موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب ::التجــديد العــربي:: ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن ::التجــديد العــربي:: العاهل المغربي ينتقد الحكومة على المماطلة في الحسيمة ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يهاجم مواقع سورية ويقتل عدداً من المدنيين ::التجــديد العــربي:: ارتفاع تكلفة التأمين على ديون قطر لأعلى مستوى ::التجــديد العــربي:: أثار مصرية وصينية وهندية في مدينة أثرية واحدة شرقي إثيوبيا ::التجــديد العــربي:: العقوبات الأميركية على روسيا تهدد مصالح تجارية أوروبية ::التجــديد العــربي:: الأغذية عالية الدهون تحاصر بكتيريا الأمعاء 'النافعة' ::التجــديد العــربي:: بدانة الأم تنذر بزيادة العيوب الخلقية لدى المواليد ::التجــديد العــربي:: الأهلي المصري يسعى للتأهل لربع نهائي دوري أبطال أفريقيا ::التجــديد العــربي:: ألمانيا وتشيلي إلى الدور قبل النهائي كأس العالم للقارات ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية ::التجــديد العــربي:: الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء ::التجــديد العــربي:: اليونسكو: تدمير جامع النوري ومئذنته الحدباء مأساة ثقافية وإنسانية ::التجــديد العــربي:: الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها ::التجــديد العــربي:: روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100% ::التجــديد العــربي:: الكويت تسلم قطر قائمة بمطالب الدول التي تقاطعها ::التجــديد العــربي:: تكلفة إعادة البدلات بالسعودية بين 5 و6 مليارات ريال ::التجــديد العــربي:: موانئ أبوظبي تتسلم تسيير ميناء الفجيرة لـ35 عاما ::التجــديد العــربي:: مكتبة الإسكندرية تحتفي بالصين في مهرجان الصيف الدولي و أكثر من 60 فعالية فنية متنوعة بين موسيقى ومسرح وسينما ورقص ::التجــديد العــربي::

التخطيط لسياسة خارجية جديدة.. الفرصة سانحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أتت لمصر فرصة لوضع أسس لسياسة خارجية جديدة. هذه الفرصة قد لا تأتي مرة أخرى في وقت قريب أو في ظروف مناسبة. أسمع من يقول إن الفرصة سنحت بالفعل وراحت. أضاعها المصريون. الرد على هذا القول بسيط، وهو أن الفرصة سنحت، ولا تزال سانحة. تأخرنا في الاستفادة منها في مجالات عدة واستفدنا في حالات قليلة جداً. المؤكد الآن أنه إذا قصر المسؤولون هذه المرة في الاستفادة منها، أو تركوها تضيع منهم، فلن يكون حكم التاريخ متسامحاً، فعواقب الإهمال أو التأخير ستكون وخيمة عليهم وعلى شعب مصر، وهو الأهم، وعلى الإقليم بأسره.

 

الفرصة سانحة لبدء الاستعداد المنظم والمنتظم لإرساء أسس وقواعد سياسة خارجية جديدة. الفرصة سانحة لأسباب عدة، أهمها:

أولاً: أن الثورة التي انطلقت يوم 25 يناير قبل أربعة أعوام لا تزال ناشبة. صحيح أن هذه الثورة تتعرض لجهود شرسة لإجهاضها وتشويه سمعتها، ولكن الصحيح أيضاً، هو أنها قاومت هذه الجهود واستمرت جذورها تمتد عمقا في وعي الشعب. يطول الحديث في موضوع الثورة ولكن في اللحظة الراهنة يكفي القول إن الإنسان المصري تغير، ولن يهدأ له بال حتى يرى التغيير واقعاً جديداً في حياة مصر السياسية الاقتصادية والاجتماعية. وما الفشل المتلاحق والتكلفة الباهظة في محاولات العودة بمصر إلى الوراء إلا بسبب تجاهل مسؤولين ومؤسسات لهذه الحقيقة وانكارهم لعمق التغيير الذي حدث للإنسان المصري.

