موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

هيبة الدولة.. ياوزير خارجيتنا!

إرسال إلى صديق طباعة PDF


بغض النظر عن أية انقسامات وحتى عداوات سياسية مهما كانت عميقة، هنالك أمور أجمعت البشرية على تجريمها وفي مقدمتها استهداف النساء والأطفال. وهذه بدهية ما كان يلزم ذكرها لولا تخاذل حكومتنا ووزارة خارجيتنا تحديدا في قضية الطفل الأردني محمد مهدي سليمان

"أصغر أسير أردني في سجون الاحتلال الإسرائيلي". فهو أسير منذ أكثر من عامين، تطالب سلطات الاحتلال بالحكم عليه بالسجن المؤبد وأجلت محاكمته أكثر من خمسين مرة.. ربما بانتظار أن يبلغ سن الرشد لتبرر إسرائيل حكمها ذلك، مع أنه غير قابل للتبرير كون الفعل الذي تعتقله لأجله قام به وهو طفل.. أو لعلمها أن التهم الموجهة إليه لا تبرر هكذا حكم، بل ولا تبرر توقيفه ابتداء، فكيف إن تجاوز توقيفه العامين تعرض خلالهما (بشهادة زملاء أطفال كثر كانوا معتقلين معه وأطلق سراحهم) لتعذيب شديد.. ما يوقع معتقليه في جرم معاقب عليه دوليا ولا حصانة لمرتكبيه أو من يجيزونه مهما كانت مناصبهم، ولا يسقط بالتقادم.

 

والأدهى أن الفعل الذي أوقف ويحاكم عليه محمد مهدي لا يشكل جرما بل ممارسة لحق أقرته القوانين الدولية. فمحمد أوقف أثناء زيارة له لأقاربه في سلفيت، في الضفة الغربية "المحتلة" حسب تعريف كل قرارت الأمم المتحدة، لقيامه بإلقاء حجارة على دورية لجيش "الاحتلال" مع أطفال آخرين. ومقاومة الاحتلال حق لأهل الأرض المحتلة في القوانين الدولية. والدورية كانت تجوب الأراضي المحتلة لتحمي "مستوطنة". والمستوطنات في الضفة المحتلة مصنفة "غير شرعية" حسب القوانين والقرارات الدولية، وعلى هذا تقوم حملة المقاطعة الدولية للبضائع المنتجة في تلك المستوطنات.

ولكن توصيف إسرائيل لما فعله الطفل محمد هو "إصابة سبعة من أفراد الدورية". و"تعريض سلامتهم للخطر"!! والسؤال هو، هل المفترض والمتوقع - ناهيك عن أن يكون حقا مستحقا لجنود جيش محتل- أن يتمتعوا بالأمن والسلامة في تجوالهم في الأراضي التي يحتلونها؟! أليس من عرّض أمن هؤلاء للخطر هو من أرسلهم في تلك الدوريات، بل ومن احتل أرضا واستوطنها بعد طرد أهلها منها والاستيلاء على أراضيهم وبيوتهم؟!

أما كون التهمة تتضمن "إصابة سبعة من أفراد الدورية"، فالسؤال هو هل أصاب محمد وحده السبعة؟؟ ولماذا أطلق سراح بقية الأطفال فيما محمد قيدُ الاعتقال والتعذيب لأكثر من عامين ومهدد بالسجن المؤبد؟!

السؤال حتما ليس لتبرير اعتقال أي من الأطفال الآخرين غير الجائز لا دوليا ولا إنسانيا ولا قانونيا، ولكنه يؤشر على فارق واحد بين محمد وزملائه، وهو كون محمد يحمل الجنسية والرقم الوطني الأردني، ما يجعل الدفاع عنه مسؤولية وواجب الدولة الأردنية، وحقا مستحقا للطفل محمد وأهله عليها. فالدول قامت (منذ بداية التاريخ) بتوافق مجموعة بشرية عليها لتأمين الحماية لهم والدفاع عن مصالحهم. ولهذا أصبح التجاوز على حقوق أي مواطن من قبل دولة أخرى إساءة لتلك الدولة وانتقاصا من هيبتها. ولا نستشهد هنا فقط بالعرف الدولي المعاصر، بل نذكّر بحادثة (كعيّنة) من تراثنا وفي دولة كان الأردن وفلسطين جزءا منها، بصرخة امرأة "وامعتصماه" التي جعلت الخليفة المعتصم بالله يسيّر جيشا ويخوض حربا مع إمبراطورية!

وبما أننا عدنا للتاريخ ولأصل الجغرافيا التي قامت لعشرات القرون ولم تتغير إلا برغبه سايكس وبيكو، تسمية الأردن كانت تاريخيا لكامل ضفتي نهر الأردن، وتسمية فلسطين كانت للمنطقة جنوب النهر وتمتد حتى حدود "الحجاز".. نذكّر بها لأن هنالك من يريدون تصغير الأوطان لحجومهم هم وتبرير تهاون أو عجز وزارة الخارجية عن أي إجراء ولو بحدود ترتيب زيارة لوالد الطفل لطفله الأسير.. وصولا لدفع آخرين لزعم أن محمد ليس أردنيا، ما ألزم والده باستخراج ونشر شهادة ميلاده ورقمه الوطني!

وهذا يعيد الكرة لمعلب زاعمي احتكار "امتيازات" المواطنة الأردنية بسؤال: هل أصابت حجارة محمد وحده السبعة جنود دونا عن حجارة بقية الأطفال؟ وكيف تسنى إثبات حصة محمد من تلك الإصابات (التي إن صحت لن تتجاوزالخدوش) بحيث يطلق سراح البقية ويبقى محمد وحده رهن الاعتقال والتعذيب وتهديد حكم بسجن مؤبد؟ أليس في هذا قصد معاقبة وإنذار الأردنيين الرافضين للاحتلال وهم الغالبية الساحقة من الشعب الأردني؟

قولي هذا ليس تبريرا، وحتما ليس استجلابا لجريمة توقيف أطفال، وحتى شباب، يمارسون حقهم المشروع دوليا وإنسانيا في مقاومة المحتل وبخاصة "جيشه".. ولكنه تذكير بكون ما يجري موجه للدولة الأردنية ذات السيادة المعترف بها دوليا، في محاولة لإخضاع مواطنيها بما يتجاوز حتى محاولات إخضاع مواطني الأرض المحتلة ممن تبعيتهم لسلطة بلا سلطة، والذين تصل صنوف اضطهادهم حدودا يؤمل منها أن تدفعهم لهجر أرضهم ووطنهم!! نقولها علّ حكومتنا التي تمنع الناس والصحافة من الحديث مع أو تصوير والد محمد المفترش للشارع قبالة وزارة الخارجية في اعتصام وإضراب عن الطعام، تدرك أبعاد ما تفعله!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2440
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر510303
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54522319
حاليا يتواجد 1864 زوار  على الموقع