موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018 ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن ::التجــديد العــربي:: لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية ::التجــديد العــربي:: طرح أرامكو يجذب المستثمرين الروس ::التجــديد العــربي:: الذهب يرتفع بسبب مخاوف التضخم ::التجــديد العــربي:: نصف مليون عنوان في مسقط الدولي للكتاب و 70 فعالية متنوعة وبرنامج عروض مسرحية وأمسيات شعرية وورش وحفلات توقيع ::التجــديد العــربي:: معرض الكتاب بالدار البيضاء يحتفي بـ 'مدن السور' ::التجــديد العــربي:: اكثروا من تناول الزبادي لصحة قلوبكم ::التجــديد العــربي:: الهلال ينفرد بالصدارة إثر فوز مثير على الشباب في الوقت القاتل ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين للسيسي: المملكة حريصة على أمن واستقرار مصر ::التجــديد العــربي:: موناكو يثبت أقدامه في وصافة بطولة فرنسا بفوز كبير على ديجون ::التجــديد العــربي::

احتلال مجاني.. بسعر الفجل...!!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

تصريح مرعب لأبي مازن رئيس السلطة الفلسطينية في مقابلة مع التلفزة الإسرائيلية تم نشرها حديثا في 27-01-2014 وقع كالزلزال على أسماعنا.. حيث يقول فيها.. ونحن هنا نفرغ ما سمعناه وشاهدناه بالحرف وكما ورد.. حيث يقول فيها.. بأن كل الأجهزة الأمنية الفلسطينية تقوم بعمل واحد ووظيفة واحدة فقط لا غير..

ألا وهي منع أي إنسان يهرب أسلحة أو يريد أن يستعمل هذه الأسلحة سواء في الأراضي الفلسطينية أو في "إسرائيل".. ويضيف.. هذا هو شغلها الشاغل الذي تقوم به الأجهزة الأمنية.. ويتابع.. وهذا.. وأنا لا أخفي سرا.. بالتعاون الكامل بيننا وبين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.. وبالتالي هذا كل ما نستطيع أن نعمله بإمكانياتنا المحدودة.. وبقدراتنا المحدودة نقوم بكل ما نستطيع.. انتهى ما ورد على لسان أبو مازن في المقابلة المسجلة مع التلفزة الإسرائيلية...!!

 

وهذا هو الرابط للمقابلة:

http://youtu. be/GW1XCINGGow

نعم هو الإقرار من قمة هرم السلطة بالتعاون والتنسيق الأمني مع الاحتلال.. هذا التنسيق الأمني الذي يحفظ فقط أمن الاحتلال.. وهذا الذي أراده دايتون.. وأرادته دولة الاحتلال.. هو حماية أمن الاحتلال بالمجان.. دون مقابل.. والذي بقي ينكره البعض.. ويدافع عن عدم صحته البعض الآخر.. في كل مرة عندما كان يطرق هذا الموضوع.. والنتيجة من هذا العمل المشترك مع أجهزة القتل الإسرائيلية.. إنما هو حصد المزيد من المستوطنات والأسرى.. والإستمرار بسرقة الأرض وبناء سور الفصل والضم العنصري.. وتهويد القدس وإفراغ الأرض من أصحابها.. ووظيفة الأجهزة التي تدعى أجهزة أمنية هي موجودة لكي تحمي أمن المواطن الفلسطيني.. وليس كما أقر بملئ فيه رئيس السلطة محمود عباس أبو مازن.. هي فقظ وظيفة واحدة وهي أن لا تسمح لأي إنسان أن يزعج أمن دولة الاحتلال.. ويتم ذلك بالتعاون مع أجهزة الاحتلال والأجهزة الأمنية الأمريكية.. ويوظفون لذلك كل الإمكانيات والقدرات التي يمتلكونها.. في منع توفير سبل المقاومة للشعب الفلسكيني بل ومطاردة وملاحقة ومعاقبة كل من يخرق هذه السياسية...!!

