موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

عقود من الاضطراب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظاهرة تستحق الانتباه، هذا العدد الوفير من السياسيين والديبلوماسيين الغربيين الذين تحولوا في مرحلة من حياتهم إلى لعب أدوار يستثمرون فيها علاقاتهم القديمة والرسمية بالمسؤولين العرب. خير لا أحسدهم عليه ورزق لا أرغب في حرمانهم منه.

أما وقد استفحلت الظاهرة، وفاحت رائحة فضائح عديدة ترتبط بثمار هذه العلاقات، وبالأنشطة الزائفة التي مارسها بعضهم أو ادعى ممارستها، وبخيبات أمل الأصحاب الشرعيين للقضايا التي جاء هؤلاء السياسيون لخدمتها وتسويتها تسوية سلمية وعادلة، وجب علينا أن نتوقف قليلا، لنحكم بأنفسنا على قيمة العائد من وراء المكافآت السخيفة التي يحصل، وحصل عليها، هؤلاء الناس على امتداد سنوات طويلة، في شكل أموال وصفقات، هي بالتأكيد من موازنات وأرصدة شعوب، أغلبها يعاني الفقر والجوع.

 

يختلف هذا النوع من «المستشرقين الجدد» عن أسلافهم من المستشرقين الأوائل، في أنهم أقل علما وخبرة ونزاهة، فضلا عن أن أكثر من أعرفه منهم لا يجيدون اللغة العربية ولم يكونوا يوما من عشاق ثقافة العرب وتقاليدهم. ليس سراً أن حافز أكثرهم الجشع ووسيلته النفاق والكذب. كان بعضهم حتى وقت قريب يتحملون مسؤولية القرار في حكومات بلادهم، ولم يقدموا خلال فترات ولايتهم ما يشير ولو من بعيد إلى أنهم حريصون على إقامة سلام حقيقي في الشرق الأوسط، أو أنهم متعاطفون على أقل تقدير مع جوهر قضايا العرب وحقوق الفلسطينيين المشروعة، أو أبدوا استعدادا للدخول في مواجهات مع قادة الحركة الصهيونية والعنصرية في بلادهم للمساهمة في رفع الظلم الواقع على بعض شعوب المنطقة.

قد يكون جورج ميتشيل، الوسيط لمدة وجيزة في الصراع العربي- الإسرائيلي، مختلفا بعض الشيء عن جمهرة «المستشرقين الجدد» الذين توافدوا إلى المنطقة من عديد الوظائف والمناصب في دول الغرب عبر السنوات، بحجة أداء أدوار الوساطة وعرض الخبرة والمشورة وفشلوا في كل شيء إلا في شيء واحد، وهو العودة برصيد هائل من الأموال والمؤسسات الخيرية المعفاة من الضرائب، ورصيد ليس أقل أهمية من العلاقات الشخصية.

جورج ميتشيل، بكتابه الجديد وعنوانه «المفاوض»، أثار عندي من جديد الرغبة في البحث عن إجابات لأسئلة ترفض أن تهدأ أو تختفي. هو أيضا انضم إلى قائمة الباحثين عن صفقات وأعمال تخدم مصالحه المهنية كمحام والتجارية كرجل أعمال ووسيط، ولكنه مثل غيره من الذين سبقوه لا يشرح لنا، لماذا فشل؟ ولماذا أضاع وقتنا وبدد طاقاتنا؟ هو أيضا مثل الذين سبقوه لا يعبر عن ندم على ما لحق بالفلسطينيين من ظلم وما لحق بقضيتهم من تعقيد بسبب جرهم مع غيرهم من العرب إلى متاهات في غابات «الاستشراق الجديد»، حيث الهدف تعظيم الثروة المادية وتحقيق أقصى مصلحة شخصية ممكنة مقابل جهود لا ترقى بأي حال الى مستوى الأداء الشريف أو الإخلاص والصدق. هؤلاء مثل غيرهم في قطاعات أخرى تصوروا أن المرحلة الراهنة قد تكون الأخيرة في عمر النظام العربي كما عرفوه.

