موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

المشكلة أمريكية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

سمعت من بعض أهل واشنطن أن الأجواء فيها بدأت تسخن استعدادا لحملة انتخابات الرئاسة، وأن عناصر التسخين تتصدرها هذه المرة قضية الحرب الأمريكية ضد العراق ومسئولية التقصير فيها وظروف شنها ودورها فى تصعيد الدعوة لإجراء إصلاح شامل فى بنية ومنظومة أخلاق المؤسسة العسكرية الأمريكية.

 

لم تتوقف حرب العراق عن إثارة المشكلات الداخلية فى الولايات المتحدة، كما أنها لم تتوقف منذ نشوبها عن إثارة الأزمات وحالات الفوضى فى الشرق الأوسط. يبرر الخبراء الضجة المثارة حاليا فى أمريكا حول حرب العراق بعامل أو أكثر من العوامل التالية: هناك أولا إعلان جيب بوش عن عزمه النزول إلى ساحة الحملة الانتخابية لمنصب رئاسة الجمهورية الذى احتله شقيقه جورج دبليو، وهو الرجل الذى أشعل النار فى الشرق الأوسط، وتركها مشتعلة، وفشل من جاء بعده فى إطفائها.

هناك ثانيا صحوة «المحافظين الجدد» . هذه النخبة من الشخصيات المؤثرة فى عملية صنع السياسة الأمريكية وبعض النافذين فى أجهزة وزارة الدفاع والحزب الجمهورى ووسائط الإعلام، التى لعبت الدور الأعظم فى الترتيب لشن حرب ضد العراق وتغيير معالم الدولة العراقية، تشعر بأن الواجب الوطنى يستدعى التدخل فورا لوقف تدهور المكانة الأمريكية فى الساحة الدولية، بسبب سياسات ابتدعها الرئيس باراك أوباما، وموقفه الرافض لعودة القوات المسلحة الأمريكية للتدخل فى النزاعات الخارجية.

هناك ثالثا، الطلب الذى تقدم به الرئيس باراك أوباما إلى الكونجرس لمنحه تفويضا مفتوحا لتتدخل أمريكا فى نزاع خارجى دون العودة للسلطة التشريعية، هذا الطلب أعاد فتح ملفات قضايا حرب العراق واحتمالات تجددها فى حال صدر التفويض. كثيرون فى واشنطن يؤيدون منحه التفويض لأنه بدون الحصول عليه يستطيع الرئيس الأمريكى إنكار مسئوليته عما يحدث حاليا فى العراق وخارجه، وبالحصول عليه يصير من حق الكونجرس التحكم فى التدخل وأبعاده.

هناك رابعا هذا التدهور الشنيع فى أحوال الشرق الأوسط واختفاء أى بصيص للأمل فى إمكان الخروج من هذه الورطة بسلام وبدون تهديد خطير للسلام الإقليمى والدولى. يصف باتريك بيوكانان أحد الزعماء المخضرمين للتيار المحافظ فى واشنطن الحال الراهنة فى الشرق الأوسط بقوله إنه صار أقرب ما يكون إلى ثلة دول فاشلة. أضف إلى هذا المزاج المتشائم والمتصاعد فى واشنطن واقع أن السياسة الأمريكية الراهنة فى التعامل مع الأزمة السورية سياسة متخبطة إن لم تكن رديئة، وأن التوتر الإقليمى يتوسع ليغطى دولا فى الشرق الأوسط كان الظن أنها أفلتت من تأثير تطورات الربيع العربى، وأن عددا متزايدا من دول الإقليم عاتب على المسار الذى قرر أن يسلكه الرئيس أوباما. هذه الأمور لعبت دورا هاما فى تنشيط ذكريات حرب العراق، وجميعها بدون استثناء سلبية وسيئة.

