موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

ملاحظات على لقاء السيسي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

في عام 2012 نظم المجلس القومي للمرأة مؤتمرا حاشدا دعا إليه أمينات وعضوات فروعه بالمحافظات للقاء مرشحي الانتخابات الرئاسية تحت عنوان «هي والرئيس». استجاب للدعوة أربعة مرشحين فقط هم محمد سليم العوا وأبو العز الحريري وحسام خير الله وأحمد شفيق الذي اعتذر ثم فاجأ المشاركين بالحضور.

لم يكن عقد المؤتمر موضع اتفاق بين الأعضاء لأسباب ارتبطت بأسلوب إدارة المجلس، لكن الحرص على تماسك هذا الكيان في مواجهة الهجمة الإخوانية الشرسة على كل مؤسسات الدولة حافظ على استمرار المجلس، أما الآن وقد توارى الإخوان من المشهد فإن هناك خطرا حقيقيا على المجلس وهذا درس مؤداه أن عوامل التماسك تنبع من الداخل لا من الخارج. أقول هذا بمناسبة الدعوة التي تلقاها أعضاء المجلس لبدء سلسلة لقاءات مع مرشحي الرئاسة فُهِم منها أنها تختلف عن مؤتمر 2012 في أمرين: الأول أنها قاصرة على أعضاء المجلس دون أماناته الفرعية، والثاني أنها ستعقد في المقار الانتخابية أو المختارة للمرشحين. وفي يوم الأحد الماضي عُقِد أول لقاء مع عبدالفتاح السيسي بحضور نائب رئيس المجلس د. نور فرحات والأمين العام السفيرة منى عُمر فيما كانت رئيس المجلس السفيرة ميرفت التلاوي خارج البلاد. لاحقا تنصلت التلاوي من الدعوة للقاء على إحدى الفضائيات لأن المرشحين يجب أن يأتوا للمجلس ولا يذهب المجلس لهم، والواقع أن الأهم من الجانب البروتوكولي هو القضية نفسها بغض النظر عمن يذهب أو يجيء. وذكرت أنها طلبت من الأعضاء عدم الحضور وهذا لم يحدث ولا ثبت في مراسلة واحدة. عموما تلك المقدمة بدت ضرورية قبل مناقشة تفاصيل اللقاء.

 

*****

كان كل شيء حول مكان لقاء أعضاء المجلس مع السيسي هادئا إلى درجة تدعو للارتياب، لا إجراءات أمن خاصة، لا كلاب حراسة، لا تفتيش يزيد على ذلك الذي يتوفر في أي فندق بل إنه يقل عن اجتماعات دونه أهمية. وعندما سمح لنا أمن الفندق بأن نُدخل الموبايل والآي باد كانت دهشتي أنا على الأقل كبيرة. حضر السيسي متأخرا أربعين دقيقة وأفرط في الاعتذار في بداية اللقاء ونهايته.

بعد أن عرف الأعضاء أنفسهم لمرشح الرئاسة وطرحوا مطالبهم التي كان منها ما ينصب حصرا على تطوير المجلس والاهتمام المباشر بالمرأة، بينما كان منها ما يناقش قضايا تتعلق بالديمقراطية والتعليم ومكافحة الفساد تمس المرأة كما تمس الجميع. بعد أن تم التعارف اختار السيسي أصغر الأعضاء سنا ليوجه لها الحديث، ومع أن من الأعضاء من تحفظ على اختصاص السيسي المحامية الشابة دينا بمعظم كلامه وألمح إلى أهمية عدم الخضوع لابتزاز الشباب، إلا أن هناك اتجاها آخر اعتبر هذا المنحى تميز بحسن التقدير لخطورة خسارة تأييد الشباب خاصة حين قال السيسي «إنتِ فاكرة يا دينا إني أنا مش خايف إن الشباب من غير ما يقصد يوقع مصر؟».