أقل ما يمكن أن يقال في كتاب ميتشيل إنه غني بالحكايات والنوادر، فقير في المعلومات، قوي في التعبير عن آراء في موضوعات متفرقة. توقفت مطولا عند فقرة لأنها كانت قوية وأيضا لأنها لاقت هوى في نفسي. يقول ميتشيل أن نظاما جديدا سوف يقوم في المنطقة، بما يعني أن ميتشيل انضم إلى قائمة طويلة من المفكرين الغربيين الذين يعتقدون أن النظام العربي «القائم» ينهار، وأن نظاما إقليميا جديدا هو الآن في طور التكوين. يختلف ميتشيل عن كثيرين غيره حين يعرب عن اعتقاده بأن سقوط النظام مرتبط بشكل ما بثورات «الربيع» التي بحسب رأيه، لم تصل بعد إلى نهايتها كما يعتقد بعض قادة الحكم في العالم العربي. الثورات في رأيه مستمرة، وإن كانت تمر في إحدى أسوأ مراحلها، وهي مرحلة الاضطرابات. هذه المرحلة قد تمتد عقودا. الجديد في ما يقوله ميتشيل، ويقوله بالهمس بعض المفكرين العرب، مراعاة لمعنويات الشعوب وحساسياتها، هو أن الاضطرابات سوف تستمر عقودا، وان الأمل ضعيف في أن تهدأ الأحوال قريبا في العالم العربي، أو تستقر الاستقرار نفسه الذي كان سببا في نشوب ثورات «الربيع».

يثير هذا الرأي في حد ذاته أسئلة كثيرة، ربما كان أهمها على الإطلاق هو السؤال عن نمط العلاقات العربية- العربية، ونوعية الجيوش العربية وأحجامها وخطط واستراتيجيات الأمن ونمط التحالفات، وغيرها من الترتيبات التي يمكن أن تنشأ أو توجد في ظل نظام إقليمي شديد الاضطراب والتوتر لعقود عديدة. نحن بالفعل أمام معضلة نظرية، تبدو لي في شكلها الخارجي عويصة ودقيقة، وهي أن الاضطراب السائد حاليا في عدد من الدول العربية سواء كان من النوع المتفجر والمعلن أو كان من أنواع كامنة ومستترة أو متفجرة تحت رماد لم يبرد، لا بد أن يفرز آليات وأفكارا خاصة به ومختلفة كل الاختلاف عن آليات وأفكار سائدة حتى اليوم وتهيمن على الحركة السياسية في الشرق الأوسط.

سياسيون ووسطاء وخبراء ومنهم ميتشيل وهيلاري كلينتون المرشحة لمنصب رئاسة الجمهورية الأميركية وطوني بلير الرئيس الأسبق لوزراء المملكة المتحدة وهو الشريك الأسوأ في تدمير العراق والمستشرق الجديد الأسوأ سمعة، ربما يعتقدون أن «الربيع العربي» لا يزال مقيما في صورة أو أخرى، بل لعله عاد يهدد من قريب جدا الأوضاع القائمة في العالم العربي وفي خارجه باكتساح جديد، إذا لم تستجب النخب الحاكمة لمطالب الثورات العربية في الديموقراطية والحرية والكرامة. هؤلاء قد لا يكون في مصلحتهم تحديث أنظمة الحكم والقضاء على الفساد وحماية حرية التعبير. أكثرهم بحسب ما أعلم، لم يحذر في الوقت المناسب المسؤولين الذين يغدقون عليهم بكرمهم المعهود من أن الثورة قادمة. ولم أسمع مؤخرا أن أحدا منهم استفاق من هول «الربيع» وما فعله بالنظام العربي، كما استفاق ميتشيل، فراح يدق الأجراس ليعلن أن نظاما إقليميا يسقط وآخر سوف يقوم. وها هو يحذر من أن المرحلة بين سقوط نظام إقليمي وقيام آخر سوف تشهد اضطرابا هائلا، لن يخفف من أهواله ويقلل من ضحاياه إلا الاستجابة المبكرة، ولو متدرجة ولكن مخلصة، لمطالب ثوار «الربيع» ومطالب استجدت مع تدهور أحوال البلاد في أوقات حروب أهلية وطائفية وسياسية، وفى أوقات غابت فيها إرادة عربية واحدة تقرر في شأن حياة ومستقبل النظام العربي، وفي أوقات غابت عنه الطاقة اللازمة لتسيير هذا النظام، وغابت عقيدة كانت توجه مساره وتحدد هدفه وتنير طريقه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15968
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77553
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973215
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386495
حاليا يتواجد 2658 زوار  على الموقع