من بين أصداء هذه الذكريات الدرس الذى تلقته أمريكا نتيجة محاولاتها فى الماضى القريب تشجيع الشعوب على التخلص من حكامها المستبدين. تعرف واشنطن الآن أن هذه السياسة كلفت أمريكا ومناطق أخرى فى العالم ثمنا باهظا مازالت أطراف عديدة تدفعه. كذلك تأكدت واشنطن، أو ربما شعرت أخيرا، أنه لا يمكن ضمان أن يبقى التدخل العسكرى محدودا فى الزمان والمكان، كذلك لا يمكن ضمان أن يبقى التدخل السياسى بتغيير الأنظمة السياسية محدودا فى هدفه المعلن أو فى مكانه المحدد. وقد ألمح بعض من تحدثت إليهم من المتخصصين الأمريكيين إلى أن أمريكا صارت تتردد فى الدعوة أو العمل على إزاحة نظام الحكم فى بيونج يانج، لأنها لم تعد واثقة من أن آثار هذه الإزاحة ستبقى محدودة أو محكومة.

كثيرة هى التطورات التى يمكن أن تتسبب فيها سخونة الأجواء السياسية فى العاصمة الأمريكية. لا ننسى أن أوباما أحدث «تغييرا» ولا أقول ثورة فى نمط العمل السياسى الأمريكى، على الأقل بالنسبة لدور أمريكا فى الخارج كالتخلى مثلا عن التمسك بمبدأ العداوات الدائمة والصداقات الدائمة، المؤكد أيضا أنه أضعف إلى حد ملموس نفوذ بعض القوى الداخلية المستفيدة من التمسك بهذا المبدأ فى السياسة الخارجية الأمريكية. أظن أن هذا التغيير، ومرة أخرى لا أقول الثورة، أحدث تغييرا بنفس الحجم والقوة فى توجهات وسياسات خارجية لدول عديدة، نراها بأقصى الوضوح الممكن فى الشرق الأوسط وأوروبا الغربية، ونراها بوضوح يتزايد مع مرور الوقت فى شرق آسيا وأمريكا اللاتينية.

من ناحية أخرى، يمكن أن نتوقع مزيدا من النقاش حامى الوطيس حول أحد أهم مقدسات السياسة الأمريكية، وأقصد الجيش الأمريكى، أو ما يفضل الكثيرون تسميته بالمؤسسة العسكرية الأمريكية. هناك بدون شك، ومنذ بدء الانسحاب العسكرى الأمريكى من العراق، لهجة ساخنة فى الكتابات والخطابات الناقدة للسلوك العسكرى الأمريكى. سواء على صعيد الاستراتيجية والتكتيك أم على مستوى القيادة والإدارة أم على جانب الفساد بخاصة ومنظومة الأخلاق بصفة عامة. لا أعتقد أن هذا الانتقاد أو هذا الحوار الساخن يمكن أن يتدهور إلى حدود تمس بالضرر الشديد سمعة هذه المؤسسة أو تقلل كثيرا من شأنها بين غيرها من «قيم الوطنية»، ولكنى واثق تماما من أن تيار الاحتجاج الذى يضم رتبا متوسطة من الضباط سوف يزداد قوة ونفوذا، وقد يفلح وإن بطريق غير مباشر فى فرض إصلاح جذرى للمؤسسة العسكرية الأمريكية.

