موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

عن الولاية والولاة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قبل أيام جرى في الأردن سلق تعديلين دستوريين خلال ثلاثة أسابيع فقط لاغير، التعديل الأول يعطي الملك حق تعيين رئيس هيئة الأركان المشتركة (قائد الجيش) ومدير المخابرات العامة،

بعد أن كان ذلك التعيين يتم بتنسيب من الحكومة التي تخضع في كل ما تفعل وتنسب بفعله لمراقبة ومحاسبة نواب الشعب.. أي أنه جرى سحب حقين آخرين من حقوق الشعب الدستورية وإضافتهما لصلاحيات الملك، وبما يناقض ذات نص المادة 40 من الدستور والتي تحدد صلاحيات الملك كافة بأن تكون ممارستها "عبر وزرائه" كي يظل كل ما يترتب على تلك الصلاحيات عرضة لمحاسبة الشعب للحكومة عبر مجلس نوابها بسحب الثقة منها أو حتى بمحاكمتها.

 

وسبق أن جرى تحت زعم "الإصلاح" أن قامت "لجنة ملكية" بتعديلات على الدستور أحدها سحب حق أساس من حقوق الشعب الدستورية، وهو حق لجوئه، كأفراد أو حتى جماعة، للقضاء لنقض حكم أو وقف سريان أي قانون غير دستوري. ففي تلك التعديلات أنشئت "محكمة دستورية" تسحب صلاحيات كانت قائمة لمحكمة العدل العليا بل ولمحكمتي الاستئناف والتمييز. والنص الدستوري الذي قامت بموجبه "المحكمة الدستورية" لا يسمح للمواطنين التقدم بشكواهم أو رفع قضايا لدى تلك المحكمة! وهو تعديل يوازي شطب كافة الحقوق الدستورية للمواطنين.

والعجيب زعم (في الرسالة التي وجهها رئيس الحكومة للملك) إن تعديلي الدستور يأتيان ضمن "تدعيم ركائز الإصلاح وتعميق التحول الديمقراطي الذي ترتؤونه جلالتكم ويطمح له شعبكم الوفي المخلص"!، والأكثر استهتارًا بعقول الناس ما قاله رئيس الوزراء تحت قبة البرلمان وأثناء النقاش الوجيز الذي أثاره نائبان أو ثلاثة، مبدين اعتراضهم ليس على نزع حقوق من الشعب وإعطائها للملك، بل فقط على كون هذا التعديل يعرض الملك للمساءلة التي هو معفى منها دستوريًا لكونه لا يمارس سلطة إلا عبر الحكومة. رئيس الحكومة "طمأنهم" بفتواه الدستورية القائلة إن "تعيين الملك قائد الجيش ومدير المخابرات لا يلحق به أي مسؤولية عن أي خطأ يُرتكب، فالمسؤولية تقع على الحكومة، وبالتالي فإن الملك يبقى مصونًا من أي تبعية". ويرد عليه الفقيه الدستوري الدكتور محمد الحموري بقوله إن هذا "كلام سياسي لا أصل له في القانون الدستوري.. فمن يمارس السلطة يُسأل عنها".. والحقيقة جهل أو تجاهل رئيس الحكومة هذا سياسي فقط بكونه يسقط "أهليته" السياسية.

أما التعديل الدستوري الثاني فهو إعطاء الهيئة المستقلة للانتخابات حق الإشراف على الانتخابات البلدية وكافة الانتخابات التي توكلها لها الحكومة. والطريف أن هذا ليس تعديلاً كونه متضمنًا في نص التعديل الأصل الذي أوجدت بموجبه الهيئة. وخطورة التعديل أنه يمهد لمشروع تقسيم للمملكة تحت ذريعة اللامركزية. ولكنه تعديل يعبر أيضًا عن سعادة فائقة بما أنتجه إشراف تلك الهيئة من مجلس نيابي يقر هكذا تعديلات للدستور ﺑ118 صوتًا من مجموع 150 نائبًا، وعارضه ثمانية فقط فيما امتنع عن التصويت ثلاثة نواب وغابت البقية عن الجلسة. أما مجلس الأعيان (المعين بكامله من قبل الملك) فقد أقر كل حضور الجلسة (تغيب ثلاثة من أعضائه) التعديلين ولم يصوت ضدهما سوى عين واحد وبذريعة مواربة تقول إن "التعديل المتوالي للدستور يفقده هيبته".. بينما الحقيقة أن الدستور بحاجة لسلسلة طويلة من التعديلات ليستعيد هيبته ومكانته الشرعية كدستور في عائلة الدساتير التي كان ينتمي لها حين قبل كعقد حكم في الأردن عام 1952.

