موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية ::التجــديد العــربي:: الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل ::التجــديد العــربي:: نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج ::التجــديد العــربي:: إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة ::التجــديد العــربي:: ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى ::التجــديد العــربي:: بوتفليقة يقيل رئيس الوزراء الجزائري عبد المجيد تبون ::التجــديد العــربي:: جهود إماراتية وسعودية لفرض ضريبة القيمة المضافة مطلع العام القادم ::التجــديد العــربي:: عرض ثلاثة أفلام سعودية في الرياض.. الليلة ::التجــديد العــربي:: المعرض الدولي للصيد والفروسية يحتفي بـ 15 عاما على انطلاقته في ابوظبي ::التجــديد العــربي:: متاحف الصين في مكتبة الإسكندرية ::التجــديد العــربي:: احتياطي النقد الأجنبي في مصر يسجل أعلى مستوياته منذ 2011 ::التجــديد العــربي:: المواظبة على تناول اللبن يسهم في الوقاية من الاورام الخبيثة في القولون والثدي والمعدة والمبيض وبطانة الرحم، بفضل بكتريا تزيد من إفراز مواد منشطة للجهاز المناعي ::التجــديد العــربي:: السمنة تنذر بأمراض القلب ::التجــديد العــربي:: زين الدين زيدان يعرب عن سعادته بإحراز كأس السوبر الإسبانية بعد هزيمة غريمه برشلونة 2-صفر، بعد تقدمه ذهاباً على ملعب كامب نو بنتيجة 3-1 ::التجــديد العــربي:: مدربو «البوندسليغا» يرشحون بايرن للاكتساح مجدداً ::التجــديد العــربي:: عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى ::التجــديد العــربي:: 175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار ::التجــديد العــربي:: أبوظبي تسعى إلى بناء جسور مع بغداد ضمن تحرك خليجي وذلك خلال استقبال رجل الدين العراقي مقتدى الصدر ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين أميركيين واصابة خمسة في هجوم بشمال العراق ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يلتهم برشلونة بثلاثية قبل استقباله في "سانتياغو برنابيو" و رونالدو يسجل ويخرج مطروداً و الاتحاد الإسباني يوقف رونالدو 5 مباريات ::التجــديد العــربي::

قلبي على سفرائنا في الخارج

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أشفق على الفوج الأخير من السفراء المصريين الذين تقرر ترشيحهم للعمل في مواقع مهمة في الخارج.

 

أشفق عليهم وعلى ديبلوماسيين غيرهم من مختلف الجنسيات. كلهم معرضون ليوم يتناقل فيه الانترنت توقيعاتهم على مذكرات ورسائل مرسلة منهم إلى حكوماتهم، في شأن ظنوا أنهم أحاطوه بأستار وابتكارات شفرية تحميه من عيون وعبث وتلاعب أطراف ثالثة.

 

مرت أيام لن تعود. كان السفير يكتب مذكرة ليرفعها إلى وكيل وزارة خارجيته، وهو واثق أن المطلعين عليها لن يزيد عددهم عن عدد أصابع اليد الواحدة أو اليدين، وبخاصة إذا تضمّنت ما يمكن أن يثير فضول أجهزة أخرى غير وزارة الخارجية.

أستطيع، وإن بصعوبة، أن أتماهى مع سفير هذه الأيام الذي يكتب مذكرة يعرف مسبقاً أن قراءها قد يتجاوز عددهم الألف وربما المليون. أظن، بل لعلي واثق من أن هذا السفير أو المبعوث الديبلوماسي الكبير، يقرأ مرتين أو ثلاث مرات كل سطر، وربما كل كلمة، قبل أن يصدر أمره بتسليمها إلى الانترنيت. المؤكد أن قراء هذا السفير صاروا بفضل تسريبات «ويكيليكس» أكثر عدداً وتنوّعاً من قراء كتاب وأدباء عمّت شهرتهم الآفاق. المؤكد أيضاً والجديد في الوقت نفسه، أن مذكرات ورسائل هذا السفير صارت تترجم إلى لغات عديدة، وتحظى بتعليقات مهمة، وتؤثر بشكل مباشر في صناع السياسة والرأي العام في دول كثيرة. كان حلم أي سفير أن يؤثر ولو قليلاً في فكر وقرار رئيسه المباشر، هو الآن يؤثر من دون نية أو قصد في فكر وقرارات رؤساء آخرين، وفي قطاعات رأي عام لم يفكر أنه سيصل اليها في أي يوم وتحت أي ظرف.

