موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا ::التجــديد العــربي:: القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور ::التجــديد العــربي:: فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط ::التجــديد العــربي:: فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح ::التجــديد العــربي:: وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج ::التجــديد العــربي:: السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها ::التجــديد العــربي:: ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي" ::التجــديد العــربي:: تظاهرات في بوسطن الأميركية ضد خطاب الكراهية ::التجــديد العــربي:: «الخطوط السعودية»: قطر لم تمنح طائراتنا تصاريح هبوط لنقل الحجاج ::التجــديد العــربي:: هجوم برشلونة: الضحايا من 34 بلدا ::التجــديد العــربي:: تعزيزات عسكرية لإنهاء معركة الجرود: في اليوم الثاني من العملية يرفع المساحة الجغرافية المحررة من قبل الجيش اللبناني الى 80 كيلومتراً مربعاً من مساحة المنطقة التي تبلغ 120 كيلومتراً مربعاً ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يعتقل 24 فلسطينياً في مناطق عدة من الضفة الغربية ::التجــديد العــربي:: السعودية تخصخص عشرة قطاعات حكومية ::التجــديد العــربي:: المصرف المركزي الصيني يسحب 50 بليون يوان من السوق ::التجــديد العــربي:: بيت السناري الأثري بحي السيدة زينب بالقاهرة، التابع لمكتبة الإسكندرية يستضيف تراث المغرب الوطني لمهرجان "من فات قديمه تاه" ::التجــديد العــربي:: الافراط في تناول الطعام يتلاعب بالذاكرة والخضروات والفواكه مثل التوت واللفت والرمان تحصن الدماغ من ضعف الادراك وتمنح الجسم الطاقة ::التجــديد العــربي:: التدخين يصيب كبار السن بالوهن ::التجــديد العــربي:: نيمار يستعرض مهاراته ويقود سان جرمان الى فوز ساحق على ضيفه تولوز بسداسية بعد تسجيله هدفين ومساهمته في تمريرتين حاسمتين وتسببه بركلة جزاء ::التجــديد العــربي:: تشلسي يعوض تعثره الافتتاحي في 'البريمير ليغ ويفوز على توتنهام بفضل ثنائية لمدافعه الاسباني ألونسو ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي::

الحرب الأهلية أعدى أعداء التنمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أقرّ 150 رئيس دولة وحكومة، أواخرَ الأسبوع الماضي، في مقر الأمم المتحدة 17 هدفاً للتنمية المستدامة، في إطار خطة طموحة، تَعِد بعالم أفضل خلال 15 سنة في شتى الميادين،

خصوصاً التعليم، ومكافحة الفقر، والرعاية الصحية، والبيئة، إضافة إلى مكافحة الفساد، ومعالجة النمو الديموغرافي، والنزوح إلى المدن، وكثافة السكان.

 

يقول خبراء مختصون: إن تمويل هذه الخطة الأممية الطموحة سيتطلب رصد ما بين 3,5 تريليون دولار أمريكي، وخمسة تريليونات سنوياً على مدى 15 سنة أو أكثر، وذلك يتخطى، على سبيل المثال، إجمالي الناتج الداخلي في فرنسا وبريطانيا أو ألمانيا.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شدد على «وجوب البدء بالعمل فوراً على تنفيذ الخطة» طالباً من «الحكومات جميعاً أن تقرّ في باريس في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، اتفاقاً متيناً شاملاً حول المناخ».

لا تشكّل التغيّرات المفاجئة والكاسحة في المناخ التأثير السلبي الوحيد في التنمية. السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سامنتا باور ذكّرت المؤتمرين بأن «الحرب الأهلية في بلد نامٍ يمكن أن تعيد اقتصاده 30 سنة إلى الوراء».

وقد أحسنت مندوبة الولايات المتحدة في تذكير الجميع بالتأثير المدمر للحرب الأهلية في مسار التنمية، سيّما أن بلادها، ودول أخرى في الشرق والغرب، تُسهم في تأجيج حروب أهلية عدّة، كما تسهم، يا للمفارقة، في محاولة إخمادها!

