موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

نفاق أوروبي وولولة صهيونية!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

نقطة الضعف القاتلة التي تستوطن العقل الجمعي الصهيوني وتشكِّل عقدته المزمنة والأبدية، هي آفة الإحساس الدائم والمستحكم بالغربة واللامشروعية ، أو هاتان اللتان بالضرورة لا بد وأن تسما كيانًا استعماريًّا استيطانيًّا إحلاليًّا في منطقة أُفتعل وزرع فيها عنوةً وفرض وجوده عليها بالقوة، وهي لا تملك، نظرًا لحقائق التاريخ وأقانيم الجغرافيا وخصوصيتها الحضارية، إلا أن ترفضه وتقاومه وتلفظه…لذا، ومنذ بدء الصراع المرافق لإيجاده وما دام موجودا، اعتمد، إلى جانب دوره الوظيفي في خدمة موجده المشروع الاستعماري الغربي، بنسختيه القديمة والمتجددة، على ثلاث:

 

أولاها، العلاقة شبه العضوية مع مصطنعيه الغربيين بعناوينهم الأوروبية المختلفة أهمياتها بداية، وأهمها كان البريطاني، ثم رسوها مبكرًا على عنوان هذه العناوين جميعًا الولايات المتحدة الأميركية، والتي تجلت في كافة المجالات البينية العسكرية والسياسية والاقتصادية والعلمية والإعلامية، وصولًا إلى ارتقائه كونيًّا بفضل خصوصية هذه العلاقة إلى موضع العصمة والمافوق المساءلة ومن يجوز له ما لا يجوز لغيره في كل ما يتعلق بخرقه الدائم، وجودا وممارسةً، لكل الأعراف والمواثيق والقوانين المتعارف عليها دوليًّا، وكافة ما تنص عليها الشرائع السماوية والأرضية.

والثانية، الاعتماد الدائم والمضمون على صانعيه، بدايةً وراهنًا وإلى ما شاء الله، في تحوُّل كيانه الطارئ المدجج إلى ثكنة حرب كاملة الأوصاف، فاستحق مأثور وصفه بجيش له كيان وليس كيان له جيشًا، يعد واحدًا من أقوى جيوش العالم، لما وفره له عرابوه من آلة موت فاتكة وهائلة ومتطورة، ترفد لحظة بلحظة بآخر ما يصل إليه العقل الغربي الجهنمي من ابتكارات الإبادة والتدمير، بدءًا من الطلقة وحتى القنبلة النووية، مرورًا بالقباب الحديدية والسياسية والاقتصادية وما بينهما الاستخباراتية والمؤامراتية.

والثالثة، ضعف المقابل العربي في مواجهته، عجزًا وفرقةً وخنوعًا وتواطؤًا واستتباعًا لسادة هذا الكيان وضامنيه والمستثمرين فيه. ولعل في راهن الواقع العربي ما يجعل منهدرة درر هاته العوامل الثلاثة التي يعتمد عليها هذا الكيان، الهش بالرغم من كل ما يتوفر له، في تثبيت وجوده الغاصب واستمرارية عدوانيته المتأصلة واستفحالها.

هذا التدليل المفرط، الذي تحظى به هذه الثكنة العدوانية المتقدمة من المركز المستثمر لعدوانيتها، مكمن سر ما تبديه من دلع زائد عن الحد، بل والبالغ أحيانًا حدود العجرفة وحافة الجنون، إن صدف وإن أبدى حليفها، نفاقًا في الغالب، أو استحياءً نادرًا، أو لما يراه مصلحةً له ولإسرائيله، لقليل صد تجاه مدللته، إذ سرعان ما تنبعث في أطنابها كوامن الفوبيا الوجودية الغافية من رقادها ليتجاوز سعارها مناخات ردود الأفعال المتسمة بالمبالغة إلى اللامتزنة، وتتعالى الولولة آنما لاح ما قد يوحي ببارقة لمثل هكذا صدود خادع، حتى ولو كان نفاقًا أو حرصًا… لنضرب أمثلةً:

