موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

عقود من الاضطراب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظاهرة تستحق الانتباه، هذا العدد الوفير من السياسيين والديبلوماسيين الغربيين الذين تحولوا في مرحلة من حياتهم إلى لعب أدوار يستثمرون فيها علاقاتهم القديمة والرسمية بالمسؤولين العرب. خير لا أحسدهم عليه ورزق لا أرغب في حرمانهم منه.

أما وقد استفحلت الظاهرة، وفاحت رائحة فضائح عديدة ترتبط بثمار هذه العلاقات، وبالأنشطة الزائفة التي مارسها بعضهم أو ادعى ممارستها، وبخيبات أمل الأصحاب الشرعيين للقضايا التي جاء هؤلاء السياسيون لخدمتها وتسويتها تسوية سلمية وعادلة، وجب علينا أن نتوقف قليلا، لنحكم بأنفسنا على قيمة العائد من وراء المكافآت السخيفة التي يحصل، وحصل عليها، هؤلاء الناس على امتداد سنوات طويلة، في شكل أموال وصفقات، هي بالتأكيد من موازنات وأرصدة شعوب، أغلبها يعاني الفقر والجوع.

 

يختلف هذا النوع من «المستشرقين الجدد» عن أسلافهم من المستشرقين الأوائل، في أنهم أقل علما وخبرة ونزاهة، فضلا عن أن أكثر من أعرفه منهم لا يجيدون اللغة العربية ولم يكونوا يوما من عشاق ثقافة العرب وتقاليدهم. ليس سراً أن حافز أكثرهم الجشع ووسيلته النفاق والكذب. كان بعضهم حتى وقت قريب يتحملون مسؤولية القرار في حكومات بلادهم، ولم يقدموا خلال فترات ولايتهم ما يشير ولو من بعيد إلى أنهم حريصون على إقامة سلام حقيقي في الشرق الأوسط، أو أنهم متعاطفون على أقل تقدير مع جوهر قضايا العرب وحقوق الفلسطينيين المشروعة، أو أبدوا استعدادا للدخول في مواجهات مع قادة الحركة الصهيونية والعنصرية في بلادهم للمساهمة في رفع الظلم الواقع على بعض شعوب المنطقة.

قد يكون جورج ميتشيل، الوسيط لمدة وجيزة في الصراع العربي- الإسرائيلي، مختلفا بعض الشيء عن جمهرة «المستشرقين الجدد» الذين توافدوا إلى المنطقة من عديد الوظائف والمناصب في دول الغرب عبر السنوات، بحجة أداء أدوار الوساطة وعرض الخبرة والمشورة وفشلوا في كل شيء إلا في شيء واحد، وهو العودة برصيد هائل من الأموال والمؤسسات الخيرية المعفاة من الضرائب، ورصيد ليس أقل أهمية من العلاقات الشخصية.

جورج ميتشيل، بكتابه الجديد وعنوانه «المفاوض»، أثار عندي من جديد الرغبة في البحث عن إجابات لأسئلة ترفض أن تهدأ أو تختفي. هو أيضا انضم إلى قائمة الباحثين عن صفقات وأعمال تخدم مصالحه المهنية كمحام والتجارية كرجل أعمال ووسيط، ولكنه مثل غيره من الذين سبقوه لا يشرح لنا، لماذا فشل؟ ولماذا أضاع وقتنا وبدد طاقاتنا؟ هو أيضا مثل الذين سبقوه لا يعبر عن ندم على ما لحق بالفلسطينيين من ظلم وما لحق بقضيتهم من تعقيد بسبب جرهم مع غيرهم من العرب إلى متاهات في غابات «الاستشراق الجديد»، حيث الهدف تعظيم الثروة المادية وتحقيق أقصى مصلحة شخصية ممكنة مقابل جهود لا ترقى بأي حال الى مستوى الأداء الشريف أو الإخلاص والصدق. هؤلاء مثل غيرهم في قطاعات أخرى تصوروا أن المرحلة الراهنة قد تكون الأخيرة في عمر النظام العربي كما عرفوه.

