موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مصر تُهدي العراق معجم الكلمات السومرية والأكدية في العربية ::التجــديد العــربي:: 13 مليار دولار لتحفيز الاقتصاد في أبوظبي ::التجــديد العــربي:: اتفاق مصري أثيوبي على تبني رؤية مشتركة حول سد النهضة ::التجــديد العــربي:: ترامب ينقلب على مجموعة السبع ويهدد حلفاءه برسوم جمركية جديدة ::التجــديد العــربي:: كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد ::التجــديد العــربي:: أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي ::التجــديد العــربي:: لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة ::التجــديد العــربي:: تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه" ::التجــديد العــربي:: روسيا والصين تبرمان جملة قياسية من اتفاقات الطاقة النووية ::التجــديد العــربي:: موسكو.. العثور على آثار ثمينة من القرن الـ 17 ::التجــديد العــربي:: بعثة الأخضر السعودي تصل إلى مدينة سانت بطرسبرغ الروسية استعداداً للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: أسبانيا تختتم استعداداتها للمونديال بفوز صعب على تونس 1 / صفر ::التجــديد العــربي:: وصول المنتخب المصري إلى مدينة غروزني عاصمة جمهورية الشيشان في روسيا للمشاركة في المونديال ::التجــديد العــربي:: علماء يعلنون عن فوائد جديدة للقهوة! ::التجــديد العــربي:: فوائد البقدونس... كنز صحي متكامل! ::التجــديد العــربي:: إعادة التراث الثقافي المنهوب على طاولة اليونسكو ::التجــديد العــربي:: هل تناول بيضة واحدة يوميا يقلل مخاطر الإصابة بأمراض القلب؟ ::التجــديد العــربي:: 'كوسموتوفلكس' أول قزحية اصطناعية ::التجــديد العــربي:: مفوضية اللاجئين تحتاج 2.4 بليون دولار إضافية سنوياً ::التجــديد العــربي::

اقتراض على حساب الغارمين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

بكل عين "قوية" ودون أن يرف له جفن أو يحمر وجه يبشرنا وزير التخطيط والتعاون الدولي الأردني د. إبراهيم سيف بأنه تمت موافقة الأمريكان واليابانيين على تحميلنا 370 مليون دولار قروضا جديدة في حين أن موافقتنا نحن الشعب الأردني الذي يجري الاقتراض باسمه ليست مطلوبة لا من قبل المقرضين ولا من حكوماتنا غير المنتخبة.

 

والاقتراض، ناهيك عن تسول المنح، بات الهدف "التنموي والاقتصادي والمالي" الوحيد الذي تسعى حكوماتنا لتحقيقه. لهذا تعلن أن همها إقناع صندوق النقد والبنك الدوليين والدول والجهات المقرضة كائنة من كانت، بأنها ملتزمة بعمل كل ما يطلبونه لإقراضها كل ما يقبلون بإقراضه. هي - بالاقتباس عن عادل إمام- "ما بتقولش لأ"! وهذا ما جعل المقرضين يحذفون الشفافية ومكافحة الفساد تحديدا من مطالبهم، فقد وقعوا على فريسة سياسية- مالية.. ولا يُستخف بالشق "المالي"، فالأردن غني جدا وتتنوع مصادر ثرواته ناهيك عن مزايا موقعه، إضافة لمردود فسادنا عليهم. أما حين اشترط المانحون العرب ربط بعض "منحهم" بمشاريع تنموية تقدم لهم جدواها الاقتصادية وتقارير عن المراحل التي موّلوها، أدارت الحكومة، المثقلة بجيش من الوزراء والخبراء المعيّنين تنفيعيا ويشكلون بطالة مقنعة، ظهرها ولم تحفل بمتابعة تلك المشاريع بما أخر ورود دفعات المنح رغم كونها لا تخلو من خصم مجز "للعاملين عليها".. فحكوماتنا تريد "كاش" لا يتم السؤال عنه بتاتا.

الحكومة التي تستدين بزعم عجز ميزانيتها البالغ 370 مليونا، اقترضت - قبل القرض الجديد- في الأشهر السبع الأولى من هذا العام مليار دولار، ما جعل كتابا اقتصاديين يتساءلون أين ذهب ثلثا المليار دولار المتبقية بعد سداد العجز؟ والبعض تواطأ بزعم أنها ربما ذهبت لعُجوزات سابقة لم تعلن! في الأردن لا توجد عُجوزات لا تُعلن، بل العُجوزات توضع كحجر الأساس وتنبني عليها الموازنات الشكلية. وابتداع عجوزات وموازنات يثبته تغير نص موازنة لذات العام بتغير الحكومة!

