موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

«الإسلام الجهادي» قوة ثالثة :هل تحالِفُه أميركا ضدّ روسيا وإيران؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

تكشّفت الحروب في سورية والعراق واليمن ومصر سيناء وليبيا وتونس والجزائر عن حقيقة صارخة: «الإسلام الجهادي»، بمختلف أركانه وتنظيماته، بات قوة ثالثة، سياسية وعسكرية ، في مجتمع دولي متعدّد الأقطاب. لا يقتصر حضور «الإسلام الجهادي» على حروب يشنّها ضدّ دول وحكومات في بلاد العرب بل يقود حروباً وعمليات إرهابية وعنفاً أعمى في أفغانستان وباكستان وتركيا كما في فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة واستراليا، ناهيك عن روسيا الاتحادية.

 

أبرز أركان «الإسلام الجهادي» وتنظيماته اثنان: «القاعدة» و«الدولة الإسلامية في العراق والشام داعش». تنظيم «القاعدة» له حضور قويّ في اليمن الجنوبي عدن وحضرموت ، كما في شمال غرب سورية محافظة إدلب . تنظيم «داعش» باتت له دولة فاعلة في غرب العراق محافظات نينوى «الموصل» والأنبار وصلاح الدين وفي شرق سورية مناطق من محافظات الرقة والحسكة ودير الزور وحلب .

الولايات المتحدة أدركت قبل غيرها قوة «الإسلام الجهادي» وحضوره، فحرصت على التسلل باستخباراتها إلى بعض تنظيماته، كما لم تتورّع عن التعاون مع بعضها الآخر ولا سيما مع «داعش» في العراق وسورية ومع «جبهة النصرة» في سورية. التعاون مع هذين التنظيمين اتخذ صيغة إجارة الخدمات عند التقاء المصالح السياسية والأهداف الميدانية في الصراع مع خصوم مشتركين.

التعاون الميداني بين الولايات المتحدة و«داعش» انحسر مؤخراً نتيجةَ توسع «الدولة الإسلامية»، ولا سيما في العراق، ما هدّد مصالح واشنطن وحلفائها المحليين. لكنه مرشح إلى العودة والتجدد حيال بروز تطور جديد وخطير: وثوب روسيا إلى سورية وتكثيف وجودها العسكري فيها وتوسيع مشاركتها القتالية الى جانب الجيش السوري في الحرب ضدّ مختلف تنظيمات «الإسلام الجهادي»، ولا سيما جناحه الإرهابي التكفيري.

تبدو الولايات المتحدة مرتبكة حيال «الهجمة» الروسية السريعة والواسعة الممتدّة من بحر قزوين إلى البحر المتوسط، ناهيك عن أجواء سورية في العمق وفي محاذاة حدودها مع تركيا والعراق. ذلك أنّ تداعيات ومفاعيل عدّة نجمت عن «هجمة» روسيا، يمكن تلخيصها على النحو الآتي: دعم الجيش السوري لوجستياً ونارياً وتمكينه من الانتقال من حال الدفاع إلى حال الهجوم في مناطق عدّة في وسط البلاد وشمالها الغربي.

رفع معنويات الشعب السوري وعودة شبّانه إلى تلبية نداء خدمة العلم أو التطوّع في كتائب «الدفاع الوطني» المؤازرة للجيش.

انتعاش القوى المناهضة للولايات المتحدة في العراق وارتفاع أصوات المطالبين بأن يمدّ سلاح الجو الروسي نشاطه لضرب «داعش» في مواقعه العراقية، بعدما تكشّف هزال ضربات «التحالف الدولي» الذي تقوده أميركا.

تراجع دور تركيا وفعاليتها في الساحة السورية ولا سيما بعد اضطرار التنظيمات الإسلاموية الأجنبية الشيشانية والتركستانية والايغورية المتحالفة معها إلى التقهقر باتجاه حدودها مع سورية.

انتعاش قوى المقاومة اللبنانية والفلسطينية المتحالفة مع سورية، خصوصاً قوى المقاومة ومناصريها في الضفة الغربية وغزة وحتى في المناطق المحتلة العام 1948، وارتباك حكومة نتنياهو حيالها ناهيك عن عجزها في السيطرة على انتفاضاتها الشعبية المتعاظمة.

إعلان مصر دعمها للتدخل العسكري الروسي في سورية ضدّ «داعش»، ووضوح اغتباطها من انعكاس ذلك سلباً على «غريمتها» السياسية والاستراتيجية: تركيا.

تزايد مشاركة إيران ميدانياً في الحرب ضدّ الإرهاب في سورية بدلالة إعلان الحرس الثوري الإيراني عن استشهاد أحد أركانه الجنرال حسين همداني، العامل كمستشار لدى الجيش السوري في منطقة حلب.

