موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

مملكة السماء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ما يزيد على الشهر مر على بداية العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، وسقط ما يزيد على 1600 قتيل وآلاف المصابين. وبطولات الغزيين وصمودهم في وجه كل هذا أنتج أكبر حملة تعاطف مع الفلسطينيين وأكبر حملة إدانة وكشف لحقيقة الصهيونية وضعت القضية الفلسطينية في دائرة الضوء العالمية وتحركت شعوب العالم لدعمها،

وكبار الكتاب العالميين، ومنهم يهود، أدانوا إسرائيل وانتصروا للحق الفلسطيني. وهو ما سيفتح الباب لطرح حلول لقضيتهم أقله أنها اكثر عدلا بكثير من كل ما طرح لحينه.

 

فبماذا استفاد "الفلسطينون" واستفادت "القضية الفلسطينية" من كل هذا؟؟ ليس الكثير، بل حقيقة القليل جدا الذي سيصب لصالح تحسين الأوضاع في غزة. ولكن غزة ليست فلسطين كلها ولا يمثل حتى تحررها الكامل تحرر فلسطين. وإسرائيل قد ترضى بالنهاية بغزة محررة تحديدا كي تبقي بقية فلسطين تحت سيطرتها. فأعتى قادة إسرائيل وأكثرهم تطرفا وترجمة للمخطط الصهيوني على الأرض، كرابين الذي استخلص اتفاقيتي أوسلو ووادي عربة والذي كان يتمنى لو أن البحر يبتلع غزة، وشارون الذي انسحب منها من طرف واحد للتخلص منها بعد ان غدت كنتونا مزدحما بالفلسطينيين المهجرين، ليشرع بإلحاق كل ما تبقى من فلسطين بدولة إسرائيل في صيغة كنتونات عبيد معزولة في الضفة على طريقة نظام الأبراثايد في جنوب أفريقيا. وهو ما سيسمى "حل الدولتين" شكلا بغض النظر عن المضمون، تماما كما يسمى جيش الاحتلال الإسرائيلي "جيش الدفاع الإسرائيلي"! والعالم الذي قبل هذه التسمية ويعمل بهديها (وسيظل إن لم يتحرك الفلسطينيون بشكل أفضل) سيقبل تسمية "دولة فلسطينية" لكنتونات العبيد المكتظة والمحاصرة والمستهدفة بكل اشكال القتل والتدمير ومنع أية تنمية حقيقية الجاري حاليا في غزة والضفة، ولكن ليصبح ذلك الاستهداف مخصصا بكل زخمه للضفة الغربية.

نحن لا نميز جزءً من فلسطين التاريخية او فئة من الفلسطينيين أيا كانوا وأينما تواجدوا، على جزء آخر أو فئة أخرى. ولكن الواقعية السياسية تلزمنا بأن نعترف بأن فلسطين هي الضفة الغربية أولا، وذلك لوجود القدس فيها. فالقدس تاريخيا بالنسبة للعالم (مسيحييه ومسلميه ويهوده) هي "مملكة السماء"! وبغض النظر كم هي "دنيوية" مطامع الكثيرين في القدس فإن محرك تلك المطامع تاريخيا كان لاعتبارها "مملكة السماء" على الأرض.

واقتسام القدس لشرقية وغربية عام 1948 أعطى الدولة اليهودية أيضا غالبية أراضي فلسطين التاريخية وأهم مدنها وبخاصة الساحلية، ولكنه أبقى، لبقاء القدس الشرقية لدى الفلسطينيين، على فلسطين كشعب وقضية منفصلة حتى عن الدولة الأردنية التي ضَمت ما تبقى من أراضي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية. وحتى بعد احتلال الضفة الغربية لم يعتبر العالم أن أرضا اردنية احتُلت (القبول الأردني بهذا تجسده اتفاقية وادي عربة التي ثبت أن التفاوض والاتفاق عليها قديم) بل أصبحت تمثل بالنسبة للعالم "أرض فلسطين المحتلة" وأصبح الفلسطينيون في الضفة هم "الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال".. ولهذا أمكن عربيا تشكيل منظمة التحريرالفلسطينية واعتبارها الممثل الشرعي والوحيد للفلسطينيين، وعوملت المنظمة بهذه الصفة دوليا حقيقة حتى قبل الاعتراف الشكلي بها والذي اندفاع عرفات لأجله كلفه والفلسطينيين ثمنا باهظا.. وخليفته الذي لأجل المجيء به اغتيل عرفات، قدم كامل" القضية الفلسطينية" ثمنا لمقعده على عتبة إسرائيل. وإسقاط محمود عباس الحثيث للقضية المرفوعة باسم الفلسطينيين لدى محكمة الجنايات الدولية هو تنازل نهائي عن القضية الفلسطينية. فهذا الإسقاط يقول أن ليس هنالك شعب فلسطيني ليقال أن جريمة إبادة جرت بحقه، وان ليس هنالك أرض فلسطينية محتلة بما يجعل من عليها ضحايا بمجرد قيام الاحتلال، ناهيك عن ممارساته!

