موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019 ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين ::التجــديد العــربي:: وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما ::التجــديد العــربي:: حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين ::التجــديد العــربي:: العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين ::التجــديد العــربي:: بوتين يدعو أردوغان إلى ترسيخ هدنة إدلب ::التجــديد العــربي:: منسق الإغاثة بالأمم المتحدة يحذر: اليمن "على حافة كارثة" ::التجــديد العــربي:: سوناطراك الجزائرية توقع عقدا بقيمة 600 مليون دولار لرفع إنتاج الغاز ::التجــديد العــربي:: الصين وأمريكا تواصلان محادثات التجارة ووقف فرض تعريفات جديدة ::التجــديد العــربي:: مهرجان مراكش يعود بمختلف لغات العال ::التجــديد العــربي:: للكرفس فوائد مذهلة.. لكن أكله أفضل من شربه وهذه الأسباب ::التجــديد العــربي:: "علاج جديد" لحساسية الفول السوداني ::التجــديد العــربي:: مادة سكرية في التوت البري "قد تساعد في مكافحة الخلايا السرطانية" ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد ينتزع فوزا صعبا من فالنسيا في الدوري الأسباني ::التجــديد العــربي:: رونالدو يقود يوفنتوس للفوز على فيورنتينا في الدوري الإيطالي ::التجــديد العــربي:: بروكسل.. مصادرة أعمال لبانكسي بـ13 مليون إسترليني ::التجــديد العــربي:: ميزانية الكويت تسجل فائضا 10 مليارات دولار بـ7 أشهر ::التجــديد العــربي:: توتر متصاعد بين موسكو وكييف..نشر صواريخ "إس 400" بالقرم ::التجــديد العــربي:: روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات ::التجــديد العــربي:: السعودية تعلن تقديم دعم بمبلغ 50 مليون دولار لوكالة "الأونروا" ::التجــديد العــربي::

عام جامعي جديد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يبدأ العام الجامعي الجديد وسط خليط من التحديات والفرص. أما التحديات فمبعثها محاولة جر الجامعة لتكون امتدادا لساحات الاستقطاب السياسي الحاد الذي تشهده مصر بين مؤيدي الموجة الثورية الثانية في 30 يونيو 2013 ومعارضيها، والتلويح بتعطيل الدراسة والتصعيد كأداة للضغط تحقيقا لمطالب تيارات سياسية معينة.

 

فمع أن الجامعة كانت دائما في حالة تفاعل مستمر مع تطورات مصر ومحيطها الإقليمي العربي، إلا أن تطورات العام الأخير أدت إلى التوريط السياسي للجامعة على نحو غير مسبوق. بدأ ميدان الجامعة أو ميدان نهضة مصر يفقد حيدته السياسية لأول مرة عندما اختار الدكتور محمد مرسي تنظيم مؤتمر انتخابي له قبيل جولة الانتخابات الرئاسية الأولى في هذا الميدان تيمنا باسمه الذي استوحاه برنامج حزب الحرية والعدالة. هنا دخلت السياسة إلى الميدان وتحول إلى ساحة للدعاية الانتخابية لمرشح بذاته على حساب باقي المرشحين. ثم تواصلت هذه الظاهرة مع تنظيم مؤيدي الدكتور مرسي وقفة في ميدان نهضة مصر دعما لإعلانه الدستوري الصادر في نوفمبر 2012 تحت عنوان «مليونية الشرعية والشريعة». وأخيرا تنظيم التيار نفسه وقفة في 28 يونيو تحت عنوان «مليونية نبذ العنف»، التي تطورت إلى الدخول في اعتصام مفتوح حتى 14 أغسطس الماضي.

*****

خلال ستة أسابيع كاملة مرت جامعة القاهرة، الجامعة المصرية الأقدم بعد جامعة الأزهر، والمؤسسة التعليمية الأعرق على مستوى الوطن العربي كله، مرت بما لم تمر به قط على مدار تاريخها. تحولت الجامعة إلى رهينة للتيار السياسي المؤيد للدكتور مرسي بعد عزله، أغلق بابها الرئيس لأول مرة وعلقت عليه لافتات دعما لمرسي وما وصف بشرعيته، وتحَمل الأساتذة والطلاب والموظفون الأمرين وهم يغامرون كل يوم بحياتهم حين يدخلون الحرم الجامعي من الأبواب الجانبية نزولا على أمر المعتصمين المسلحين. وعندما بدأت عملية فض الاعتصام صباح يوم 14 أغسطس لجأ المسلحون إلى كلية الهندسة واتخذوها منصة لتبادل إطلاق الرصاص مع قوى الأمن. أعملوا التدمير في مبناها الإداري، حطموا الحواسب والمكاتب والمعامل، أضرموا نارا التهمت قرابة 30 مليون جنيه دفعها آباء وأمهات من كدحهم لأنهم لا يملكون رفاهية الالتحاق بالجامعات الخاصة بعيدا عن مدارات العنف والمواجهة.

