موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

الصراع على مصر

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الأجواء في الشرق الأوسط ملبّدة بضباب كثيف ويكتنفها غموض شديد، والأعصاب، أعصاب رجال الحكم والإعلاميين والعسكريين، مشدودة إلى أقصى مداها، ومراكز التفكير في الخارج متأهبة كعادتها ومتألقة على غير عادتها، في انتظار تحوّلات أكثر إثارة في شبكة العلاقات الإقليمية.

 

برغم ذلك أشعر بموجة تفاؤل غريب تعكسها تعليقات بعض أقرب الأصدقاء في مصر وخارجها. لا يزالون بتفاؤلهم أقلية بسيطة بين صناع الرأي، ولكن عددهم مرشح للزيادة ونفوذهم قابل للتوسع. هؤلاء مقتنعون بأنه في دول بعينها في المنطقة يزداد يوماً بعد يوم تأثير القوى الداعية إلى الفهم والتفاهم. يدرك هذا البعض المتفائل في الوقت نفسه أن عناصر التطرّف ودعاة العدمية يزدادون عدداً وعدة ومالاً، ولكنه يعود ليؤكد زيادة وعي المسؤولين بخطورة ما يمكن أن تؤول إليه الحال في الشرق الأوسط في ظل استمرار خطاب التطرف وخطاب المذاهب. ازداد الوعي على مختلف المستويات بالتهديد الذي يمثله استمرار التدخلات الأجنبية في منطقة مشتعلة، وبفداحة ما ندفعه حالياً وفي المستقبل ثمناً لانسياق بعض حكومات الشرق الأوسط وراء قوى التشدد أو استخدامها لتحقيق انتصارات إعلامية وسياسية قصيرة المدى. من هذه القوى تلك المجموعات التي تضغط في الداخل على الحاكم وشعبه معاً، ومنها القوى المخيفة التي تحتشد في الخارج استعداداً لتدمير جديد أشدّ عمقاً وأوسع مجالاً.

أفهم دواعي التفاؤل المتسلل عبر قنوات هادئة تطلب الاستقرار وتستعدّ للانطلاق نحو أوضاع أفضل لشعوبها تمنع انفجارها أو تؤجله، ونحو مكانة يحترمها العالم. أفهم هذه الدواعي، ولكنّي أفهم أيضاً حرص المتطرفين هنا وهناك على الاستفادة من كل الفرص الممكنة لتعميق ما يعتقدون أنه بوادر صراع محتمل وطويل الأمد وباهظ التكلفة بين السعودية وإيران. بين هؤلاء المتطرفين داخل الدولتين يوجد من دون شك مَن يفكر في ضرورة أن يركز الصراع في أحد جوانبه على مصر، فتصبح مصر موضوعاً أساسياً يتصدّر موضوعات الصراع بين الدولتين. أمل هؤلاء، في الرياض كما في طهران وربما داخل مصر ذاتها، إحباط مساعي تيار الاعتدال والتعقل في مواقع القرار في الدولتين، والضغط بكل الوسائل الممكنة على الرأي العام المصري ليضغط بدوره على صانع السياسة المصرية ليقبل أن تكون مصر موضوع صراع. أمل هؤلاء أن ينتهي الشدّ والجذب بمصر وقد أصبحت حليفاً لقوى متشدّدة هنا ضد قوى متشددة هناك.

لا يدرك الساعون لتوريط مصر في صراعات المذهبيين والمتشددين، أو ربما لا يشغلهم، الثمن الذي ستدفعه مصر نتيجة هذا التوريط. لا يدركون وربما أيضاً لا يشغلهم المدى الذي يمكن أن تصل إليه الفوضى الإقليمية لو انضمّت مصر عضوياً إلى أحد هذه الصراعات. داخلياً سوف تشهد مصر حتماً انفجار تناقضات جديدة تضاف إلى قائمة التناقضات التي أدت إلى ثورة «الربيع» وماتزال بدون حلّ. من ناحية أخرى، يرجّح، بل ربما يتأكد من التجارب السابقة، أن انضمام مصر لصراع من هذا النوع يمكن أن يؤدي إلى توسيع رقعته، إقليمياً وعالمياً، وهو الأمر الذي لا يتمناه حاكم عاقل ورشيد في المنطقة، وأعتقد أن القوى الحاكمة في مصر لا تتمنى لمصر أو المنطقة هذا المصير. رأينا بالفعل كيف أن وضعاً خلناه مستقراً في شبكة العلاقات الخليجية اهتزّ بمجرد أن بدأت تتبلور بوادر احتدام الصراع عليها بين الطرفين الأكبر في الإقليم. نعلم الآن أن هذا الصراع إذا احتدم فلن يقتصر على منطقة حدودها عند إيران والسعودية ومصر، بل سيمتد إن آجلاً أو عاجلاً ليشمل إسرائيل وتركيا والعراق وسوريا ولبنان وبلاد الأكراد.