اضطرار دول من مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا وهولندا، والمعروفة تاريخيًّا بما لا حاجة لذكره مما قدَّمته وتقدمه للكيان الصهيوني، لتبني تقرير لجنة تحقيق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة المؤشِّر على ارتكاب الصهاينة لجرائم حرب إبان حربهم الأخيرة على غزة، رغم أن هذه الدول ما كان بوسعها تجاهلًا أو إنكارًا لما وثَّقته صوتًا وصورةً كاميرات التلفزة الكونية وشهده العالم لحظةً بلحظة، ثم أن هذا التبني المكرهة عليه ما كان منها لولا أن في صلب هذا التقرير ما ينفي عدالته ويشوب أخلاقية مقرروه، وهو مساواته للضحية بالجلاد باتهامه المقاومة المشروعة جزافًا بمثل ما ارتكبه المعتدي الغاشم.

وكذا راهن هذه الولولة المبالغ فيها حول خطر نمو ظاهرة الدعوات الحقوقية الأوروبية للمقاطعة الاقتصادية والثقافية للكيان الصهيوني مؤخرًا، وبدايات تنامٍ لتعاطف شعبي نسبي مع مظلومية لحقت بشعب وأمة أسهمت أوروبا الرسمية أيما إسهام في صناعتها وديمومتها، رغم أن الصهاينة يقبعون في دهاليز القرارات الأوروبية ويعلمون أكثر من سواهم أوجه حصاناتها من تأثير هذا النوع من التحركات الأهلية، التي تظل، على أهميتها، هامشية ولا تطول موائد اتخاذ القرارات ذات السمة الاستراتيجية ومنها علاقة أوروبا بإسرائيلها.

“بنك إسرائيل”، مثلًا، ينبِّه إلى أن 30% من صادرات الكيان تتجه إلى أوروبا و41% من وارداته تأتي منها، وعليه، يدق ناقوس الخطر محذرًا من خسارة 22 مليار دولار كنتيجة لهذه التحركات، مع علمه أن غالبية هذه الصادرات هي منتج شركات غربية متعددة الجنسيات لها مراكز في فلسطين المحتلة وشركات صهيونية لها فروع أوروبية، ولذا يحاجج نتنياهو ساخرًا بأن الضرر الأوروبي من المقاطعة، إن كانت، هو الأكثر، ويزيد فيهدد الأوروبيين مبتزًّا بالتحول نحو آسيا، الأمر الذي هو حادث فعلًا ومنذ أمد، إذ امتدت علاقة الصهاينة الاقتصادية والتسليحية وتبادل المنافع الاستخباراتية إلى بقاع عديدة من القارة الواعدة بتصدر عالمنا في مقترب الأعوام.

هناك من العرب من تستثيرهم فتخدعهم مثل هذه الولولة الصهيونية الفاجرة والمبالغ فيها، فيبالغون بدورهم في توهُّم كثير خير من إشارات النفاق الأوروبي، ويعلقون آمالًا أكثر مما يسمح بها الواقع الموضوعي على التحركات الشعبية الداعية للمقاطعة، وهي وإن كانت المهمة على المديات الأبعد ويمكن التعويل تراكميًّا عليها، لكنما يجب أن لا يغب عن البال عضوية العلاقة بين الأم الأوروبية ولقيطها، ولا إغفال استراتيجيتها وتشعُّباتها وتعقيداتها وشموليتها لعديد المناحي الأخرى التي لا تقتصر على السياسية والاقتصادية والأمنية…

 

عبداللطيف مهنا

فنان تشكيلي ـ شاعر ـ كاتب وصحفي

مواليد فلسطين ـ خان يونس 1946 مقيم في سورية

 

 

شاهد مقالات عبداللطيف مهنا

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31896
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59370
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر539759
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54551775
حاليا يتواجد 2068 زوار  على الموقع