*****

العمل السياسي داخل الجامعة بأدواته المعروفة من مسيرات ومظاهرات وفعاليات طلابية مختلفة شيء، وتسييس الجامعة نفسها والزج بها في أتون الصراع السياسي وتجاذبها بين التيارات المتباينة شيء مختلف تماما. خطورة هذا التسييس لا تتمثل فقط في إفقاد الجامعة حيدتها كمؤسسة ضامة لكل الطلاب على تنوع انتماءاتهم السياسية، لكن خطورتها تبدو أيضا في التهديد بتفكيك أطرها الطلابية وتحويل الطلاب أنفسهم إلى أدوات لإدارة الصراع بين تيارات سياسية خارج الجامعة. ولنتأمل في هذا الخصوص الأزمة العميقة التي يعاني منها اتحاد طلاب مصر، وهي الأزمة التي بدأت عندما أعطى نائب رئيس الاتحاد المحسوب على جماعة الإخوان نفسه الحق في التوقيع باسم الاتحاد على ما يسمى ﺑ«البيان الوطني للدفاع عن الشرعية» الذي أصدرته مجموعة من القوى الإسلامية من داخل مسجد رابعة العدوية يوم 2 يوليو. فعلى أثر هذا الخلط بين انتماء الطالب والشخصية الاعتبارية المستقلة للكيان الطلابي أقدم رئيس الاتحاد على عزل نائبه وأربعة آخرين من المكتب التنفيذي بعد تطورات وتفاصيل ليس هذا موضع ذكرها. وبدلا من أن يتحول الاتحاد إلى ملجأ للطلاب وملاذ لهم أصبح هو نفسه بمشاكله وصراعاته السياسية عبئا على الطلاب وسببا مرجحا لشل العمل الطلابي. وبالتوازي مع هذا التطور الخطير، فإن ثمة نذر للصدام بين ما يسمى ﺑ«جبهة طلاب الثورة» التي تنتصر للموجة الثورية الثانية، وبين ما يسمى «جبهة جامعات ضد الانقلاب العسكري» المضادة. وإذا افترضنا أن الجبهتين قد تستقطبان بعضا من أساتذة الجامعة، وهذا في حد ذاته كارثة حقيقية فلنا أن نتصور على أي نحو ستسير المحاضرات داخل قاعات الدرس، وعلى أي شكل ستمضي علاقات الطلاب.

*****

تلك كانت التحديات التي تواجه العام الجامعي الجديد، أما عن الفرص فهي ترتبط بوجود شخص مثل دكتور حسام عيسى على رأس وزاررة التعليم العالي، وتولي شخص مثل دكتور جابر جاد نصار مسئولية رئاسة جامعة القاهرة التي لا شك أن مسار العملية التعليمية فيها يؤثر على مجريات الأمور في سائر الجامعات الأخرى. يجمع بين الرجلين أنهما من كوادر الحركة الطلابية العتيدة، وبالتالي فإنه ليس غريبا أنك حين تطالع اللقاءات والأحاديث الصحفية للرجلين بعد توليهما منصبيهما تجد إجاباتهما تكاد تكون متماثلة على الأسئلة التي توجه إليهما. وكمثال، رد وزير التعليم العالي على شائعة اعتزامه وقف العمل السياسي في الجامعة قائلا إن من أفنى عمره في الدفاع عن استقلال الجامعة وحرية الحركة الطلابية لا يجب أن يوجه إليه مثل هذا الاتهام. ورد رئيس جامعة القاهرة على شائعة أنه سيسمح بعودة أمن الدولة للتدخل في شئون الجامعة، قائلا إن ما لم يستجب له من ضغوط أمنية حين كان رائدا لاتحاد الطلاب بكلية الحقوق لا يعقل أن يستجيب له بعد أن أصبح على رأس جامعة القاهرة، وزاد أن الأجهزة الأمنية راهنت على خسارته في انتخابات رئاسة الجامعة لكنه فعلها وفاز. القصد من المقارنة السابقة أن استقلال الجامعة يمثل حجز زاوية في البناء الفكري للرجلين، وهذا ضمان للحفاظ على هامش حرية العمل الطلابي الذي كان في طليعة كل نضال سواء من أجل الاستقلال أو من أجل الديمقراطية.

*****

نعم هناك صعوبات تنتظر العام الجامعي الجديد، وهناك حالة من إنكار متغيرات الواقع الحالي تدفع أصحابها إلى الرهان على التصعيد انطلاقا من الحرم الجامعي. لكن هناك في الوقت نفسه أمل في غد قريب بإذن الله يشارك فيه طلاب مصر في كتابة دستورهم كما يليق بدستور مصر أن يكون، وأمل في غد أبعد يعود فيه الاعتبار لدور العلم والبحث العلمي في قيادة قاطرة الازدهار والتقدم.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ترمب: اللقاء المقبل مع زعيم كوريا الشمالية أوائل 2019

News image

أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترمب مساء أمس السبت إنه من المرجح أن يلتقي مع الز...

