موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
عائلة الشهيد صالح البرغوثي تخلي منزلها تحسّبًا لهدمه ::التجــديد العــربي:: بومبيو يرحب بنتائج المشاورات اليمنية ويعتبرها خطوة محورية ::التجــديد العــربي:: مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم ::التجــديد العــربي:: الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس ::التجــديد العــربي:: العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد ::التجــديد العــربي:: عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام ::التجــديد العــربي:: 11.72 بليون ريال تحويلات الأجانب العاملين في السعودية خلال أكتوبر ::التجــديد العــربي:: البنك الدولي: 715 بليون دولار تحويلات المغتربين عام 2019 ::التجــديد العــربي:: السعودية أميمة الخميس تحصد جائزة نجيب محفوظ في الأدب ::التجــديد العــربي:: لجنة تحكيم «أمير الشعراء» تختار قائمة الـ 20 شاعراً ::التجــديد العــربي:: زيارة المتاحف تخفف الألم المزمن ::التجــديد العــربي:: قائمة الفرق المتأهلة لدور الـ 32 من الدوري الأوروبي ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تنجو من "سحب الثقة" في حزب المحافظين ::التجــديد العــربي:: ترامب يختار الناطقة باسم الخارجية لخلافة هايلي لدى الأمم المتحدة ::التجــديد العــربي:: اصطدام قطار سريع في أنقرة يقتل تسعة أشخاص على الأقل وأصيب 47 آخرون ::التجــديد العــربي:: مطاردة ضخمة لمنفذ هجوم ستراسبورغ ومقتل 3 واصابة 13 ::التجــديد العــربي:: السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم ::التجــديد العــربي:: تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا ::التجــديد العــربي:: السعودية: اتفاق لتأسيس كيان لدول البحر الأحمر وخليج عدن ::التجــديد العــربي::

هواجس حول التقارب المصرى ـــــــ الروسى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

أثارت زيارة وزيري الدفاع والخارجية المصريين لموسكو قبل بضعة أيام جدلا واسعا من حولها، ونقلت مؤقتا مستوى الاهتمام من دائرة الداخل المصري بمشاكله وتعقيداته إلى الخارج الدولي بفرصه وقيوده.

ويحاول هذا المقال مناقشة بعض الهواجس المثارة بخصوص التطور الملموس في العلاقات المصرية ــ الروسية منذ أكتوبر 2013 وحتى الآن.

إحدى هذه الهواجس هو الخوف من أن تنتقل إلينا العدوى الروسية سواء فيما يخص شكل النظام السياسي الذي يبتعد عن التداول الحقيقي للسلطة ويفرض قيودا على حرية الفكر والرأي والمعتقد، أو فيما يخص علاقات النظام الخارجية مع دول غير ديمقراطية على شاكلة إيران وسوريا. ومبعث هذا الخوف كما قيل هو أن الدول الصغيرة عادة ما تتأثر بالنماذج التي تقدمها الدول الكبرى. وفي تفنيد هذا الرأي يمكن القول إنه يدحض نفسه بنفسه فلو أن الدول الصغيرة تقلد الدول الكبيرة في ممارساتها الداخلية لقلدت مصر بريطانيا، التي احتلتها لمدة سبعين عاما، أو لتأثرت بالولايات المتحدة التي تحتفظ معها بعلاقة مميزة جدامن نحو أربعين عاما، فإذا كان التسلط معديا فلماذا لا تعدى الديمقراطية بدورها؟

•••

من جهة أخرى فإن الولايات المتحدة في علاقاتها الخارجية لا تقدم دروسا لأحد فيما يخص الديمقراطية، فدورها معروف في إطاحة حكومة مصدق بإيران عام 1953، وهو الدور الوحيد الذي اعتذرت عنه وزيرة الخارجية مادلين أولبريت عام 2000، كما أنها قدمت دعما عسكريا مباشرا لانقلابات كولومبيا والبرازيل وشيلى في الخمسينيات والأرجنتين وبيرو في الستينيات، تحالفت مع نظام برويز مشرف في باكستان وأيدت الجماعات الإسلامية في حربها على الاتحاد السوفييتي داخل أفغانستان ومدت جسورا للتواصل مع جماعة الإخوان المسلمين، وهي حاليا تسعى للتقارب مع إيران ويهدد أوباما باستخدام حق الفيتو إذا أصر الكونجرس على استمرار العقوبات الاقتصادية عليها. علمنا أساتذتنا في كلية الاقتصاد أن السياسة هي لغة المصالح، وأن الأيديولوجيات البراقة أول ما يضحى بها إذا ما تعارضت مع الأمن القومي، والولايات المتحدة ليست استثناء من ذلك، مثلها مثل روسيا الاتحادية. وفيما يخص الخوف من التأثير الروسي على موقف مصر من القضية السورية، فإنه بعد إطاحة الإخوان تبنت مصر موقفا متوازنا يقوم على إدانة جرائم النظام السوري من جهة، والرفض القاطع لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا من جهة أخرى فيما كان محمد مرسى يدعو لفرض منطقة حظر جوى في سوريا، وهي السياسة التي أدت إلى كارثة العدوان على العراق ثم تمزيقه لاحقا.