هذه السفيرة أو السفير الذي أشفقتُ عليه حين علمتُ أنه يتحرك من مكان إلى مكان في حراسة مشددة، لا يزور ولا يُزار إلا بعلم الأمن، أمنه الشخصي والأمن الوطني وأمن الدولة المضيفة. ينام ويستيقظ والكاميرات المسلّطة عليه لا تنام. ورد في رواية أحدهم عن فترة عمله في عاصمة عربية أنه اكتشف وجود كاميرا في حمام جناحه بالفندق. أضاف ساخراً أنه كان يقضي ساعات كل يوم وهو يحاول منع الاتصال المباشر بين جسمه وعدسة الكاميرا، قبل أن يقرّر في النهاية نسيان الأمر برمته والعودة الى ممارسة هواية الغناء الأوبرالي أثناء استحمامه غير عابئ بالصورة أو بمن يصوّر وما يُصوّر.

ليس جديداً في عالم الديبلوماسية النقص في «خصوصية» الديبلوماسي وافتقاره إلى ممارسة الحياة بحريّة مناسبة، الجديد هو الفقدان الكامل للخصوصية والحرية بالإضافة إلى القيود الذاتية التي صار يفرضها التوقع المستمر لتسرّب ما يكتبه. لم يعد الديبلوماسي آمناً على سرية المعلومات التي يتحصل عليها، ولم يعد واثقاً من أن ما يكتبه أو يُوصي به اليوم قد يعود عليه بعد سنوات طويلة أو قصيرة بالضرر البالغ أو بسمعة جرى تشويهها.

ولكني أشفق أيضاً على الديبلوماسي، والمصري تحديداً، منذ أن أضيفت إلى مهامه مهمة جديدة، صعبة وسخيفة وثقيلة. الديبلوماسي المصري كديبلوماسيين من دول عديدة، مكلّف الآن بأن يقضي معظم وقته ووقت زملائه في السفارة يتابع الإرهاب بشتى أنواعه وألوانه ومصادره، ويدافع عن حكومة «بلاده» ضد اتهامات باستخدام القمع والعنف ضد خصومها. واجبه، كما نعرف وكما تعلّمنا، وكما علمنا، أن ينفذ ما يصدر إليه من تعليمات من دون مناقشة، فإن تصادف وكان للديبلوماسي رأي مخالف للتعليمات فليكتمه وينفذ، ثم يعترض همساً إن شاء أن يعترض. أما إذا تحوّلت التعليمات لتصبح «استراتيجية دولة» وكان ما يزال رافضاً لها، فواجبه أن يستقيل إذا تعذّر عليه التعايش معها وتنفيذها حرفياً.

الديبلوماسية، كما كتب ديبلوماسي غربي مخضرم، هي خط الدفاع الأول عن الدولة، هي الترجمة الدقيقة «للاستراتيجية القومية». يقول شاس فريمان في مقال نشره بعنوان «أزمة أميركا الديبلوماسية»، إن الديبلوماسية يجب أن تسبق العمل العسكري في التعامل مع أي موقف صعب مع دولة أخرى. هي الخطوة الأولى في الدفاع، وهي أيضاً الخطوة الأخيرة، فما من حرب تنشب وانتهت إلا وكانت الديبلوماسية جاهزة لتثبيت هزيمة الخصم في اتفاقيات ومعاهدات، وإقناعه بجدوى التعايش مع الوضع القائم الجديد برغم هزيمته. بمعنى آخر، الديبلوماسية وليس المؤسسة العسكرية ولا أي مؤسسة أخرى الجهاز المسؤول عن صياغة السلام. الآن يدرك الديبلوماسيون العرب وإن متأخرين جداً وبعد تجارب باهظة التكلفة أنه لا يجوز أن ينشغل الديبلوماسي عن مهمة تفادي الحرب وتسوية النزاعات وإدارة المفاوضات بمهمة تصعيد الخلافات وتعميق التوتر. ليس سراً أن بعض أقطارنا تستخدم ديبلوماسييها في ما لا يجيدون، وأتمنى ألا يجيدوه، وهو التمهيد للحرب وتصعيد الخلافات وإثارة الأحقاد.

