موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

أكلة الأرز وأكلة الكسكس

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كان الرئيس اللبنانى شارل الحلو يعقب على اجتماعات القادة العرب ومناقشاتهم فى مجالس الجامعة العربية بالقول إن للعرب ثقافتين، ثقافة أكلة الأرز وثقافة أكلة الكسكس، وإن إحداهما وهى ثقافة أكلة الكسكس تبدأ حيث تنتهى ثقافة أكلة الأرز فى مدينة مرسى مطروح غرب الإسكندرية.

مضت فترة عشرين عاما أو ما يزيد منذ أن سمعت الرئيس الحلو يدلى بهذا الاجتهاد فى جلسة على عشاء. عشت خلال هذه السنوات أردد هذا الاجتهاد نقلا عنه مقتنعا به. اقتنعت به بعد أن لمست بنفسى خلال إقامتى السعيدة فى تونس الفارق بين كثير من سلوكيات الناس فى المشرق وسلوكيات أشقائهم العرب فى بلاد المغرب. لم يخطر على بالى أن أحدا خارج عالمنا العربى لاحظ هذا الفارق أو حاول رصده وتحليله علميا. لذلك كانت مفاجأة مثيرة حين عرفت مؤخرا أن جامعات ومراكز دراسات غربية مهتمة أشد الاهتمام بهذا الموضوع. إذ نشرت صحيفة نيويورك تايمز قبل أيام قليلة مقالا يرصد فيه الكاتب عددا من نتائج الدراسات التى قامت بإعدادها فرق بحث فى أمريكا والصين.

 

فاجأنى اكتشاف أن ما كنت أردده على أنه طرفة أو ملاحظة ذكية أو اجتهاد يخضع الآن لتدقيق علمى وتاريخى عميق. فاجأنى أيضا أن أعرف أن دراسات بعينها توصلت فعلا إلى أن الشعوب زارعة الأرز تختلف نفسيا وأخلاقيا واجتماعيا عن الشعوب زارعة القمح.

إحدى الدراسات توصلت إلى، أو بمعنى أدق أكدت على، حقيقة معروفة وهى أن ما يميز الثقافة الغربية عموما عن غيرها من الثقافات هو اعتماد الفرد على نفسه. الفرد هو أساس المجتمع وحوافزه فى الحياة والعمل غالبا ما تكون شخصية. هناك فى الغرب على عكس الشرق يكثر العصاميون، أى هؤلاء الذين صنعوا أنفسهم بأنفسهم. لم يعتمدوا فى صعودهم سلم الترقى الاجتماعى أو المادى على عائلة أو جماعة أو طائفة. أما ما يميز الثقافة الأسيوية التى هى فى الغالب ثقافة أكلة وزارعى الأرز فهو عبقرية التعاون والتكاتف والتنسيق بين أفراد المجتمع انطلاقا من قاعدة قديمة تعتبر الوضع الطبيعى للإنسان هو وجوده داخل جماعة.

اكتشف الباحثون أن الاختلاف بين الثقافتين الغربية والأسيوية يعود أساسا إلى اختلاف أساليب زراعة كل من الأرز والقمح. الأرز يحتاج إلى مياه وفيرة تتطلب المحافظة عليها جهودا جماعية مكثفة وأيادى غفيرة، فضلا عن أن الأرز نبات مرفه ولابد من العناية به صغيرا وحمايته كبيرا. ثم إنه حتى فى مرحلة متقدمة يتعين استخدام فلاحين عديدين لتصريف المياه بدقة وحرص حتى لا يتسبب التصريف فى إلحاق الأذى بالأراضى المجاورة. الأمر المؤكد الذى خرجت به هذه الدراسات هو أن الفرد الواحد لا يهم كثيرا فى عملية زراعة الأرز إلا من خلال دوره كخيط فى قطعة نسيج أو كعضو فى فريق. قيمة الفرد تبقى مرتبطة بقيمة وأهداف الجماعة التى ينتسب لها، ولا قيمة كبيرة له خارجها.

أما القمح فنبات قوى فضلا عن أنه يكتفى بقدر معقول من مياه المطر، وفى غنى عن أساليب رى معقدة كتلك التى ينمو فى ظلها نبات الأرز. من ناحية أخرى يستطيع القمح أن ينمو ويزدهر بأقل جهود ممكنة وبأقل عدد ممكن من الأيدى العاملة.

