موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل ::التجــديد العــربي:: مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف ::التجــديد العــربي:: اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته" ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن ::التجــديد العــربي:: المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء ::التجــديد العــربي:: 400 ألف عراقي عالقون في البلدة القديمة بالموصل ::التجــديد العــربي:: المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم ::التجــديد العــربي:: وزارة الدفاع الأميركية قد تنشر ما يصل إلى ألف جندي إضافي في شمال سوريا ::التجــديد العــربي:: لقاء مرتقب بين السيسي وترامب في واشنطن مطلع أبريل ::التجــديد العــربي:: معركة الموصل تبلغ مراحلها الأخيرة ::التجــديد العــربي:: تركيا تهدد بإلغاء اتفاق الهجرة مع الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الاحتجاجات تجبر الحكومة اللبنانية على إلغاء زيادات ضريبية ::التجــديد العــربي:: مدينة صناعية ضخمة قرب طنجة بمئة ألف فرصة عمل تستقر فيها حوالي 200 شركة صينية في مشروع ضخم بقيمة عشرة مليار دولار ::التجــديد العــربي:: الإمارات تتصدر الشرق الأوسط في الاستثمارات الخارجية ::التجــديد العــربي:: وفاة المفكر المصري السيد ياسين بعد صراع مع المرض ::التجــديد العــربي:: 'البابطين الثقافية' تستعد لإطلاق مهرجان ربيع الشعر العربي العاشر ::التجــديد العــربي:: لبن الزبادي يخفف من أعراض الاكتئاب والقلق، ويساهم في تجنب الآثار الجانبية للأدوية الكيميائية، كما يقي من خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري ::التجــديد العــربي:: مكملات فيتامين 'هـ' تحارب القصور الكلوي الحاد ::التجــديد العــربي:: لاعب التنس السويسري فيدرر يتوج بطلا لدورة انديان ويلز للتنس ::التجــديد العــربي::

احتلال مجاني.. بسعر الفجل...!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تصريح مرعب لأبي مازن رئيس السلطة الفلسطينية في مقابلة مع التلفزة الإسرائيلية تم نشرها حديثا في 27-01-2014 وقع كالزلزال على أسماعنا.. حيث يقول فيها.. ونحن هنا نفرغ ما سمعناه وشاهدناه بالحرف وكما ورد.. حيث يقول فيها.. بأن كل الأجهزة الأمنية الفلسطينية تقوم بعمل واحد ووظيفة واحدة فقط لا غير..

ألا وهي منع أي إنسان يهرب أسلحة أو يريد أن يستعمل هذه الأسلحة سواء في الأراضي الفلسطينية أو في "إسرائيل".. ويضيف.. هذا هو شغلها الشاغل الذي تقوم به الأجهزة الأمنية.. ويتابع.. وهذا.. وأنا لا أخفي سرا.. بالتعاون الكامل بيننا وبين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.. وبالتالي هذا كل ما نستطيع أن نعمله بإمكانياتنا المحدودة.. وبقدراتنا المحدودة نقوم بكل ما نستطيع.. انتهى ما ورد على لسان أبو مازن في المقابلة المسجلة مع التلفزة الإسرائيلية...!!

 

وهذا هو الرابط للمقابلة:

http://youtu. be/GW1XCINGGow

نعم هو الإقرار من قمة هرم السلطة بالتعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال.. هذا التنسيق الأمني الذي يحفظ فقط أمن الاحتلال.. وهذا الذي أراده دايتون.. وأرادته دولة الاحتلال.. هو حماية أمن الاحتلال بالمجان.. دون مقابل.. والذي بقي ينكره البعض.. ويدافع عن عدم صحته البعض الآخر.. في كل مرة عندما كان يطرق هذا الموضوع.. والنتيجة من هذا العمل المشترك مع أجهزة القتل الإسرائيلية.. إنما هو حصد المزيد من المستوطنات والأسرى.. والإستمرار بسرقة الأرض وبناء سور الفصل والضم العنصري.. وتهويد القدس وإفراغ الأرض من أصحابها.. ووظيفة الأجهزة التي تدعى أجهزة أمنية هي موجودة لكي تحمي أمن المواطن الفلسطيني.. وليس كما أقر بملئ فيه رئيس السلطة محمود عباس أبو مازن.. هي فقظ وظيفة واحدة وهي أن لا تسمح لأي إنسان أن يزعج أمن دولة الاحتلال.. ويتم ذلك بالتعاون مع أجهزة الاحتلال والأجهزة الأمنية الأمريكية.. ويوظفون لذلك كل الإمكانيات والقدرات التي يمتلكونها.. في منع توفير سبل المقاومة للشعب الفلسكيني بل ومطاردة وملاحقة ومعاقبة كل من يخرق هذه السياسية...!!