سيجدون في انتظارهم وضعاً جديداً في العمل الديبلوماسي، صنعته ظروف ما بعد الحرب الباردة. أخصّ بالذكر ظاهرة تراجع مكانة الجهاز المسؤول عن صنع السياسة الخارجية في عديد الدول لمصلحة مؤسسات الأمن المكلفة بحماية النظام الحاكم. سمعت من ديبلوماسيين عرب وأجانب في كل مكان ذهبت اليه الشكوى من أن مؤسسات أمنية وأشباه مؤسسات صارت تنافس وزارة الخارجية في تنفيذ السياسة الخارجية للدولة، وأغلبها يتدخل في صنع هذه السياسة. جاء وقت كانت الديبلوماسية تفخر بأنها ذراع الرئيس الأطول والأوحد في الدفاع عن سياساته الخارجية، وكانت لها الكلمة الفصل في قضايا حيوية تتعلق بالسلم والحرب والأمن. لم يعد الأمر كذلك. أكثر الديبلوماسيين المصريين تحديداً ضجّوا بالشكوى من سلوكيات إعلامية في وطنهم تنسف أولاً بأول ما ينجزون. صار مألوفاً في الإعلام المصري، والعربي عموماً، التعرض بالتشويه والإساءة لسياسات دول وثقافات شعوب وشخصيات حكام من دون وازع من ضمير أو فهم لمصلحة وطنية أو تقدير للتكلفة الباهظة التي تتحمّلها أرصدة الوطن السياسية، وهي أرصدة، أو ما تبقى منها بعد التبديد، منهكة.

ديبلوماسيون آخرون يعتقدون أن معظم السلبيات التي أساءت إلى سمعة السياسة الخارجية المصرية، ودور مصر الإقليمي والدولي كانت بسبب تدخّل مؤسسات أمن مصرية في إصدار توجيهات مباشرة للديبلوماسيين تتناقض والتوجّهات الاستراتيجية المتفق أو المتوافق عليها، ومع تعليمات وزارة الخارجية ومصالح الوطن المتشعبة والمتشابكة. يعتقدون وهم على حق، أن الاختراق «غير المسؤول» لمسيرة تنفيذ السياسة الخارجية المصرية كانت سبباً رئيساً في انحسار مكانة مصر، ثم في تدهور «هيبة الدولة» في مصر، ومن ثم في ثورة نشبت لاستعادة هذه الهيبة.

كثيرون في مناصب القيادة في الديبلوماسية المصرية، كما في غيرها من الديبلوماسيات العريقة، واثقون من أنهم الأقدر على لعب دور مهم في تعزيز هيبة بلادهم، لو أعيد لقوى الحكم توازنها واستعادت السياسة الخارجية مكانتها، وحلّت درجة أعلى من الشفافية محل الدرجة القصوى من التكتم والتعتيم الحاكمة للعلاقات بين مؤسسات الدولة. أتوقع أن تحاول الخارجية المصرية أن تنشط خلال الفترة المقبلة من أجل تثبيت مكانتها بين غيرها من المؤسسات، التي يسعى كل منها لملء مساحة أكبر من قدراتها وإمكاناتها ودورها في إعادة بناء الدولة. أتوقّع أن يتقدم الديبلوماسيون الصفوف ليكونوا أول من يعلق في الإعلام على الأحداث الخارجية. أدعوهم لزيارة الجامعات الإقليمية في أنحاء مصر كافة، للاستماع إلى «الناس»، أصحاب المصلحة الحقيقية في تنوّع علاقاتنا العربية والإقليمية، وإرضاء فضولهم عن السياسة الخارجية والعمل الديبلوماسي.

