موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته ::التجــديد العــربي:: دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم ::التجــديد العــربي:: أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي ::التجــديد العــربي:: ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تنقل سفارتها إلى القدس في الذكرى السبعين للنكبة ::التجــديد العــربي:: دبي تخصص 22 مليار دولار للاستثمار في مشاريع الطاقة ::التجــديد العــربي:: وزير المالية السعودية يشير الى تعافي الاقتصاد في 2018 نتيجة لمؤشرات ايجابية ناجمة عن ارتفاع الصادرات غير البترولية وحزم الاصلاح والتحفيز ::التجــديد العــربي:: باحثون يعثرون على لوحة الفريدة من نوعها في العالم في مدينة جندوبة التونسية تحمل رسما لشخصين على سفينة نوح وآخر في فم الحوت للنبي يونس بعد نجاته ::التجــديد العــربي:: العثور على لوحة مسروقة للرسام إدغار ديغا في حافلة قرب باريس. ::التجــديد العــربي:: المشروبات الحامضية "قد تؤدي إلى تآكل الأسنان" ::التجــديد العــربي:: مواضيع اجتماعية وسياسية ووجودية في جائزة الرواية العربية ترعاها البوكر ::التجــديد العــربي:: افتتاح معرض القصيم للكتاب ::التجــديد العــربي:: تونس تستعد لاستقبال ثمانية ملايين سائح ::التجــديد العــربي:: الإسراع في تناول الطعام يزيد الوزن ::التجــديد العــربي:: عقار يصد ضغط الدم ينجح في كبح السكري من النوع الأول ::التجــديد العــربي:: قمة تشيلسي وبرشلونة تنتهي تعادلية وميسي يزور شباك البلوز ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونخ يسحق بشكتاش بخماسية ويقترب من التأهل ::التجــديد العــربي:: زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا ::التجــديد العــربي:: نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله ::التجــديد العــربي::

انتبهوا إلى روحانى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم يعد ينافس اهتمام العالم بتطورات الوضع في سوريا، إلا اهتمامه بالجديد الذي يحمله معه الرئيس الإيراني حسن روحاني. فعلى الرغم من أن روحاني قد تسلم سلطته فقط في الثالث من أغسطس الماضي أى قبل أقل من شهرين،

إلا أنه أصبح حديث الإعلام الدولي، وتصدرت آراؤه التى عبر عنها سواء في لقائه مع محطة إن بى سى أو في مقاله في الواشنطن بوست، تصدرت مختلف النشرات والصحف العالمية ومن خلفها أسئلة مثل: هل يعيد روحانى تطبيع العلاقات الدولية لإيران بعد أربعة وثلاثين عاما من الجفاء والصراع والعقوبات؟ ما الذي يميز روحانى عن رفسنجانى داعية التعاون الدولى وخاتمى داعية حوار الحضارات؟ إلى حد تعبر أفكار روحانى عن إرادة المرشد على خامئنى صاحب القول الفصل لاسيما في قضيتى الملف النووى والعلاقة مع الولايات المتحدة الأمريكية؟

•••

في آرائه المعلنة دعا روحانى إلى تبنى الإستراتيجية التي أطلق عليها «المشاركة البناءة»، وجوهرها أن العالم يواجه جملة من التحديات المشتركة على رأسها الإرهاب والتطرف والتدخل العسكرى الخارجى وتجارة المخدرات والجرائم الإلكترونية والتعدى الثقافي. وهذا الترتيب للتحديات يعكس ذكاء في مخاطبة الغرب إذ يضع على قائمة الأولويات قضية مواجهة الإرهاب والتطرف، ويمرر قضايا التدخل العسكري والتعدى الثقافي التى تعنى الدول النامية وبالذات الإسلامية والعربية في ركاب قضايا أخرى تهم العالم المتقدم كتجارة المخدرات والجرائم الإلكترونية. وحرص روحانى على إبراز فساد النهج الدولى المتبع حتى الآن في التعاطى مع تلك التحديات، وهو النهج القائم على استخدام القوة الخشنة لا على اعتماد الشراكة، وعلى منطق المباراة الصفرية لا على مبدأ التعاون الدولى وتبادل المصالح. ودلل على فساد النهج السابق بأنه لم ينجح في القضاء على المشكلات الدولية، فها هى العراق وأفغانستان وسوريا تتحول إلى بؤر عنف وساحات اقتتال. وعرض مساعدةبلاده في إزالة أسباب العنف سواء في سوريا أو البحرين، أو على مستوى المنطقة ككل والعالم أجمع. الربط بين سوريا والبحرين يبدو لنا خارج السياق لأنه شتان ما بين الحالتين، لكن في الحقيقة فإنه ربط مقصود لإبراز أن أزمات المنطقة حزمة واحدة، وبالتالى فإن تسويتها يحتاج إلى معالجة شاملة تأخذ بعين الاعتبار قدرة إيران على التأثير في عدة ساحات. ولأن الملف النووى هو عقدة العقد في علاقة إيران بالغرب فإنه يخوض فيه مباشرة، يعرض التفاوض ولا يمانع حتى في التفاوض مع الولايات المتحدة.