نحن نعتقد أن طرح هذا الموضوع بهذه الصيغة الفجة التي لا يمكن أن تقبل التأويل.. يأتي في مرحلة تمرير خطة كيري التي طبخت على نار هادئة في البيت الأبيض.. وذلك دون شوشرة إعلامية أو تصريحات من هنا وهناك.. خوفا من التحرك الشارع الفلسطيني... لتكن جاهزة للتطبيق تماما كما تم في التوقيع الفلسطيني على مشروع قناة البحرين.. والتي تمت الموافقة عليها مع الاحتلال دون علم الشعب الفلسطيني.. وتم التوقيع عليها باسم الشعب دون معرفته.. ولم يسمع حتى بالمفاوضات التي تمت حولها ولا أية تفاصيل...!!

وتأتي هذه الصيغة في مخاطبة الشعب الفلسطيني من خلال شاشات التلفزة الإسرائيلية.. ليوصل رسالة لمن تراوده نفسه أن يفكر في مقاومة الاحتلال.. بأن أجهزتنا الأمنية ليست لوحدها.. بل تساندها الأجهزة الأمنية الإسرائيلية والأمريكية.. وهي تضرب بيد من حديد.. فحذاري لمن تسول له نفسه بأن يقدم على خطوات تعكر صفو ما سيمرر من مشروع قادم.. جوهره شطب العودة ويهودية الدولة وكيان فلسطيني لا يرتقي إلى مستوى بلدية بدون سيادة...!!

ويأتي هذا الطرح بهذه الصراحة التي تقيم في ميزان حركات التحرر العالمية تقيما واضحا لا لبس فيه.. في ظل غياب قوة عربية فاعلة مؤثرة تمنع هذا التدهور الحاصل.. بل يأتي هذا الطرح والأمة ممزقة والكل يبحث عن رغيفه في الدواليب المختلفة...!!

كما ويأتي هذا الطرح كإعلان صريح وواضح.. وإقرار للعالم كله بتخلي الفلسطينيين عن مقاومة الاحتلال بالسلاح.. وهذا شطب لما انطلقت به الثورة الفلسطينية من مبادئ ومنطلقات وأسس.. وقدمت عبر المسيرة النضالية جيوشا من الشهداء..!!

وهذا تخل واضح بأن لا مشروع لدينا للتحرير سوى الإستمرار في خوض مفاوضات عقيمة.. أثبتت عبثيتها وهي غطاء للاحتلال بالإستمرار في عدوانه على الشعب الفلسطيني...!!

وهو إذعان لمطالب الاحتلال بشطب كل ما له علاقة بالتحرير من حركات وفصائل.. وصولا لمنظمة التحرير الفلسطينية.. والإكتفاء بالسلطة والدولة العضو المراقب في هيئة الأمم.. وهي غير الموجودة سوى على بعض الصفحات...!!

وإلا كيف يكون التحرير دون مواجهة ومقاومة مع الاحتلال وبكل أشكالها...؟!

وكيف يكون التحرير بمثل هذه الرسائل والتطمينات للاحتلال بهذا الشكل الواضح.. بأن يستمر قطعان المستوطنين بعدوانهم المسلح على أبناء شعبنا.. فلا من يردعهم ولن نسمح لأحد أن يردعهم.. لأن ردع العدوان الإسرائيلي المسلح لا يكون على هذه الشاكلة وبتبني هذا الطرح وملاحقة المقاومين...!!

فهل سمعتم بالصوت وشاهدتم بالصورة ما هي وظيفة الأجهزة الأمنية الفلسطينية.. وظيفتها صفيا وفعليا.. وهي كما وردت في هذه المقابلة...؟!

هل لكم أن تساعدونا في فهم المصطلح اللغوي والوظيفي لمعنى الأجهزة الأمنية في بلد يحترم نفسه ومواطنيه..؟!

أي أمن تحفظ هذه الأجهزة الأمنية حسب ما نسمع ونشاهد بالصوت والصورة..؟!