وجود الثورة في وجدان هذا الإنسان وفي كثير من سلوكياته بدعم أنصار التغيير من الحكام والسياسيين الجدد، ويشجع الإبداع في التفكير ووضع التصورات والسيناريوهات ويضاعف القدرة على الفهم الواعى للتحولات الخارجية. لذلك يحاول خصوم الثورة إنكار وجودها أو التقليل من شأنها أو تشويه سمعتها، فذلك يجدد لديهم أمل القضاء المبرم على التغيير والأفكار التى تتبناها. هؤلاء الخصوم يسعون للعودة بمصر، سياسات وشعباً، إلى أوضاع ما قبل يناير ،2011 أي إلى أوضاع الاهتراء الصامت والمتدرج وإلى حال السيطرة الكاملة لتحالف قوى القمع وقوى المال الفاسد. يسعون أيضاً لكي تستمر الدبلوماسية المصرية في الدوران حول نفسها واجترار أفعالها. تكرر اليوم ما فعلته بالأمس، تتظاهر بالحركة وهي لا تتحرك، وترفض التجديد والابتكار ومعززة بروح بيروقراطية معادية للتقدم والحداثة.

* ثانياً: الفرصة سانحة لأن البيئة الاقليمية ازدادت تدهوراً. تصور آخر حكام مصر قبل 2011 ان الابتعاد عن الاقليم يحمي سلطتهم المطلقة ومصالحهم الفاسدة ويبعد التدخلات الخبيثة. هؤلاء فاجأتهم مصر بأن قادت الدعوة للتغيير بادئة بإزاحة هؤلاء الحكام وخلخلة النظام الإقليمي من أساسه، واستعادت بثورتها القدرة الفائقة على التأثير فيما حولها والتفاعل بقوة مع التحولات الإقليمية في وقت كانت مصر تخلو من حكومة مستقرة أو نظام قادر.

هذه البيئة الإقليمية المهترئة، بالإضافة إلى الافتقار إلى منظومة سياسة خارجية مصرية قوية ومترابطة، سمحت لقوى التخريب بالنفاذ إلى قلب مصر وضرب أمنها وتبديد قواها. سمحت أيضا بانحسار متسارع لنفوذ كافة القوى التى رشحت نفسها لقيادة الإقليم. النتيجة ساحة إقليمية خاوية ولكن مستعدة للترحيب بنسق فكرى جديد تقدمه مصر لمنع اتفاقم التدهور الإقليمي. ها هي الفرصة سانحة لتتقدم مصر إلى الإقليم برؤية شاملة لمستقبله ضمن رؤية أوسع لسياستها الخارجية الجديدة.

* ثالثاً: الفرصة سانحة أيضاً لأن البيئة الدولية في حال انتقال. بمعنى آخر لا توجد قيود قاسية تتحكم في حركة مصر الدولية، كالأحلاف الثابتة أو ايديولوجيات القوى العظمى. المجال متاح لكي تفكر مصر بحرية وتضع خياراتها بعيداً عن التأثيرات والخيارات الايديولوجية التي كانت تفرضها الحرب الباردة، ومرحلة التبعية المطلقة للسياسة الخارجية الأمريكية.

لا أحد ينكر أن الثورة المصرية حررت مصر من قيود خارجية متعددة، وبخاصة القيود الأمريكية. ولا أحد ينكر أيضاً أنه رغم ظروف مصر الاقتصادية المرهقة ما زالت تستطيع، لو أنها أرادت، أن تخطط بحكمة أكبر وحرية أوسع لوضع أسس سياسة خارجية مختلفة.

رابعاً: الفرصة سانحة لأن السنوات الأربع الماضية كشفت عن وجود نسبة لا بأس بها من الشباب الدبلوماسيين، منفتح على رياح التغيير وقادر على التأثير وواع بمجمل وتفاصيل التطورات الإقليمية والدولية المحيطة بمصر. هذا القطاع من الدبلوماسيين المصريين، وأعرف أن له قرينا في أجهزة مصرية أخرى لها علاقة بالسياسة الخارجية، يمكن أن يكون الدعامة الضرورية لتأصيل وتطوير أفكار مبتكرة لسياسة خارجية مصرية تصلح لعصر جديد وشعب متغير وإقليم متحضر.