كلّ هذه الواقعات والتطورات تدرسها واشنطن بعناية، فماذا عساه يكون قرارها؟ هل تردّ ميدانياً على روسيا أم سياسياً أم بكليهما؟

تطور ذو دلالة أن يصرح وزير الدفاع الأميركي اشتون كارتر محذراً روسيا في اجتماع وزراء الدفاع في دول حلف شمال الأطلسي بقوله: «خلال الأيام المقبلة سيبدأ الروس بتكبّد خسائر بشرية». التصريح يحتمل تفسيرين: تحذير موسكو من قيامها بدعم الجيش السوري بكتائب قتال برية، أو أن تكون واشنطن بصدد تزويد تنظيمات «الإسلام الجهادي» في سورية أسلحةً فتاكة من شأنها إلحاق خسائر فادحة بالقوات المحاربة، سواء أكانت سورية أم روسية.

بعض مؤشرات التحذير الأميركي سرعان ما تبدّى على الأرض: وحدات من «جبهة النصرة» قامت باستعمال صواريخ «تاو» المضادّة للدروع وأعلنت تحقيق «مجزرة دبابات» في الجانب السوري. القيادة السورية كذّبت مزاعم «النصرة» ودعمت تكذيبها بسرد أسماء المواقع التي تمكّن الجيش السوري من السيطرة عليها في سهل الغاب وشمال محافظة حماة. إلى ذلك، أكدّ مصدر عسكري سوري أنّ صواريخ «تاو» التي استعملتها «النصرة» هي جزء من «كدسة» لا تقلّ عن ألف صاروخ مضادّ للدروع كانت تركيا زوّدتها «النصرة» عشيةَ السيطرة على بلدة جسر الشغور قبل أشهر.

الأرجح أنّ قرار واشنطن النهائي في طبيعة الردّ على موسكو سيُتخذ بعد تقويم احتمالات واعتبارات معينة، والإجابة عن الأسئلة التي تثيرها:

هل تدخّلُ روسيا العسكري مردّه ومسوّغه دعمُ حضورها ونفوذها في سورية، كما اختبار بعض أسلحتها الجديدة المتطورة؟ أم أنه ينطوي على أهداف أخرى أبعد مدى وخطورة؟

هل يؤدّي دعم روسيا لسورية إلى نجاح محور قوى المقاومة في طرد تنظيمات الإرهاب من بلاد الشام وبالتالي تكريس وجود إيران على حدود فلسطين المحتلة من جهة ووصولها إلى مياه البحر المتوسط من جهة أخرى؟

هل يؤدّي التطوران السالفا الذكر إلى إضعاف، إنْ لم يكن الى طرد، نفوذ أميركا من المشرق العربي، كما إلى تهديد أمن «اسرائيل»؟

في ضوء الإجابة عن هذه الأسئلة سيتقرّر الردّ الأميركي، سواء بصيغة سياسية أو عسكرية. إذا ما تبيّن انّ التدخل الروسي ستكون له مفاعيل استراتيجية سريعة وقوية، فإنّ ردّ واشنطن سيكون، على الأرجح، عسكرياً وذلك باعتماد صيغة متقدمة لحرب بالوكالة تتحقق بإقامة تحالف مرحلي مع قوى «الإسلام الجهادي» وتنظيماته الأقوى «داعش» و«النصرة» وغيرهما وتزويدها أسلحةً فتاكة متطورة لكسر حدّة الهجمة السورية – الروسية المتعاظمة، والحؤول دون قيام رديف لها في العراق، والسماح لتركيا بمباشرة دور لوجستي وعسكري أوسع في شمال سورية، والإيعاز إلى «إسرائيل» بأن تلعب دوراً مماثلاً في جنوب سورية.

أما إذا كان تقدير واشنطن أنّ بإمكانها احتواء مفاعيل الحضور الروسي المتعاظم في سورية وربما في العراق ضمن حدودٍ لا تؤذي نفوذها ولا أمن «إسرائيل»، وتتضمّن توافقاً على تسوية سياسية تحدّد حصص الأطراف المتصارعين ليصار إلى تظهيرها واعتمادها في مجلس الأمن الدولي أو في مؤتمر «جنيف 3»، فإنها سوف تستبعد أو تؤجل أيّ ردّ عسكري من الطراز المنوّه به آنفاً.

وكيفما سيكون عليه قرار واشنطن وحظوظه من النجاح أو الفشل، فإنّ الحرب في سورية وعليها ليست مرشحة لنهاية قريبة.

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1755
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع63340
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر959002
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42372282
حاليا يتواجد 2500 زوار  على الموقع