موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مؤتمر باريس: حدود 1967 «أساس» حل النزاع الفلسطيني الصهيوني ::التجــديد العــربي:: الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا! ::التجــديد العــربي:: وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات ::التجــديد العــربي:: التدخين يحرق تريليون دولار كل عام ::التجــديد العــربي:: اشبيلية يثأر من ريال مدريد بأفضل طريقة ممكنة بالفوز عليه بهدفين ::التجــديد العــربي:: 1144 مشاركة في الدورة الثالثة لجائزة كتارا للرواية العربية ::التجــديد العــربي:: سبعون مليار دولار الحصاد العقاري في دبي لـ 2016 ::التجــديد العــربي:: البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء ::التجــديد العــربي:: عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو ::التجــديد العــربي:: ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة ::التجــديد العــربي:: مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس ::التجــديد العــربي:: انطلاق مؤتمر باريس للسلام ::التجــديد العــربي:: تصاعد الاحتجاجات ضد ترمب قبل تنصيبه بأيام ::التجــديد العــربي:: أزمة الهجرة: حوالي 100 مفقود بعد غرق قارب قبالة الساحل الليبي ::التجــديد العــربي:: ترامب "يرغب في العمل مع روسيا والصين" ::التجــديد العــربي:: تحرير جامعة الموصل بالكامل ::التجــديد العــربي:: فعاليات ثقافية متنوعة وليالي عمانية متعددة في مهرجان مسقط 2017 ::التجــديد العــربي:: عمليات تصغير المعدة فعالة في غالب الاحيان ::التجــديد العــربي:: أدنوك الإماراتية تتطلع لبلوغ 460 محطة في 2017 ::التجــديد العــربي::

الحرب الأهلية أعدى أعداء التنمية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


أقرّ 150 رئيس دولة وحكومة، أواخرَ الأسبوع الماضي، في مقر الأمم المتحدة 17 هدفاً للتنمية المستدامة، في إطار خطة طموحة، تَعِد بعالم أفضل خلال 15 سنة في شتى الميادين،

خصوصاً التعليم، ومكافحة الفقر، والرعاية الصحية، والبيئة، إضافة إلى مكافحة الفساد، ومعالجة النمو الديموغرافي، والنزوح إلى المدن، وكثافة السكان.

 

يقول خبراء مختصون: إن تمويل هذه الخطة الأممية الطموحة سيتطلب رصد ما بين 3,5 تريليون دولار أمريكي، وخمسة تريليونات سنوياً على مدى 15 سنة أو أكثر، وذلك يتخطى، على سبيل المثال، إجمالي الناتج الداخلي في فرنسا وبريطانيا أو ألمانيا.

الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون شدد على «وجوب البدء بالعمل فوراً على تنفيذ الخطة» طالباً من «الحكومات جميعاً أن تقرّ في باريس في ديسمبر/ كانون الأول المقبل، اتفاقاً متيناً شاملاً حول المناخ».

لا تشكّل التغيّرات المفاجئة والكاسحة في المناخ التأثير السلبي الوحيد في التنمية. السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة سامنتا باور ذكّرت المؤتمرين بأن «الحرب الأهلية في بلد نامٍ يمكن أن تعيد اقتصاده 30 سنة إلى الوراء».

وقد أحسنت مندوبة الولايات المتحدة في تذكير الجميع بالتأثير المدمر للحرب الأهلية في مسار التنمية، سيّما أن بلادها، ودول أخرى في الشرق والغرب، تُسهم في تأجيج حروب أهلية عدّة، كما تسهم، يا للمفارقة، في محاولة إخمادها!

ليس من الغلو القول، والحال هذه، إن الحرب الأهلية باتت النمط السائد في الصراعات بين الدول في القرن الحادي والعشرين، ذلك أن الدول الكبرى لاحظت التكلفة الباهظة للحروب العالمية التي اندلعت في النصف الأول من القرن الماضي، فلجأت في نصفه الثاني إلى نمط الحروب الإقليمية كي تصفّي خلالها حساباتها فيما بينها أو تسعى إلى تنفيذ مخططاتها، يبدو أن تكلفة الحروب الإقليمية كانت هي الأخرى باهظة، فكان لابد من خفضها باللجوء إلى طريقة أخرى، لذلك جرى اعتماد نمط الحرب الأهلية.