ولي العهد يغادر الأرجنتين ويبعث برقية شكر للرئيس الأرجنتيني بعد ترؤسه وفد المملكة المشارك في قمة قادة دول مجموعة العشرين

News image

غادر صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجل...

وفاة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن 94 عاما

News image

توفي الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الأب عن عمر يناهز 94 عاما، حسبما أعلنت أسر...

حركة "السترات الصفراء": استمرار الاشتباكات في باريس والشرطة تعتقل مئات المتظاهرين

News image

تسلق محتجوحركة "السترات الصفراء" قوس النصر وسط باريس بينما استمرت الاشتباكات بين المتظاهرين وشرطة مكا...

العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط جثة هامدة في البحرين

News image

أعلن الجيش_الأميركي  العثور على قائد عمليات البحرية الأميركية في الشرق الأوسط نائب الأدميرال، سكوت_ستيرني،جثة هام...

روسيا تخلي محطة قطار و12 مركزا تجاريا بسبب تهديد بهجمات

News image

أفادت وسائل إعلام محلية بقيام الشرطة الروسية بإخلاء محطة قطارات و12 مركزاً تجارياً في موس...

ترامب: خطة البريكست قد تضر بالاتفاقات التجارية مع الولايات المتحدة

News image

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن اتفاق رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي للخروج من الا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الوجود الحضاري الغربي بصدد التفكك

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

  " الثورة هي تحول تافه في تركيز المعاناة "   الرأسمالية تحمل في ذاتها بذور ...

صفعاتٌ وركلاتٌ على وجهِ العدوِ وقفاه

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    لا يكاد الكيان الصهيوني ينهض حتى يسقط، ولا يفيق من ضربةٍ حتى يتلقى أخرى، ...

النكبة والمتغيرات في الكيان الإسرائيلي

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    سبعون عاما على النكبة والمتغيرات في اسرائيل، عنوان كتاب جديد للكاتب د. فايز رشيد، ...

كسر الإرادات يعوق تشكيل الوزارات في العراق

د. فاضل البدراني

| الثلاثاء, 11 ديسمبر 2018

    أن يتحول رئيس الحكومة العراقية إلى رجل مساع حميدة للتوسط وإقناع رؤساء الكتل النيابية ...

الظاهرة الطبيعية في انطلاقة الجبهة الشعبية

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    أيام قليلة وتوقد الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين شمعة ميلادها الواحدة والخمسون وهي تعيش في ...

الفردانيّة والمواطنة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 10 ديسمبر 2018

    كلّ حديثٍ في المواطَنة يقود، حُكمًا، إلى الحديث في الدولة الوطنيّة؛ إذْ ما من ...

نصر محفوف بالمخاطر !

د. عادل محمد عايش الأسطل | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    خلال الأيام القليلة الفائتة، أسقطت الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشروع قرار، يقضي بإدانة حركة ...

صورة قاتمة و لكن هناك امل !

د. سليم نزال

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    انتمى لجيل الاحلام الكبرى .عندما كان لدينا اعتقاد ان وحدة بلاد العرب على قاب ...

نهايةُ عهدِ نيكي هايلي فشلٌ وسقوطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 9 ديسمبر 2018

    حزينةً بدت، مقهورةً ظهرت، حسيرةً جلست، ساهمةً حائرةً، تعض على شفتيها، ولا تستطيع أن ...

بين ثورتين .. فانتازيات سياسية

عبدالله السناوي

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    بقرب مئوية ثورة (1919) يتوجب الالتفات إلى ضرورات إحياء الإرث الوطني المشترك باختلاف مدارسه ...

المشكلة ليست فى العولمة وإنما فى إدارة النظام الدولى

د. حسن نافعة

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    فى مقال بعنوان «عولمة تنتهى وعولمة تبدأ»، نشر فى صحيفة الشروق يوم 5 ديسمبر ...

المشروع الأمريكي لإدانة حماس (انتهاك للشرعية الدولية ولحق المقاومة)

د. إبراهيم أبراش

| الأحد, 9 ديسمبر 2018

    في نفس اليوم الذي كان فيه العالم ومن خلال الجمعية العامة للأمم المتحدة يحتفل ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم36107
mod_vvisit_counterالبارحة49874
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع138863
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي293133
mod_vvisit_counterهذا الشهر475144
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1360833
mod_vvisit_counterكل الزوار61619951
حاليا يتواجد 3791 زوار  على الموقع