موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

عقود من الاضطراب

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ظاهرة تستحق الانتباه، هذا العدد الوفير من السياسيين والديبلوماسيين الغربيين الذين تحولوا في مرحلة من حياتهم إلى لعب أدوار يستثمرون فيها علاقاتهم القديمة والرسمية بالمسؤولين العرب. خير لا أحسدهم عليه ورزق لا أرغب في حرمانهم منه.

أما وقد استفحلت الظاهرة، وفاحت رائحة فضائح عديدة ترتبط بثمار هذه العلاقات، وبالأنشطة الزائفة التي مارسها بعضهم أو ادعى ممارستها، وبخيبات أمل الأصحاب الشرعيين للقضايا التي جاء هؤلاء السياسيون لخدمتها وتسويتها تسوية سلمية وعادلة، وجب علينا أن نتوقف قليلا، لنحكم بأنفسنا على قيمة العائد من وراء المكافآت السخيفة التي يحصل، وحصل عليها، هؤلاء الناس على امتداد سنوات طويلة، في شكل أموال وصفقات، هي بالتأكيد من موازنات وأرصدة شعوب، أغلبها يعاني الفقر والجوع.

 

يختلف هذا النوع من «المستشرقين الجدد» عن أسلافهم من المستشرقين الأوائل، في أنهم أقل علما وخبرة ونزاهة، فضلا عن أن أكثر من أعرفه منهم لا يجيدون اللغة العربية ولم يكونوا يوما من عشاق ثقافة العرب وتقاليدهم. ليس سراً أن حافز أكثرهم الجشع ووسيلته النفاق والكذب. كان بعضهم حتى وقت قريب يتحملون مسؤولية القرار في حكومات بلادهم، ولم يقدموا خلال فترات ولايتهم ما يشير ولو من بعيد إلى أنهم حريصون على إقامة سلام حقيقي في الشرق الأوسط، أو أنهم متعاطفون على أقل تقدير مع جوهر قضايا العرب وحقوق الفلسطينيين المشروعة، أو أبدوا استعدادا للدخول في مواجهات مع قادة الحركة الصهيونية والعنصرية في بلادهم للمساهمة في رفع الظلم الواقع على بعض شعوب المنطقة.

قد يكون جورج ميتشيل، الوسيط لمدة وجيزة في الصراع العربي- الإسرائيلي، مختلفا بعض الشيء عن جمهرة «المستشرقين الجدد» الذين توافدوا إلى المنطقة من عديد الوظائف والمناصب في دول الغرب عبر السنوات، بحجة أداء أدوار الوساطة وعرض الخبرة والمشورة وفشلوا في كل شيء إلا في شيء واحد، وهو العودة برصيد هائل من الأموال والمؤسسات الخيرية المعفاة من الضرائب، ورصيد ليس أقل أهمية من العلاقات الشخصية.

جورج ميتشيل، بكتابه الجديد وعنوانه «المفاوض»، أثار عندي من جديد الرغبة في البحث عن إجابات لأسئلة ترفض أن تهدأ أو تختفي. هو أيضا انضم إلى قائمة الباحثين عن صفقات وأعمال تخدم مصالحه المهنية كمحام والتجارية كرجل أعمال ووسيط، ولكنه مثل غيره من الذين سبقوه لا يشرح لنا، لماذا فشل؟ ولماذا أضاع وقتنا وبدد طاقاتنا؟ هو أيضا مثل الذين سبقوه لا يعبر عن ندم على ما لحق بالفلسطينيين من ظلم وما لحق بقضيتهم من تعقيد بسبب جرهم مع غيرهم من العرب إلى متاهات في غابات «الاستشراق الجديد»، حيث الهدف تعظيم الثروة المادية وتحقيق أقصى مصلحة شخصية ممكنة مقابل جهود لا ترقى بأي حال الى مستوى الأداء الشريف أو الإخلاص والصدق. هؤلاء مثل غيرهم في قطاعات أخرى تصوروا أن المرحلة الراهنة قد تكون الأخيرة في عمر النظام العربي كما عرفوه.

