موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

الأمن والأمان

إرسال إلى صديق طباعة PDF


لا يمل المسؤولون الأردنيون من الإشادة بالأمن والأمان الذي يوفرونه لنا.. والأمر يربط تحديدا بالربيع العربي الذي يقود الشباب ثوراته، أو حراكاته التي تطلب الإصلاح.

 

ولكن مفهوم "الأمن والأمان" سُيس على يد الدولة، لهذا لا نجد أثرا في تقييماته لكل تقارير ارتفاع نسب الجريمة بدءا بالسرقات التي بعضها دخل حلقة الجريمة المنظمة، بل وارتفاع جرائم القتل المصاحب للسرقة ولأتفه الأسباب. ويظهر مدى التقليل من خطر الجريمة غير المصنفة "سياسية" في هرولة المسؤولين من أصحاب الألقاب لترؤس جاهة عشائرية تسقط حق القتيل وأهله، حتى حين يكون القتل متعمدا أو شبه متعمد، أو مستهترا به.

وقد كتب كثر عن كون هذا دفعا غير بريء باتجاه حالة "عشائرية" أخرجت من سياقها التاريخي حيث القوانين العشائرية ضمت "حفظ الحقوق" ومنع الاقتتال قبل قيام "الدولة" بدستورها وقوانينها. والآن يُساء للعشائر تحديدا بإلصاق العنف الجاري في الجامعات الأردنية لخلط الأوراق "الشبابية"، "بالعشائرية".. فيما تدخل أجهزة أمنية ورسمية، تاريخيا، في الجامعات موثق باعتراف رئيس وزراء الوزراء الأسبق، والمستشار السابق لدائرة المخابرات، الدكتور معروف البخيت، به لصحيفة عربية، فهل نصدق زعم أن ذلك التدخل انتهى في عهد الربيع العربي "الشبابي"؟!

والاقتتال، وصولا للمسلح، ينشط في حرم الجامعات عند انتخابات المجالس الطلابية التي كانت مطلبا طلابيا توحد عليه نضال الطلبة لعقود، ويخدم الإساءة لصورة تلك الانتخابات كما غيرها (وصولا للنيابية)، ليبدو العيب وكأنه في الشعب الذي لا يستحق الديمقراطية. والعجيب أن تنقل للجامعة ممارسات تتهم بها الحكومات تاريخيا، فرئيس الجامعة الأردنية تحدث عن محاولة سرقة صندوق انتخابي قام به "متسللون للجامعة وليس طلبتها"، فيما قام طلبة بمحاولة منع غيرهم من دخول مراكز الاقتراع!

ونعود لقصة "الأمن والأمان" لنطرح الاقتتال الجامعي كامتحان للدولة قبل أن يكون للشعب المتهم "بانتماءاته الضيقة" وللشباب و"فراغهم" و "تربيتهم البيتية" و... و...

أولا: طلبة الجامعات هم، عالميا، الأبعد عن "فراغ" الوقت والفكر. فالدراسة والبحث يستهلكان وقت صحوهم ويتنافسان على وقت نومهم. فإذا لم يكن طلابنا كذلك، أليس العيب في القبول الاستثنائي لغير المؤهلين "للعلم" والذي يتم لأغراض سياسية استرضائية وتنفيعية، بما نزع عن الجامعات صفة دور العلم وأحالها لأرصفة لمتعطلين فارغين؟!

ثانيا: إن كان "بعض" القبول الاستثنائي يجري بزعم تدني سوية مدارس المناطق الفقيرة أو النائية بما يهبط بسوية خريجيها في امتحان الثانوية الموحد (زعم سقط بتكشف توزيع مقاعد باسم المحافظات على خريجي كبريات مدارس العاصمة)، أليس العيب في سوية التعليم المدرسي وفي غياب العدالة عن خدمات أساسية كهذه؟!

ثالثا: عالميا الجامعات توسيع أفق وتنشط عقول طلبتها، والقلة التي يستحيل تفعيل عقولها وتفعّل عصيها وسكاكينها هي - إن لم تفصل من الجامعة لهذا- من ستسقط في الامتحان (إن كان نزيها وليس من ضمن ما يقدم لهؤلاء) بدرجة لا يتيح لها الاستمرار كطلبة.. وإن بقوا فسوية التعليم الجامعي هي ستواصل سقوطها الحتمي المودي بتصنيفها (كأثر حتمي لمنحنى العلامات أوالاستزلام والتنفيع والعشائرية وصولا للعنف) بما يسقط من يد خيرة الأساتذة المتناقصين في هكذا حال!

رابعا: بما أن التدخل جار في الجامعات، فأقله أن يحسن المتدخلون قراءة معطيات ذلك التدخل ونتائجه. فالشباب لن يبقوا طلابا للأبد، بل سيخرجون للحياة العامة وأغلبهم للشارع كعاطلين عن العمل بشهادة جامعية أو بدونها. والشباب داخل الجامعات أشبه بالعينات داخل مختبر. فالجامعة تعرف كل شيء عن تكوينهم النفسي والفكري، وعن تقسيماتهم الديموغرافية والجغرافية وبيئاتهم وظروفهم المعيشية والأسرية... الخ. وهي تملك، في ضوء هذا، لأن تؤثر فيهم بدرجة عالية جدا (أقولها من خبرتي كطالبة جامعية وطالبة دراسات عليا ومن خبرتي في التدريس الجامعي).. فإذا عجزت الدولة "فعلا" عن ضبط وتقويم توجهات، أو أقله عن "فهم" هذه العينة المتواجدة ضمن مختبر بسور وحراسات حوله وداخله، وتحت مجهر أساتذة وعلماء، فكيف ستنجح في التعامل مع كم أكبر بكثير من الشباب الذي لا تعرف شيئا يذكر عنه ولا عن بيئته وصولا لأسرته المتهمة بتصرفاته.. شباب أغلبه متعطل لديه فراغ وقت، وجزء كبير منه لديه فراغ فكري كونه لم يمر في أقنية تعليم وتثقيف (معترف أن بعضها يجعله "أقل حظا").. شباب في شوارع متنوعة سائبة - وليس فقط في شارع بيته حيث تتوفر بعض الضوابط أو يمكن حصر بعض السلبيات- مفتوحة لكل قادم لها أو عابر فيها على كل شيء، بدءا بالانحرافات.. كيف ستتعامل "الدولة" مع هؤلاء الشباب؟!

لا أقول هذا سلبا، لأن السلب والإيجاب في هذا الشأن (تاريخيا وعالميا) متعلق بمن سيملأ الفراغ ويستقطب الشباب، أو يستقطب بعضهم الأهم أو الأخطر.. ولكنها أسئلة يفترض أن تعني الدولة بمثل، إن لم يكن بأكثر ما تعنينا.. فكلنا نريد "الأمن والأمان"!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31889
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع152959
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر633348
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54645364
حاليا يتواجد 3004 زوار  على الموقع