موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
البرلمان الكوبي يختار ميغيل دياز-كانيل المسؤول الثاني في السلطة الكوبية مرشحا وحيدا لخلافة الرئيس المنتهية ولايته راوول كاسترو ::التجــديد العــربي:: عودة 500 لاجئ سوري طوعا من بلدة "شبعا" جنوبي لبنان إلى قراهم وخصوصاً بلدتي بيت جن ومزرعة بيت جن ::التجــديد العــربي:: "خلوة" أممية في السويد حول سوريا ::التجــديد العــربي:: روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية ::التجــديد العــربي:: اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر ::التجــديد العــربي:: الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر ::التجــديد العــربي:: النفط عند أعلى مستوى منذ نهاية 2014 ::التجــديد العــربي:: صفاقس التونسية تشهد العديد من الفعاليات الثقافية ::التجــديد العــربي:: مهرجان دبي السينمائي يعدّل موعد تنظيمه الدوري ::التجــديد العــربي:: النشاط الجسدي يحمي المسنين من السقوط أكثر من الفيتامينات ::التجــديد العــربي:: الفيفا يعتزم إلغاء كأس القارات والاستعاضة عنها بمونديال الأندية ::التجــديد العــربي:: تحديد موعد إقامة كلاسيكو إسبانيا بين الغريمين برشلونة وريال مدريد في السادس من مايو المقبل على ملعب "كامب نو" معقل الفريق الكتالوني ::التجــديد العــربي:: الجنائية الدولية تجري استقصاء مبدئيا حول أحداث غزة ::التجــديد العــربي:: لبنان يستعد لانتخابات برلمانية بتحالفات جديدة ::التجــديد العــربي:: 'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم ::التجــديد العــربي:: السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن القضاء على أمير تنظيم داعش في عملية مداهمة لعدد من المناطق الجبلية الوعرة وسط سيناء ::التجــديد العــربي:: كوبا تستعد لانتخاب بديل لعهد كاسترو ::التجــديد العــربي::

الاتفاق النووي.. أسباب في النجاح ومعضلات على الطريق

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الاتفاق بين إيران والدول الكبرى حدث مهم وتطور له آثار على مستقبل العلاقات الدولية، ولكنه، في ظني وفى الوقت الراهن على الأقل، ليس هو الحدث الذي يستحق هذا الاهتمام الجارف إلا إذا كان هذا الاهتمام الجارف جزءا من الحدث . بمعنى آخر، ربما اختار المفاوضون الكبار ان يصاحب المفاوضات هذا الضجيج الهائل والتعبئة الإعلامية والسياسية الشاملة، ليحقق الاتفاق، بعد التوصل إليه، أهدافاً أخرى لم يجر البحث فيها أو لم تتوصل الأطراف إلى إجماع حولها خلال المفاوضات.

 

بتضخيم الحدث والمبالغة في تصوير صعوباته خلال المفاوضات، أو من دونهما، تبقى حقيقة لا جدال فيها وهي ان مفاوضات مهمة جرت بين دول هي الأقوى عسكرياً واقتصادياً وسياسياً ودولة عادية القوة من دول العالم النامي، حول شكوك قوية في أن تتمكن الدولة عادية القوة من أن تتحول إلى قوة نووية. تبقى قائمة حقيقة أخرى، وهي أنه برغم الاختلافات الشاقة في قوة المتفاوضين، استطاعت أطراف التفاوض التوصل إلى اتفاق. تبقى حقيقة ثالثة سوف تفرض نفسها على جمهرة الباحثين في مراكز العصف الفكري وعلى مناهج تدريب الديبلوماسيين في دراسات السياسة الخارجية، وهي مهارات التفاوض التي مارسها المفاوضون المباشرون والمعارضون في مكاتبهم على مسافة مئات أو آلاف الأميال. أتصور ان حقيقة رابعة تجلت فور التوقيع على الاتفاق، وهي ان معضلات عديدة نشأت أو هي على أهبة أن تتفاقم، وأغلب الظن انها سوف تهيمن على كثير من تطورات الأمور في الشرق الأوسط خاصة وأنماط التحالفات الدولية بشكل عام.