ليست التكلفة وحدها الدافع الأهم لتوسيع ظاهرة الحرب الأهلية، ثمة دافع آخر لعله الأكثر أهمية، إنه سلوكية مثيري الحرب الأهلية ومنفذيها، ذلك أن الفهم السائد في العالم هو أن الحكومات، ولاسيما حكومات الدول الكبرى، هي من يُوقد نار الحروب الأهلية، ويمدها بأسباب استمرارها، لكن نظرة متأنّية إلى أبعاد هذه الظاهرة تكشف أن الشعوب، وليس الحكومات فقط، لها دور ملحوظ في هذا المجال.

الشعوب تُسهم في إطلاق الحروب الأهلية وترعى استمرارها من خلال جماعات أهلية وتنظيمات شعبية يكون لها، غالباً، دور فاعل في المجتمع، صحيح أن بعضاً من هذه الجماعات والتنظيمات له صلات حميمة مع بعض الدول، فيتلقى منها دعماً ومساعدات مالية وعسكرية، لكن بعضها الآخر يكون مستقلاً، ويلجأ إلى الكفاح المسلح مضطراً أو يُكرَه على ذلك لأسباب قومية أو وطنية أو اجتماعية.

أياً كانت الأسباب والدوافع، فإن العالم يجد نفسه اليوم أمام ظاهرة شديدة الحضور هي الحرب الأهلية، وأن «أبطالها» ومتعهديها ليسوا حكومات فحسب، بل شعوب أيضاً، بمعنى جماعات وتنظيمات سياسية ذات قواعد شعبية عريضة.

تكتسب ظاهرة الحرب الأهلية خطورة إضافية بتحوّل بعض مطلقيها والقائمين بها كيانات لها الكثير من مقوّمات الدولة، إن تنظيم «داعش»، على سبيل المثال، يسيطر على رقعة من الأرض في العراق وسوريا، ربما تزيد على مساحة فرنسا، ويستحصل على دخول من عائدات النفط بمئات ملايين الدولارات، ويرصد ميزانية ﻟِ«دولته» تتجاوز بمراحل ميزانيات دول عدّة، آسيوية وإفريقية، ويرعى جيشاً من مقاتلين عرب وأجانب يربو عدده على مئة ألف مقاتل.

إن كياناً أو «دولة» بهذه القدرات لها تأثيرات مدمرة في مجالات شتى، ولاسيما في مجال إعاقة التنمية، أليس هذا حال العراق وسوريا نتيجةَ حرب «داعش» فيهما وعليهما؟

إن القصد من تسليط الضوء على ظاهرة الحرب الأهلية هو التأكيد على أن العامل الأفعل في إنجاح الخطة الإنمائية الأممية هو معالجة أسباب معوّقات التنمية ودوافعها، وليس فقط نتائجها، فالحرب الأهلية معوّق رئيسي للتنمية، ومواجهتها لا تكون، فقط، بقمع القائمين بها بل بالإحاطة بأسبابها ودوافعها ومعالجتها في مهدها وجذورها، على نحو يحول دون استغلالها لمآرب سياسية غالباً ما تكون غير مشروعة، ولعل أولى وسائل المعالجة فضح الدول التي تتواطأ مع تنظيمات إرهابية لتأجيج حروب أهلية.

لاشك في أن الإحاطة بمعوّقات التنمية ومعالجتها هي من أولى واجبات الحكومة، لكن اتساع قاعدة القائمين بحروب أهلية واستغلالها، يلقي على عاتق الشعوب أيضاً، ولاسيما التنظيمات الشعبية الديمقراطية والتقدمية، مسؤولية مواجهة رعاة ومتعهدي ومنفذي الحروب الأهلية بكل الوسائل المشروعة، ثقافياً وسياسياً واجتماعياً، حتى لو اقتضى الأمر مواجهة الحكومات المخالفة ميدانياً، ولاسيما تلك المتواطئة مع التنظيمات القائمة بالحرب الأهلية.

 

 

د. عصام نعمان

دكتور في القانون العام - محام بالاستئناف - وزير سابق للإتصالات

كاتب ومعلق سياسي لبناني

 

 

شاهد مقالات د. عصام نعمان

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسيةزاخاروفا: واشنطن تحاول تجنيد دبلوماسيينا!

News image

كشفت ماريا زاخاروفا، الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، عن حادث توقيف تعسفي لدبلوماسي روسي في ...

وجه جديد للخارجية الأردنية مع أيمن الصفديضمن تعديل وزاري شهد أيضا تغيير وزير الداخلية في أعقاب سلسلة هجمات

News image

عمان - أجرى رئيس الوزراء الاردني هاني الملقي الاحد تعديلا في حكومته شمل ستة وزر...