أقل ما يمكن أن يقال في كتاب ميتشيل إنه غني بالحكايات والنوادر، فقير في المعلومات، قوي في التعبير عن آراء في موضوعات متفرقة. توقفت مطولا عند فقرة لأنها كانت قوية وأيضا لأنها لاقت هوى في نفسي. يقول ميتشيل أن نظاما جديدا سوف يقوم في المنطقة، بما يعني أن ميتشيل انضم إلى قائمة طويلة من المفكرين الغربيين الذين يعتقدون أن النظام العربي «القائم» ينهار، وأن نظاما إقليميا جديدا هو الآن في طور التكوين. يختلف ميتشيل عن كثيرين غيره حين يعرب عن اعتقاده بأن سقوط النظام مرتبط بشكل ما بثورات «الربيع» التي بحسب رأيه، لم تصل بعد إلى نهايتها كما يعتقد بعض قادة الحكم في العالم العربي. الثورات في رأيه مستمرة، وإن كانت تمر في إحدى أسوأ مراحلها، وهي مرحلة الاضطرابات. هذه المرحلة قد تمتد عقودا. الجديد في ما يقوله ميتشيل، ويقوله بالهمس بعض المفكرين العرب، مراعاة لمعنويات الشعوب وحساسياتها، هو أن الاضطرابات سوف تستمر عقودا، وان الأمل ضعيف في أن تهدأ الأحوال قريبا في العالم العربي، أو تستقر الاستقرار نفسه الذي كان سببا في نشوب ثورات «الربيع».

يثير هذا الرأي في حد ذاته أسئلة كثيرة، ربما كان أهمها على الإطلاق هو السؤال عن نمط العلاقات العربية- العربية، ونوعية الجيوش العربية وأحجامها وخطط واستراتيجيات الأمن ونمط التحالفات، وغيرها من الترتيبات التي يمكن أن تنشأ أو توجد في ظل نظام إقليمي شديد الاضطراب والتوتر لعقود عديدة. نحن بالفعل أمام معضلة نظرية، تبدو لي في شكلها الخارجي عويصة ودقيقة، وهي أن الاضطراب السائد حاليا في عدد من الدول العربية سواء كان من النوع المتفجر والمعلن أو كان من أنواع كامنة ومستترة أو متفجرة تحت رماد لم يبرد، لا بد أن يفرز آليات وأفكارا خاصة به ومختلفة كل الاختلاف عن آليات وأفكار سائدة حتى اليوم وتهيمن على الحركة السياسية في الشرق الأوسط.

سياسيون ووسطاء وخبراء ومنهم ميتشيل وهيلاري كلينتون المرشحة لمنصب رئاسة الجمهورية الأميركية وطوني بلير الرئيس الأسبق لوزراء المملكة المتحدة وهو الشريك الأسوأ في تدمير العراق والمستشرق الجديد الأسوأ سمعة، ربما يعتقدون أن «الربيع العربي» لا يزال مقيما في صورة أو أخرى، بل لعله عاد يهدد من قريب جدا الأوضاع القائمة في العالم العربي وفي خارجه باكتساح جديد، إذا لم تستجب النخب الحاكمة لمطالب الثورات العربية في الديموقراطية والحرية والكرامة. هؤلاء قد لا يكون في مصلحتهم تحديث أنظمة الحكم والقضاء على الفساد وحماية حرية التعبير. أكثرهم بحسب ما أعلم، لم يحذر في الوقت المناسب المسؤولين الذين يغدقون عليهم بكرمهم المعهود من أن الثورة قادمة. ولم أسمع مؤخرا أن أحدا منهم استفاق من هول «الربيع» وما فعله بالنظام العربي، كما استفاق ميتشيل، فراح يدق الأجراس ليعلن أن نظاما إقليميا يسقط وآخر سوف يقوم. وها هو يحذر من أن المرحلة بين سقوط نظام إقليمي وقيام آخر سوف تشهد اضطرابا هائلا، لن يخفف من أهواله ويقلل من ضحاياه إلا الاستجابة المبكرة، ولو متدرجة ولكن مخلصة، لمطالب ثوار «الربيع» ومطالب استجدت مع تدهور أحوال البلاد في أوقات حروب أهلية وطائفية وسياسية، وفى أوقات غابت فيها إرادة عربية واحدة تقرر في شأن حياة ومستقبل النظام العربي، وفي أوقات غابت عنه الطاقة اللازمة لتسيير هذا النظام، وغابت عقيدة كانت توجه مساره وتحدد هدفه وتنير طريقه.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19424
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105769
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر434111
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47946804