موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

بناء الفرد يسبق بناء الأمة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

يكاد يقترب من نهايته العمل في المرحلة الأولى لتوسيع قناة السويس، ويكاد يبدأ العمل في بناء عاصمة إدارية جديدة لمصر في صحراء شرق القاهرة، والحركة دائبة للانتهاء من مشروع تحديث الطريق الصحراوي وطرق أخرى والتخطيط لمشاريع هندسية أخرى.

يلفت النظر في تنفيذ المشروعات أن رئيس الدولة يبذل جهدا ويخصص وقتا لمتابعة التنفيذ، وإن كان اهتمامه الأساسي حتى الآن يتركز على عنصر الوقت، ورغبته في أن يحقق الإنجاز في أقل وقت ممكن للحصول على أكبر عائد ممكن من الدعم الشعبي والرضاء العام.

 

تقليد جيد استنه النظام الحاكم في مصر، مستفيدا من سمعة حضارات مصر القديمة ومن سمعة الدور الحضاري والتحديثي الذي لعبته الهندسة المصرية عموما والمعمارية خصوصا في بناء الدولة. هناك انتقادات مشروعة لترتيب أولويات المشروعات الجاري تنفيذها، أهمها في رأيي التقصير الواضح في إدارة حوار عام حول هذه المشروعات عندما تكون في مرحلة «الأفكار والأحلام». أقول هذا وأنا مدرك تماما الاعتراض، وهو أيضا مشروع، من جانب السلطة المسؤولة على الحوار باعتبار أنه يعطل التنفيذ، وبخاصة إن طالت مدته وجرى تسييسه. الرد الوحيد على هذا الاعتراض هو أن عدم كفاءة الشخصيات والمؤسسات التي تكلف بإدارة هذا الحوار، هو في الغالب سبب التعطيل وليس مبدأ الحوار. الحوار شرط ضروري ليخرج المشروع مزودا بحصانة جماهيرية وبحماسة ورغبة في الاستدامة، وباستعداد لجهود تحديثية أخرى، ويستحق بالتأكيد أن تخصص له عقول مدربة تدريبا جيدا، ومزودة بإمكانات إعلامية معتبرة وليست ترويجية أو تعبوية. أقول هذا واثقا من أن الخلط بين الإعلام والتعبئة يقف الآن كأحد أهم عناصر سقوط المؤسسة الإعلامية المصرية.

تحدثنا عن مشاريع قائمة جرى تنفيذها، لا نعرف تماما حجم ما دخل على كل منها من تحسينات وتطوير منذ كانت فكرة، ولا نعرف بالدقة اللازمة أسماء الأشخاص المكلفين بقيادة التنفيذ، ربما باستثناء مشروع واحد وهو القناة. ولا نعرف حجم العقبات التي تقف في طريق التنفيذ وتسببت في تعطيل التنفيذ أو الوقوع في أخطاء جسام. ولا نعرف بالدقة اللازمة حجم الأموال والاعتمادات المعتمدة ونسب تجاوزها، وهو التجاوز المعتاد في مثل هذه المشروعات الكبرى، وبخاصة في ظروف تعقيدات نقدية تعاني منها مصر وبلدان كثيرة. جدير بالمسؤولين السياسيين أن يوفروا قدرا لا بأس به من الشفافية. ليس صحيحا على الإطلاق أن التعتيم على الأعمال يضمن لها النجاح، فالكتمان المبالغ فيه، يحرم المشروع من الدعم المطلوب ومن مخزون الإبداع المتوفر لدى عشرات الأفراد في الداخل والخارج. ومنهم كثيرون تقدموا الصفوف في مطلع ثورة «الربيع» مستعدين للتخلي عن وظائفهم وأعمالهم والتفرغ لإعادة بناء مصر. كانت إحدى العلامات المضيئة في الشخصية المصرية كشفت عنها ثورة «الربيع»، وهي الثورة الجاري وأدها على أيدي تحالفات قوى إقليمية وداخلية.