نحن نعتقد أن طرح هذا الموضوع بهذه الصيغة الفجة التي لا يمكن أن تقبل التأويل.. يأتي في مرحلة تمرير خطة كيري التي طبخت على نار هادئة في البيت الأبيض.. وذلك دون شوشرة إعلامية أو تصريحات من هنا وهناك.. خوفا من التحرك الشارع الفلسطيني... لتكن جاهزة للتطبيق تماما كما تم في التوقيع الفلسطيني على مشروع قناة البحرين.. والتي تمت الموافقة عليها مع الاحتلال دون علم الشعب الفلسطيني.. وتم التوقيع عليها باسم الشعب دون معرفته.. ولم يسمع حتى بالمفاوضات التي تمت حولها ولا أية تفاصيل...!!

وتأتي هذه الصيغة في مخاطبة الشعب الفلسطيني من خلال شاشات التلفزة الإسرائيلية.. ليوصل رسالة لمن تراوده نفسه أن يفكر في مقاومة الاحتلال.. بأن أجهزتنا الأمنية ليست لوحدها.. بل تساندها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والأمريكية.. وهي تضرب بيد من حديد.. فحذاري لمن تسول له نفسه بأن يقدم على خطوات تعكر صفو ما سيمرر من مشروع قادم.. جوهره شطب العودة ويهودية الدولة وكيان فلسطيني لا يرتقي إلى مستوى بلدية بدون سيادة...!!

ويأتي هذا الطرح بهذه الصراحة التي تقيم في ميزان حركات التحرر العالمية تقيما واضحا لا لبس فيه.. في ظل غياب قوة عربية فاعلة مؤثرة تمنع هذا التدهور الحاصل.. بل يأتي هذا الطرح والأمة ممزقة والكل يبحث عن رغيفه في الدواليب المختلفة...!!

كما ويأتي هذا الطرح كإعلان صريح وواضح.. وإقرار للعالم كله بتخلي الفلسطينيين عن مقاومة الاحتلال بالسلاح.. وهذا شطب لما انطلقت به الثورة الفلسطينية من مبادئ ومنطلقات وأسس.. وقدمت عبر المسيرة النضالية جيوشا من الشهداء..!!

وهذا تخل واضح بأن لا مشروع لدينا للتحرير سوى الإستمرار في خوض مفاوضات عقيمة.. أثبتت عبثيتها وهي غطاء للاحتلال بالإستمرار في عدوانه على الشعب الفلسطيني...!!

وهو إذعان لمطالب الاحتلال بشطب كل ما له علاقة بالتحرير من حركات وفصائل.. وصولا لمنظمة التحرير الفلسطينية.. والإكتفاء بالسلطة والدولة العضو المراقب في هيئة الأمم.. وهي غير الموجودة سوى على بعض الصفحات...!!

وإلا كيف يكون التحرير دون مواجهة ومقاومة مع الاحتلال وبكل أشكالها...؟!

وكيف يكون التحرير بمثل هذه الرسائل والتطمينات للاحتلال بهذا الشكل الواضح.. بأن يستمر قطعان المستوطنين بعدوانهم المسلح على أبناء شعبنا.. فلا من يردعهم ولن نسمح لأحد أن يردعهم.. لأن ردع العدوان الإسرائيلي المسلح لا يكون على هذه الشاكلة وبتبني هذا الطرح وملاحقة المقاومين...!!

فهل سمعتم بالصوت وشاهدتم بالصورة ما هي وظيفة الأجهزة الأمنية الفلسطينية.. وظيفتها صفيا وفعليا.. وهي كما وردت في هذه المقابلة...؟!

هل لكم أن تساعدونا في فهم المصطلح اللغوي والوظيفي لمعنى الأجهزة الأمنية في بلد يحترم نفسه ومواطنيه..؟!