البرلمان التركي يوافق في قراءة أولى على إلغاء منصب رئيس الوزراء في تعديل دستوري يتيح للرئيس التدخل مباشرة في القضاء

News image

اسطنبول (تركيا) - وافق البرلمان التركي في قراءة اولى الأحد على دستور جديد يعزز صلا...

عمان تستقبل عشرة معتقلين من غوانتانامو

News image

مسقط - وصل عشرة من معتقلي سجن غوانتانامو العسكري الأميركي الاثنين إلى سلطنة عمان "لل...

ترامب: غزو العراق "قد يكون أسوأ قرار" في تاريخ الولايات المتحدة

News image

أدان الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، قرار غزو العراق في عام 2003 واصفا إياه بأن...

مصر تبحث مكافحة الإرهاب بمشاركة 35 دولة ورؤساء سابقين

News image

تسضيف مصر اجتماعين للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب الذي تنظمه وزارة الخارجية على مدى يومين بمش...

الفلسطينيون يحذرون من نقل السفارة الأميركية إلى القدس

News image

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس السبت: إنه إذا مضى الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

"ترامب" والشرق الاوسط، نظرة تحليلية واستقرائية

سميح خلف | الأحد, 22 يناير 2017

في عشرين من شهر يناير 2017 الجاري سيتربع الرئيس الأمريكي الجديد على عرش البيت الا...

يناير والمؤامرة

عبدالله السناوي

| الأحد, 22 يناير 2017

  لا تنشأ ثورة بمؤامرة، ولا تستقيم حقيقة بالادعاء.نسبة «يناير» إلى مؤامرة هي نفي بالتدليس ...

هل تصح المراهنات على ترامب؟!

د. صبحي غندور

| الأحد, 22 يناير 2017

    كثيرون من العرب لم يجدوا مشكلة في وصول دونالد ترامب إلى منصب رئاسة الولايات ...

مهام الجيوش الوطنية وأسباب استهدافها

د. علي بيان

| الأحد, 22 يناير 2017

    مقدمة: تشير الوثائق التاريخيّة أنّ جانباً من خصائص حياة الإنسان الثابتة على مستوى الأفراد ...

أزمة قبرص إلى الحل

د. محمد نور الدين

| السبت, 21 يناير 2017

    عرفت المفاوضات بين الجانبين القبرصيين، التركي واليوناني، تقدماً واضحاً في الجولة الجديدة التي تجري ...

لبنان ومأزق قانون الانتخابات

د. عصام نعمان

| السبت, 21 يناير 2017

    في خطاب القسم، بعد انتخابه رئيساً للبنان، أكد العماد ميشال عون أن «فرادة لبنان ...

الاحتراب الطائفي ومستقبل الدولة الوطنية في العالم العربي (١)

عبدالنبي العكري

| السبت, 21 يناير 2017

    (تعقيب على ورقة الباحث عبدالحسين شعبان خلال منتدى عبدالرحمن النعيمي الثقافي، اللقاء الرابع عن ...

هدم و-تدعيش- وشيطنة للنضال الوطني الفلسطيني

راسم عبيدات | الجمعة, 20 يناير 2017

    واضح بأن دولة الإحتلال التي تسير بخطىً حثيثة نحو العنصرية والتطرف،حيث تعمل على سن ...

ام الحيران : شدي حيلك يا بلد ما في ظلم الى الابد..هنا باقون !!

د. شكري الهزَّيِّل

| الجمعة, 20 يناير 2017

    ايتها النشميات..ايها النشاما في ام الحيران الابيه والعصية على الانكسار..لا تجزعوا ولا تيأسوا فانكم ...

أهلا ترامب

فاروق يوسف

| الجمعة, 20 يناير 2017

    لا يملك العرب سوى الترحيب بدونالد ترامب، رئيسا للولايات المتحدة الأميركية، الدولة التي يُفترض ...

تطور مقاومة فلسطينيي 1948

عوني فرسخ

| الجمعة, 20 يناير 2017

    شهدت فلسطين المحتلة سنة 1948 خلال الأسبوعين الماضيين إضراباً عم جميع المدن والبلدات العربية، ...

اقتراب زمن التعددية القطبية

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 20 يناير 2017

    يبدو أن الفرصة الآن باتت سانحة لقيام التعدد القطبي، وإنهاء مرحلة القطب الواحد، علماً ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23854
mod_vvisit_counterالبارحة18658
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع23854
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي163270
mod_vvisit_counterهذا الشهر605396
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1056697
mod_vvisit_counterكل الزوار37448835
حاليا يتواجد 1897 زوار  على الموقع