•••

من الهواجس الأخرى التي يعبر عنها البعض الخوف من أن تستبدل مصر قطبا بقطب. دع عنك أنه حين زار مرسى الرئيس بوتين في منتجع سوتشى في أبريل 2013، احتفل الكثيرون بهذه الزيارة ووصفوها بأنها «محاولة للقفز من القطار الأمريكي» وأنها مثلت «صدمة للحليف الأمريكي»، ما يعنى أن المشكلة ليست في تطوير العلاقة مع روسيا لكن فيمن يقوم تحديدا بهذا التطوير. دع عنك هذا الأمر فإن التصريحات الأخيرة والكثيرة للمسئولين الرسميين المصريين عن أن الأمر لا يتعلق بتبادل الأدوار بين روسيا وأمريكا، وأن روسيا ليست بالدولة قليلة الأهمية، التي يمكنها أن تلعب دور البديل، هذه التصريحات تؤكد أن الأمر يتعلق بتنويع شبكة علاقات مصر الدولية وإعادة درجة من التوازن لسياسة مصر الخارجية. لأسباب عملية صِرفة لو فكرت مصر في الاستغناء عن السلاح الأمريكي والاعتماد على الترسانة العسكرية الروسية فإن هذا لن يمكن قبل عشرين عاما على الأقل. لكن في الوقت نفسه فإن مصر لا يسعها انتظار اللحظة التي تفتقد فيها الإدارة الأمريكية الأمل في الرهان على جماعة الإخوان المسلمين، لتعيد تقييم الموقف المصري الداخلي وتستأنف إرسال شحنات السلاح وقطع الغيار. وأمام مصر فرصة تاريخية هيأها لها قيام دول الخليج نفسها بالبحث عن نقطة توازن في علاقاتها الخارجية نتيجة خلافها مع الإدارة الأمريكية، حول حزمة قضايا أبرزها إيران وسوريا ومصر بعد 30 يونيو. وفي هذا السياق يأتي تمويل السعودية والإمارات لصفقة السلاح الروسية لمصر بمبلغ 2 مليار دولار. إن الولايات المتحدة هي القطب الأعظم في العالم، لكنها ليست القطب الوحيد، وهذا يتيح هامشا للمناورة أمام الدول الصغيرة وليس من الذكاء التنازل عن هذا الهامش.

•••

الهاجس الثالث والأخير، هو تجدد الحديث عن تفاهمات سرية تمنح بمقتضاها مصر قاعدة بحرية لروسيا على شاكلة القاعدة الروسية في ميناء طرطوس السوري، أو بديلا لها في حالة سقوط نظام بشار الأسد. مثل هذه المخاوف كان قد تم التعبير عنها بوضوح نهاية العام الماضي، بعد إساءة ترجمة حديث لوزير خارجية روسيا سيرجى لافروف أدلى به لصحيفة روسية صَوّر فيه أن ثمة تفاهما مع مصر على إعطاء بلاده قاعدة عسكرية. ما قيل في دحض هذه المخاوف قبل أربعة أشهر لا بأس من تكراره مجددا، وهذا هو أنه إذا كانت الموجة الثانية لثورة 25 يناير تفخر أكثر ما تفخر بتأكيدها على الاستقلال الوطني، ورفض الضغوط الأمريكية لإرغام النظام الجديد على التنسيق مع الإخوان، فإنه لا يعقل أن ينتحر هذا النظام ويسمح بإقامة قاعدة عسكرية لروسيا أو لغير روسيا على أرضه. وفي الكثير فإن المطروح لن يخرج عن كونه تقديم تسهيلات بحرية لروسيا في الموانئ المصرية كما تحصل الولايات المتحدة على تسهيلات كبيرة في قناة السويس. قال جيمس إن ماتيس قائد القيادة المركزية الأمريكية أمام لجنة الخدمات المسلحة، بمجلس الشيوخ في 5 مارس 2013 تبقى مصر في مكانتها ضمن أهم شركائنا في مواصلة السير في عملية السلام والاستقرار الإقليمي، ضمن مسرح عمليات القيادة المركزية الأمريكية. فلا يزال المصريون يدعمون أذون التحليق خاصتنا ويقدمون تسهيلات العبور من قناة السويس، ولهم مستشفي ميداني في أفغانستان يدعم حملة الناتو، وشهد شاهد من أهلها على زمن الإخوان.

•••

أختم بطمأنة كل الحريصين على ألا تضر علاقة مصر بروسيا علاقتها «الإستراتيجية» مع أمريكا بأنه في نفس ذات الوقت، الذي زار فيه قائد قوات الجوية الروسية مصر قبل يومين، زارها فيه رئيس لجنة المخابرات الأمريكي على رأس وفد من الكونجرس، وليس أكثر من ذلك توازنا في العلاقات!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل جنديين للاحتلال واستشهاد 4 فلسطينيين بنيران إسرائيلية بعد عمليات طعن واستهداف مستوطنين

News image

شهدت الضفة الغربية غلياناً أمنياً واستنفاراً عسكرياً للاحتلال بعد مقتل جنديين أمس في هجوم بسل...