أعرف، أو على الأقل نما إلى علمي، أن بعض المشروعات الجاري تنفيذها لم يسمح الوقت بأن يناقشها متخصصون في العلوم الإنسانية، أي العلوم الأخرى غير الهندسية والفنية. لم أسمع مثلا خلال إقرار خطط تنفيذ عديد المشروعات الكبرى عن مشاركة جادة ومتعمقة من جانب خبراء في الفقر ومستقبله والإرهاب بأسبابه الموروثة والمستوردة، وخبراء في ظاهرة استمرار صعود نسبة عنصر الشباب في التكوين الديموغرافي للشعب المصري، وممثلين عن جمعيات تمكين المرأة ورعاية المعوقين، وقبل كل هؤلاء الخبراء والمتخصصين، لم أسمع عن نقاش جاد وبعيد عن الأغراض السياسية يدور حول مسألة انتقال الإنسان المصري من السلبية إلى الايجابية في المشاركة السياسية على المستويات كافة. لا فائدة من الهروب من مواجهة هذه الحقيقة، فالإنسان الذي سوف يتعامل مع العاصمة الإدارية الجديدة، ومع الطرق الجديدة والسريعة ومع المبنى أو المشروع الذي سيحل محل مقر «الحزب الوطني»، إنسان مختلف عن الإنسان الذي عرفه واعتاد التعامل معه المهندس المكلف بتنفيذ جوانب في هذه المشروعات، إنسان لم يقابله وهو طالب في كلية الهندسة، ولم يعرفه وهو ضابط في سلاح المهندسين أو وهو مسؤول صغير في شركات المقاولات المصرية، أو وهو جالس على مكتبه في وزارة الإسكان. أخشى أننا نبني ونشيد، بكل النوايا الطيبة، من أجل إنسان لم نبذل جهدا حقيقيا ومخلصا لنتعرف عليه ونحترم رأيه ونشجعه على المشاركة في أمن وأمان.

أكتب هذه السطور، وبين يدي الدعوة لحضور أعمال «المنتدى المصري الحضري الأولى» التي سوف تبدأ يوم ١٤ حزيران الجاري، وهو المؤتمر الذي أعد لإقامته تحت عنوان «أوضاع المدن في مصر» برنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية ووزارة الإسكان. اطلعت على جدول الأعمال المشحون ببنود عديدة، أغلب عناوينها قيد الاهتمام ومطلوبة منا كأصحاب مصلحة مباشرة في المدن المصرية. بند معين لفت انتباهي، وهو بند التعليم، أغلب الظن أن المقصود به الدعوة للاهتمام بمنشآت التعليم ودورها في حياة أهل المدن، إلا أنني تمنيت لو أن منظمي المؤتمر والمناقشين اهتموا عند مناقشة هذا البند بحلم كثيرا ما يراودني كما راود عديد المهتمين بمستقبل التنمية في مصر. نريد ونتمنى أن يجري فرض تعليم بعض العلوم الإنسانية، كمواد اجبارية على طلبة كليات الهندسة في جامعات مصر ومعاهدها المتخصصة كافة. أكثر من هذا، نريد ونتمنى أن تخصص دورات تدريبية للعاملين في مهنة الهندسة، يدرسون فيها تاريخ الفكر الإنساني وخلاصات العلوم الاجتماعية، وبخاصة ما يتعلق بقضايا الفقر واللامساواة وحرية التعبير وحقوق الإنسان والتكوينات الطبقية في مصر وطبيعة المشاركة الشعبية والدور المدمر للفساد في تنمية الأمم. يدرسون أيضا علاقات العمال بأرباب العمل، وتأثيرات الهجرة على توزيع السكان في المدن والمراكز الريفية، ويطلعون على أحدث ما توصلت إليه «منظمة الصحة العالمية» في شؤون الصحة العامة وانتشار الأوبئة وما يعرف بأمراض الزحام والتكدس.

هذا المهندس، الذي يضع خطة إنشاء مدينة جديدة أو التوسع في مدينة قائمة أو التخلص من أحياء عشوائية، يجب أن يكون على دراية بالمشكلات الاجتماعية والإنسانية التي تمسك بخناق الإنسان المصري الذي يشيد من أجله ويتوسع أو يعيد إحياء المدن وليس من أجل المستثمر الأجنبي والمحلي أو من أجل تحقيق نصر سياسي داخلي موقت. يجب أن يعاد تلقين هذا المهندس أن المواطن الفرد هو الهدف، هدف تعليمه وتدريبه وهدف مشروعه الهندسي.

تصورت مثلا أنه حين قرر السيد رئيس الوزراء تحديث مستشفى القلب، بعد أن عشنا سنوات نسمع عنه وعن غيره الأهوال، فإنه وهو المقاول ذو التطلعات التحديثية والمتحضرة، سوف يعين في مجموعة التخطيط لتحديث المستشفى علماء متخصصين في علم اجتماع الصحة، وعلم اجتماع المسنين، ومتخصصا في علم الجماليات، هذا الأخير نتمنى ونريده عضوا دائما في جميع المشروعات العظمى والصغرى الجاري والمزمع تنفيذها.

أدعو المشاركين في منتدى المدن إلى توجيه رسالة إلى المسؤولين في حكومة مصر تحثهم على إعادة النظر في مناهج التدريس بكليات الهندسة والطب بهدف إدماج علوم إنسانية في الدراسة، بأمل أن نرى في

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم16021
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77606
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973268
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386548
حاليا يتواجد 2671 زوار  على الموقع