ويضاف لهذين التعديلين اللذين ينتقصان من حق الشعب بانتقاص "الولاية العامة" للحكومة الخاضعة لمحاسبة الشعب (ولو نظريًا).. ما يفيدنا به كاتب اقتصادي هو الأكثر استقلالاً لحينه. وهو يبين "عمليًا" كيف أن ولاية أخرى لا تقل خطورة مسحوبة من الحكومة. ونلخص ما أفادنا به باقتباس التالي من مقالته الأخيرة، بما فيها من لزوم "تقية" إذ يقول:

"الكثير من الاجتماعات التي بدأت تدور في أروقة الديوان الملكي بإشراف مباشر من الملك، والذي حرص أن يكون النسور وبعض طاقم الفريق الاقتصادي الوزاري حاضرين في تلك الاجتماعات، ليس من باب إبداء الرأي كما يعتقد البعض، وإنما هي رسالة ملكية بطريقة غير مباشرة لحكومة النسور.. الحكومة ممثلة برئيسها وفريقه الاقتصادي كانوا يتحدثون بما يشاؤون عن الاقتصاد دون أن يراجعه أحد، إلا أنهم اصطدموا بالتقارير الدولية التي حذرت الحكومة مرارًا وتكرارًا من تداعيات سياساتها وقراراتها.. على ازدياد حالة عدم اليقين في الاقتصاد الوطني، والتقارير الدولية فيها رسائل مهمة وخطيرة للحكومة..".

لا يهمنا ما يورده عن "الخطورة"، فالشعب الذي يعايشها يعرفها.. ولكن يهمنا الاعتراف بأنه حتى الشأن الاقتصادي أصبح خارج ولاية الحكومة حقيقة.. هي فقط توقع القرارات البغيضة وتتطوع "لحمل المسؤولية"!.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

بمناسبة مرور 70 عاما على تقسيم فلسطين

د. غازي حسين | الجمعة, 24 نوفمبر 2017

عدم شرعية تقسيم فلسطين وعد بلفور والانتداب البريطاني والتقسيم أقاموا أخطر وأوحش دولة استعمار است...

الفقر في الوطن العربي ليس المشكلة

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    فقر الشعوب مثل غناها تماماً، ليس حالة دائمة لا يمكن تجاوزها، لاسيما إذا ما ...

اجتماع الفصائل والأجندة الفلسطينية البديلة

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    اجتماع الفصائل الفلسطينية بالقاهرة الذي بدأ أعماله يوم الثلاثاء الماضي لمناقشة اتفاق المصالحة وتشكيل ...

لسنا هنودا حمرا… ولنتنياهو نقول: أنت غبي

د. فايز رشيد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    هناك مثل عربي فلسطيني، يقول: “الدار دار أبونا، وأجو الغُرُب يطحونا”! هذا المثل ينطبق ...

أربعون عاماً على زيارة القدس

د. أحمد يوسف أحمد

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    مرت منذ أيام الذكرى الأربعون للزيارة التى قام بها الرئيس أنور السادات للقدس، وهى ...

فساد نتنياهو.. متى الانفجار؟!

د. أسعد عبد الرحمن

| الجمعة, 24 نوفمبر 2017

    تتسارع وتيرة التحقيقات بسلسلة قضايا فساد مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، حيث استجوبته ...

مشكلة الأقليات الإثنية في وطننا العربي

د. صبحي غندور

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    هناك محاولات مختلفة الأوجه، ومتعددة المصادر والأساليب، لتشويه معنى الهوية العربية، ولجعلها حالة متناقضة ...

العجز والتيه باسم وجهات النظر

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    من المؤكّد أن الرّفض التام، غير القابل لأيّة مساومة، لأيّ تطبيع، من أيّ نوع ...

غبار ترامب يغطي «بلدوزرات» نتنياهو

عوني صادق

| الخميس, 23 نوفمبر 2017

    كل يوم نقرأ تسريباً جديداً، وأحياناً تصريحات أمريكية رسمية جديدة، حول ما يسمى «صفقة ...

اللهاث وراء سراب التسوية

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    في 19 تشرين الثاني (نوفمبر) 1977، أقلعت طائرة أنور السادات، رئيس أكبر دولة عربية، ...

للتطرف أسباب

سامح فوزي

| الأربعاء, 22 نوفمبر 2017

    فى ورشة عمل ضمت الأزهر، وجامعة الدول العربية، واليونسكو حول «الشباب والتطرف» منذ أيام ...

نحو استنهاض الحالة القومية العربية النهضوية التحررية ….!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

  (لا يأس مع الحياة ولا حياة مع اليأس)   بينما يغرق العرب وينخرطون بالوكالة في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم46724
mod_vvisit_counterالبارحة69116
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240912
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر975532
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47289202
حاليا يتواجد 5398 زوار  على الموقع