موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

ليست مجرَّد قضية مركزية

إرسال إلى صديق طباعة PDF


الصمت الرسمي والنخبوي شبه المطبق، ماخلا نتف من عبارات انشائية يعوزها المعنى لأنها كالعادة فقدة للقيمة لافتقارها للموقف، والأهم منه هذه الغيبوبة الشاملة التي تلف الشارع العربي،

هما ما وسما معاً ردود الفعل عربياً حيال خطورة ما جرى مؤخراً من تصاعد للعدوانية الصهيونية في كامل فلسطين المحتلة. من غزة المحاصرة الى الضفة المستباحة، وما بينهما النقب المنكَّل بأهله، فالجليل المُضيَّق على فلسطينييه، ناهيك عن ما جرى ويجري في القدس المنتهكة الهوية والحرمات والإنسان. الأمر الذي لا يستوي معه مجرَّد القول بتراجع قضية الأمة في فلسطين في سلَّم أولويات الراهن العربي فحسب، بل يتجاوز بكثير ذاك السؤال الاستنكاري الذي طرحته عقود الانحطاط الأخيرة التي غشت الواقع العربي والتي نحصد الآن مآلاتها المريعة، وهو، هل لازالت القضية الفلسطينية ينظر اليها على أنها القضية المركزية للأمة العربية؟! ليغدو السؤال في صيغته الراهنة، هل الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين العربية، والمهدد بوجوده فيها مستقبل ووجود كل اجيال الأمة العربية القادمة من محيطها الى خليجها، لازال عدواً بالنسبة لأغلب ساستها وغالبية نخبها، ونتجاوز لنقول، وحتى شارعها؟! بل واكثر منه، وبالنظر إلى واقع الحال، يجوز لنا الإصغاء والتساؤل عن مدى مصداقية هذه التنبؤات الصهيونية، المتردده الآن بصفاقة على السنة القادة الصهاينة والمنعكسة بوقاحة على صفحات اعلامه، حول استبشارهم، وحتى تأكيداتهم، بدنو زمن التحالف بينهم وبين عرب هذه المرحلة الحبلى بحروب داحس وغبراء تذابح الطوائف والنحل والملل وفتن التشظي والتشرذم ودواهي الدونية والتبعية ومتاهات ضياع الهوية؟؟!!

 

نحن هنا لا نتحدث فحسب عن القمع والتقتيل والاعتقالات والتشريد، التي هى خبر يومي فلسطيني بات يتردد برتابة وغدا ثانوياً وحتى مملاً لدى غالب وسائل اعلام المعمورة ومنها العربية، ولا عن التهويد الذي شارف على الفروغ مما بقى ولم يهوِّده بعد، ولا ابتلاع جغرافيا القدس والتفنن في التخلُّص من ديموغرافيتها ومسح هويتها والاجتهاد في شطب رموزها ومعالمها العربية، ولا حصار غزة الإبادي الصهيوني الشنيع والعربي المشين، ولا التنسيق الأمني الأوسلوستاني المخزي مع المحتل لخدمة أمن المحتلين، وإنما راهن كل هذا التصعيد غير المسبوق في كل هذه المناحي التي فرغنا من تعدادها جميعها، وكأنما هذا العدو قد وجد فرصة سانحة وقد لا تتكرر يتيحها له هذا الواقع العربي المشهود والذي كفانا اجماع الصديق والعدو على القول فيه توصيفاً بما لم يقله مالك في الخمر.

هذا التصعيد انتقل مؤخراً إلى مرحلة أعلى حفلت بها الأيام الأخيرة... تقتيلاً: اصبح التسلي بإطلاق النار على ظهر فلسطيني أعزل لا يعجب ضابط أو جندي أو "مستوطن" صهيوني ومن يحاول اسعافه مسألة اشتباه يجيزه التحوط دفاعاً عن النفس، بل تحوَّل الى واجب يومي في سياق سياسة يومية تنفذها دون ان يرمش لها جفن الحواجز والدوريات والكمائن والغارات الأمنية... أما الاعتقالات، إدارياً وخلافه، فحدِّث ولا حرج، فمن لا يعتقله العدو اشتباهاً أو مقاوماً تتكفل اجهزة سلطة التنسيق الأمني مع المحتل باعتقاله.

التهويد والتشريد، حيث مستجد العطاءات واقرار مشاريع توسعة المستعمرات وضم المزيد من الأراضي المصادرة اليها وهدم بيوت العرب وطردهم من اراضيهم، بات مثله مثل التقتيل والاعتقالات روتيناً يومياً، والاعتداءات على المساجد والكنائس وعلى رأسها الحرم القدسي الشريف والإسائة لرمزيته العربية والإسلامية اخذت منحى تصعيدياً تمهيدياً تطبيعياً، بمعنى تهيئة الأجواء لاقتراب موعد اقتسامه توطئةً لوضع اليد عليه فهدمه وبناء الهيكل المزعوم مكانه، وهى سياسةً تحدوها فتاوي حاخامات وتترجمها اقتحامات مبرمجة برعاية رسمية وأمنية وإعلامية توطئةً لهذا الآتي تطبيقاً لأساطيرهم واقعاً في ظل احوال عربية واسلامية وكونية ولا أفضل منها مشجعاً لهم على ما ينتوونه ويعملون ليل نهار لتحقيقه... قبل أيام اقتحموا المسجد الأقصى وخلعوا بوابته الرئيسة لافراغه من مصليه والمرابطين فيه بوحشية غير مسبوقة لإتاحة المجال لزمرة من المستعمرين على رأسهم وزير الزراعة اوري اريئيل يحرسهم طابور مدجج من الجند وتحت وابل من القنابل الدخانية والصوتية للصلاة بأحذيتهم داخله إحياءً لذكرى اسطورة خراب الهيكل المزعوم، حيث الحقوا بأولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، أو التوصيف الذي ربما لا يردده الآن أو يتمسك بترديده سوى المقدسيين، خراباً وجرحوا 17 من مصليه والمرابطين فيه واعتقلوا منهم من اعتقلوا بتهمة العنف والتصدي لانتهاك المصلين اليهود لحرمته!