لن يغفر التاريخ ولن تغفر الشعوب للديبلوماسيين خطأ تقع فيه مؤسسة من مؤسسات الدولة أثناء ممارستها علاقات مع الخارج. لاحظنا كيف ألقوا على الديبلوماسية المصرية بتبعة أخطاء ارتكبها هواة، أثّرت سلباً على زيارة رئيس مصر لألمانيا. تابعنا أيضاً، بكثير من الانزعاج، الهجوم الذي تعرضت له الديبلوماسية النيجيرية، عندما ارتكب رئيس نيجيريا في ألمانيا خلال انعقاد مؤتمر قمة السبعة الكبار أخطاء جسيمة. منها أنه خاطب المسؤولين الألمان كممثلين لدولة ألمانيا «الغربية»، غير مدرك لحقيقة أن هذه الدولة اختفت من الخريطة قبل ربع قرن لتحل محلها ومحل المانيا «الشرقية» دولة المانيا الاتحادية. من الأخطاء أيضاً أنه نادى على السيدة ميركل بالسيدة ميشيل، واعتبرها رئيسة الجمهورية وليست مستشارة ألمانيا. لم يكن مفاجئاً، وإن كان ظلماً بيّناً، إلقاء المسؤولية كاملة على الديبلوماسية النيجيرية التي لم تلقن الرئيس المعلومات الأساسية المتعلقة برحلته إلى قمة السبعة العظام.

أشفق عليهم، صديقات وأصدقاء، وعلى كل الديبلوماسيين العرب، كلما خطر ببالي أنهم مطالبون بشرح طبيعة ما يحدث في الشرق الأوسط، ومطالبون بتفسير ما وقع من ثورات خلال «الربيع العربي» وما وقع لها، ولا أظن أن كثيرين منهم سوف يلجأون لنظرية المؤامرة استسهالاً أو تهرباً، هم يعلمون أنهم إن استسهلوا أو تهربوا كعادة بعض القوم هذه الأيام، فقدوا احترام سامعيهم، وربما أغلقت في وجوههم مصادر معلومات وشبكات علاقات طوال مدة إقامتهم.

كانت، وما تزال، فرصة رائعة لديبلوماسياتنا العربية مراقبة تجربة المفاوضات المثيرة التي تقودها الديبلوماسية الإيرانية مع ديبلوماسيات الدول العظمى والخبرة التي تولّدت عنها، وكانت، وما تزال، مقارنة مفيدة تلك التي يجب أن نُجريها بين سلوك الديبلوماسيين الأتراك في سنوات انتعاش السياسة الخارجية التركية تحت شعار «صفر مشاكل»، وسلوكهم الراهن في سنوات الانحسار منذ أن اتخذوا موقف الدفاع عن القمع في بلادهم وتجاوزات حكومتهم.

قلبي مع ديبلوماسيينا.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: شهر أكتوبر سيكون «الحاسم» بالأزمة السورية

News image

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا، ستيفان دي ميستورا، أن شهر اكتوبر سيكون حاسم لتس...

الأمم المتحدة تكلف هورست كولر رئيس الماني سابق بمهمة إحياء المفاوضات بين المغرب وبوليساريو خلفا لكريستوفر روس المستقيل منذ أبريل

News image

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) - عُيّن الرئيس الألماني الاسبق هورست كولر رسميا الاربعاء موفدا للا...

نفيذاً للأمر الملكي.. سبع رحلات تنقـل الحجـاج مـن الدوحة إلى جـدة وحركة نشطة للمسافرين القطريين عبر منفذ سلوى الحدودي لأداء مناسك الحج

News image

جدة - شهد منفذ سلوى الحدودي مع دولة قطر منذ ساعات صباح يوم أمس حرك...

إسبانيا.. مقتل 5 إرهابيين في عملية أمنية جنوب برشلونة

News image

كامبريلس (إسبانيا) - أصيب ستة مدنيين، إضافة إلى شرطي، بجروح، عندما دهست سيارة عدداً من ...

ارتفاع القتلى الى 14 و100 جريح بدهس وسط برشلونة.. و"داعش" يتبنى

News image

أعلن مصدر رسمي في حكومة كاتالونيا الى ارتفاع القتلى الى 14 شخصاً قتلوا وأصابة 100...