أقل ما يمكن أن يقال في كتاب ميتشيل إنه غني بالحكايات والنوادر، فقير في المعلومات، قوي في التعبير عن آراء في موضوعات متفرقة. توقفت مطولا عند فقرة لأنها كانت قوية وأيضا لأنها لاقت هوى في نفسي. يقول ميتشيل أن نظاما جديدا سوف يقوم في المنطقة، بما يعني أن ميتشيل انضم إلى قائمة طويلة من المفكرين الغربيين الذين يعتقدون أن النظام العربي «القائم» ينهار، وأن نظاما إقليميا جديدا هو الآن في طور التكوين. يختلف ميتشيل عن كثيرين غيره حين يعرب عن اعتقاده بأن سقوط النظام مرتبط بشكل ما بثورات «الربيع» التي بحسب رأيه، لم تصل بعد إلى نهايتها كما يعتقد بعض قادة الحكم في العالم العربي. الثورات في رأيه مستمرة، وإن كانت تمر في إحدى أسوأ مراحلها، وهي مرحلة الاضطرابات. هذه المرحلة قد تمتد عقودا. الجديد في ما يقوله ميتشيل، ويقوله بالهمس بعض المفكرين العرب، مراعاة لمعنويات الشعوب وحساسياتها، هو أن الاضطرابات سوف تستمر عقودا، وان الأمل ضعيف في أن تهدأ الأحوال قريبا في العالم العربي، أو تستقر الاستقرار نفسه الذي كان سببا في نشوب ثورات «الربيع».

يثير هذا الرأي في حد ذاته أسئلة كثيرة، ربما كان أهمها على الإطلاق هو السؤال عن نمط العلاقات العربية- العربية، ونوعية الجيوش العربية وأحجامها وخطط واستراتيجيات الأمن ونمط التحالفات، وغيرها من الترتيبات التي يمكن أن تنشأ أو توجد في ظل نظام إقليمي شديد الاضطراب والتوتر لعقود عديدة. نحن بالفعل أمام معضلة نظرية، تبدو لي في شكلها الخارجي عويصة ودقيقة، وهي أن الاضطراب السائد حاليا في عدد من الدول العربية سواء كان من النوع المتفجر والمعلن أو كان من أنواع كامنة ومستترة أو متفجرة تحت رماد لم يبرد، لا بد أن يفرز آليات وأفكارا خاصة به ومختلفة كل الاختلاف عن آليات وأفكار سائدة حتى اليوم وتهيمن على الحركة السياسية في الشرق الأوسط.

سياسيون ووسطاء وخبراء ومنهم ميتشيل وهيلاري كلينتون المرشحة لمنصب رئاسة الجمهورية الأميركية وطوني بلير الرئيس الأسبق لوزراء المملكة المتحدة وهو الشريك الأسوأ في تدمير العراق والمستشرق الجديد الأسوأ سمعة، ربما يعتقدون أن «الربيع العربي» لا يزال مقيما في صورة أو أخرى، بل لعله عاد يهدد من قريب جدا الأوضاع القائمة في العالم العربي وفي خارجه باكتساح جديد، إذا لم تستجب النخب الحاكمة لمطالب الثورات العربية في الديموقراطية والحرية والكرامة. هؤلاء قد لا يكون في مصلحتهم تحديث أنظمة الحكم والقضاء على الفساد وحماية حرية التعبير. أكثرهم بحسب ما أعلم، لم يحذر في الوقت المناسب المسؤولين الذين يغدقون عليهم بكرمهم المعهود من أن الثورة قادمة. ولم أسمع مؤخرا أن أحدا منهم استفاق من هول «الربيع» وما فعله بالنظام العربي، كما استفاق ميتشيل، فراح يدق الأجراس ليعلن أن نظاما إقليميا يسقط وآخر سوف يقوم. وها هو يحذر من أن المرحلة بين سقوط نظام إقليمي وقيام آخر سوف تشهد اضطرابا هائلا، لن يخفف من أهواله ويقلل من ضحاياه إلا الاستجابة المبكرة، ولو متدرجة ولكن مخلصة، لمطالب ثوار «الربيع» ومطالب استجدت مع تدهور أحوال البلاد في أوقات حروب أهلية وطائفية وسياسية، وفى أوقات غابت فيها إرادة عربية واحدة تقرر في شأن حياة ومستقبل النظام العربي، وفي أوقات غابت عنه الطاقة اللازمة لتسيير هذا النظام، وغابت عقيدة كانت توجه مساره وتحدد هدفه وتنير طريقه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18941
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع140011
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر620400
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54632416
حاليا يتواجد 3513 زوار  على الموقع