ذروة هذا التصعيد هى جملة من القوانين المستحدثة، التي منها اقرار الكنيست لقانون تشديد العقوبة لتصل إلى عشرين عاماً لمن يلقى حجراً على المحتلين، حيث تقول وزيرة عدلهم أييلت شاكيد إن "من يلقي حجراً هو ارهابي"، وعليه فإن هذه العقوبة عند امثالها "هى عقوبة عادلة"! كما عدَّلوا قانون طوارئ الانتداب البريطاني الذي اسهم في انشاء كيانهم الغاصب، ليوسعوا قوانينهم ﻟ"مكافحة الإرهاب"، أي المقاومة، لتشمل الجمعيات الخيرية، ومنظمات المجتمع المدني، ولجان الزكاة، والصدقة، ورعاية أسر الشهداء والأسرى، وصولاً لإقرار قانون التغذية الإجبارية للأسرى المضربين عن الطعام... والمعروف أنه كان قد استشهد اربعة اسرى بسب من هذه التغذية قبل قوننتها... وذروة المفارقة أن هذا يحدث بينما يباهي الدكتور صائب عريقات، كبير مفاوضي سلطة أوسلو، والذي حل محل ياسر عبدربه أمين سر للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أمم الكون بأن سلطته قد اكتسبت عضوية 523 منظمة دولية وباتت عضوا مراقباً في الجمعية العامة للأمم المتحدة، وأن ترد عليه اييلت شاكيد واصفةً مكتسباته هذه ﺒ"الإرهاب الديبلوماسي"!!!

... فلسطين ليست مجرَّد قضية مركزية للأمة العربية، وإنما بوصلة وهوية ومستقبل، إن فرِّطت بها فرِّطت بأمسها ويومها وغدها...

 

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

نحن وضرورة استحضار البطل الجمعي

عدنان الصباح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    باستمرار تتكرر الأحداث البطولية الفردية لأبناء شعبنا في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه ويوميا يبادر الاحتلال ...

عبر من استشهاد نعالوة والبرغوثي

د. عبدالستار قاسم

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    استفاقت فلسطين يوم الخميس الموافق 12/كانون أول/2018 على يوم صعب إذ استشهد ثلاثة من ...

هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟!

شاكر فريد حسن | الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    تصاعدت حدة المواجهات في الضفة الغربية بعد الاعدامات التي نفذتها قوات الاحتلال، وعقب عملية ...

حتى لا يفسر الدستور وفق الأهواء السياسية

حسن بيان

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    بعد حوالي سبعة أشهر على تكليف الرئيس الحريري تشكيل الحكومة، ما تزال المحاولات تتعثر، ...

ليلة كانت باريس على وشك الاحتراق

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منظر غير مألوف ولا متوقع، ذلك الذي شهدته الملايين عبر التلفاز، لباريس وهي تحترق، ...

حتى لا نتحول إلى «مجتمعات خطر»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    لا أستطيع أن أستبق الأحداث، وأقرر بقناعة شخصية إلى أي مدى استطاعت «مؤسسة الفكر ...

ربيع إسرائيلي في أفريقيا

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 14 ديسمبر 2018

    منذ سنوات، أنجزت إسرائيل وما زالت، الكثير من المشاريع في أفريقيا من خلال مجالات ...

حول المسالة الفلسطينية

د. سليم نزال

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    يمكن تعريف النشاط السياسى الى مستويات اساسيية الاول المستوى الوطنى و الثاني المستوى الدولى ...

هل توجد خطة اسمها «صفقة القرن» ؟

عوني صادق

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    منذ سنتين يدور حديث يعلو ويهبط، وأحياناً يتوقف عن «خطة سلام» مزعومة تعود حقوق ...

ماذا بعد هزيمة الجماعات الإرهابية؟!

د. صبحي غندور

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    ما الذي سيحصل بعد النجاح في هزيمة أماكن الجماعات الإرهابية داخل مشرق الأمة العربية ...

الأنماط الحياتية القابعة وراء الأشخاص

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

    أبدا، يعيد التاريخ نفسه المرة تلو المرة فى بلاد العرب. مما يتكرر فى مسيرة ...

ماكرون وتيريزا ماى: المصير الغامض

عبدالله السناوي

| الخميس, 13 ديسمبر 2018

  «أتوقف اليوم عن ممارسة مهامى رئيسا للجمهورية الفرنسية».   هكذا فاجأ «شارل ديجول» الفرنسيين والعالم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40479
mod_vvisit_counterالبارحة55445
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع291905
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر628186
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61772993
حاليا يتواجد 4445 زوار  على الموقع