يحكى ويليام ليند، أحد المتخصصين فى الشئون العسكرية الأمريكية عن عدم الرضاء بين الضباط على الجنرالات الكبار. يركز على ظواهر خطيرة منها على سبيل المثال ما صار يطلق عليه «مؤسسة الكذب». «فى رأى ليند، ورأى نقاد آخرين مثلا ليونارد وونج وستيفن جيراس فى كتابهما «الكذب على أنفسنا»، الضباط فى الجيش الأمريكى يكذبون طول الوقت على أنفسهم وعلى الدولة. هؤلاء النقاد يرجعون الأسباب إلى الضغط الشديد الذى تمارسه الأوامر والتوجيهات المفروضة على وحدات الجيش وقادتها الميدانيين، من قيادات أعلى لا تقبل أعذارا أو شكاوى وفى الغالب لا تعرف ما فيه الكفاية عن حقيقة الوضع فى الميدان. فى الوقت نفسه يتهرب الجنرالات الكبار من قول الحقيقة عند انكشاف الخطأ أو التقصير فيلجأون إلى الكذب لحماية أنفسهم ومستقبلهم العسكرى. الخلاصة أن الكل يكذب، وعلى جميع المستويات. والمثال البارز على ذلك هو أن أحدا فى المؤسسة العسكرية الأمريكية لم يعترف مرة واحدة أن الجيش الأمريكى خرج منهزما من حربين متتاليتين كلفتا الأمة الأمريكية آلاف القتلى وتريليونات الدولارات.

وصل أخيرا الانتقاد للجنرالات إلى حد القول إن الحرب الوحيدة التى يجيدها جنرالات الجيش الأمريكى ولا يخرجون منها خاسرين أبدا هى «حرب الميزانية»، أى الحرب السياسية التى يخوضونها فى دهاليز وزارة الدفاع والكونجرس للحصول على أكبر مخصصات مالية وأفضل امتيازات ممكنة للقوات المسلحة. لقد فاجأتنى شخصيا إشارة وردت فى مقال لأحد المتخصصين فى الشئون العسكرية عن المبالغ الباهظة التى يخصصها الجيش الأمريكى، ووزارة الدفاع بشكل خاص، للإنفاق على الحملات الانتخابية لمرشحين لمجلس النواب والشيوخ. لم أكن اعرف وأنا المطلع على كثير من تفاصيل عمل النظام السياسى الأمريكى حقيقة أن هناك «فسادا» مبرمجا تحت عناوين أخرى تقوم عليه العلاقة بين جنرالات الجيش ورجال السياسة والبيروقراطية الأمريكية. الجيش يدفع للنواب والشيوخ ليكونوا كرماء مع المؤسسة العسكرية عند مناقشة ميزانية الدفاع، والنواب والشيوخ يتغاضون عن مخالفات جسيمة يرتكبها الجنرالات فى الانفاق والأداء العسكرى من أجل شراكة أو وساطة فى صفقات سلاح. أتصور فعلا مدى أهمية هذا الدور الذى لاشك يتطلب مهارة خاصة وتدريبا طويلا للقادة العسكريين، لعله أهم من قدراتهم وكفاءتهم فى التخطيط العسكرى وقيادة المعارك، أو هذا على الأقل ما أوحت به لنا نتائج حربى العراق وأفغانستان والعقبات التى تواجه بمسيرة تحالفات حروب داعش والنصرة وغيرهما من الحروب العديدة التى يشرف عليها أو يشترك فى إدارتها قادة عسكريون أمريكيون فى كل أنحاء العالم.

لن تمر مر الكرام هزيمتا أمريكا فى العراق وأفغانستان، ولن تهدأ الأصوات التى تطالب بتغيير ولو متدرج فى الإصلاح العسكرى. صعب أن نتصور أن يبقى النظام الأمريكى عاجزا عن إصلاح نفسه بنفسه ومن داخله بينما تتضح يوما بعد يوم مظاهر جديدة للخلل فى التوازن بين مؤسساته. أن استمرار انكشاف صعوبات لحل المشكلات الجوهرية وعلاج النقائص الأساسية فى مسيرة الولايات المتحدة، ومنها هزائمها العسكرية الأخيرة وتفاقم حال اللامساواة وانفجارات التفرقة العنصرية سبب كاف لإثارة نقاش طويل حول مستقبل السياسة الأمريكية فى الداخل وفى الخارج. وقد تدفع للتبكير به سخونة أجواء الحملة الانتخابية للرئاسة الأمريكية.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15859
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77444
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973106
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386386
حاليا يتواجد 2630 زوار  على الموقع