موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة ::التجــديد العــربي:: استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة ::التجــديد العــربي:: لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال ::التجــديد العــربي:: لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش ::التجــديد العــربي:: احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات ::التجــديد العــربي:: اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل ::التجــديد العــربي:: صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن ::التجــديد العــربي:: قمة ثلاثية بالقاهرة لبحث سبل مواجهة القرار الأميركي بشأن القدس تجمع الرئيس المصري مع العاهل الأردني والرئيس الفلسطيني ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء العراقي يؤكد سيطرة قواته بشكل كامل على الحدود السورية العراقية وانتهاء الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي ::التجــديد العــربي:: دبي ترفع نفقاتها العام المقبل 19% لـ 56 مليار درهم للموازنة لسنة 2017 ::التجــديد العــربي:: وفاة الفنان أبوبكر سالم بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: أوبك والمنتجون غير الأعضاء يمددون خفض الإنتاج ::التجــديد العــربي:: أول جائزة للرواية الالكترونية تعلن نتائج دورتها الأولى ::التجــديد العــربي:: مهرجان الظفرة ينطلق 14 ديسمبر الجاري في مدينة زايد إمارة أبوظبي ::التجــديد العــربي:: لن تخسرن الوزن الزائد بممارسة الرياضة فقط لكن يجب أن يغير العادات الغذائية ::التجــديد العــربي:: استخدام الأجهزة الذكية قبل النوم يعرّض الأطفال للبدانة ::التجــديد العــربي:: بطولة المانيا: بايرن ميونيخ يحسم لقب الذهاب عد عودته فائزا من ارض اينتراخت فرانكفورت 1-صفر ::التجــديد العــربي:: انتر يقنع بالتعادل السلبي مع يوفنتوس في بطولة ايطاليا ::التجــديد العــربي:: إستراليا تعتقل رجلاً خطط لاعتداء كارثي ليلة رأس السنة ::التجــديد العــربي:: السيسي يتوعد برد قاس على منفذي مجزرة مسجد الروضة وارتفاع ضحايا الهجوم إلى 309 قتلى و124 مصابا ::التجــديد العــربي::

علاء عبد الفتاح والحُكم على «العالَم الآخر»

إرسال إلى صديق طباعة PDF

بعد صدور حكم يصنّف «الإخوان المسلمين» في مصر جماعةً إرهابية العام الماضي، علّق الناشط الحقوقي اليساري المصري أحمد سيف على الأمر بوصفه «كلاماً فارغاً» و «هلوسة قضائية»، لا سند قانونيا لها ولا قيمة.

 

وإثر سقوط عدد من متظاهري «الإخوان» المناوئين لحكم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، سُئل أحمد سيف، في مقابلة موجزة مع «شبكة رصد» المقربة من «الإخوان»، إن كان يتوقع أن يحمل المتظاهرون السلاح، فأجاب بأن «العنف ليس في مصلحة تطوّر الثورة»، مضيفاً في كلامٍ موجّه للمعترضين: «أنظروا العنف في سوريا عمل إيه».

ظل أحمد سيف متماسكاً لناحية الموقف المبدئي والروح المعنوية، حتى سلّم الروح ووري في الثرى قبل ستة أشهر، تاركاً ابنه علاء وابنته سناء قيد المحاكمة بتهمة التحريض على التظاهر خلافاً للقانون.

ولدى صدور حكم بالسجن المشدّد خمس سنوات على ابنه علاء عبد الفتاح وجملةٍ من رفاقه قبل يومين، لم تجد والدة علاء بداً من التمني بأن يتمتع الأخير بالروح المعنوية ذاتها التي تميّز بها والده، وهو الذي خَبِر السجن في حياته ثلاث مرات، آخرها لخمس سنواتٍ أيضاً، في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

تكاد عائلة عبد الفتاح تختصر براءة الموجة الأولى من «الربيع العربي» ورومنسيتها لدى كثيرين. فقد راجت في النصف الأول من العام 2011 دعواتٌ لتغليب الحقوقي على سواه، باعتباره الركن الرئيس لتأمين حياةٍ سياسيةٍ سليمة، ولمأسستِها وضمان ديمومتها على شاكلة تناوب سلميٍ على السلطة.

بيد أن توابِع الموجة الأولى كانت أكثر تعبيراً عن موازين القوى على مستوى الإقليم، وفي دواخل الدول التي شهدت حراكاً مطالباً بالتغيير، فتفوّق منطق الغلبة على ما عداه من اعتبارات حقوقية تأسيسية. وكان ذلك بديهياً في ظل تمسّك النخب السابقة بامتيازاتها في دول التغيير كافة، وسعي القوة المقابلة الأكـــثر تنظيماً، أي جماعة «الإخوان المســلمين»، لاقتناص اللحظة التاريخية بدلاً من التشارك لتأسيس مرحلة انتقالية، تكون الحياة الديموقراطية فيها الرابح الأكبر.