بالاطلاع على نتائج الدراستين إحداهما أجراها الأستاذ Nisbett عالم النفس الاجتماعى المعروف، والثانية أجراها الأستاذ Talhelm بجامعة فيرجينيا بالولايات المتحدة، أصبحنا نعرف بوضوح أكثر عن الشعوب آكلة الأرز أنها تهتم بسياق الحدث أكثر من اهتمامها بموضوعه وجوهره. تهتم هذه الشعوب مثلا بالسياق الذى تقع فيه حادثة مرورية كدرجة الإضاءة فى الطريق والحشد المتفرج على الحادثة والوقت الذى أخذته الشرطة وعربة الإسعاف ليصلا إلى موقع الحادثة أكثر من اهتمامها بحالة السيارة المحطمة وضحايا الحادث. يهتم أكلة الأرز بالسياق على عكس الشعوب أكلة القمح الذين يهتمون بجوهر القضية أكثر من اهتمامهم بالسياق الذى جرت فيه أو بالسوابق والدوافع التاريخية والبيئة المحيطة به.

أجرت إحدى الفرق البحثية تجربة عملية بأن وضعت سمكة كبيرة فى إناء زجاجى مملوء بالماء ومزين بالأعشاب البحرية متعددة الألوان وأسماك صغيرة من فصائل شتى. واستدعى آكل أرز وآكل قمح ليشرح كل منهما ما يراه فى الإناء. قال الأمريكى آكل القمح إنه رأى السمكة الكبيرة ولا يتذكر تماما التفاصيل الأخرى كألوان الأعشاب والأسماك الصغيرة. أما آكل الأرز فراح يسهب فى وصف الأعشاب وتناسق ألوانها وجمال الأسماك الصغيرة ونظافة الماء، وأتى على ذكر السمكة الكبيرة فى نهاية الشرح.

وللتيقن من صحة النتائج وأهميتها راح باحثون يسألون أفرادا يعيشون فى منطقة بالصين تزرع الأرز منذ مئات السنين وأفرادا من منطقة أخرى بالصين أيضا تزرع القمح منذ القدم. سألوا كل فرد على حدة السؤال التالى: اختر كلمتين تعتقد أنهما الأكثر ترابطا بين الكلمات الثلاث التالية: قطار وأتوبيس وقضبان قطار. أجاب معظم الأفراد من أكلة أو زارعى الأرز بأن الكلمتين الأكثر ارتباطا مع بعضهما هما القطار والأتوبيس، بينما اختار أكلة القمح القطار والقضبان. اعتبر الباحثون أن هذه الإجابات تميز ثقافة عن ثقافة أخرى. ثقافة أكلة الأرز تستخدم أساليب التحليل الأشمل والأعمق فلسفيا لذلك اختارت القطار والحافلة لأنهما يعبران معا عن مضمون متعدد الأبعاد والتصورات وهو نقل أفراد من مكان إلى مكان. أما أكلة القمح فكان تحليلهم مستندا إلى الواقع الملموس وأدواته الظاهرة وعلاقة السببية المباشرة ولذلك اختاروا القطار والقضبان.

خرجت الدراسات بنتائج أخرى أعتقد أن أهمها، وهو ما أعرفه مسبقا من تجاربى الشخصية فى كل من الصين وأمريكا وفى اليابان وانجلترا، هو علاقة الفرد من أكلة الأرز وعلاقة الفرد من أكلة القمح بكبار السن فى الجماعة. أكلة الأرز يحترمون الكبار ويبجلونهم ويدعونهم باستمرار إلى تقديم المشورة والنصيحة، على عكس أكلة القمح.

لا أظن أن علماء الاجتماع يختلفون حول الرأى القائل بأن النموذج البارز لأكلة القمح هم علماء وخبراء وسكان وادى التكنولوجيا المعروف بوادى السليكون فى كاليفورنيا. هؤلاء تتجسد «ثقافة الحياة» لديهم فى ثلاثة: «فكرة» ابتدعها شاب من الشبان، و«طاقة» لتحويل هذه الفكرة إلى اختراع ملموس، و«مساحة صغيرة جدا» بحجم جراج البيت تتسع للفرد المخترع وزميل له على الأكثر ومعهما أدواتهما البسيطة. لا حاجة بهما لأفراد آخرين ولا ثقة لديهم فى كبار السن ولا هدف يصبوان لتحقيقه سوى الإنجاز.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14862
mod_vvisit_counterالبارحة47554
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع149948
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر942549
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50919200
حاليا يتواجد 4696 زوار  على الموقع