موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

كلهم باروخ جولدشتاين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم تعدم الأيام التي تلت محرقة قرية دوما الفلسطينية ردود أفعال آنية، محلية وإقليمية ودولية، اختلفت مواقعها ودوافعها ومنطلقاتها ونبراتها، لكنما، ولفظاعتها، لم يك لردود الأفعال المختلفة هذه إلا أن تلتقي على أمرين: استفظعت الجريمة بدايةً فارتفعت، إما لأنها أغضبتها، أو أخجلتها، أو أحرجتها، فاتفقت بالتالي شجبًا وإدانةً، ومن ثم مآلًا، أي خفوتًا وتلاشيًا مع مرور أيام على قلتها. هكذا حال لم يك بغير المتوقع، لأنه ينسجم مع واقع فلسطيني رسمي وفصائلي بائس، وعربي منحدر حد الإشاحة ويتجاوزها إلى التواطؤ، ودولي إذ لم يك منافقًا، فمشاركًا تاريخيًّا في المحرقة الكبرى التي تعرَّض لها الفلسطينيون مديدًا، وينذر الآن العرب بفتن قد لا تقل عنها هولًا.

 

…ويعني، أن جريمة حرق عائلة الدوابشة نيامًا في بيتهم سوف تمر وتمضي على طريق مثيلاتها من جرائم، أي كتفصيل صغير من تفاصيل هذه المحرقة المتواصلة في فلسطين، ولبنة من لبنات قيام الكيان الصهيوني الغاصب واستمراره فيها… قتل الرضيع علي الدوابشة حرقًا سبقه حرق الفتى محمد أبو خضير حيًّا، والطفل محمد الدرة وهو في حضن والده قنصًا، وقد نعدد ولا ننتهي، إيمان حجو، وإيناس شوكت، و… و… و… إلى أن نتوقف مجملين أمام 500 طفل قتلوهم فقط في حربهم الأخيرة على غزة، ناهيك عن الأطفال الأسرى والجرحى ومن كُسِّرت عظامهم ومن ولدتهم أمهاتهم في المعتقلات…

لذا، لم يستوقفني من ردوود الأفعال هذه سوى شق من واحد منها وليس كله، وهو الفلسطيني، حيث لا أعني هنا لا الأوسلوي ولا الشعبي، وإنما تحديدًا بعض فصائل المقاومة، والمعارضة، ومن هي على هوامش السلطة، أو ما عكسته أغلب بيانات أغلبها، والذي، ومن أسف، يكشف لنا عن خلل مريع في الرؤيا وليس مجرّد معهود قلة حيلة فحسب. تجلى هذا الخلل بيِّنًا فيما يلي:

أولًا: كيل الشجب والإدانة واستفظاع الجريمة والوعيد بالعقاب، وهذا على أحقيته، إذ لا يخفي عجزًا مزمنًا لدى غالبيتها، يشي وكأنما هي لا تدرك طبيعة عدوها الاستعمارية الإحلالية، أو مشروعه القائم أصلًا على نفي الآخر والحلول محله، أي إبادته ماديًّا ومعنويًّا كشرط لاستمرار كيانه الغازي الغاصب، بمعنى أن وجوده أصلًا نقيض وإلغاء لوجود شعبها ووطنها وهويتهما، أي أن الفاشية في أفظع تجليات انحطاطها الأخلاقي ولا إنسانيتها سمة مرافقة لهكذا عدو. وعليه، هل من محل للإعراب لكل ما دبجته بياناتهم الاستنكارية، أو ما جدواها إن هي لم تترجم مقاوماتيًّا؟! وهنا لا نعمم… ومن المفيد أن نذكِّر بأنه حتى صحيفة “هآرتس” تقول بأن “مشتل حارقي عائلة الدوابشة هو الجيش الإسرائيلي”، ونلفت إلى أنه في ظل كل ردود الأفعال الشاجبة والمُدينة على اختلافها، حتى من قبل نتنياهو، احتل المستعمرون في الضفة جزءًا من قاعدة عسكرية فزوَّدهم عسكرها بالمياه والكهرباء ليقيموا فيها مستعمرةً جديدةً!

