موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

قطر لن تتجرع گــــأس الســـم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في أغسطس عام 1988 قبلت إيران قرار مجلس الأمن رقم 598 الذي يقضى بوقف إطلاق النار مع العراق، وأعلن الإمام الخمينى أنه سوف يتجرع كأس السم أى يقبل بالقرار بسبب التطورات، التي شهدتها جبهة القتال

مع تصعيد العراق حرب الناقلات وحرب المدن. وفي 17 أبريل الحالي تم الإعلان عن توصل وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجى لاتفاق حول إنهاء الأزمة في العلاقات الخليجية ــ الخليجية، وأُطلق على هذا الاتفاق «وثيقة الرياض» كونه أبرم في قاعدة عسكرية سعودية بمدينة الرياض. وتعقيبا على هذا التطور كتب الصحفي الشهير عبدالبارى عطوان مقالا في جريدة رأى اليوم الإلكترونية متحدثا عن تراجع قطر وابتلاع «مرشدها الأعلى» يقصد الأمير تميم بن حمد «كأس السم السعودي مكرها»، وواقع الحال أن الكأس السعودية ليست كالكأس العراقية والهزيمة العسكرية التى كانت تنتظر إيران لا تهدد قطر، وبالتالي فإن هذه الأخيرة لن تحتسى في الأمد القريب كأس السم وإن وقعت «وثيقة الرياض».

بادئ ذى بدء من المهم أن نثق أن كل ما نشر عن تفاصيل الوثيقة وبنودها التفسيرية لا يخرج عن كونه اجتهادات لا يوجد ما يدلل عليها. أما ما نشر في صحيفة الرياض واحدة من أكبر الصحف السعودية فكان مجرد إشارة إلى أن وزراء خارجية دول المجلس أجروا مراجعة شاملة للإجراءات المعمول بها فيما يتعلق بإقرار السياسات الخارجية والأمنية، وأنهم اتفقوا على تبنى آليات «تكفل السير في إطار جماعى» تحسبا للمساس بأمن دولهم واستقرارها وسيادتها، وأن ما يحكمهم في هذا الشأن «المبادئ الواردة في النظام الأساسي لمجلس التعاون لدول الخليج العربية»، هذا كل ما نشر لا أكثر ولا أقل. لذلك فإن أصدق ما وصفت به هذه الوثيقة هو الغموض، حتى إن صحيفة الوول استريت جورنال تحدثت عن أن كثيرين يتساءلون عما إذا كان وزراء الخارجية المجتمعون بالرياض قد توصلوا إلى قرار من عدمه.

•••

وعلى الرغم من ذلك وجدنا من يتحدث عن ترحيل قيادات الإخوان المسلمين من الدوحة، وثار جدل حول ما إذا كانوا من إخوان الإمارات والسعودية حصرا أم يشملون إخوان مصر أيضا. وذهب البعض إلى أن قرارا صدر بترحيل الشيخ القرضاوى، وأن الأمير تميم رتب لهذا الأمر أثناء زيارته الأخيرة تونس فيما أكد القرضاوى أنه باقٍ حيث هو، وبادر معارضون تونسيون بالقول إن إخوان مصر غير مرحب بهم. وفيما يخص قناة الجزيرة أشار أكثر من مقال إلى أنه اتفق على لجم هجومها على دول الخليج ومصر، فإذا بصحف الإمارات تنال فور توقيع الوثيقة هجوما قطريا عنيفا، وإذا بالجزيرة مباشر مصر تضخم المظاهرات الهزيلة للإخوان كالمعتاد، والموجة الثورية في 30 يونيو مازالت في عيون الجزيرة انقلاب عسكري. كلام عن بنود غير معلنة لوقف الدوحة إجراءات تجنيس الإخوان، وتحديد مدى زمني للتثبت من جدية قطر في الالتزام بتعهداتها مدته شهران، وأشياء أخرى لا وجود لها في الوثيقة فقد أسقط المحللون تصوراتهم على الوثيقة، ولم يقرأوها كما هي.