خادم الحرمين ورئيس الحكومة التونسية يحضران توقيع اتفاقيتين ومذكرة تفاهم

News image

بحضور خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، ورئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، جرى...

الضفة: 69 إصابة برصاص الاحتلال الخميس

News image

رام الله - - أصيب 69 مواطنًا، الخميس، خلال مواجهات مع جيش الاحتلال ومستوطنيه في ...

العراق: الحكم غيابياً على وزير المال الأسبق بالسجن 7 سنوات بعد إدانته بقضية فساد

News image

أعلنت «دائرة التحقيقات في هيئة النزاهة» العراقية أن محكمة الجنايات المتخصصة بقضايا النزاهة اصدرت احك...

عالم الفضاء المصري فاروق الباز: الصحراء الغربية بها مياه جوفية تكفي مصر 100 عام

News image

كشف عالم الفضاء المصري وعضو المجلس الاستشاري العالمي برئاسة الجمهورية في مصر فاروق الباز، عن ...

السلطات الفرنسية تناشد "السترات الصفراء" عدم تنظيم احتجاجات يوم السبت القادم

News image

حثّ الممثل الرسمي للحكومة الفرنسية، بنيامين غريفو، أعضاء حركة "السترات الصفراء" على التعقل وعدم تنظ...

تحذير أمريكي عقب إعلان تركيا عن عملية جديدة ضد الأكراد في سوريا

News image

حذرت الولايات المتحدة من القيام بأي إجراء عسكري أحادي الجانب في شمال سوريا، وذلك بعد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

إلى متى يستمر الإرهاب الصهيوني .. ويستمر السكوت عليه؟!

د. علي عقلة عرسان

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    أهذه أيام “الأنوار” في كيان الظلام الإسرائيلي، أم هي أيام الظُّلُمات والظُّلم والطغيان، وقمة ...

التوحّد السياسي والحراك الشعبي في أوروبا

د. زياد حافظ

| الأربعاء, 19 ديسمبر 2018

    المشهد الشعبي في الدول الأوروبية بشكل عام وفرنسا بشكل خاص يشبه إلى حدّ كبير ...

الثمن الباهظ للتضحية بالقطاع العام في مصر

أ. سامي شرف

| الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    لقد دفع الشعب ثمن التضحية بالقطاع العام، وبدلا من مجتمع الكفاية والعدل الذى كان ...

حجرُ الضفةِ جبلٌ ورصاصتُها قذيفةٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    مخطئٌ من يظن أن الضفة الغربية والقدس الشرقية كقطاع غزة، وأن الحراك فيهما لا ...

العجوز إيمانويل ماكرون

د. حسن مدن | الثلاثاء, 18 ديسمبر 2018

    بالكاد يبلغ عمر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الحادية والأربعين، ونُظر إلى انتخابه رئيساً على ...

قرارات نتنياهو ......وعربدة المستوطنين

راسم عبيدات | الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    علينا ان نتفق انه لا وجود لما يسمى باليسار في دولة الإحتلال.....والصراع كما شاهدنا ...

هي رسالة عاجلة..

طلال عوكل

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    لا يدور في خلد فصائل المقاومة أو أي قيادة سياسية أنّ تبادر إلى مواجهة ...

المليشيات المسلحة تستلم السلطة فعليا في العراق

عوني القلمجي

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    ما ان انتهينا من الكذبة التي صورت عادل عبد المهدي، بالرجل القوي والشجاع، الذي ...

ما وراء التحريض على الإسلام والمسلمين

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    أصابت السياسات الغربية والصهيونية نجاحاً في تسديد ضربة موجعة للعالمين العربي والإسلامي، ولشعوبهما، من ...

السترات الصفراء وأزمة الديمقراطية التمثيلية

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 17 ديسمبر 2018

    كان مشهد الرئيس الفرنسي «مانويل ماكرون» في خطابه الموجه لآلاف المتظاهرين المحتجين على سياساته ...

مجتمعات بلا هوية !

د. سليم نزال

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    فى كل مجتمعات الدنيا يوجد اتفاق على هوية جامعة .سواء برز ذلك فى الدستور ...

إيران ولعبة أستلاب وتوظيف الرموز

د. قيس النوري

| الأحد, 16 ديسمبر 2018

    دأبت السلطة الإيرانية كل عام عقد مؤتمر تحت عنوان عريض (الوحدةالإسلامية) وقد اختارت لفاعليات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم37652
mod_vvisit_counterالبارحة50300
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع189147
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي352757
mod_vvisit_counterهذا الشهر878185
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار62022992
حاليا يتواجد 3937 زوار  على الموقع