هل يعقل أن تكون وظيفة كل هذه الأجهزة التي تسمى أمنية.. فقط وكما قال محمود عباس أبو مازن رئيس السلطة الوطنية.. بأن لها وظيفة واحدة وعمل واحد.. هو منع تهريب الأسلحة...!!

وبهذا الطرح والنهج يتم اتهام كل قوى التحرر في العالم في سعيها لتأمين السلاح بأنها تمارس التهريب.. وبأن مقاومة الاحتلال في توفير سبل المقاومة تعتبر تهريبا.. والمقاوم أصبح مهربا.. والتهريب هو مصطلح مشين ومعيب ويستخدم للمهربين الذين لا يخضعون للقانون.. وهم دوما تحت المطاردة والملاحقة والمراقبة.. وفي معظم الأحيان يهربون ما هو ليس مباحا ومسموحا.. وهو يكون من الممنوعات والمحرمات...!!

لماذا تحرم على الفلسطيني إدخال السلاح لمواجهة الاحتلال.. وتسميه تهريبا للسلاح.. بينما قطعان المستوطنين يدججون بالسلاح وتزويدهم به لا ينقطع لحظة واحدة.. ويعيثون في الأرض فسادا.. عداك عن قوات الاحتلال التي تستبيح بقوة سلاحها كل المحرمات...!!

ألا يكفي ما يقوم به الاحتلال بكل أجهزته العدوانية لكبح جماح المقاومة.. والمزيد من الإذلا للشعب الفلسطيني...؟!

إن هذا الطرح وهذه الممارسة.. تخلق واقعا اجتماعيا جديدا.. بعيدا عن المجتمع الفلسطيني المعهود.. حيث سيولد الضغينة والحقد والأخذ بالثأر بين شرائح المجتمع العربي الفلسطيني.. ويزيد من الأمراض الاجتماعية مما يؤدي إلى تفسيخ المجتمع وانسلاخه عن ذاته...!!

لا نريد سماع تبريرا لما شاهدناه وسمعناه.. بأن المعادلة قد اختلفت.. وأن الدنيا قد تغيرت.. وأن الإقليم غدا بشكل آخر.. وأن المجتمع الدولي لا يسمح بممارسة العنف.. ولا يمكن أن يقبلنا الغرب ولا الشرق إن لم نتخلى عن المقاومة المسلحة... ولم تعد هناك حركات تحرر في العالم تساندنا وتدعمنا... وأصبح العالم أحادي القطب...!!

هذه اسطوانهة مشروخة.. وهذا كلام العجز وقلة الحيلة.. وتبريرات لم تعد تنظلي على شعبنا لتمرير المشروع المسخ.. ولا نريد أن نضرب هنا الأمثلة كيف تحررت الشعوب من المحتل.. بأبسط سبل المقاومة.. لأن الإرادة قد توفرت في دحر الاحتلال.. وأن القرار قد اتخذ في الإنحياز لإرادة الشعب... ولأن القيادة سبقت شعبها في التضحية والبذل والعطاء وتقدم صفوف المقاومة وليس صفوف المقاولة...!!

لن يزعجنا هذا الكلام إطلاقا.. لأننا نؤمن بأن شعبنا ومعه كل أحرار العالم.. لن يقبل ببقاء الاحتلال.. ولن يقبل بالخنوع والتذلل سبيلا في المطالبة بحقوقه.. فكل القوانين والشرائع والتجارب والتاريخ والأمثلة تطمثننا.. بأننا بمضي كل يوم.. نكون للعودة والتحرير أقرب.. ويا جبل ما يهزك ريح...!!

 

 

د. المهندس احمد محيسن

كاتب فلسطيني - رئيس الجالية الفلسطينية في برلين - ألمانيا

 

 

شاهد مقالات د. المهندس احمد محيسن

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

الجيش المصري يقضي على ثلاثة مسلحين ويدمر 68 هدفًا في عملية سيناء 2018

News image

تمكنت القوات المسلحة المصرية من القضاء على ثلاثة مسلحين وتدمير 68 هدفًا تستخدم في تخز...