ليس من الغلو القول، والحال هذه، إن الحرب الأهلية باتت النمط السائد في الصراعات بين الدول في القرن الحادي والعشرين، ذلك أن الدول الكبرى لاحظت التكلفة الباهظة للحروب العالمية التي اندلعت في النصف الأول من القرن الماضي، فلجأت في نصفه الثاني إلى نمط الحروب الإقليمية كي تصفّي خلالها حساباتها فيما بينها أو تسعى إلى تنفيذ مخططاتها، يبدو أن تكلفة الحروب الإقليمية كانت هي الأخرى باهظة، فكان لابد من خفضها باللجوء إلى طريقة أخرى، لذلك جرى اعتماد نمط الحرب الأهلية.

ليست التكلفة وحدها الدافع الأهم لتوسيع ظاهرة الحرب الأهلية، ثمة دافع آخر لعله الأكثر أهمية، إنه سلوكية مثيري الحرب الأهلية ومنفذيها، ذلك أن الفهم السائد في العالم هو أن الحكومات، ولاسيما حكومات الدول الكبرى، هي من يُوقد نار الحروب الأهلية، ويمدها بأسباب استمرارها، لكن نظرة متأنّية إلى أبعاد هذه الظاهرة تكشف أن الشعوب، وليس الحكومات فقط، لها دور ملحوظ في هذا المجال.

الشعوب تُسهم في إطلاق الحروب الأهلية وترعى استمرارها من خلال جماعات أهلية وتنظيمات شعبية يكون لها، غالباً، دور فاعل في المجتمع، صحيح أن بعضاً من هذه الجماعات والتنظيمات له صلات حميمة مع بعض الدول، فيتلقى منها دعماً ومساعدات مالية وعسكرية، لكن بعضها الآخر يكون مستقلاً، ويلجأ إلى الكفاح المسلح مضطراً أو يُكرَه على ذلك لأسباب قومية أو وطنية أو اجتماعية.

أياً كانت الأسباب والدوافع، فإن العالم يجد نفسه اليوم أمام ظاهرة شديدة الحضور هي الحرب الأهلية، وأن «أبطالها» ومتعهديها ليسوا حكومات فحسب، بل شعوب أيضاً، بمعنى جماعات وتنظيمات سياسية ذات قواعد شعبية عريضة.

تكتسب ظاهرة الحرب الأهلية خطورة إضافية بتحوّل بعض مطلقيها والقائمين بها كيانات لها الكثير من مقوّمات الدولة، إن تنظيم «داعش»، على سبيل المثال، يسيطر على رقعة من الأرض في العراق وسوريا، ربما تزيد على مساحة فرنسا، ويستحصل على دخول من عائدات النفط بمئات ملايين الدولارات، ويرصد ميزانية ﻟِ«دولته» تتجاوز بمراحل ميزانيات دول عدّة، آسيوية وإفريقية، ويرعى جيشاً من مقاتلين عرب وأجانب يربو عدده على مئة ألف مقاتل.

إن كياناً أو «دولة» بهذه القدرات لها تأثيرات مدمرة في مجالات شتى، ولاسيما في مجال إعاقة التنمية، أليس هذا حال العراق وسوريا نتيجةَ حرب «داعش» فيهما وعليهما؟

إن القصد من تسليط الضوء على ظاهرة الحرب الأهلية هو التأكيد على أن العامل الأفعل في إنجاح الخطة الإنمائية الأممية هو معالجة أسباب معوّقات التنمية ودوافعها، وليس فقط نتائجها، فالحرب الأهلية معوّق رئيسي للتنمية، ومواجهتها لا تكون، فقط، بقمع القائمين بها بل بالإحاطة بأسبابها ودوافعها ومعالجتها في مهدها وجذورها، على نحو يحول دون استغلالها لمآرب سياسية غالباً ما تكون غير مشروعة، ولعل أولى وسائل المعالجة فضح الدول التي تتواطأ مع تنظيمات إرهابية لتأجيج حروب أهلية.

