موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
مسيرة ضخمة في لندن تطالب بالاعتذار عن "وعد بلفور" ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد ::التجــديد العــربي:: أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان ::التجــديد العــربي:: النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض ::التجــديد العــربي:: الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه ::التجــديد العــربي:: الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر ::التجــديد العــربي:: ترامب يتطلع لطرح أسهم أرامكو في بورصة نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر تخطط لإنشاء ميناء جاف بكلفة 100 مليون دولار ::التجــديد العــربي:: أستراليا ضيف شرف مهرجان القاهرة السينمائي ::التجــديد العــربي:: 90كاتبا يتدفقون على معرض الكتاب الفرنكفوني في بيروت ::التجــديد العــربي:: الفاكهة والخضراوات الملوثة بمستويات عالية من آثار المبيدات الحشرية تعرض النساء للعقم والإجهاض او تضر بالإنجاب ::التجــديد العــربي:: تلوث الهواء يصيب أكثر من 10 ملايين بأمراض الكلى سنويًا ::التجــديد العــربي:: برشلونة يحلق منفردا بقمة الدوري الاسباني و اتلتيكو يتقدم على ريال ::التجــديد العــربي:: بايرن ميونيخ يعود من أرض دورتموند بنقاط الفوزو- لايبزيغ الى المركز الثاني ::التجــديد العــربي:: إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا ::التجــديد العــربي:: هنية يدعو إلى مواصلة المصالحة ووقف التنسيق الأمني مع الاحتلال رداً على المجزرة فيما شيع آلاف الفلسطينيين في عدد من المناطق أمس جثامين سبعة شهداء سقطوا في قصف للنفق من قبل طائرات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: هجوم مانهاتن: ترامب يأمر بتشديد الرقابة على دخول الأجانب إلى أمريكا و«سي إن إن» تكشف هوية المشتبه به ::التجــديد العــربي:: تكليف رئيس الوزراء الكويتي بتشكيل حكومة جديدة ::التجــديد العــربي:: الجيش المصري يعلن مقتل بعض إرهابيي هجوم الواحات وعن تدمير ثلاث عربات دفع رباعي محملة بكميات كبيرة من الأسلحة والذخائر ::التجــديد العــربي::

الرئيس الإيراني الجديد: قل براجماتيًا ولا تقل إصلاحيًا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

انتزع حسن روحاني رئاسة إيران بالكاد من منافسيه الخمسة، وحصل على أزيد قليلا من نصف عدد أصوات الناخبين. وهذا الوضع بالتأكيد غير مريح لأي رئيس جمهورية، فعلى الرغم من أن الفارق في الأصوات ضخم بين روحاني (حوالي 18 مليون صوت) وبين قاليباف الذي حل بالمرتبة الثانية (حوالي 6 مليون صوت)،

إلا أنه في المحصلة الأخيرة فإن ما يقل قليلا عن نصف عدد المشاركين في التصويت قالوا «لا» لروحاني. أكثر من ذلك فإن الظروف خدمت روحاني كثيرا، فلولا أن فشل التنسيق داخل ما يسمى معسكر المحافظين، لدخل روحاني حتما جولة انتخابية ثانية. لم يكن روحاني هو جواد الانتخابات الإيرانية الأسود، بل إن استمراره في السباق الانتخابي نفسه كان موضع شك حتى أنه قبل أيام قليلة من إجراء الانتخابات ترددت أنباء عن استبعاد أوراق ترشحه على خلفية إفشائه أسرارا تتعلق بالبرنامج النووي الإيراني كما قيل.

الرئيس الإيراني الجديد هو مُجمَعَ من المناصب بالغة الأهمية والتنوع من أول قيادة الدفاع الجوي الإيراني خلال الحرب مع العراق وحتى عضوية مجلس الخبراء. وهو ما شغل موقعا إلا وعَمّر فيه فهو عضو مجلس الشورى مدة عشرين عاما، وأمين المجلس الأعلى للأمن القومي وممثلا لخامنئى فيه طيلة ستة عشر عاما، وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام منذ اثنين وعشرين عاما، وعضو مجلس الخبراء على مدى أربعة عشر عاما. أنه نموذج لتكريس السلطة بامتياز، وهو أيضا أحد رجال الثقة الذين لا ارتباط وثيقا بين تكوينهم العلمي (الديني القانوني في حالته) وبين المناصب التي يتقلبون فيها.

