موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

خندق كركوك والخياط دافيد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قد يظن البعض ان مفهوم سيادة الدولة يعني أن يكون لها ”الكلمة العليا واليد الطولى على إقليمها وعلى ما يوجد فوقه أو فيه“. وان السيادة ركن اساسي من تعريف استقلال الدولة، مما يعني ”عدم خضوع الدولة لدولة أجنبية أخرى، وبالتالي تمتعها بالاستقلال الكافي الذي يجنبها الارتباط والتبعية لدولة أخرى“.

 

غير ان مجريات الامور اليومية في ”العراق الجديد“ تثبت بان لساسته القدرة على تسويق ومط الكثير من المفاهيم المتعارف عليها، وبضمنها المذهبية التي، غالبا، ما تسوق باعتبارها ابدية مقدسة. وكأنهم يصبون الناس بأجيالهم المتعاقبة، في تزاوجهم وتغيير مذاهبهم بين قرن وآخر من الزمن في مجرى التحالف والصراع، أو حسب مكانة وسمعة الأخوال والأعمام، في كتل كونكريتية تحمي مواقع الحكام المهددة.

فما هو مفهوم السيادة في ”العراق الجديد“ الذين يتقاتل ساسته على جثامين ابناء الشعب؟ تخبرنا وزارة التعليم العالي، بمبادرة تم الترويج لها اعلاميا باشراف علي الأديب، احد قادة حزب الدعوة الطائفي الحاكم ووزير التعليم العالي، بأن سيادة العراق مرتبطة بافتتاح أطول سارية للعلم العراقي في جامعة بغداد، مما قد يعني ان قصر السارية او عدم وجودها هو السبب في فقدان العراق لسيادته!

ويأتي خبر افتتاح وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لاطول سارية للعلم العراقي، في جامعة بغداد، على لسان مدير دائرة العلاقات والاعلام في الوزارة مبينا: ”وسيبلغ طولها 75 مترا“. واذا ما كان مفهوم السيادة لايزال مبهما في اذهان البعض فان قاسم محمد بشر المواطنين بأن ”وزارة التعليم العالي ستفتتح ساريات في كل الجامعات العراقية لتكون عنوانا للسيادة والاستقلال والشموخ“. السارية، اذن، هي عنوان ”السيادة والاستقلال والشموخ“، فما هو المخفي وراء العنوان؟

في شمال العراق، في اقليم كردستان، قامت الحكومة التركية بخطوة تماثل ما تقوم به الدول المتقدمة من تصدير نفاياتها الصناعية والنووية بعيدا عنها لدفنها في أراضي دول العالم الثالث، في الوقت الذي يحرم استخدامها في بلدانها، حرصا على مواطنيها. حيث بدأ مقاتلون حزب العمال الكردستاني بالانسحاب من تركيا الى الأراضي العراقية، يوم الثامن من ايار/ مايو، في اطار مفاوضات السلام الجارية منذ نهاية السنة الماضية بين زعيمهم المعتقل عبد الله اوجلان والسلطات التركية. وهو اتفاق تم ”على حساب العراق وسيادته واستقلاله“ ويعتبر خرقا ﻟ”مبادئ القانون الدولي ودستور العراق“، حسب تصريح لوزارة الخارجية العراقية وعدد من النواب. وقد مرت التصريحات مرور الكرام، كما مر غيرها بصدد قصف القرى الحدودية سواء من قبل تركيا او إيران. وتم تنفيذ الاتفاق بدون ان يصغي احد لهمهمة ساسة العراق. فما هي قيمة بضعة تصريحات اعلامية اذا كان الجيش العراقي، خلافا لجيوش العالم، غير معني بحماية الحدود وصيانة سلامة الوطن، بل مشغول باستهداف المعتصمين وقتل المتظاهرين كما حدث في مجازر الفلوجة والحويجة؟ وهي المجازر التي ارتكبت امام العراقيين والعالم اجمع لتستفز وتغضب كل من لديه ضمير.

ويمتد عنوان ”السيادة والاستقلال والشموخ“ ليستر نشاطات المخابرات الاجنبية بانواعها. فمن جهاز المخابرات الامريكية المهيمن بحضوره المباشر وغير المباشر على المنطقة الخضراء و“الحكومة“ والبرلمان الى المخابرات الايرانية عبر ساسة يمتد بساط ولائهم في البلاد التي ترعرعوا فيها. ولم يعد تصدير خلاف النظام الايراني مع امريكا الى العراق محط شك. اذ باتت الاراضي العراقية ”ذات السيادة والاستقلال“ حلبة صراع وحقولا للقتل لكل قوة تريد تصدير نزاعاتها واستثماراتها وفسادها، بالاضافة الى ساسة الاقطاعيات العراقيين، المتضاحكين اعلاميا (ما أكثر تبادلهم للقبلات!) والمتصارعين واقعيا، بمختلف الاساليب من الاغتيالات الى المفخخات في الاماكن المزدحمة الى حملات الترويع والتهجير القسري. وهو اسلوب يشبه ما يقوم به جهاز الموساد الاسرائيلي كلما يلوح في الافق بريق توقف في مسار النكبة الفلسطينية ذات اﻟ65 عاما.

كما تطفو على سطح السياسة، الآسن، بين الحين والآخر، دعوات طائفية لتفتيت الوطن وتجزئته الى اقاليم سنية وشيعية ودينية وعرقية. وهي دعوات يطلقها ذات الساسة الذين شاركوا في العملية السياسية واستفادوا منها نفوذا وفسادا ليغطوا على مسؤوليتهم في ارتكاب الجرائم وتهديم البلد، وتصوير الحال وكأن الشعب هو السبب. والحل الوحيد المتفق عليه، هو التخلص من الشعب، أو تقسيمه الى طوائف واعراق تسهل السيطرة عليها. وافضل مثال على ذلك، ما يجري حاليا، حول مدينة كركوك.