* خامساً: يصعب إنكار أن في مصر الآن وفى العالم العربي عموماً، وبين المصريين من الشباب المبعوثين للدراسة أو لعمل في الخارج، عددا غفيرا من الباحثين والاكاديميين الجاهزين فوراً للارتقاء بأنفسهم ودراساتهم وحواراتهم وطموحاتهم إلى مستوى عالمي. أعرف عشرات، إن لم يكن مئات، من هؤلاء الشباب معرفة وثيقة. أقرأ ما يكتبون وأسمع ما يفكرون فيه وأناقش معهم فيما يعتقدون، وأظن، بل أنا واثق، أنهم جاهزون ليكونوا جزءاً أساسياً من قاعدة قوية تحضر لمؤتمر يضع أسس مبادئ سياسة خارجية مصرية جديدة. اعترف، مع هذا، أنني أتألم مثل مئات من أعضاء نخبة السياسة الخارجية والعلاقات الدولية ، وأنا أرى تدهوراً مستمراً في مستوى الحوار حول القضايا الإقليمية الدولية في الفضائيات المصرية وعلى أعمدة الصحف، ولكنه التدهور الذى لايزال مقصورا على عدد محدود من "هواة" التحليل السياسي أو الظهور على الشاشة.

سادساً: أعرف أن أصدقاء وزملاء يستبعدون إمكان أن يصنع شبابنا وشيوخنا أسس ومبادئ سياسية خارجية جديدة، بينما تتراجع بشدة مكانة مصر في ساحة القيم العالمية وبخاصة قيم الحريات وحقوق الإنسان. لن نخرج إلى العالم، أو حتى الإقليم، برؤية للسياسة الخارجية المصرية صالحة لعصر جديد تخلو من تأكيد احترام مصر وتبنيها للقيم العالمية. بل واعتقد شخصياً أنه ما من رؤية مصرية للسياسة الخارجية ستكون قابلة للتصديق، ما لم ينص في ديباجيتها على مضمون "رسالة مصرية"، رسالة تتعهد الدبلوماسية المصرية بنقلها للعالم الخارجي وبثها على أوسع نطاق، ولتكون في يوم من الأيام جوهرة قوتنا الناعمة. أظن أنها ستكون واضحة على جدول أعمال هذا المؤتمر "التأسيسي" نية مصر أن تكون لها "رسالة" نابعة من سردية إنسانية وتاريخية فريدة، جذورها في أسس حضارتها القديمة وفروعها في التنوع الثقافي الخلاق الذى تميزت به عقود تاريخها الحديث، وقبل أن تهب عليها عواصف اقتلعت الأشجار ومعها عمائر الحضارة والتقدم.

أقول: نستطيع أن نحقق الظروف والأسباب لاجتماع عقول من كافة أجيال المجتمع المصري وطبقاته وتوجهاته السياسية، لتجتهد فتبدع "عمارة" عصرية جديدة للسياسة الخارجية المصرية. تقوم "العمارة" التي نحلم بها على فكر مستنير ورسالة إنسانية وسياسية تليق بثورة مصر وتاريخها الحديث وهياكل وبنى بشرية وتكنولوجية وفكرية متطورة.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الكرملين: لا ترتيبات محددة لقمة بوتين وترامب

News image

قال الكرملين اليوم (الاثنين) إنه ما زال من السابق لأوانه الحديث عن أي شيء محد...

ولد الشيخ: يجب تقديم التنازلات من أجل سلام وخير اليمن

News image

أعرب المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، عن أمله في أن يلهم عيد الفطر الس...

وزارة الدفاع الروسية: سفن حربية روسية تطلق 6 صوريخ مجنحة من نوع "كاليبر" على مواقع لتنظيم "داعش " في محافظة حماة السورية

News image

أعلنت وزارة الدفاع الروسية إطلاق السفن الحربية الروسية صواريخ على مواقع لتنظيم "داعش الإرهابي" في ...

الهند تطلق صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء

News image

أطلقت الهند، اليوم الجمعة، صاروخا يحمل 31 قمرا صناعيا صغيرا إلى الفضاء، معظمها لصالح دول...

