موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

علاء عبد الفتاح والحُكم على «العالَم الآخر»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد صدور حكم يصنّف «الإخوان المسلمين» في مصر جماعةً إرهابية العام الماضي، علّق الناشط الحقوقي اليساري المصري أحمد سيف على الأمر بوصفه «كلاماً فارغاً» و «هلوسة قضائية»، لا سند قانونيا لها ولا قيمة.

 

وإثر سقوط عدد من متظاهري «الإخوان» المناوئين لحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سُئل أحمد سيف، في مقابلة موجزة مع «شبكة رصد» المقربة من «الإخوان»، إن كان يتوقع أن يحمل المتظاهرون السلاح، فأجاب بأن «العنف ليس في مصلحة تطوّر الثورة»، مضيفاً في كلامٍ موجّه للمعترضين: «أنظروا العنف في سوريا عمل إيه».

ظل أحمد سيف متماسكاً لناحية الموقف المبدئي والروح المعنوية، حتى سلّم الروح ووري في الثرى قبل ستة أشهر، تاركاً ابنه علاء وابنته سناء قيد المحاكمة بتهمة التحريض على التظاهر خلافاً للقانون.

ولدى صدور حكم بالسجن المشدّد خمس سنوات على ابنه علاء عبد الفتاح وجملةٍ من رفاقه قبل يومين، لم تجد والدة علاء بداً من التمني بأن يتمتع الأخير بالروح المعنوية ذاتها التي تميّز بها والده، وهو الذي خَبِر السجن في حياته ثلاث مرات، آخرها لخمس سنواتٍ أيضاً، في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

تكاد عائلة عبد الفتاح تختصر براءة الموجة الأولى من «الربيع العربي» ورومنسيتها لدى كثيرين. فقد راجت في النصف الأول من العام 2011 دعواتٌ لتغليب الحقوقي على سواه، باعتباره الركن الرئيس لتأمين حياةٍ سياسيةٍ سليمة، ولمأسستِها وضمان ديمومتها على شاكلة تناوب سلميٍ على السلطة.

بيد أن توابِع الموجة الأولى كانت أكثر تعبيراً عن موازين القوى على مستوى الإقليم، وفي دواخل الدول التي شهدت حراكاً مطالباً بالتغيير، فتفوّق منطق الغلبة على ما عداه من اعتبارات حقوقية تأسيسية. وكان ذلك بديهياً في ظل تمسّك النخب السابقة بامتيازاتها في دول التغيير كافة، وسعي القوة المقابلة الأكـــثر تنظيماً، أي جماعة «الإخوان المســلمين»، لاقتناص اللحظة التاريخية بدلاً من التشارك لتأسيس مرحلة انتقالية، تكون الحياة الديموقراطية فيها الرابح الأكبر.

ولم يكن قرار استثمار الفرصة خاصاً بجماعة «الإخوان» فحسب، بل بداعميْها الإقليميين أيضاً، القطري والتركي، شأنهما شأن إيران وحاجتها الملحّة للدفاع عن نفوذها في سوريا والعراق ورغبتها في تثبيت موطئ قدم لها في فراغ اليمن، وشأن الســـعودية ودول الخليج التي قاتـــلت «الإخوان» وحلفاء إيران بالتزامن، درءاً لدكّ أمواج التغيير أسوارها..

يبدو علاء عبد الفتاح، كما كان والده سيف، آتياً من عالمٍ آخر، حيث الاهتمام بـ «الجزئيات» الحقوقية أكبر من «الكليات» السياسية الكبرى آنفة الذكر. وفي القاموس الحقوقي الذي كرّس والده وقته للدفاع عنه منذ خروجه من السجن العام 1988 ومشاركته لاحقاً في تأسيس «مركز هشام مبارك للقانون»، أحد أوائل المراكز الحقوقية في مصر، أبجديات لم يحِد عنها علاء، الطوباوي بنظر كثيرين: في البدء حقّ التعبير، وبعده سائر الاعتبارات.. لا حياة سياسية سليمة من دون التزامٍ بحقوق الإنسان كما نصّت عليها الشرعة الدولية.. فصلُ السلطات واستقلالية القضاء سابقيْن لأي حديثٍ جديٍ عن تقدمٍ اجتماعي..

لم يعُد في مصر للمسألة الحقوقية وبديهيات «الربيع» الأولى، كتلك المذكورة أعلاه، مساحةٌ عريضة من النقاش الداخلي. ضاقت المساحة حدَّ حشو المسألة تلك في الهوامش النافلة. وكبرت في المقابل الاستحقاقات الداهمة وتعاظمت معها التحديات الوجودية للمجتمع المصري ودولته، ولهويّة الاثنين معاً. بات «التكفيريون» الذين لم تحضر صورهم في السابق إلا عبر الشاشات في استعراض أخبار سوريا والعراق، على تخوم الحدود الشرقية، يذبحون العمال العُزّل. وصار بعضهم داخل «دويلة» سيناء يستعرض قدرته على تنفيذ عمليات انتحارية، تحصد عشرات الجنود دفعة واحدة. وأصبح الفرزُ بين مدافع عن مصر ومؤسساتها والراغب بتفكيك بنى الدولة أو «التمكن» منها منطقٌ غالب، يصعب معه ابتداع حلول وسط.

يكاد الحكم على علاء عبد الفتاح يدفع المرء إلى الترحم على «ذاك الزمن الجميل»، حين برزت ملامح ولادةٍ، سرعان ما تبيّن إثرها أن الحراك مجرّد مخاضٍ أو أن الولادة تمّت مشوّهة، علماً أن أربع سنواتٍ فقط تفصل الزمن ذاك عن حاضرنا. أربع سنوات حافلة بما كان يصعُب على معايشي الموجة الأولى لـ «الربيع» توقعه، المتحمسين منهم لها والمناوئين.

الحكم على علاء عبد الفتاح ورفاقه حكمٌ على عالم آخر، ينفصل فيه الحقوقي عن السياسي، ويشكّل الجزئي فيه مدماكاً لبناء الكلي، ويتفوّق فيه المبدئي على العملي.

قد يبدو العالم الآخر هذا مجرد تهويم أو «هلوسة» اليوم، تماماً كما بدت لسيف، والد علاء، الأحكام المسيّسة التي صدرت ضد «الإخوان»، الذين دافع عنهم برغم انتمائه إلى نقيض خطهم الفكري، وتماماً كما كانت الهلوسات الغيبية لأنصار الجماعة في «ميدان رابعة»، قبل الانقضاض عليهم في المجزرة المروّعة قبل عامٍ ونيّف.

الثابت أننا أبعد عن هذا العالم اليوم، وأن الهواجس الجمعية والسياسات الكليّة أولى من سائر الاعتبارات. بيد أن الثابت أيضاً، أن أي سياسة «كليّة» لا يمكن أن تعمّر بعد كلّ ما حصل خلال أربع سنوات، من دون أن تأخذ «الجزئياتِ» بالاعتبار، وأن تبني عليها.

الحكم على علاء عبد الفتاح هو حكم على «العالَم الآخر» هذا بالسلب. والحكم هذا لا يمكن إلاّ أن يعيق النجاح.. في مواجهة الاستحقاقات الكبرى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15748
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77333
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر972995
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386275
حاليا يتواجد 2556 زوار  على الموقع