•••

ما سبق إذن كان طرح روحانى الداعى لإحلال التعاون الدولى محل الصراع، فما يميزه إذن عن خاتمى ورفسنجانى؟.. بداية بخاتمى فإنه كان معنيا أكثر بالتعاون الثقافي منه بالتفاصيل السياسية والاقتصادية، أما فيما يخص رفسنجانى فمع أنه الرمز الأبرز للبراجماتية كما أن روحانى من دعاتها، إلا أنه في مسألة الملف النووى بالذات بلا تاريخ. وبالمقارنة فإن روحانى هو صانع اتفاق عام 2003 مع الترويكا الأوروبية الذى جمد بمقتضاه تخصيب اليوارنيوم لبلاده، مقابل عدم عرض الملف النووى على مجلس الأمن حتى تولى نجاد السلطة عام 2005 فسارت الأمور في اتجاه آخر. القصد أن روحانى له إنجاز في هذا الشأن، من هنا يطلَق عليه بانى الوفاق، وصانع الصفقات، والسياسى الذى يجيد الديالوج لا المونولوج إلى آخر تلك الصفات التى تعبر عن مرونته الشديدة. وهذا أهله منذ وقت مبكر ليلعب دورا حاسما كما في وساطته عام 1986 لإتمام صفقة إيران- كونترا مع الولايات المتحدة. الأهم من قدرة روحانى على إنجاز الصفقات قدرته على إنقاذ بلاده في اللحظة المناسبة، حدث ذلك في الثمانينات عندما احتاجت إيران بشدة إلى السلاح، وتكرر في مطلع الألفية الثالثة عندما حال دون التصعيد في الملف النووى، وها هو يعرض التفاوض مجددا في ظرف بالغ الحرج تطبق فيه الأزمة الاقتصادية خناقها على بلاده، وتستعد سوريا لتدمير أسلحتها الكيماوية في خصم مباشر من قوتها العربية ومن قوة إيران الإقليمية، وتختلط فيه مسارات دول الربيع العربى على نحو يصعب معه توقع مستقبلها، وتنتشر خلايا تنظيم القاعدة في دول مجاورة لإيران أو حليفتها.

•••

يبقى السؤال ما هى حدود صلاحيات روحانى لإجراء هذه النقلة النوعية في سياسة إيران الخارجية؟.. الإجابة هى أنه لا يعقل في نظام سياسى كالنظام الإيرانى يُقدم رئيس جديد للجمهورية على هكذا تغيير من دون موافقة المرشد، فأمامه أربع سنوات كحد أدنى في السلطة ويمكن إعادة انتخابه مجددا، ومن خلفه تجربة مريرة لصراع نجاد/ خامنئى كادت تتسبب في إقدام المرشد على إلغاء منصب الرئيس بالكلية. وبالتالى فعندما نتحدث عن تغيير في السياسية الخارجية لإيران فإننا نفهم أن ذلك يتم بضوء أخضر كامل من المرشد. يؤكد خامنئى على حرمة امتلاك أى دولة للسلاح النووى فيذكر روحانى أنه لا نيه لبلاده في حيازة هذا السلاح، ويربط خامنئى المفاوضات المباشرة مع الولايات المتحدة بالندية والإقرار بحق بلاده في التكنولوجيا النووية السلمية فلا يمانع روحانى بدوره، ويطالب خامنئى الحرس الثورى بالابتعاد عن السياسة ليحيد دوره في عرقلة التغييرات المقبلة فيطالب روحانى الحرس الثورى بالابتعاد عن «ألعاب السياسة» مستشهدا بمقولة للإمام الخمينى في هذا الشأن، ولا يدرى المرء أين كان موضع الاستشهاد بتلك المقولة من دور الحرس داخل إيران وفي العديد من دول الجوار.

•••

لا توجد وصفة واحدة لحماية المصالح الوطنية للدولة، وقد جربت إيران المواجهة مع الغرب طوال فترة حكم نجاد وعانت من ذلك سياسيا واقتصاديا، الآن هى تبحث عن وصفة جديدة. وبوسع روحانى التسويق شعبيا لفكرة التفاوض النووى طالما أن تجربة عام 2003 جنبت بلاده الأذى، وفي الوقت نفسه لم تمنعها من تحسين قدراتها التقنية ما يسر لها لاحقا استئناف التخصيب وزيادته بنسبة أعلى، وهذا ما سيمثل تحديا لأى مفاوضات مقبلة. فلننظر إذن إلى روحانى ففي جعبته الكثير الذى سيعيد تشكيل التفاعلات الإقليمية والدولية، وعلينا أن نبحث عن موقعنا منها قبل فوات الأوان

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

هايلي: العمل على صفقة القرن يشارف على نهايته

News image

أعلنت مندوبة الولايات المتحدة الدائمة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي، أن العمل على صياغة اتف...