تعددت الاجتهادات حول الظروف التي ساعدت في نجاح المفاوضات بين إيران والدول الكبرى، وأعتقد ان بعض ما ورد من اجتهادات يستحق بالفعل الاهتمام باعتبار ان فيه ما يتعلق بظروف قد تستمر، ومنه ما يعلن انتهاء مرحلة أو حالة. من أبرز هذه الاجتهادات الاعتقاد بأن أوباما استطاع ببراعة «تجييش» المفاوضات مع إيران كوسيلة حرم بها إسرائيل من تحشيد عواصم الغرب لشن حرب على إيران. أوباما في هذا الاجتهاد ليس أوباما الشخص، ولكنه المرحلة التاريخية في تطور الدور الأميركي في العالم، والحاجة الملموسة لإجراء تعديلات جوهرية في الفكر السياسي الأميركي. أما أوباما الزعيم، أو أوباما الشخص، فلعله بالفعل أراد أن يحقق تسوية إسرائيلية ـ فلسطينية وكان فشله فيها دافعاً له ليتوصل إلى إنجاز آخر في مكان آخر، فكانت ميانمار ثم كوبا وفى النهاية إيران، وهنا في هذه الأخيرة غلبه ولا شك الشعور بالرضى لأنه أفلت من القبضة الإسرائيلية.

ربما ما كان يمكن لأوباما ان يتوصل لهذا الاتفاق مع إيران لو لم يكن العقل الإستراتيجي الأميركي قد اتخذ قراره بالانسحاب من الشرق الأوسط، أو على الأقل تخفيض درجة الاهتمام به. وربما ما كان يمكن التوصل لاتفاق بهذه السرعة النسبية لو حاولت روسيا وضع عراقيل خلال المفاوضات. كان واضحاً منذ البداية ان لروسيا مصلحة قوية في أن يتوصل الغرب إلى اتفاق تتوقف بموجبه العقوبات المفروضة على إيران وتعود دولة فاعلة في النظام الدولي. وروســيا تدرك ان إيران ستكون مفيـــدة إذا أصبح لها دور في وسط آسيا وفى صنع مستقبل أفغانستان واستقرار جنوب القوقاز.

لم يكن خافياً على المسؤولين الإيرانيين حاجة دول عديدة إلى التوصل إلى اتفاق بين الدول الغربية وإيران. روسيا ليست الوحيدة التي تتطلع إلى التدفقات المالية التي سوف تنتج عن الاتفاقية، فقد اصطفت دول وقوى وشركات أملا في أن تحظى بالأسبقية في سباق الاستثمار والقروض وتمويل المشروعات. لم تتفاجأ مثلا بالوفد الألماني الجاهز بحقائبه للسفر إلى طهران في اللحظة التالية لتوقيع الاتفاق.

ليس خافياً أيضاً ما توصل إليه أحد التيارات الأكاديمية من أن الخطر الماثل أمام مصالح أميركا في الشرق الأوسط آت من الجانب «السني» وليس من الجانب «الشيعي» كما التصور الذى ساد وهيمن لسنوات طويلة. يعود الفضل في هذا التحول، في جانب منه على الأقل، إلى جماعة «المحافظين الجدد». إذ كانوا أول من دعا إلى إعادة رسم الخريطة الديمغرافية في العراق أولا، ثم في بقية دول الهلال الخصيب. أتصور ان هذا الاجتهاد تحديدا لم يجد أنصارا له كثيرين إلا بعد ان هيمن التشدد الديني والإرهاب على معظم أنحاء الشرق الأوسط، ومنذ أن بدا واضحا للولايات المتحدة أن «إرهاب السنة» يفوق في خطورته واتساعه «إرهاب حزب الله» وأنشطة الحوثيين وغيرهم من القوى المحسوبة على «الشيعة».

وإن نسينا أو تجاهلنا، فلن ننسى أو نتجاهل المستوى الرفيع لكفاءة المفاوضين، وبخاصة الإيراني والأميركي. يُحسب مثلا للوزير جون كيري انه قضى ثمانية عشر يوماً يفاوض من دون انقطاع ومن ورائه في واشنطن الرئيس أوباما يتابع ساعة بساعة، وهي المدة التي تزيد بعشرة أيام عن المدة التي استغرقتها مفاوضات يالطا وبيوم واحد عن المدة التي استغرقتها مفاوضات بوكسدام، وكلاهما انتقد جدال الحرب واستعد لنظام عالمي جديد. كفاءة من دون شك وصبر وصمود وعناد في ظل ظروف قاسية، ليس أقلها شأنا تهديدات مستمرة بحرب إسرائيلية تجر فيها الغرب، وعقوبات اقتصادية مرهقة وحرب أعصاب إعلامية قاسية، وتوتر إقليمي تصاعد فجأة مع تصاعد وتيرة الأمل لدى أطراف التفاوض بالتوصل إلى اتفاق وشيك.