*****

فور فوز روحاني هللت الصحافة العربية والغربية باعتباره إصلاحيا هزم المحافظين، والحق أن من يبحث في تاريخ الرجل سيجد ما يدعم به الشيء ونقيضه، وهذا مؤشر على براجماتيته أي مرونته في التعامل مع المواقف المختلفة وليس مؤشرا على إصلاحيته. وكمثال فإن روحاني الذي اتخذ موقفا متشددا من حركة الطلاب عام 1999، وبلغ تشدده حدا ذكر تقرير للبي بي سي في 15 يونيو الجاري أنه دفعه للمطالبة بإعدام الطلاب المقبوض عليهم إذا ثبت تورطهم في تخريب ممتلكات الدولة. هذا الرجل هو نفسه من وقف مدافعا عن أعضاء الحركة الخضراء أثناء الانتخابات الرئاسية عام 2009 ووصف مظاهرات الحركة بأنها «محايدة وشعبية». وفي تفسير الاختلاف بين الموقفين تكمن بعض التفاصيل المهمة منها مثلا علاقته العدائية مع أحمدي نجاد المرشح المنافس لمير حسين موسوي عام 2009، وهي علاقة دفعت روحاني إلى الاستقالة من رئاسة مجلس الأمن القومي فور تولي نجاد السلطة.

أهمية تحديد موقع روحاني من التيارات السياسية الإيرانية المختلفة تكمن في ضبط سقف التوقعات الذي ارتفع عاليا فور انتخابه. فعندما يدعو روحاني إلى إطلاق المعتقلين السياسيين أو إلى تحرير الرقابة على الإنترنت فإننا يجب أن نضع الأمور في نصابها، ونعلم أن هذا من قبيل الخطاب الانتخابي الذي يهدف إلى جمع الأنصار. وإلا فكيف سيدافع عن قضية الإنترنت أو الحرية السياسية إذا تعارضت إرادته مع إرادة المرشد، وكيف احتفظ روحاني بمنصبه كممثل للمرشد في مجلس الأمن القومي طيلة ستة عشر عاما دون أن يحوز ثقته الكاملة؟ وهنا ذكاء روحاني لأنه في الوقت الذي يقترب فيه من خاتمي الموصوف بالإصلاح يحظى بدعم المرشد رمز المحافظة، وهذا أكبر دليل على براجماتيته، فهو نموذج أقرب لرفسنجاني منه إلى مهدي كروبي الإصلاحي الحقيقي.

*****

ما ينسحب على الداخل يسري على الخارج، فهناك انتعاش كبير في الآمال المعلقة على روحاني سواء لجهة إحداث انفراجة في الملف النووي الإيراني، أو لتحسين علاقة إيران المضطربة مع محيطها الجغرافي. لكن يلاحظ أولا أن روحاني قاد سفينة التفاوض النووي مع ترويكا بريطانيا وفرنسا وألمانيا من 2003 حتى 2005 وحينها كانت إيران في بداية تطوير مشروعها النووي، الآن الأمر اختلف ليس فقط من حيث مستوى التقدم التكنولوجي الذي أحرزته إيران ويجعلها تتفاوض من مركز قوة، لكن أيضا لأن فريق التفاوض اتسع ليضم الولايات المتحدة والصين وروسيا. وإذا كانت روسيا والصين تدعمان حق إيران في التكنولوجيا النووية السلمية، فإن الولايات المتحدة لها موقفها شديد التشكك في البرنامج النووي الإيراني. وفوق ذلك فإن الخصوم السياسيين لروحاني يعيرونه بأنه حين قاد سفينة التفاوض مطلع الألفية الحالية سمح بتجميد تخصيب اليورانيوم والنشاط النووي، وهو يدافع عن نفسه قائلا إنه أبعد خطر الحرب عن إيران. ومعنى هذا أن روحاني سيسعى إلى تغيير الفكرة الملتصقة به كمفاوض مقصِر، كما سيحاول إحداث اختراق في المباحثات مع مجموعة 5+1 بهدف رفع العقوبات الاقتصادية.

وفيما يخص المحيط الجغرافي لإيران وبالذات دول الخليج فمن الصحيح أن روحاني قال كلاما طيبا كثيرا في حقها، ووعد بتحويل الخصومة التي تفاقمت مع السعودية تحديدا إلى «احترام متبادل»، كما تعهد بعدم التدخل في الشئون الداخلية لدول الخليج وسواها، إلا أنه كما يقال تظل البينة على من ادعى وأمامنا ملفات أربعة لاختبار مصداقيته: سوريا والعراق واليمن والبحرين، وإنا لمنتظرون.

 

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

خادم الحرمين يأمر بتشكيل لجنة لـ«حصر جرائم فساد المال العام برئاسة ولي العهد

News image

أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز اليوم (السبت)، بتشكيل لجنة لـ«حصر الجرائم وال...