واذا كانت دولة الكويت قد اقامت جدارا فاصلا بينها وبين العراق منذ عام 1991 لحماية حدودها، وشرعت السعودية ببناء سور لتعزيز امنها الحدودي، فأن الاراضي العراقية لا تزيد عن كونها مرتعا، بلا حدود، للتدخلات والارهاب الاقليمي والعالمي. وقد تفتقت اذهان الساسة العراقيين، اخيرا، عن خطة جهنمية ”للحد من الهجمات الإرهابية“ مفادها حفر خندق ”بطول 52 كيلومترا وعمق 2م وعرض 3م بالإضافة إلى ساتر ترابي“، حول مدينة كركوك، حسب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك. وهذه الخطة، اذا ما انجزت فانها كارثية، من الناحية البشرية، لأنها ستعزل السكان وتعيق حركتهم واختلاطهم مع بقية المدن التي تعاني، بوضعها الحالي، من كثرة نقاط التفتيش. اما اذا لم تنجز، فانها كارثية، من الناحية المادية، حيث ستقوم الجهات المشرفة والمشاركة في المشروع، كالعادة، بسرقة الاموال المخصصة له.

لقد اثبتت سنوات الاحتلال وحكوماته المتعاقبة بانها، خلافا لما هو شائع، ذات سياسة واضحة لم تحد عنها منذ عام 2003 وحتى اليوم. انها سياسة تفتيت الشعب بكل الطرق الممكنة. وهي السياسة الوحيدة التي اتفق عليها شركاء العملية السياسية، من جهة والقوى الاقليمية ذات المصلحة من جهة اخرى. وكان الجنرال دافيد بتراياس، قائد قوات الاحتلال بالعراق، سابقا، والأب الروحي لسياسة مكافحة التمرد وزيادة عدد القوات الامريكية، والذي خدمه نوري المالكي بحماس شديد، قد رسم منظورها بمقولته المعروفة: ”ان ما نحتاجه في العراق هو العنف المستديم“ لتسهل السيطرة عليه. وها هو النظام الحالي يرتدي الفستان الذي تم تفصيله له دون ان يجرؤ على خلعه يوما ولو لغسله.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

العفوية ضد السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 22 يناير 2018

    العفويَّةُ ليست من السياسة في شيء؛ لكنّها- في الوقت عينه - تتدخل في تشكيل ...

الاقتصاد التعاوني وأزمات الدولة العربية الراهنة

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 22 يناير 2018

    التأم مؤخراً «أسبوع أبوظبي لاستدامة» الذي يشكل مبادرة استشرافية فريدة للعبور نحو الثورة الصناعية ...

قناة السويس: نظرة تاريخية ــ جيوبوليتيكية

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الاثنين, 22 يناير 2018

    منذ تبلورت فكرة إقامة مجرى مائى يصل بين البحرين الأحمر والأبيض، فى ذهن المهندس ...

تصفية الأونروا جزء من تصفية القضية الفلسطينية

عباس الجمعة | الأحد, 21 يناير 2018

منذ بداية الصراع العربي الصهيوني عموماً، ومنذ تاريخ نكبة الشعب الفلسطيني وإقامة دولة العدو الص...

حرب أمريكا العلنية على فلسطين

جميل السلحوت | الأحد, 21 يناير 2018

يخطئ من يعتقد أن حرب الولايات المتحدة الأمريكيّة على فلسطين وشعبها قد بدأت بإعلان الر...

ماذا تفعل أوروبا بـ «إرهابييها»؟

د. عصام نعمان

| السبت, 20 يناير 2018

    تقف دول أوروبية عدّة أمام سؤال محيّر ومحرج: ماذا نفعل بإرهابيات وإرهابيين سابقين و«متقاعدين»، ...

رياح التغيير في الشرق الأوسط

د. محمد السعيد ادريس

| السبت, 20 يناير 2018

    قبل أربعة أشهر من الآن، وبالتحديد في السابع والعشرين من أغسطس، نشر الكاتب «الإسرائيلي» ...

أمريكا في سوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 20 يناير 2018

    ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الأمريكيون تشكيل جيش من فصائل معارضة في سوريا. ...

القضية الكردية مجدداَ

د. نيفين مسعد

| السبت, 20 يناير 2018

    ما كادت صفحة انفصال كردستان العراق تُطوَى -مؤقتا- عقب تطورات استفتاء سبتمبر 2017، حتى ...

استهداف وكالة «الأونروا»

عوني فرسخ

| الجمعة, 19 يناير 2018

    الرئيس ترامب ونتنياهو التقيا على استهداف وكالة غوث اللاجئين (الأونروا)، متصورين أنهما بذلك يشطبان ...

مئة عام على ميلاد «المسحراتي»

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 19 يناير 2018

    «المسحراتي» هو الوصف الذي أطلقته الفنانة الكبيرة أم كلثوم على الزعيم العربي الخالد جمال ...

دستورنا.. لماذا أصبح حبرا على ورق؟

د. حسن نافعة

| الجمعة, 19 يناير 2018

    تتوقف فاعلية أى دستور على طبيعة البيئة السياسية المحيطة ومدى قابليتها لتحويل النص المكتوب ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1883
mod_vvisit_counterالبارحة57839
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107904
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر875869
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49531332
حاليا يتواجد 4090 زوار  على الموقع