دفعة جديدة من مقاتلات الجيل الخامس المتطورة الروسية "سو-57" تصل إلى حميميم

News image

أفادت وسائل إعلام ومصادر مطلعة، اليوم السبت، بأن طائرتين مقاتلتين روسيتين إضافيتين من الجيل الخ...

أنجاز للمغرب بانتخابه عضوا بمجلس السلم والأمن الافريقي

News image

اديس ابابا - انتخب المغرب الجمعة عضوا في مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي وفق...

ترامب يفرض "أكبر حزمة" من العقوبات على كوريا الشمالية

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه سيفرض أكبر حزمة من العقوبات على الإطلاق على كور...

مجلس الأمن يؤجل التصويت على القرار الكويتي والسويدي في سوريا

News image

أرجأ مجلس الأمن الدولي التصويت على مشروع قرار بشأن هدنة إنسانية في سور...

زوما يستقيل من رئاسة جنوب أفريقياو انتخاب سيريل رامابوسا رئيسا جديدا

News image

أختير سيريل رامابوسا رئيسا لجمهورية جنوب إفريقيا بعد يوم واحد من اضطرار الرئيس جاكوب زوم...

نجاة وزير الداخلية المكسيكي بعد تحطم طائرة هليكوبتر كانت تقله

News image

تحطمت طائرة هليكوبتر عسكرية كانت تقل وزير الداخلية المكسيكي الفونسو نافاريتي وحاكم ولاية واهاكا الو...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

المعارضة بلا مشاعر ولا خيال

أحمد الجمال

| الأحد, 25 فبراير 2018

    فى مكنونات الوجدان الشعبى حكايات تم حبكها منذ مئات السنين، ورغم ذلك القدم ومعه ...

بينَ وطنيّة الفِكرة وواقعيّة الطّرح

سميح خلف | الأحد, 25 فبراير 2018

فلسفة الفكرة تأتي في الظّرف والتّوقيت المُناسب لتَخرج عن المفاهِيم السّائدة وعناصرها وأبجديّاتها لتضع أَب...

درسان من إفريقيا

د. كاظم الموسوي

| السبت, 24 فبراير 2018

    صباح يوم الخميس 2018/2/15 قدمت إفريقيا درسين مهمين من بلدين رئيسين في القارة السمراء. ...

تركيا وسياسة الرقص على الحبال تجاه سوريا

د. فايز رشيد

| السبت, 24 فبراير 2018

    للشهر الثاني على التوالي لم تستطع القوات التركية احتلال “عفرين” رغم إعلان أردوغان في ...

فليكن للعالم موقف.. ضد العدوان والعنصرية

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 24 فبراير 2018

    مشروع إنشاء “إسرائيل الثانية”، نواة ما يُسمَّى “كردستان الكبرى”، بدأ عمليا في الأراضي السورية، ...

الصراع على الطاقة

د. محمد نور الدين

| السبت, 24 فبراير 2018

    يطرح الكثيرون سؤالاً جوهرياً، هو كيف يمكن للولايات المتحدة أن تنحاز إلى جانب الأكراد ...

هل نحن بصدد أزمة حكم ديمقراطى!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 24 فبراير 2018

    فى الأشهر الأخيرة أعاد الاعلام الأمريكى والسينما على وجه الخصوص، قصة (ووترجيت) المشهورة والتى ...

الحضور الدولى لمصر

د. نيفين مسعد

| السبت, 24 فبراير 2018

    أنهى التحالف العالمى للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان بچنيڤ اجتماعه السنوى أمس الجمعة ٢٣ فبراير. ...

أسئلة مطروحة على الإسلام السياسي

د. علي محمد فخرو

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    منذ عدة سنوات والمجتمعات العربية تشاهد بروز ظاهرة متنامية ولافتة للنظر. إنها ظاهرة تحليل ...

سوريا مشروع لحرب باردة أمريكية ـ روسية

د. محمد السعيد ادريس

| الجمعة, 23 فبراير 2018

    ربما لا يكون نجاح إحدى منظمات المعارضة السورية فى إسقاط مقاتلة روسية حدثاً محورياً ...

صراعات مراكز القوى: تجربة مبارك

عبدالله السناوي

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  قبل سبع سنوات ـ بالضبط ـ تخلى الرئيس «حسنى مبارك» مضطرا عن سلطة أمسك ...

لم لا يذهبون إلى المعارضة

فاروق يوسف

| الجمعة, 23 فبراير 2018

  ما تفعله التيارات السياسية المدنية في العراق أمر يثير الاستغراب فعلا بسبب ما ينطوي ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم28258
mod_vvisit_counterالبارحة31298
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع28258
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي279565
mod_vvisit_counterهذا الشهر1100424
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1321188
mod_vvisit_counterكل الزوار51077075
حاليا يتواجد 2668 زوار  على الموقع