الدول المقاطعة ترسل 13 مطلباً إلى الدوحة لإنهاء الأزمة وتمهلها 10 أيام لتنفيذها

News image

قال مسؤول من إحدى الدول العربية المقاطعة لقطر لـ «دعمها الإرهاب»، إن هذه الدول أرسلت ...

روسيا: مقتل البغدادي يكاد يكون 100%

News image

دبي - أفادت وكالة "إنترفاكس" نقلاً عن مشرع روسي أن احتمال مقتل زعيم داعش...

أمر ملكي: بإعفاء الأمير محمد بن نايف والأمير محمد بن سلمان ولياً للعهد

News image

أصدر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، اليوم الأربعاء 21 يونيو/حزيران، أمر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

أيّ دورٍ للمثقفين القوميين في الإخفاق؟

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    ما أيسر أن توضع مسؤوليةُ ما أصاب الفكرة القومية العربية، وقضية الوحدة بالذات، من ...

شرق أوسط أم مشرق عربي

د. قيس النوري

| الاثنين, 26 يونيو 2017

    لم يكن مصطلح (الشرق الأوسط) كتعبير جغرافي قد تداولته الادبيات السياسية والدراسات والبحوث الاكاديمية ...

تفكيك الجيوش إيذاناً بالفوضى وتفتيت الدول

د. موفق محادين

| الأحد, 25 يونيو 2017

    كانت الجيوش موضوعاً لحقول وميادين عديدة، استراتيجية وفكرية وكذلك في حقل الآداب والفنون، فمن ...

مبادرتان وروابط

معن بشور

| الأحد, 25 يونيو 2017

    فيما عمان تستقبل المناضلة الجزائرية الكبيرة جميلة بوحيرد لاستلام جائزة مؤسسة المناضل العربي الكبير ...

حائط البراق: وعد الدم يحميه... واللسان العبري يتنازل عنه

محمد العبدالله

| الأحد, 25 يونيو 2017

    أعادت العملية البطولية التي نفذها ثلاثة شبان في منطقة باب العامود في القدس المحتلة، ...

«وعد البراق» وأوهام «إسرائيل»!

عوني صادق

| السبت, 24 يونيو 2017

    نظرة يلقيها المراقب على الموقف «الإسرائيلي»، وتعامله اليوم مع القضية الفلسطينية، وتجاهله للشعب الفلسطيني ...

غياب التعاطف مع محنة الطفولة العربية

د. علي محمد فخرو

| السبت, 24 يونيو 2017

    إضافة إلى ما يكشفه المشهد العربي الحالي البائس من تخبُّط سياسي تمارسه القيادات السياسية ...

التنسيق الأمني القاتل والتنسيق الاقتصادي الخانق

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 24 يونيو 2017

    بدلاً من إسقاط التنسيق الأمني القاتل المخزي، القبيح البشع، المهين المذل، الذي أضر بالشعب ...

سعيد اليوسف صاحب الكلمة التي لا تقبل المساومة

عباس الجمعة | السبت, 24 يونيو 2017

    طويلة هي المسافة الزمنية بين غياب القائد سعيد اليوسف عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير ...

الروح الرياضية.. والروح الوطنية

د. حسن حنفي

| السبت, 24 يونيو 2017

    جميل أن يتحمس إنسان بل وشعب كامل للرياضة، ولرياضة ما، ككرة القدم مثلاً، وتصبح ...

في الذكرى الخمسين لانتصار حرب الاستنزاف

عوني فرسخ

| السبت, 24 يونيو 2017

    انتصار «إسرائيل» العسكري السريع في يونيو/ حزيران 1967 بدا لصناع قرارها أنها امتلكت زمام ...

رسائل «اجتماع البراق» في زمن الحصاد «الإسرائيلي»

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 يونيو 2017

    الصراع الإقليمي المحتدم الآن، والمتجه صوب الخليج بسبب الأزمة القطرية، يمثل فرصة سانحة لم ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم15830
mod_vvisit_counterالبارحة28393
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع77415
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي258853
mod_vvisit_counterهذا الشهر973077
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1043080
mod_vvisit_counterكل الزوار42386357
حاليا يتواجد 2610 زوار  على الموقع