التوصل إلى اتفاق لا يعني التوصل إلى نهاية سعيدة لأزمات ومشكلات عديدة في الشرق الأوسط، إيران والغرب أطراف أساسية فيها. أهتم بداية بالمعضلة المصرية، ليس فقط لأن كاتب هذه السطور مصري، ولكن لاعتقادي الراسخ ان «المسألة المصرية»، وأقصد حال التراوح بين الثورة وتداعياتها باق هنا لأجل غير قصير. ما يهمنا في مجال الاتفاق الإيراني هو الاحتمال الكبير بأن تكون إيران ما زالت تأمل في أن تلعب مصر دوراً في التهدئة وتخفيف حدة التوتر، لتتيح لإيران فرصة المساهمة في حوار إقليمي متعدد الاطراف. لا اعرف تماما وبالدقة الواجبة إن كانت القيادة الإيرانية تضع معضلة مصر في صدارة المعضلات المترتبة على الاتفاق لا المتفاقمة بسببه، ولكني أشعر انها خلال تأهلها لدور مهم في صنع نظام اقليمي جديد سوف تضع في حساباتها موقف مصر ورأي مصر ودور مصر، متحينة ان يكون قد أصبح هناك هذا الموقف والرأي والدور.

المعضلة الثانية، وستظل معضلة لفترة غير قصيرة هي الإرهاب، لن تستطيع إيران، في ظل أي وضع جديد يفرزه الاتفاق، ان تعطي ظهرها للإرهاب. المثير في هذه المعضلة، ومصدر ارتباك كثير من المجتهدين الغربيين، هو اللحظة التي تنجح فيها أميركا في إنشاء تحالف فارسي ــ عربي أو باللغة الدراجة حالياً، شيعي - سني، لمحاربة إرهاب «داعش». لا أتصور ان المفاوض الأميركي، مهما بلغت درجة مهارته وكفاءته، قادر على إقناع إيران بالتحالف مع «القاعدة» و «النصرة» وغيرها من التنظيمات شديدة التطرف لمواجهة فصيل آخر أشد وحشية وكراهية. كذلك لا أتصور ان إيران، سوف تقبل ببساطة أو بتفاوض قصير أو طويل الأجل، وقف دعمها لعناصر التمرد، أو للقوى السياسية الشيعية، ليس فقط في المنطقة العربية ولكن أيضاً في جنوب آسيا ووسطها، وإن حدث فسيكون مقابل تغييرات جوهرية في خريطة هذا الإقليم وتوازنات القوى فيه.

هناك أيضا معضلة الداخل الإيراني، كثيرون يستبعدون ان تقدم القيادة الإيرانية على تحرير أجواء الممارسة السياسية والحقوق وحريات التنقل والسفر وتكوين أحزاب، وهو الأمل الذي يراود الرئيس أوباما وعناصر داخلية عديدة في إيران. آخرون يتوقعون ان تدفع الثقة بالنفس وشعبية النظام الإيراني إلى عمليات تجديد وإصلاح، تكسب إيران صدقية أكبر في العالم الخارجي. أمام القيادة الإيرانية معضلة لن تكون بأي حال أبسط أو أقل تعقيداً من مفاوضاتها مع الغرب حول النووي.

المعضلات الناتجة عن الاتفاق عديدة والمعضلات الموجودة أصلا تفاقمت بتوقيع الاتفاق. لسنا على كل حال أقل تفاؤلا بالدور البناء الذي يمكن ان يقوم به الاتفاق، لو ان الأطراف جميعاً تراهنت لإنجاحه والبناء فوقه وتشجيع إيران على ابتكار نهج جديد في العلاقات الإقليمية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا تطرح في مجلس الأمن خطة من 6 خطوات لتسوية الأزمة السورية

News image

طرحت روسيا أثناء جلسة خاصة في مجلس الأمن الدولي عقدت اليوم الثلاثاء، خطة شاملة تضم...