ولم يكن قرار استثمار الفرصة خاصاً بجماعة «الإخوان» فحسب، بل بداعميْها الإقليميين أيضاً، القطري والتركي، شأنهما شأن إيران وحاجتها الملحّة للدفاع عن نفوذها في سوريا والعراق ورغبتها في تثبيت موطئ قدم لها في فراغ اليمن، وشأن الســـعودية ودول الخليج التي قاتـــلت «الإخوان» وحلفاء إيران بالتزامن، درءاً لدكّ أمواج التغيير أسوارها..

يبدو علاء عبد الفتاح، كما كان والده سيف، آتياً من عالمٍ آخر، حيث الاهتمام بـ «الجزئيات» الحقوقية أكبر من «الكليات» السياسية الكبرى آنفة الذكر. وفي القاموس الحقوقي الذي كرّس والده وقته للدفاع عنه منذ خروجه من السجن العام 1988 ومشاركته لاحقاً في تأسيس «مركز هشام مبارك للقانون»، أحد أوائل المراكز الحقوقية في مصر، أبجديات لم يحِد عنها علاء، الطوباوي بنظر كثيرين: في البدء حقّ التعبير، وبعده سائر الاعتبارات.. لا حياة سياسية سليمة من دون التزامٍ بحقوق الإنسان كما نصّت عليها الشرعة الدولية.. فصلُ السلطات واستقلالية القضاء سابقيْن لأي حديثٍ جديٍ عن تقدمٍ اجتماعي..

لم يعُد في مصر للمسألة الحقوقية وبديهيات «الربيع» الأولى، كتلك المذكورة أعلاه، مساحةٌ عريضة من النقاش الداخلي. ضاقت المساحة حدَّ حشو المسألة تلك في الهوامش النافلة. وكبرت في المقابل الاستحقاقات الداهمة وتعاظمت معها التحديات الوجودية للمجتمع المصري ودولته، ولهويّة الاثنين معاً. بات «التكفيريون» الذين لم تحضر صورهم في السابق إلا عبر الشاشات في استعراض أخبار سوريا والعراق، على تخوم الحدود الشرقية، يذبحون العمال العُزّل. وصار بعضهم داخل «دويلة» سيناء يستعرض قدرته على تنفيذ عمليات انتحارية، تحصد عشرات الجنود دفعة واحدة. وأصبح الفرزُ بين مدافع عن مصر ومؤسساتها والراغب بتفكيك بنى الدولة أو «التمكن» منها منطقٌ غالب، يصعب معه ابتداع حلول وسط.

يكاد الحكم على علاء عبد الفتاح يدفع المرء إلى الترحم على «ذاك الزمن الجميل»، حين برزت ملامح ولادةٍ، سرعان ما تبيّن إثرها أن الحراك مجرّد مخاضٍ أو أن الولادة تمّت مشوّهة، علماً أن أربع سنواتٍ فقط تفصل الزمن ذاك عن حاضرنا. أربع سنوات حافلة بما كان يصعُب على معايشي الموجة الأولى لـ «الربيع» توقعه، المتحمسين منهم لها والمناوئين.

الحكم على علاء عبد الفتاح ورفاقه حكمٌ على عالم آخر، ينفصل فيه الحقوقي عن السياسي، ويشكّل الجزئي فيه مدماكاً لبناء الكلي، ويتفوّق فيه المبدئي على العملي.

قد يبدو العالم الآخر هذا مجرد تهويم أو «هلوسة» اليوم، تماماً كما بدت لسيف، والد علاء، الأحكام المسيّسة التي صدرت ضد «الإخوان»، الذين دافع عنهم برغم انتمائه إلى نقيض خطهم الفكري، وتماماً كما كانت الهلوسات الغيبية لأنصار الجماعة في «ميدان رابعة»، قبل الانقضاض عليهم في المجزرة المروّعة قبل عامٍ ونيّف.

الثابت أننا أبعد عن هذا العالم اليوم، وأن الهواجس الجمعية والسياسات الكليّة أولى من سائر الاعتبارات. بيد أن الثابت أيضاً، أن أي سياسة «كليّة» لا يمكن أن تعمّر بعد كلّ ما حصل خلال أربع سنوات، من دون أن تأخذ «الجزئياتِ» بالاعتبار، وأن تبني عليها.