عملاق المسرح الكويتي عبد الحسين عبد الرضا يترجل عن مسرح الحياة ويرحل مخلفا سجلا بعشرات الاعمال وبصمة لا تمحى

News image

الكويت - قال تلفزيون دولة الكويت إن الممثل عبد الحسين عبد الرضا توفي الجمعة في ...

175 قتيلاً في الهند والنيبال وبنغلادش جراء الأمطار

News image

قتل 175 شخصا على الأقل، ونزح آلاف آخرون من منازلهم جراء #الأمطار الموسمية الغزيرة في ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانتهازية في الثورة

د. فايز رشيد

| الأحد, 20 أغسطس 2017

    طالما كانت الثورة, طالما وُجد الانتهازيون المستفيدون منها, وغير المستعدين للتضحية بأنفسهم من أجلها! ...

حقائق عن المجتمع الأميركي

د. صبحي غندور

| السبت, 19 أغسطس 2017

    هناك شرخ كبير موجود الآن داخل المجتمع الأميركي بين تيار «الأصولية الأميركية» وتيار «الحداثة ...

أحداث ولاية فيرجينيا: الدلالات والتداعيات

د. زياد حافظ

| السبت, 19 أغسطس 2017

    أحداث مدينة شارلوتفيل في ولاية فيرجينيا أدت بحياة مواطنة أميركية دهستها سيارة يقودها أحد ...

اعرف عدوك:جذور البلطجة والقوة-الارهاب- في المجتمع الاسرائيلي…؟

نواف الزرو

| السبت, 19 أغسطس 2017

  نصوص ارهابية من “العهد القديم”   (قد يتنطح البعض ليقول لنا: يا اخي كلنا نعرف ...

عودة روسيا إلى ليبيا

د. محمد نور الدين

| السبت, 19 أغسطس 2017

    بدت زيارة قائد الجيش الليبي اللواء خليفة حفتر إلى موسكو، واجتماعه بوزير الخارجية الروسي ...

الجزائر تكسر الحصار وتفتح أبواب الأمل

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 19 أغسطس 2017

    دائماً هي مسكونةٌ بفلسطين، مؤمنةٌ بقضيتها، واثقةٌ من عدالتها، صادقةٌ في نصرتها، ماضيةٌ في ...

التعليم الفلسطيني في القدس……ومرحلة ” صهر” الوعي

راسم عبيدات | الجمعة, 18 أغسطس 2017

    من الواضح بأن الحرب التي يشنها وزير التربية والتعليم الإسرائيلي المتطرف “نفتالي بينت” ومعه ...

سفيرة الأمم المتحدة بين المأساة الايزيدية وواجب إسرائيل الاخلاقي!

هيفاء زنكنة

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

نادية مراد، شابة عراقية، عمرها 23 عاما، تم اختيارها في سبتمبر/ أيلول 2016، سفيرة الأ...

عقدة الرئاسة

توجان فيصل

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

لا أدري لمَ قام الملك عبد الله بزيارة رسمية لرام الله، مع وفد مرافق. فما...

ما بعد انتهاء التنسيق الأمني

معين الطاهر

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

  بدايةً، ينبغي الإشارة إلى عدم وجود أي رابط بين العنوان أعلاه وتصريحات الرئيس الفلسطيني ...

عن «المجلس»... رداً على حُجج «المُرجئة»

عريب الرنتاوي

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

ينطلق الداعون لربط انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني بإتمام المصالحة، من فرضيتين: الأولى، ان انعقاده من ...

لورنس فلسطين وفلسطينيوه الجدد!

عبداللطيف مهنا

| الجمعة, 18 أغسطس 2017

عام 2005، وتحت شعار "السلام من خلال الأمن"، والدور الأميركي المطلوب لتطوير أجهزة الأمن في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16098
mod_vvisit_counterالبارحة30057
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع16098
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي274413
mod_vvisit_counterهذا الشهر552535
mod_vvisit_counterالشهر الماضي641360
mod_vvisit_counterكل الزوار43624217
حاليا يتواجد 3142 زوار  على الموقع