البشير يقيل وزير الخارجية لكشفه شللا دبلوماسيا بسبب الأزمة المالية

News image

الخرطوم - قالت وكالة السودان للأنباء الخميس إن قرارا جمهوريا صدر بإعفاء وزير الخارجية ابر...

اردغان يفاجى المعارضة: الاعلان عن إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية مبكرة في الرابع والعشرين من يونيو/ حزيران المقبل

News image

حالة من الجدل خلفها قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بإجراء انتخابات رئاسية وبرل...

بوغدانوف: التحضير للقاء أستانا التاسع حول سوريا مستمر

News image

أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، اليوم الخميس، أن التحضير مازال جاريا لعقد لقا...

الخارجية الأمريكية: لا نسعى للمواجهة مع روسيا في سوريا لكننا مستعدون لاستخدام القوة حال تطلب الأمر

News image

أكدت الخارجية الأمريكية، اليوم الأربعاء، أن الولايات المتحدة لا تسعى للمواجهة مع روسيا في سور...

'يوم الأسيرالفلسطيني' : 6500 سجين يقبعون في الاعتقال من ضمن مليون فلسطيني مروا من سجون الاحتلال، نحو خمسون منهم مر اكثر من خُمس قرن على أسرهم

News image

القدس- أحيا الفلسطينيون الثلاثاء "يوم الاسير الفلسطيني" في مسيرات تضامنية في مدن وقرى الضفة الغ...

السودان ينسف جهود التهدئة مع مصر بشكوى في مجلس الأمن يأتي ردا على تنظيم القاهرة اقتراع الرئاسة في مثلث حلايب المتنازع عليه

News image

الخرطوم - أعلن وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور، الأربعاء، أن بلاده تقدمت بشكوى لمجلس الأ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

روسيا تغرّم أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان: منظومة S-300 لحماية سورية وقواعد إيران فيها؟

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    شرعت روسيا بتدفيع أميركا و«إسرائيل» ثمن العدوان على سورية. أكّدت بلسان وزير خارجيتها سيرغي ...

وشهد الشاهد الأول

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    في القضية السورية بالذات وما حصل فيها منذ اندلاع أزمتها عام2011 وإلى اليوم لعب ...

أبوبكر البغدادي الخليفة المزيف بين ظهوره وغيابه

فاروق يوسف

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    اختفى “الخليفة” أبوبكر البغدادي. ولأن الرجل الذي حمل ذلك الاسم المستعار بطريقة متقنة كان، ...

كل القبعات تحية لغزة وما بعد غزة

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    أيا كانت النتائج التي ستصل إليها مسيرة العودة الكبرى, وأيا كان عدد المشاركين فيها, ...

تداعيات ما بعد العدوان على سوريا

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كل التوقعات كانت تشير إلى أن إصرار الرئيس الأمريكى وحلفائه الفرنسيين والبريطانيين، وتعجلهم فى ...

البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لا ينبغي أن يراودَ أحدٌ الشك أبداً في أن قاتل العالم الفلسطيني فادي البطش ...

عملية نهاريا تاريخ ساطع

عباس الجمعة | الاثنين, 23 أبريل 2018

    لم تأل جبهة التحرير الفلسطينية جهداً ، ولم تبخل بتقديم المناضلين الثوريين ، فأبناء ...

انتهاج ذات السياسات يقود إلى الهزيمة

د. فايز رشيد

| الاثنين, 23 أبريل 2018

    لعل الدكتور جورج حبش كان القائد الفلسطيني العربي الوحيد, الذي وضع يده على الجرح ...

القدس ومعركة القانون والدبلوماسية

د. عبدالحسين شعبان

| الاثنين, 23 أبريل 2018

I "إن أي نقاش أو تصويت أو قرار لن يغيّر من الحقيقة التاريخية، وهي إن ...

أصل الحكاية

توجان فيصل

| الاثنين, 23 أبريل 2018

توالت في الأردن عمليات سرقة مسلحة لبنوك بشكل خاص، وعمليات سرقة أصغر لمحال تجارية يند...

ثمن الهيمنة العالمية الأمريكية

مريام الحجاب

| الاثنين, 23 أبريل 2018

  تعتبر الولايات المتحدة الوجود العسكري في جميع أنحاء العالم أحد الأدوات الرئيسية لضمان المصالح ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم23142
mod_vvisit_counterالبارحة26265
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع85731
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر832205
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار52964637
حاليا يتواجد 2269 زوار  على الموقع