*****

كشف المرشح الرئاسي عن دراسة وافية للملفات التي تناولها النقاش وتدفقت الإحصائيات والأرقام إلى حد كانت تصعب متابعته، وهذه الدراية جيدة. لكن في الوقت نفسه فإن الاستغراق في تفاصيل الواقع يحول دون التطلع إلى هدف ولو بعيد المدى يكون بمثابة المشروع الذي يلتف حوله المصريون، كمشروع التعليم مثلا. نعم شرح السيسي التكلفة المالية العالية للتوسع في إنشاء المدارس، ونعم ألمح إلى المشروطية السياسية للدعم الخارجي لتطوير التعليم بحديثه عن فرض «نسق سياسي مختلف»، لكن الاستثمار يجب أن يكون في التعليم والرهان يجب أن يكون عليه ومساندة الناس أقرب للتحقق في النهوض به، فكم أسرة فقيرة تقتطع من دخلها للإنفاق على الدروس الخصوصية؟ كم خريج يعجز عن المنافسة في سوق العمل؟ كم عقل يهاجر إلى الخارج حيث من يعطي يأخذ؟ وكم من هؤلاء سيدعم مشروعا قوميا لتعليم أفضل؟. إن التفاف الشعب حول القيادة يرتبط بزيادة المنفعة، ومنافع النهضة بالتعليم اجتماعية واقتصادية وسياسية بل وصحية أيضا، ولنا في تجربة مهاتير محمد خير مثال. إن المحاور التي تحدث عنها السيسي في برنامجه وهي: إدارة القوة الذاتية للمصريين، ودعم الأشقاء والأصدقاء، وتحسين مناخ الاستثمار هي أدوات تنفيذية، لكن لتنفيذ أى مشروع؟ لماذا كان السيسي يثق كما قال إنه لو ظل وزيرا للدفاع لجعل من الجيش المصري أسطورة في الشرق الأوسط خلال 3- 4 سنوات ولا يثق أنه يمكنه الشروع في النهوض بالتعليم؟ هناك بالطبع فارق بين وضع الجيش المصري المصنف عالميا رقم 13 ووضع التعليم في مصر المصنف رقم 148، لكن تطوير القدرة العسكرية يحتاج إلى استثمار ضخم في العتاد وفي العنصر البشري.

*****

هذا عن الشق الموضوعي في اللقاء، أما عن الجانب الشخصي للمرشح الرئاسي فبالإضافة إلى ما أشرت له من ذكائه في اختياره توجيه حديثه للشباب، فإن المكون الديني حاضر بقوة في تكوينه النفسي ومنعكس بوضوح على خطابه الذي تكثر فيه الإشارة إلى يوم القيامة والمسئولية أمام الله والقدر والفهم الصحيح للسيرة النبوية، والأرجح أن هذا ما جعل الإخوان يفهمون الرجل فهما خاطئا ويتصورون أنه بحق أول من أدخل الصلاة إلى القوات المسلحة! لكن الرجل كان أبعد ما يكون عن تصور الإخوان للدين الذي يفصلونه على مقاس مصالحهم السياسية، وقد كرر ثلاثا أن ثمة مشكلة حقيقية في الخطاب الديني بما تمس معه الحاجة لتطويره تعبيرا عن سماحة الإسلام. أما أكثر ما استفز الرجل فكان النقاش حول موقفه من الضغوط الخارجية، احتد في كلامه واستخدم جملة من المترادفات للتعبير بالوضوح الممكن عن رفضه التأثيرات الخارجية فلا كلمة ولا تنسيق ولا إذن ولا تشاور... إلخ.

أخيرا وُجِه للسيسي سؤال: بماذا تكلف المرأة؟!!، وأجاب هو في ثنايا حديثه بأنه لما كان إحساس المرأة بالخطر أكبر وبالمسئولية تجاه أمن الأسرة والمجتمع أوضح فإنه يجتمع اليوم بها لتسند جهود الحكومة في الأزمات التي تواجهها. وأنا أقول سيدى المرشح الرئاسي لأن إحساسنا كنساء بالخطر أكبر ندعوك لأن تستثمر فينا حرصنا على تكوين أجيال أوعى وأعلم وأفضل، استثمر في التعليم وستجد كل أم تقف خلفك.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الجيوش الافريقية في العهدة الإسرائيلية

حسن العاصي

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    يحتل الجزء العسكري والأمني الصدارة في أولويات العلاقات الإفريقية الإسرائيلية، إذ بدأت المساعدات العسكرية ...

غزةُ لا تريدُ الحربَ والفلسطينيون لا يتمنونها

د. مصطفى يوسف اللداوي | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الفلسطينيين في قطاع غزة يسعون للحرب أو يستعجلونها، وأنهم يتمنونها ...

ملتقى فلسطين.. علامات على الطريق

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    في الوقت الذي وصل فيه الاحتلال الصهيوني إلى ذروة استعلائه، اعتماداً على فجوة القوة ...

هل اقتربت الساعة في الضفة؟

عوني صادق

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    أكثر من 200 شهيد، وآلاف من الإصابات، حصيلة مسيرة العودة منذ بدايتها في 30 ...

العالم يتغير والصراع على المنطقة يستمر

د. صبحي غندور

| الخميس, 18 أكتوبر 2018

    الأمة العربية هي حالة فريدة جداً بين أمم العالم، فهي صلة وصل بين «الشمال» ...

في القدس...نعم فشلنا في تحقيق المناعة المجتمعية

راسم عبيدات | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    نعم الإحتلال يشن علينا حرباً شاملة في القدس،يجند لها كل إمكانياته وطاقاته ومستوياته واجهزته...ويوظف ...

غزةُ تستقطبُ الاهتمامَ وتستقبلُ الوفودَ والزوارَ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    غدا قطاع غزة اليوم كخليةِ نحلٍ لا تهدأ، وسوقٍ مفتوحٍ لا يفتر، ومزارٍ كبيرٍ ...

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40602
mod_vvisit_counterالبارحة52512
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع309575
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر1023965
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59163410
حاليا يتواجد 5058 زوار  على الموقع