مجلس الأمن الدولي يوافق على تعيين مارتن غريفيث مبعوثا خاصا إلى اليمن

News image

وافق مجلس الأمن الدولي الخميس على تعيين البريطاني مارتن غريفيث مبعوثا أمميا خاصا إلى الي...

لافروف يسخر من اتهام روسيا بالتدخل في الانتخابات الأميركية غداة توجيه الاتهام إلى 13 روسيا في هذه القضية

News image

ميونخ (ألمانيا) - وصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف السبت اتهام روسيا بالتدخل في الا...

الجيش المصري يحقق في " الوثائق المخفية" لذا سامي عنان حسب تصريح لهشام جنينة الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات واحد المقربين للمرشح المستبعد من ال

News image

القاهرة - أعلن الجيش المصري مساء الاثنين أن جهات التحقيق ستتخذ اجراءات بحق رئيس الا...

400 من سيناء بينهم أجانب في قبضة القوات المصرية

News image

القاهرة - قال الجيش المصري في بيان بثه التلفزيون الرسمي الثلاثاء إن قوات الأمن قتلت عش...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عصر الإنذارات الكبرى

محمد خالد

| الأربعاء, 21 فبراير 2018

    القوي لا يخاف، الضعيف هو الذي يخاف، فالخائف لا يخيف، وللأسف الشديد إن واقعنا ...

مراحل محو الذاكرة بالعراق

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

تراجع الاهتمام الإعلامي العربي والدولي، بالعراق، بلدا وشعبا، في السنوات الأخيرة، إلى حد لم يعد...

آفلون وتحوُّلات... ولصوص يمكِّنهم انهزاميون!

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

نتنياهو مرتشٍ وفاسد. هذا هو ما توصَّلت إليه تحقيقات شرطة كيانه الاحتلالي وأوصت به لنا...

هل من «صفقة» حول عفرين؟ ومن الرابح والخاسر فيها؟

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ثمة ما ينبئ بأن “صفقة ما” قد تم إبرامها بين دمشق وأنقرة والحركة الكردية في ...

من زوّد الأكراد السوريين بالأسلحة السوفيتية؟

مريام الحجاب

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

ظهر يوم الأحد 4 فبراير شريط الفيديو يصوّر مقاتلي حركة نور الدين الزنكي الذين قبض...

خروج حروب غزة عن السياق الوطني

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 20 فبراير 2018

  مع كامل التقدير والاحترام لفصائل المقاومة ولكل مَن يقاوم الاحتلال في قطاع غزة والضفة ...

دافوس وتغول العولمة 4-4

نجيب الخنيزي | الثلاثاء, 20 فبراير 2018

    تزامنت العولمة مع نظرية اقتصادية تتمثل في الليبرالية الجديدة، وقد أشار كل من هانس ...

لماذا تركيا ضرورة لمحور المقاومة؟

د. زياد حافظ

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    السؤال المطروح في عنوان هذه المداخلة قد يبدو غريبا خاصة وأن تركيا ساهمت في ...

في مناهضة التطبيع

معن بشور

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    اليوم الأحد في 18 شباط/فبراير2009، أقيمت في تونس مسيرة شعبية تدعو البرلمان التونسي إلى ...

كوريا تداعب خيارها المستحيل

د. محمد السعيد ادريس

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    إذا كانت الحروب الهائلة التي شهدها العالم، قد فجرتها أحداث صغيرة جداً كان يمكن ...

عودة إلى سيناء

عبدالله السناوي

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    أثناء حرب الاستنزاف دعت قوات الاحتلال «الإسرائيلي» شيوخ قبائل سيناء إلى مؤتمر في «الحسنة» ...

العراق ومؤتمر إعادة الإعمار

د. فاضل البدراني

| الاثنين, 19 فبراير 2018

    ثمانية شهور من التسويق الإعلامي رافقت مسيرة الحديث عن مؤتمر الكويت للدول المانحة لإعادة ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم32837
mod_vvisit_counterالبارحة26817
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع120369
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي307548
mod_vvisit_counterهذا الشهر912970
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار50889621
حاليا يتواجد 4634 زوار  على الموقع