الحكومة لا تخرق فقط موازناتها بإعادة ابتداعها أو باختلاق ملاحق موازنات تغطي ما سبق اختفاؤه من منح وقروض وعوائد، مستسهلة (كتبنا مكررا عن هذا من على هذا المنبر) أن النواب الذين يؤتى بهم تزويرا وتنفيعا وانتفاعا، سيقرون تلك الملاحق في ربع ساعة، كونهم استنزفوا أغراضهم وفرصهم في الخطب الرنانة غير ذات الصلة عند إقرار الموازنة الأصل.. بل إن الحكومة خرقت مؤخرا القانون الذي ووضعته هي للدين العام والذي لا يسمح بتخطي نسبة ذلك الدين إلى الناتح المحلي الإجمالي بأكثر من 60%. فهي تخطته عام 2011 ووصولا إلى 75% في العام 2012، وبحسب توقعات صندوق النقد الدولي ستلامس اﻟ80% في نهاية 2013، وإن توفر دائنون لا نستغرب أن تتجاوزه!

وهذا يعيدنا لقصة الناتج المحلي الإجمالي ذاته، والذي يعني ما يتوفر بأيدي مواطني البلد لينفقوه. هذا الناتج أثره مبالغ فيه بطرق عدة منها، أولا: كون الناتج المحلي الإجمالي لا تخصم منه الضرائب التجارية غيرالمباشرة. والأردنيون يدفعون تقريبا أعلى نسبة ضرائب في العالم، وتشكل ضريبة المبيعات المصدر المالي الضريبي الرئيس للخزينة.. تلك الخزينة التي تنهبها قلة بطرق مشرعنة (أي مقوننة) وبطرق غير مشرعنة (ولكن أي منهما غير "مشروع" لا دستوريا ولا عرفا). وثانيا - وهو الأدهى- أن جزءً كبيرا من هذه الأموال المنهوبة من الخزينة أو قبل دخولها للخزينة، كما بعض المنح والمساعدات، تخرج من البلاد بصورة غير معلنة، ككل مال فاسد في العالم العربي. وإنفاق حلقة كبار الناهبين هؤلاء أثناء إقامتهم المجزوءة داخل الأردن تتدنى فيها الأنشطة الإنفاقية العالية كالسياحة والتبضّع الفاره الذي يتم في الخارج، ولا يدفع أغلب هؤءلا جمارك على مستورداتهم الشخصية وغيرالشخصية أيضا. ويضمن أن لا ترفد أهم الأنشطة التجارية والسياحية وحتى المعيشية لهؤلاء - أثناء وجدوهم داخل الأردن- لا الناتج المحلي الإجمالي ولا الخزينة، ما جرى من اقتطاع لإقليم العقبة عن بقية الأردن وإدارته بقوانين مالية خاصة لا ترفد سوى جيوب المتنفذين (ليس هنا مجال تفصيلها) أشيعها جعل العقبة منطقة حرة بضرائب لا تكاد تذكر، يتبضع منها حتى لوازمه اليومية من يملك أن يتنقل بشكل دائم بين عمان ومنتجعه الخاص في العقبة أو ظهر يخته فيها.

وهذا التهريب للأموال وتغريب النشاط الاقتصادي الإنفاقي يخصم، عمليا، جزءا من إجمالي ما يحسب للناتج المحلي، ويؤشر على غياب العدالة عن الأرقام المجردة بحيث يصبح العائلون والغارمون وحدهم المكلفون بسداد دين تسرب لجيوب المتنفذين وأرصدتهم في الخارج.

ولا مساحة هنا لثالثا ورابعا، ولكن بحدود ما ذكرنا تتضح لعبة القروض المتواطأ عليها دوليا.. ولهذا نعيد شعار حراكنا "لم نقترض ولم نبع ولم نخول أحدا بالاقتراض أو البيع.. من دفع يسترد ممن قبض".

 

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

كيم وترامب يستعدان لقمة تاريخية في سنغافورة

News image

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى سنغافورة أمس، عشي...

الداخلية العراقية: حريق بمخزن لصناديق الاقتراع في بغداد

News image

أعلنت وزارة الداخلية العراقية عن اندلاع النيران في مخزن لصناديق الاقتراع بمنطقة الرصافة في الع...