الحكم على علاء عبد الفتاح هو حكم على «العالَم الآخر» هذا بالسلب. والحكم هذا لا يمكن إلاّ أن يعيق النجاح.. في مواجهة الاستحقاقات الكبرى.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

فض تظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر - لبنان بالقوّة

News image

فضّت القوى الأمنية التظاهرة قرب السفارة الأميركية في عوكر -المتن بالقوّة، بعدما تعرّض عناصر الأ...

استمرار مسيرات الغضب رفضاً لقرار ترامب بحق القدس المحتلة

News image

تواصلت أمس لليوم الثالث على التوالي مسيرات الغضب والتحرّكات والمواقف الشاجبة لاعتراف الإدارة الأميركية بمد...

لليوم الرابع الإنتفاضة مستمرة... 231 مصابًا في مواجهات مع الاحتلال

News image

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ...

لبنان يدعو إلى فرض عقوبات اقتصادية على أميركاش

News image

قال وزير خارجية لبنان جبران باسيل أمس (السبت) إنه يجب على الدول العربية النظر في ...

احتجاجات تعم الأراضي الفلسطينية.. والاحتلال يعتقل العشرات

News image

تواصلت تظاهرات الغضب في فلسطين ضد قرار الولايات المتحدة نقل السفارة الأميركية من تل أبي...

اجتماع الجامعة العربية: قرار أمريكا لاعتبار القدس عاصمة للكيان المحتل باطل

News image

بحث الاجتماع غير العادي لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري أمس، بالقاهرة تطوّرات الو...

صحف عالمية: هزيمة أمريكية نكراء في مجلس الأمن

News image

ما زال قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، يهيمن على تغط...


المزيد في قضايا ومناقشات

فلسطين مسؤوليتنا الجماعية

د. محمد نور الدين

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    قال رئيس مركز أبحاث الأمن القومي «الإسرائيلي» عاموس يدلين، إن العرب، والفلسطينيين، والأتراك، يهددون ...

دونالد ترامب وفكره «الجديد»

د. نيفين مسعد

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    اعتاد دونالد ترامب أن يستخدم ألفاظا خادعة لترويج اندفاعاته السياسية ، فقبل ستة أشهر ...

القدس في أفق الضمير الإنساني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    في تعليقه على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب نقل سفارة بلاده إلى القدس، كتب ...

نموذج التنمية «الغائب» فى العالم العربى

سامح فوزي

| الاثنين, 11 ديسمبر 2017

    فى لقاء ضم باحثين من مصر وبقية الدول العربية فى مبادرة مشتركة بين مكتبة ...

بوابات الجحيم: ما قد يحدث

عبدالله السناوي

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    لم تكن تلك المرة الأولى، التي تستخدم فيها عبارة «بوابات الجحيم»، على نطاق واسع؛ ...

كانت تسمى القدس.. صارت تسمى القدس

د. فايز رشيد

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    الخطوة الدونكشوتية لترامب ارتدت عليه وعلى من دعاه لاتخاذ هذه الخطوة, عكسياً. القدس عزلت ...

هل مِن حَمِيَّةٍ، لمَحمِيَّة.. “مُقدساتٍ وحُرُمات”

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 10 ديسمبر 2017

    ” الفوضى الخلاقة”، التي نشرها في بلداننا، الأميركيون والصهاينة العنصريون، ورَعوها، وغذوها.. أثمرت، وأينع ...

فلسطين أولى بالقدس عاصمة لها

د. زهير الخويلدي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

"الغضب الساطع آتٍ بجياد الرهبة آتٍ وسيهزم وجه القوة"...

الى الرئيس الأمريكي: القدس ليست من املاكك لكي تهبها للصهاينة

وليد رباح

| السبت, 9 ديسمبر 2017

  بدولاراته وملايينه وملياراته استطاع ان يصبح رئيسا.. ولو انه من عامة الشعب الأمريكي ورشح ...

"التمكين"... و"الدولة ذات المفهوم المختلف"!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 9 ديسمبر 2017

سلطة بلا سلطة توصيف بات في حكم المصطلح، ومجمع عليه في الساحة الفلسطينية بقسمتيها وتل...

انقلاب في السياسة الأمريكية وليس مجرد نقل سفارة

د. إبراهيم أبراش

| السبت, 9 ديسمبر 2017

قرار الرئيس الأمريكي ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل اليهودية وإن كان ينسجم مع شخص...

ترامب يطلق رصاصة الرحمة على السلام وحل الدولتين

عريب الرنتاوي

| السبت, 9 ديسمبر 2017

بقراره الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وإعطائه شارة البدء بنقل سفارة بلاده من تل ابيب إلى...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10

مجموعة التجديد

Facebook Image
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19426
mod_vvisit_counterالبارحة52002
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع105771
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278378
mod_vvisit_counterهذا الشهر434113
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1199023
mod_vvisit_counterكل الزوار47946806