أي أمن تحفظ هذه الأجهزة الأمنية حسب ما نسمع ونشاهد بالصوت والصورة..؟!

هل يعقل أن تكون وظيفة كل هذه الأجهزة التي تسمى أمنية.. فقط وكما قال محمود عباس أبو مازن رئيس السلطة الوطنية.. بأن لها وظيفة واحدة وعمل واحد.. هو منع تهريب الأسلحة...!!

وبهذا الطرح والنهج يتم اتهام كل قوى التحرر في العالم في سعيها لتأمين السلاح بأنها تمارس التهريب.. وبأن مقاومة الاحتلال في توفير سبل المقاومة تعتبر تهريبا.. والمقاوم أصبح مهربا.. والتهريب هو مصطلح مشين ومعيب ويستخدم للمهربين الذين لا يخضعون للقانون.. وهم دوما تحت المطاردة والملاحقة والمراقبة.. وفي معظم الأحيان يهربون ما هو ليس مباحا ومسموحا.. وهو يكون من الممنوعات والمحرمات...!!

لماذا تحرم على الفلسطيني إدخال السلاح لمواجهة الاحتلال.. وتسميه تهريبا للسلاح.. بينما قطعان المستوطنين يدججون بالسلاح وتزويدهم به لا ينقطع لحظة واحدة.. ويعيثون في الأرض فسادا.. عداك عن قوات الاحتلال التي تستبيح بقوة سلاحها كل المحرمات...!!

ألا يكفي ما يقوم به الاحتلال بكل أجهزته العدوانية لكبح جماح المقاومة.. والمزيد من الإذلا للشعب الفلسطيني...؟!

إن هذا الطرح وهذه الممارسة.. تخلق واقعا اجتماعيا جديدا.. بعيدا عن المجتمع الفلسطيني المعهود.. حيث سيولد الضغينة والحقد والأخذ بالثأر بين شرائح المجتمع العربي الفلسطيني.. ويزيد من الأمراض الاجتماعية مما يؤدي إلى تفسيخ المجتمع وانسلاخه عن ذاته...!!

لا نريد سماع تبريرا لما شاهدناه وسمعناه.. بأن المعادلة قد اختلفت.. وأن الدنيا قد تغيرت.. وأن الإقليم غدا بشكل آخر.. وأن المجتمع الدولي لا يسمح بممارسة العنف.. ولا يمكن أن يقبلنا الغرب ولا الشرق إن لم نتخلى عن المقاومة المسلحة... ولم تعد هناك حركات تحرر في العالم تساندنا وتدعمنا... وأصبح العالم أحادي القطب...!!

هذه اسطوانهة مشروخة.. وهذا كلام العجز وقلة الحيلة.. وتبريرات لم تعد تنظلي على شعبنا لتمرير المشروع المسخ.. ولا نريد أن نضرب هنا الأمثلة كيف تحررت الشعوب من المحتل.. بأبسط سبل المقاومة.. لأن الإرادة قد توفرت في دحر الاحتلال.. وأن القرار قد اتخذ في الإنحياز لإرادة الشعب... ولأن القيادة سبقت شعبها في التضحية والبذل والعطاء وتقدم صفوف المقاومة وليس صفوف المقاولة...!!

لن يزعجنا هذا الكلام إطلاقا.. لأننا نؤمن بأن شعبنا ومعه كل أحرار العالم.. لن يقبل ببقاء الاحتلال.. ولن يقبل بالخنوع والتذلل سبيلا في المطالبة بحقوقه.. فكل القوانين والشرائع والتجارب والتاريخ والأمثلة تطمثننا.. بأننا بمضي كل يوم.. نكون للعودة والتحرير أقرب.. ويا جبل ما يهزك ريح...!!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الحكومة العراقية: 355 ألف نازح منذ بدء العملية العسكرية في الموصل

News image

قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إن عدد النازحين من مدينة الموصل، منذ بدء الحملة العسكرية ...

مفاوضات غير مباشرة بين الأطراف السورية بجنيف

News image

انطلقت في جنيف امس الخميس أعمال المفاوضات غير المباشرة بين أطراف الأزمة السورية في جول...

