موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

سلامنا وسلامتنا.. أم سلامهم وسلامتهم؟!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

أيهما أهم، سلامنا وسلامتنا أم سلام وسلامة الليبيرييبن والسيراليونيين ومن يعيثون بأرض هؤلاء فسادًا من قوى دولية؟! فلو حصل المحظور لسلامتنا، سيتفجر كل ما يقال عن سلامنا وأمننا المزعومين بغلالة لا يخفى على عاقل ما تحتها!.

 

فمنذ أيام أكدت صحيفة رئيسة وحذر كاتب رئيس فيها من وجود ما لا يقل عن 400 عسكري أردني في ليبيريا كما في جارتها سيراليون، أكثر بلدين موبوءين بالإيبولا، ضمن مسمى قوات حفظ سلام ووجود مستشفى ميداني أردني يستقبل المئات من المرضى في البلدين يوميًا، بما يحتم أن يكون بين هؤلاء مصابون بالوباء، وهو وباء قاتل لا محالة فلا مصل واقيًا منه ولا علاج له، وأودى بالمصابين من أعضاء بعثات الإغاثة الغربية حتى بعد عودتهم لبلادهم وتوفير أقصى ما يتيحه الطب لهم، ومن أخطر ما فيه أن أعراضه لا تظهر لفترة قد تصل لثلاثة أسابيع، فيما هو ينتقل بمجرد الملامسة أو عن طريق كافة سوائل وإفرازات الجسم.

وفي ليبيريا التي حصد الوباء فيها خلال أشهر أربعة آلاف شخص، زاد الأردن على البعثة الطبية بافتتاح جامع باسم الملك عبدالله الثاني في احتفالية وسط عاصمتهم، وأقيم بالمناسبة يوم طبي مجاني ولكافة الأمراض وبعنصر جذب للمرضى والمصابين لم تظهر أعراض المرض عليهم تمثل "بتوزيع عدد كبير من الوجبات الغذائية والحقائب المدرسية والقرطاسية على العائلات المحتاجة ضمن منطقة المسؤولية".. وزيد قبل أسبوعين بإرسال قوات درك!.

مسؤولية من هذه وتجاه من؟ ونحن من أكثر بلدان العالم انكشافًا للعدوى لو وصلت لنا عبر شخص واحد كونها حتمًا ستطلق متوالية الشطرنج، حيث كل ضعف يتضاعف في المربع الذي يليه ليبلغ رقمًا خياليًا!.

فبداية، وضعنا العلاجي ليس بسوية ما يزعم، وتحديدًا لكون الدولة باتت تقتر في الإنفاق على مختلف الخدمات. ووصل الأمر حد ما أعلن في خبر قبل يومين من أن المستشفى الحكومي الرئيسي الذي يخدم شمال المملكة، "جلايات" أجهزة التعقيم فيه معطلة منذ عدة أشهر. وبعد فشل محاولات الاتصال بمديرالمستشفى للتحقق من الخبر، اضطر موقع إخباري واسع الانتشار لنشره حرصًا على سلامة المواطنين.. ورغم مرور ثلاثة أيام على النشر لم يرد المستشفى أو أي مسؤول على ما نشر.

وتصديقي لما نشر يعود لكون المرحوم زوجي (طبيب النسائية والتوليد) أثناء عمله القصير في مستشفى تعليمي (قبل انتقاله للخدمات الطبية الملكية) أواخر سبعينيات القرن الماضي حين كانت الدولة تنفق أكثر على الخدمات الصحية، تصادم مع إدارة المستشفى لأمور منها تعقيم الكفوف الطبية المستعملة لإعادة استعمالها. وذات المستشفى عانى في أوائل الألفية من مشاكل عدة تناولتها الصحافة، نتيجة عدم تسديد الحكومات فواتير علاج مؤمنيها. وكل هذا يضع علامات سؤال عن قدرتنا على التعامل مع وباء قفزنا طوعًا (أو طمعًا) لأسوأ بؤرتيه، فيما عجزت عنه الدول المتقدمة!