أمر ملكي: إعفاء وزير الحرس الوطني متعب بن عبدالله و عادل بن محمد فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط و قائد القوات البحرية الفريق عبد الله السلطان

News image

  أصدر الملك سلمان، مساء السبت، أمرا ملكيا بإعفاء وزير الحرس الوطني الأمير متعب بن ...

النيابة العامة الإسبانية تطلب مذكرة توقيف أوروبية لبيغديمونت

News image

طلبت النيابة العامة في إسبانيا إصدار مذكرة توقيف أوروبية في حق الرئيس المعزول لكاتالونيا كار...

قوات الدفاع الجوي تعترض صاروخًا بالستيًّا باتجاه الرياض

News image

الرياض- صرح المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه...

الحريري يستقيل ويعلن عن مؤامرة لاغتياله ويرجع قراره لمساعي إيران 'خطف لبنان' وفرض الوصاية عليه

News image

بيروت - أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته السبت في كلمة بثها التلفزيون وقا...

الصين تبني سفينة ضخمة لبناء الجزر

News image

بكين - دشنت الصين سفينة ضخمة وصفت بانها "صانعة الجزر السحرية" وتعد أكبر سفينة تجر...

إنشاء قاعدة عسكرية تركية أولى في سوريا

News image

ذكرت مصادر سورية أن تركيا استكملت إنشاء وتأهيل القاعدة العسكرية الأولى لها من بين ثمانية ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

الانقلابات الحديثة ليست بالضرورة عسكرية

جميل مطر

| الثلاثاء, 21 نوفمبر 2017

    تقول إحصاءات أعدتها مراكز بحوث غربية إن ما جرى تصنيفه من أحداث في أفريقيا ...

الليبرالية المحافظة.. خياراً للعالم العربي

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    بعد فشل التجارب «الاشتراكية» التي عرفتها جل الجمهوريات العربية في العقود الماضية وإخفاق مشروع ...

ثورة أكتوبر الاشتراكية وحركة التحرر الوطنى: مصر نموذجًا

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 20 نوفمبر 2017

    فى الآونة الأخيرة كانت الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية لعام 1917 فى روسيا. وبهذه ...

عالمُنا.. وعالَم التعصب والتطرف

د. علي عقلة عرسان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كم نحتاج في عالمنا، المُرهَق بالأزمات والحروب والمجاعات، الغارق بالدماء، والمَسكون بالتعصب والتطرف والمكر ...

الذكرى المئوية لوعد بلفور

نجيب الخنيزي | الأحد, 19 نوفمبر 2017

    على رغم النكبات المتتالية التي تعرض لها الشعب الفلسطيني، وما قدمه من تضحيات جسيمة ...

بعد عودة الحايس

عبدالله السناوي

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    كان وقوع نقيب الشرطة «محمد الحايس» أسيراً في حادث الواحات الإرهابي، إحدى الصدمات الكبرى ...

ما العمل؟

د. بثينة شعبان

| الأحد, 19 نوفمبر 2017

    بعد مئة عام من وعد بلفور وكل ما سبقه وكل ما تلاه، وبعد مئة ...

النأى بالنفس فى السياق اللبنانى

د. نيفين مسعد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    كان رئيس الوزراء اللبنانى السابق نجيب ميقاتى أول من استخدم مصطلح «النأى بالنفس» إبان ...

مشاهد من الانتخابات القادمة في العراق

مكي حسن | السبت, 18 نوفمبر 2017

    لم يعد العراق وطنا جغرافيا وكيانا سياسيا بكل أبعاد ومعاني هذين المصطلحين بعد عام ...

بريطانيا والتآمر على فلسطين

د. فايز رشيد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    منذ ما يقارب الأسبوعين، كانت مئوية وعد بلفور المشؤوم، وفي الوقت الذي احتفلت فيه ...

التفاهم الروسي- الأميركي حول سوريا

د. أحمد يوسف أحمد

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    بعد لقاء قصير بين الرئيسين الأميركي والروسي، على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول ...

الرشاوى الصغيرة والكبيرة!

د. حسن حنفي

| السبت, 18 نوفمبر 2017

    يتأرجح هذا الموضوع بين «البقشيش» لعاملة النظافة أو الممرضة وبين الرشاوى بالمليارات. وله أسماء ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم19105
mod_vvisit_counterالبارحة31342
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع84649
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي223255
mod_vvisit_counterهذا الشهر819269
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1251282
mod_vvisit_counterكل الزوار47132939
حاليا يتواجد 2678 زوار  على الموقع