اعتقال مغاربي في بلجيكا بتهمة محاولة "دهس مارة بسيارته"

News image

اعتقلت الشرطة في مدينة أنتويرب البلجيكية فرنسيا من أصول مغاربية تشتبه بأنه تعمد دهس الم...

بريطانيا تكشف الاسم الأصلي لمنفذ هجوم لندن

News image

كشفت دائرة مكافحة الإرهاب في بريطانيا عن اسم منفذ هجوم لندن، وقالت إنه بريطاني اسم...

المغرب والأردن يبحثان القضايا المشتركة قبل القمة العربية

News image

الرباط – بحث العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس مع ضيفه العاهل الأردني الملك عبد...

مقتل 3 ضباط بارزين و7 جنود في سيناء

News image

استهداف الجماعات الإرهابية قوات الجيش المصري من شمال سيناء إلى وسطها، وأعلن الجيش «استشهاد 3 ...

المملكة ترحب بالحجاج والمعتمرين والزوار بمختلف جنسياتهم وانتماءاتهم

News image

رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- الجلسة، التي عقد...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الشراكة الإستراتيجية ومتطلبات المرحلة الراهنة

د. حسن العالي

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    شهدت العقود الثلاثة الماضية دعما وتشجيعا من الدول النامية– بل الدول الصناعية– لمشاركة الاستثمار ...

القمة العربية.. الطريق إلى البحر الميت

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    تُعقد غداً القمة العربية الدورية في البحر الميت بالمملكة الأردنية، والطريق إلى هذه القمة ...

الروس راجعون

جميل مطر

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    روسيا تعود. تعود باستقرار داخلي أوفر وقوة عسكرية أكبر وإدارة أذكى وكفاءة مبهرة في ...

أزمة نظام إقليمي عربي

د. عبدالاله بلقزيز

| الثلاثاء, 28 مارس 2017

    لم نكن في حاجة إلى موسم «ثورات» «الربيع العربي» وانتفاضاته لنعرف أن النظام الإقليمي ...

ألا.. اتقوا غَضْبَةَ الكريمِ.. إذا ما ظُلِمَ وضِيم

د. علي عقلة عرسان

| الاثنين, 27 مارس 2017

    التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية، يقتل ما يقرب من مئتي سوري ١٨٣، ويخلف ...

نعم.. جاء دور الجيش المصري

د. فايز رشيد

| الاثنين, 27 مارس 2017

    العملية الإرهابية الأخيرة, التي اعترف بها “داعش”, والتي استهدفت مركبتين للجيش المصري, وذهب ضحيتها ...

المستقبل.. ليس خياراً يمكن تجاهله!

د. علي الخشيبان | الاثنين, 27 مارس 2017

    ليس شيئا يحدث في الخفاء فتلك المؤشرات التي تحيط بمجتمعاتنا وخصوصا نحن في الخليج ...

أهل الحظوظ.. وأهل العقول!!

د. عبدالله القفاري

| الاثنين, 27 مارس 2017

    كثير من الروايات التاريخية، يتعدد نسب دعوة أم لوليدها أن يجعله الله من أهل ...

معركة الكرامة والتحول الفكري والسلوكي

سميح خلف | الأحد, 26 مارس 2017

في 21 مارس سنة 1968 استبشرت الأمة من محيطها إلى خليجها بانتهاء عصر الهزائم مع ...

الإنسان أداة وهدف التنمية

نجيب الخنيزي | الأحد, 26 مارس 2017

    الوطن ليس (جغرافيا) الأرض والبيت ومرابع الطفولة والأهل والأصدقاء فقط، بل - وهو الأهم ...

كوابيس ما بعد «داعش»

عبدالله السناوي

| الأحد, 26 مارس 2017

  باقتراب حسم الحرب على «داعش» قد تستبدل الكوابيس المقيمة بكوابيس جديدة، والأوطان المنتهكة بأوطان ...

الطائف في الميزان

بشارة مرهج

| الأحد, 26 مارس 2017

    على الرغم من ان النظام السياسي في لبنان يعتبر نظاما مركزيا حسب الدستور الا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14531
mod_vvisit_counterالبارحة22296
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70473
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي247305
mod_vvisit_counterهذا الشهر1045207
mod_vvisit_counterالشهر الماضي870155
mod_vvisit_counterكل الزوار39584982
حاليا يتواجد 2600 زوار  على الموقع