البديل لخيار أن تكون مصر موضوعاً لصراع بين الدولتين الخليجيتين الأكبر، السعودية وإيران، هو أن تكون مصر مقراً ومنشطاً ومديراً للحوار بينهما في حال استقر الأمر والقرار لدعاة الحوار. أقول هذا، والأمل يقوى، في أن القيادة السياسية المصرية ستكون مرحبة بهذا الخيار. أظن، وظني في محله، أن إشارات غير قليلة انطلقت من ناحية القاهرة تدعم أملي وتجدد تفاؤلي. أعرف أيضاً أن مصر كانت، ربما عادت، أرضاً خصبة لحوارات إقليمية عديدة، التزمت خلالها قيادتها ما أمكنها الحرص على المصالح القومية، ورافضة في مواقف كثيرة الخلط بين سياسات المغامرة من جهة وسياسات الدفاع عن الأمن القومي من جهة أخرى. في مرات معدودة وقعت حكومات مصرية في الخطأ وارتكبت جرم الخلط ودفعت الثمن جروحاً غائرة ترفض أن تندمل. أخطأ حكام مصر حين شجعوا على امتداد عقود عديدة فكرة أن تلعب مصر دور «المسهّل» لقوى أخرى في الإقليم ولقوى من خارجه، وهو الدور الذي انتهى بمصر والمصريين نحو كارثة تحققت، ولم نتمكن بعد التخلص من آثارها.

الآن أجازف فأتنبّأ بأن المملكة السعودية أقرب إلى أن تختار الحوار سياسة مستقرة لها. هناك إشارات لا يراها إلا من اقترب بعض الشيء من تطور الخطاب السياسي والإعلامي السعودي خلال سنوات عديدة، أنقل هنا عن أحد هؤلاء المتخصصين في الشأن السعودي اقتناعه بوجود رغبة حقيقية في تفادي الانزلاق على طريق الحرب والصراع والتطرف، وبخاصة بعدما اتضح أن سلوك هذا الطريق حقق ضرراً للمملكة ولمكانتها الدولية ولـ «مجلس» التعاون أكثر من أي نفع يحاول المتطرفون إبرازه والترويج له.

على الناحية الأخرى أجازف أيضاً. ففي اعتقادي الشخصي أن إيران خرجت من مفاوضاتها الناجحة مع قوى الغرب، وكما توقع بعض الواقعيين من المحللين العرب، أقل استعداداً لممارسة التشدد في تنفيذ أهدافها وسياساتها الدولية، وكذلك الإقليمية. لن يكون الإعلان عن الرغبة في اختيار الحوار والمفاوضات الإقليمية مجرد تكتيك سياسي، فالفرصة الراهنة بكل آفاقها اللامحدودة لتحسين مكانة إيران الإقليمية والدولية لن تتكرر. بل لعل إيران الآن وقد صارت أكثر ثقة بالنفس والقدرات من أي وقت مضى، أوفر قدرة على المراهنة على فرص نجاح حوار إقليمي. أجازف مرة أخرى فأعبر عن توقعي أن تكون مصر أحد أهم خيارات إيران كموقع للحوار الإقليمي وسند له.

أعتقد أن مصر الآن ربما تكون مستعدة، لأن تدعم خيار الحوار، تدعمه لأسباب قومية ووطنية وواقعية خالصة، وتدعمه أيضاً على ضوء مضمون خطاب وزير الخارجية الإيرانية الذي اختيرت «الشروق» المصرية لنشره. لا يمكن إنكار أو تجاهل حقيقة أنه لدى مصر أفكار كثيرة متداولة، أبرزها بحسب علمي، الحرص الشديد على توجيه الحوار في اتجاه التوافق العام على اختيار أنماط جديدة للتحالفات الإقليمية، تحالفات تعتمد على المصالح وعلى التجارة ونقل التكنولوجيا والخبرات العلمية وتطوير مصادر الطاقة، وترفض الاعتماد على أسس مذهبية أو عسكرية أو على أسس الارتباط بتحالفات من خارج الإقليم.

أمامنا فرصة هائلة نثبت من خلالها وربما للمرة الأولى خلال قرن أو أكثر، أننا أمم قادرة على تسوية خلافاتها بالحوار، ورافضة لإقامة تحالفات يديرها دعاة التشدد والتطرف. أمم عاقدة العزم على لمّ الصفوف ونبذ أسباب الشقاق. الفرصة الراهنة لن تتكرر وأمام القيادة المصرية واجب استثمارها لمصلحة السلام والأمن في الإقليم والرفاهة لشعوبه. يبدأ أداء هذا الواجب بخطوة لا عودة عنها، خطوة الإعلان عن رفضها الحاسم لأي دعوة للمشاركة في لعبة الصراع على مصر.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14840
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149926
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر942527
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50919178
حاليا يتواجد 4687 زوار  على الموقع