•••

لكن دعونا نتحدث عن الحد الأدنى المعلن بشكل رسمي، وهو ضمان ألا تؤثر سياسات أى من دول المجلس على مصالح الأطراف الأخرى وأمنها واستقرارها وسيادتها. وبما أن قطر هي المعنية أساسا بهكذا سياسات فإن المطلوب منها أن تعيد هيكلة رؤيتها لدورها الإقليمي بل والحقيقة العالمي، هذه الرؤية التي تشكلت مع استلام الشيخ حمد بن جاسم السلطة عام 1995 بعد عزله والده فيما هو خارج البلاد، وهذا من الصعوبة بمكان، فلقد استثمرت قطر على مدى ما يقرب من عقدين أموالا طائلة لتكون قبلة كل الأطراف المتنازعة من أول السودان وحتى لبنان مرورا بالفصائل الفلسطينية، تورطت حتى أذنيها في تفاصيل ثورات الربيع العربي وبشكل خاص في مصر وليبيا وسوريا واختارت فيها من تراهن عليه ووضعها ذلك في مواجهة مباشرة مع السعودية، اشترت متاجر وفنادق وأندية أوروبية شهيرة واستعدت لاستقبال كأس العالم واختارت مقرا لسفارتها في فرنسا في مواجهة قوس النصر مباشرة تريد أن تقول لفرنسا الدولة العظمى: نحن هنا. فماذا يمكن أن يحمل قطر على التفريط في أوراق قوتها والتعامل مع دول المجلس على قدم المساواة؟

•••

كما تناول الاجتهاد بنود الوثيقة امتد أيضا إلى سيناريوهات معاقبة قطر في حال لم تعبأ باستقرار دول الخليج وأمنها وسيادتها. هنا جرت الإشارة إلى الحصار البرى والبحري لقطر ما يحرمها من تدفق وارادت الأغذية عبر الحدود السعودية ويحول دون استفادتها من تسهيلات ميناء دبي. هذا الحصار موجع بلاشك لكن بالنظر إلى تداخل التركيبة السكانية لدول الخليج فإن بعض الأذى سيصيب شعوب الدول التي تمارس الحصار، وقد يدفع قطر إلى توثيق علاقتها بإيران بترحيب ربما من الولايات المتحدة التي تأخذ في تطبيع علاقتها بالجمهورية الإسلامية عبر الوساطة العمانية.

•••

سيناريو آخر أورده البعض يفيد التلاعب بالخلافات بين الأمير تميم وإخوته غير الأشقاء من آل مسند وآل عطية، وهذا أيضا سلاح ذو حدين بالنظر إلى تعقيدات عملية توريث السلطة في دول الخليج وآخرها ما ارتبط بالتطورات السعودية. يبقى البديل الأرجح وهو تجميد عضوية قطر في مجلس التعاون، وهو خيار ستسنده السعودية والإمارات والبحرين والكويت. أما عمان فلها استقلالها ونمطها الخاص في سياستها الخارجية. ومع أن هذا الإجراء رمزي بالأساس، إلا أنه الأشد تأثيرا لأنه رغم كل المكابرة لن تشعر قطر بالراحة وجوارها الإقليمي المباشر يكن لها العداء أو في القليل الخصومة.

إن المشكلة مع قطر لن تحلها وثيقة لكن يحلها وعى حكامها بأن كل أموال النفط والغاز لن تستطيع تغيير حقائق الجغرافيا والديموغرافيا، وأنه لا نجاح لسياسة خارجية في ظل وضع داخلي مهدد أو في القليل قلق. وإلى أن يعي حكام قطر هذه الحقائق فإن الخلاف الخليجي ــ الخليجي ينتظر جولة أخرى ووساطات أيضا جديدة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

تعالوا نتأمل موقف مارك لامونت هل

رشاد أبو شاور

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    اسمه يتردد منذ يوم 29 بعد ظهوره الشجاع على منبر إحدى قاعات مبنى الأمم ...

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37158
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع139914
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر476195
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61621002
حاليا يتواجد 3652 زوار  على الموقع