ما يفعله عباس ليس تخليا عن غزة وأهلها بل تخل عن أي حق "إنساني" للفلسطينيين يتضمن، ومن باب أولى، التخلي عن حقوقهم السياسية! فما جرى لأهل الضفة الغربية الشهر المنصرم ليس أقل مما جرى للغزيين. فخطف وقتل "طفل" فلسطيني تحت تعذيب وحشي وبسبق إصرار تمثل في جولة للمستوطنين في شوارع مدن الضفة لاصطياد ضحاياهم، لم يجر مثله لحيوانات الغاب ولا لحيوانات في حظيرة على يد صاحبها. وهي ليست أول ولا آخر جريمة إنسانية مروعة في حق أهل الضفة المحتلة، ناهيك عن أهل فلسطين منذ بدء استيطان اليهود فيها قبل قرن. ولو أحصي عدد من قتلوا في الضفة منذ احتلالها عام 67 لفاق من قتلوا في غزة عددا وبشاعة ميتة. أما الإذلال - والمثل العربي الأثير لدى الفلسطينيين يقول "الموت ولا المذلة"- فحصة أهل الضفة منه أضعاف حصة أهل غزة التي انسحبت منها إسرائيل كي تتفرغ للصيد الأكبر.. للاستحواذ على "مملكة السماء".

فلسطين، كقضية أرض وشعب، تبدأ وتنتهي بالضفة والقدس والباقي يتبع.. فكيف نفهم أن أهل تلك الضفة لم ينتفضوا لأنفسهم في فرصة كهذه بدل انتظار تفرغ إسرائيل وعباس ورهطه لهم؟؟!!

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

النضال الفلسطيني كلٌّ متكامل .. فلا تفرّقوه!

د. فايز رشيد

| الأحد, 17 يونيو 2018

    للأسف, أطلقت أجهزة الأمن الفلسطينية خلال الأيام الماضية,عشرات القنابل الصوتية وقنابل الغاز المسيل للدموع ...

«ثقافة التبرع».. أين العرب منها؟

د. أسعد عبد الرحمن

| الأحد, 17 يونيو 2018

    التبرع هو «هدية» مقدمة من أفراد، أو جهات على شكل مساعدة إنسانية لأغراض خيرية. ...

المشروع الصاروخي المنسي

عبدالله السناوي

| الأحد, 17 يونيو 2018

  هذا ملف منسي مودع في أرشيف تقادمت عليه العقود. لم يحدث مرة واحدة أن ...

الانتخابات التركية بين الأرجحية والمفاجأة

د. محمد نور الدين

| السبت, 16 يونيو 2018

    تجري في تركيا، بعد أيام، انتخابات نيابية ورئاسية مزدوجة. وبحسب الدستور تجري الانتخابات كل ...

الاعتراف الجديد يتطلب المحاكمة والعدالة

د. كاظم الموسوي

| السبت, 16 يونيو 2018

    ما نقلته وكالات الأنباء مؤخرا عن صحيفة بولتيكو الاميركية عن اعتراف السناتور الأميركي جون ...

ويبقى لله في خَلقِه ما يشاء من شؤون

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 16 يونيو 2018

  كلُّ عامٍ وأنتم بخير..   الوقت عيد، وبينما ترتفع أصوات المُصلين بالتكبير والتهليل في المساجد، ...

«الفيتو» الأمريكي و«صفقة القرن»

د. محمد السعيد ادريس

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    المعركة الدبلوماسية التي شهدتها أروقة مجلس الأمن الدولي الأسبوع الفائت بين الوفد الكويتي (رئاسة ...

الاستبداد الناعم

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 13 يونيو 2018

    ذكّرتني الأزمة العراقية ما بعد الانتخابات والطعون والاتهامات التي صاحبتها، بما سبق وراج في ...

النهوض العربي والمسألة الدينية السياسية

د. السيد ولد أباه

| الثلاثاء, 12 يونيو 2018

    رغم أن موضوع بناء الدولة وما يرتبط به من إشكالات تتعلق بتدبير المسألة الدينية، ...

«الكارثة».. محطات تأسيسية

عوني صادق

| السبت, 9 يونيو 2018

    51 حزيران مرت علينا حتى الآن منذ وقعت «الكارثة» العام 1967. في كل حزيران ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2514
mod_vvisit_counterالبارحة27474
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع29988
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر510377
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54522393
حاليا يتواجد 1926 زوار  على الموقع