لاشك في أن الإحاطة بمعوّقات التنمية ومعالجتها هي من أولى واجبات الحكومة، لكن اتساع قاعدة القائمين بحروب أهلية واستغلالها، يلقي على عاتق الشعوب أيضاً، ولاسيما التنظيمات الشعبية الديمقراطية والتقدمية، مسؤولية مواجهة رعاة ومتعهدي ومنفذي الحروب الأهلية بكل الوسائل المشروعة، ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، حتى لو اقتضى الأمر مواجهة الحكومات المخالفة ميدانياً، ولاسيما تلك المتواطئة مع التنظيمات القائمة بالحرب الأهلية.

 

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هجوم برشلونة: البحث عن المشتبه به الرئيسي يمتد إلى أوروبا

News image

اتسعت رقعة البحث عن منفذ الهجوم المُميت في مدينة برشلونة الإسبانية الأسبوع الماضي لتمتد إلى...

القوات الجوية الروسية تدمر قافلة عسكرية ومقتل أكثر من 200 داعشي قرب دير الزور

News image

موسكو –أعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الاثنين، أن القوات الجوية الروسية دمرت قافلة للجماعات الإ...

فقدان عشرة بحارة إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط

News image

فُقد عشرة بحارة أمريكيين وأصيب خمسة آخرون، إثر اصطدام مدمرة أمريكية بناقلة نفط قبالة سوا...

فرنسا.. سيارة تصدم أشخاصاً في محطتي حافلات بمرسيليا ما أسفر عن سقوط قتيل وجريح

News image

أعلن مدعي الجمهورية في مرسيليا، كزافييه تارابو، أن العمل المتعمد لشاب صدم بسيارته صباح الا...

وصول أكثر من مليون حاج إلى السعودية لأداء مناسك_الحج

News image

الرياض – بلغ عدد القادمين لأداء مناسك_الحج من الخارج عبر الموانئ الجوية والبرية والبحرية منذ...

السفارة الأميركية في روسيا تعلق موقتاً منح تأشيرات الدخول إليها

News image

أعلنت السفارة الاميركية في موسكو اليوم (الاثنين) انها ستعلق منح تأشيرات دخول الى الولايات الم...

ستة قتلى في سقوط قذيفة قرب "معرض دمشق الدولي"

News image

قتل ستة أشخاص بعد سقوط قذيفة اليوم (الأحد) قرب مدخل «معرض دمشق الدولي» الذي فتح...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

.. فهل تلك مشيئة الله .. أم هي مشيئة البشر؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    حين يجتمع الجهل والجَشع والانحلال، وغياب المفاهيم والمعايير الدينيَّة “الروحية – الأخلاقية”، والاجتماعية السليمة ...

التقسيم والدومينو

عبدالله السناوي

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

  كألعاب الدومينو، ما إن يسقط حجر حتى تتداعى أحجار أخرى على الرقعة نفسها.   هكذا ...

«الإليزيه»..أرباح الخارج وأضرار الداخل

فيصل جلول

| الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    سجلت شعبية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المئة يوم الأولى من الحكم انخفاضاً خطيراً ...

الطائفية كلها شر

حسن علي آل جميعان | الأربعاء, 23 أغسطس 2017

    لا تزال القلوب مشحونة على بعضها، و لا تزال الكراهية ساكنة في أعماق جوارحنا، ...

مرونة أسواق العمل وتوليد الوظائف

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 22 أغسطس 2017

    أكدت منظمة العمل الدولية أن العالم بحاجة لتوفير 600 مليون وظيفة بحلول عام 2030؛ ...

العلمانية بين طلال أسد والإسلاميين

د. خالد الدخيل

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    إذا كان السجال حول الدولة، مفهوماً وتجربة، وتحديداً حول العلمانية، لم يتوقف في الغرب ...

شعبوية إيديولوجيا صناديق الاقتراع

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 21 أغسطس 2017

    خلافاً لما يعتقده كثيرون، خطأ، لم تقترن الشعبوية فقط بالحركات السياسية ذات الطبيعة الإيديولوجية ...

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم21392
mod_vvisit_counterالبارحة33309
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع114088
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر650525
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43722207
حاليا يتواجد 2976 زوار  على الموقع