أزمة سوريا ونووي إيراني والتجارة الدولية أبرز بنود بيان شانغهاي

News image

أصدرت قمة منظمة شانغهاي للتعاون بيانا ختاميا اليوم الأحد وقعها قادة روسيا والصين وقيرغيزستان وكا...

لقاء رباعي بين المملكة والامارات والكويت والاردن برعاية الملك سلمان في مكة

News image

تستضيف #مكة المكرمة الأحد الاجتماع الرباعي الذي دعا إليه العاهل السعودي، #الملك_سلمان بن عبدالعزيز، وال...

تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في كندا مشيرة أن كل من يدير ظهره لنتائج تلك القمة يظهر "تقلّبه وتناقضه"

News image

أكدت الرئاسة الفرنسية تأييد باريس للبيان الختامي المتفق عليه من قبل قادة دول "G7" في ...

بوتين: الأولوية لتعزيز القدرات النووية في تطوير القوات المسلحة الروسية

News image

صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن القدرة القتالية للجيش الروسي تعد ضمانا لحماية المصالح الر...

الناتو يجهز قوة تدخل سريع إضافية من 30 ألف جندي تحسبا لـ "هجوم روسي"

News image

يعتزم حلف الناتو زيادة استعداده تحسبا لـ هجوم من جانب روسيا"، بإنشاء قوة تدخل احت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

عن الحركات الاحتجاجية الشعبية العربية

د. كاظم الموسوي

| الخميس, 21 يونيو 2018

    الحراكات الشعبية التي هزت الوطن العربي منذ أواخر عام 2010 وبدايات عام 2011 واحدثت ...

لا خوف على أجيال المستقبل

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 21 يونيو 2018

    للذين يظنون بأن روح الرفض والتحدي والالتزام بثوابت أمتهم ووطنهم لدى شباب وشابات هذه ...

تساقط أعمدة الأسطورة

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 21 يونيو 2018

    يبدو أن مخطط تزييف الوعي أو «كي الوعي» الذي تمارسه أجهزة الدعاية والإعلام «الإسرائيلية» ...

العنف «الإسرائيلي»ضد الأطفال نموذجاً

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    في ذروة الاجتياح «الإسرائيلي» للبنان ومحاصرة العاصمة بيروت اتخذت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ...

القطائع الاستراتيجية للعالم الجديد

د. السيد ولد أباه

| الخميس, 21 يونيو 2018

    لم يتردد المفكر الأميركي «فرانسيس فوكوياما» في تعقيبه على التصدع الظاهر لمجموعة السبع في ...

«صفقة القرن» سقطت أم تعثرت؟

عوني صادق

| الخميس, 21 يونيو 2018

    بات معروفاً أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، من خلال قراراته، وإجراءاته، وتصريحاته المتكررة، أسقط ...

روسيا في الشرق الأوسط: ابتكار في الأدوار

جميل مطر

| الخميس, 21 يونيو 2018

    صديقي المطلع على كثير من خفايا العلاقات الدولية في الشرق الأوسط ما فتئ يعرب ...

ترامب وكيم: مصافحة لا مصالحة

د. عصام نعمان

| الخميس, 21 يونيو 2018

    دونالد ترامب، وكيم جونج اون، يختلفان في كل شيء، ويتشابهان في أمر واحد هو ...

بوتين وروسيا.. خط مباشر

محمد عارف

| الخميس, 21 يونيو 2018

    كعجائز ثرثارات لا يتوقفن عن الكلام، ولو لسماع ما يقلنه، لأنهنّ يتكلمن أصلاً حتى ...

تركيا الأردوغانية على مفترق طرق

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 20 يونيو 2018

    لم يكن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مضطراً لاتخاذ قرار بإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية ...

الانسداد السياسيّ ونتائجُه الكالحة

د. عبدالاله بلقزيز

| الأحد, 17 يونيو 2018

    لا تنمو السياسةُ إلاّ في بيئةٍ سياسيّة مناسِبة. لا إمكان لقيام حياةٍ سياسيّة عامّة ...

ترامب أوّلاً.. ثم تأتي أميركا

د. صبحي غندور

| الأحد, 17 يونيو 2018

    على مدار ثلاثة عقود من الزمن، منذ سقوط المعسكر الشيوعي، وانتهاء الحرب الباردة، كانت ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31977
mod_vvisit_counterالبارحة31419
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع153047
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي195543
mod_vvisit_counterهذا الشهر633436
mod_vvisit_counterالشهر الماضي846272
mod_vvisit_counterكل الزوار54645452
حاليا يتواجد 3036 زوار  على الموقع