والأسوأ عاداتنا الاجتماعية، فالسلام (أي التحية) عندنا كفيل وحده بأن يودي بسلامتنا، فهو لا يتم بين الرجل والرجل وبين المرأة والمرأة بمصافحة اليد بل يتوجب التقبيل، بخاصة العائد من سفر أو لمن لا يُلتقى به يوميًا. وتناول الطعام، حتى السائل منه كما في المنسف، يتم من وعاء واحد وباليد. بل ومن مظاهر "توجيب" الضيف الباقية ليومنا هذا قيام آكل آخر "بفت" قطع من اللحم الذي أمامه في المنطقة التي يأكل منها الضيف وبيده التي يأكل بها. وحتى في ولائم الأطعمة المنوعة لا يصدم غالبية المدعوين (وأتحدث عن ولائم حضورها نواب ووزراء منهم أطباء) من قيام أحدهم بالغرف من طبق رئيس باستعمال ملعقته التي يأكل بها. وذات فناجين القهوة السادة تمر على عدة شاربين، فيما رفض القهوة إساءة للمضيف نضطر مرارًا لاقترافها.. وبالكاد بدأت الفناجين البلاستيكية لاستعمال واحد تدخل التجمعات. وكل هذا يبشر بعدوى غالبية المدعوين "لعزومة" تجري لمصاب واحد يعود من ليبيريا أو إذا حضر أي ممن سيتصادف اتصاله بالمصاب ولم يصنف كمصاب بعد (وشبه مستحيل واقعيًا أن يكون عُرف أو صنف)، لأي وليمة أو تجمع مباركة أو عزاء.

وحتى الانعزال الاجتماعي لن يحمي من العدوى. فسلالم وعربات وأبواب ورفوف وبضائع مراكز التسوق ومراكز الخدمات العامة ووسائط النقل تتابعت عليها أيادٍ وإفرازات مختلفة. وحتى خبز المخابز كله عندنا متروك لتحسس عشرات الأيدي بلا قفازات.

ولم تجر أي محاولة لتصويب هذه الممارسات الاجتماعية غير الصحية في حملات إعلامية مثلاً، لأن التزلف للشعب يتم عبر إبقاء وتبجيل شكليات في الموروث الاجتماعي فيما تجري مصادرة الأرض الموروثة للمواطن من أجداده وما تحتها وما وفوقها. وهنالك تعمد لإبقاء الشعب خارج مسار "التحديث والتنوير" ولو بحدود العادات الصحية، كي لا يتجاوزها للعادات السياسية.. وأيضًا كي يستمر زعم أن نخبة قيادات متنورة متحضرة قد ابتليت بجر شعب متخلف معها، للتحديث، بالسلاسل!.

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

وهج العقلانية العربية ممكن عودته

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 19 يوليو 2018

  في قلب الكثير من مشاكل الأمة العربية موضوع ثقافي يتعلق بمدى وجود العقلانية ومقدار ...

عناصر منشودة لنهضة عربية جديدة

د. صبحي غندور

| الخميس, 19 يوليو 2018

    العديد من المفكّرين العرب يكتفون بعرض ما لديهم من فكر ولا يساهمون في بناء ...

مستقبل الإقليم.. تكامل أم تناحر؟

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «عليك دائماً أن تعمل كرجل فكر، وأن تفكّر كرجل عمل»؛ ذلك ما قاله المفكر ...

العرب والصين

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 19 يوليو 2018

    انعقدت يوم الثلاثاء الماضي أعمال الدورة الثامنة للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون العربي الصيني، وهو ...

الخان الأحمر و«صفقة القرن»!

عوني صادق

| الخميس, 19 يوليو 2018

    في وقت يغرق فيه الفلسطينيون في «فقه صفقة القرن»، يتحرك «الإسرائيليون» لتنفيذ بنودها، بضوء ...

أحلام فلاديمير تتحقق

جميل مطر

| الخميس, 19 يوليو 2018

    تنعقد اليوم في هلسنكي عاصمة فنلندا القمة الروسية- الأميركية. يأتي هذا الانعقاد وسط تطورات ...

العرب والصين.. شراكة الطريق

محمد عارف

| الخميس, 19 يوليو 2018

    «لا تعط قطُّ سيفاً لرجل لا يستطيع الرقص». قال ذلك الحكيم الصيني «كونفشيوس». ورقص ...

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32340
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع210144
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر573966
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55490445
حاليا يتواجد 5879 زوار  على الموقع