وثانيًا: إن مطالبتها سلطة “أوسلوستان” بوقف التنسيق الأمني مع العدو تعادل عمليًّا مطالبتها لهذه السلطة بحل نفسها، الأمر الذي تعلم أنها لن تقدم عليه، لأنها، وباعتراف تكرر من رموزها، قد جرها نهجها وسياساتها إلى موقع وواقع لم تعد فيه تقوى على أن تكون أكثر من أداة أمنية تقايض الاحتلال تنسيقًا مقابل سماحه بوصول رواتب موظفيها، وقبله، استمرار المناحين في دفع هذه الرواتب… أو كأنها لم تسمع الجنرال يعلون بعد الجريمة يطمئن صهاينته بالقول “إننا نعمل مع أجهزة السلطة لمنع التصعيد”، بمعنى التصدي لاحتمالات أن يتطور الغضب الشعبي إلى تسريع اندلاع الانتفاضة المنتظرة، ولا تأكيدات الرجوب: “سنواصل مكافحة كل من يحاول إفشال مشروعنا السياسي”! وقبل هذا وذاك، لم تسأل نفسها أين أجهزة هذه السلطة ومواطنيها يحرقون نيامًا في بيوتهم؟! وكم تكرر إحراق هذه البيوت، في قرية سنجل 2013، وبورين وحدها ثلاثة بيوت في العام الماضي، وواحدًا في الخليل، وإجمالًا، خمسة عشر منزلًا وخمسة وعشرين مسجدًا في العقد الأخير فقط، وكلها في سياق اعتداءات للمستعمرين بلغت فيه وحده 11 ألف اعتداء… بالمناسبة، هناك تصريح طريف للواء الضميري، الناطق باسم هذه الأجهزة، يقول فيه بأن محرقي عائلة الدوابشة قد “أصبحوا الآن مطلوبين وملاحقين للأمن الفلسطيني”!!!

وثالثًا: حضها على التوجه لسماحة “العدالة الدولية”، التي هي موضوعيًّا لصاحبتها الولايات المتحدة، فيه إغفال لتاريخ طويل من تواطؤ هذه العدالة في اختلاق واستدامة الوجود العدواني متجسدا في الكيان الصهيوني في فلسطين، ناهيك عن كونه مطلبًا في أعلى الاستجابات له لن يتعدى مقابر لجان التحقيق ودفن جرائم المحتلين، ويشي وكأنما أصحابه يصدِّقون فعلًا شجب وإدانة الغرب للجريمة، نفاقًا لا إنصافًا، ونأخذ الاتحاد الأوروبي مثالا، الذي يشيد بنتنياهو ويدعوه إلى “عدم التهاون مع المستوطنين” وهو يعلم أن حكومته هي حكومة هؤلاء، ويعلن رفضه رسميًّا لـ”الاستيطان” ويفتح أسواقه لمنتجات المستعمرات وتستثمر شركاته فيها!

ورابعًا: وأخيرًا، دعوتها العجيبة لهذه السلطة المسارعة في إتمام المصالحة وإنجاز الوحدة الوطنية، متجاهلةً نهجها التصفوي الأوحد والذي لا تحيد عنه ويكافح الرجوب لاستمراره، وغياب أي توافق على برنامج إجماع وطني مقاوم لا مساوم!

…محرقة قرية دوما ضرب من سياسة واستراتيجيا متبعة منذ أن كان المشروع الصهيوني، نفَّذتها “الهاجاناه” قبل النكبة، والتي أصبحت بعدها “الجيش الإسرائيلي”، ومستعمرو اليوم هم على خطى مستعمري الأمس، وجرائم ما بعد النكبة سليلة ما قبلها، و”شباب التلال”، و”تدفيع الثمن” من نسل “شتيرن” وأخواتها، وأذرع لأحزابهم الحاكمة والمعارضة، وكلهم يا فصائلنا باروخ جولدشتاين…

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2329
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29803
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر510192
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54522208
حاليا يتواجد 1810 زوار  على الموقع