موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

خندق كركوك والخياط دافيد

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

قد يظن البعض ان مفهوم سيادة الدولة يعني أن يكون لها ”الكلمة العليا واليد الطولى على إقليمها وعلى ما يوجد فوقه أو فيه“. وان السيادة ركن اساسي من تعريف استقلال الدولة، مما يعني ”عدم خضوع الدولة لدولة أجنبية أخرى، وبالتالي تمتعها بالاستقلال الكافي الذي يجنبها الارتباط والتبعية لدولة أخرى“.

 

غير ان مجريات الامور اليومية في ”العراق الجديد“ تثبت بان لساسته القدرة على تسويق ومط الكثير من المفاهيم المتعارف عليها، وبضمنها المذهبية التي، غالبا، ما تسوق باعتبارها ابدية مقدسة. وكأنهم يصبون الناس بأجيالهم المتعاقبة، في تزاوجهم وتغيير مذاهبهم بين قرن وآخر من الزمن في مجرى التحالف والصراع، أو حسب مكانة وسمعة الأخوال والأعمام، في كتل كونكريتية تحمي مواقع الحكام المهددة.

فما هو مفهوم السيادة في ”العراق الجديد“ الذين يتقاتل ساسته على جثامين ابناء الشعب؟ تخبرنا وزارة التعليم العالي، بمبادرة تم الترويج لها اعلاميا باشراف علي الأديب، احد قادة حزب الدعوة الطائفي الحاكم ووزير التعليم العالي، بأن سيادة العراق مرتبطة بافتتاح أطول سارية للعلم العراقي في جامعة بغداد، مما قد يعني ان قصر السارية او عدم وجودها هو السبب في فقدان العراق لسيادته!

ويأتي خبر افتتاح وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لاطول سارية للعلم العراقي، في جامعة بغداد، على لسان مدير دائرة العلاقات والاعلام في الوزارة مبينا: ”وسيبلغ طولها 75 مترا“. واذا ما كان مفهوم السيادة لايزال مبهما في اذهان البعض فان قاسم محمد بشر المواطنين بأن ”وزارة التعليم العالي ستفتتح ساريات في كل الجامعات العراقية لتكون عنوانا للسيادة والاستقلال والشموخ“. السارية، اذن، هي عنوان ”السيادة والاستقلال والشموخ“، فما هو المخفي وراء العنوان؟

في شمال العراق، في اقليم كردستان، قامت الحكومة التركية بخطوة تماثل ما تقوم به الدول المتقدمة من تصدير نفاياتها الصناعية والنووية بعيدا عنها لدفنها في أراضي دول العالم الثالث، في الوقت الذي يحرم استخدامها في بلدانها، حرصا على مواطنيها. حيث بدأ مقاتلون حزب العمال الكردستاني بالانسحاب من تركيا الى الأراضي العراقية، يوم الثامن من ايار/ مايو، في اطار مفاوضات السلام الجارية منذ نهاية السنة الماضية بين زعيمهم المعتقل عبد الله اوجلان والسلطات التركية. وهو اتفاق تم ”على حساب العراق وسيادته واستقلاله“ ويعتبر خرقا ﻟ”مبادئ القانون الدولي ودستور العراق“، حسب تصريح لوزارة الخارجية العراقية وعدد من النواب. وقد مرت التصريحات مرور الكرام، كما مر غيرها بصدد قصف القرى الحدودية سواء من قبل تركيا او إيران. وتم تنفيذ الاتفاق بدون ان يصغي احد لهمهمة ساسة العراق. فما هي قيمة بضعة تصريحات اعلامية اذا كان الجيش العراقي، خلافا لجيوش العالم، غير معني بحماية الحدود وصيانة سلامة الوطن، بل مشغول باستهداف المعتصمين وقتل المتظاهرين كما حدث في مجازر الفلوجة والحويجة؟ وهي المجازر التي ارتكبت امام العراقيين والعالم اجمع لتستفز وتغضب كل من لديه ضمير.

ويمتد عنوان ”السيادة والاستقلال والشموخ“ ليستر نشاطات المخابرات الاجنبية بانواعها. فمن جهاز المخابرات الامريكية المهيمن بحضوره المباشر وغير المباشر على المنطقة الخضراء و“الحكومة“ والبرلمان الى المخابرات الايرانية عبر ساسة يمتد بساط ولائهم في البلاد التي ترعرعوا فيها. ولم يعد تصدير خلاف النظام الايراني مع امريكا الى العراق محط شك. اذ باتت الاراضي العراقية ”ذات السيادة والاستقلال“ حلبة صراع وحقولا للقتل لكل قوة تريد تصدير نزاعاتها واستثماراتها وفسادها، بالاضافة الى ساسة الاقطاعيات العراقيين، المتضاحكين اعلاميا (ما أكثر تبادلهم للقبلات!) والمتصارعين واقعيا، بمختلف الاساليب من الاغتيالات الى المفخخات في الاماكن المزدحمة الى حملات الترويع والتهجير القسري. وهو اسلوب يشبه ما يقوم به جهاز الموساد الاسرائيلي كلما يلوح في الافق بريق توقف في مسار النكبة الفلسطينية ذات اﻟ65 عاما.

كما تطفو على سطح السياسة، الآسن، بين الحين والآخر، دعوات طائفية لتفتيت الوطن وتجزئته الى اقاليم سنية وشيعية ودينية وعرقية. وهي دعوات يطلقها ذات الساسة الذين شاركوا في العملية السياسية واستفادوا منها نفوذا وفسادا ليغطوا على مسؤوليتهم في ارتكاب الجرائم وتهديم البلد، وتصوير الحال وكأن الشعب هو السبب. والحل الوحيد المتفق عليه، هو التخلص من الشعب، أو تقسيمه الى طوائف واعراق تسهل السيطرة عليها. وافضل مثال على ذلك، ما يجري حاليا، حول مدينة كركوك.

واذا كانت دولة الكويت قد اقامت جدارا فاصلا بينها وبين العراق منذ عام 1991 لحماية حدودها، وشرعت السعودية ببناء سور لتعزيز امنها الحدودي، فأن الاراضي العراقية لا تزيد عن كونها مرتعا، بلا حدود، للتدخلات والارهاب الاقليمي والعالمي. وقد تفتقت اذهان الساسة العراقيين، اخيرا، عن خطة جهنمية ”للحد من الهجمات الإرهابية“ مفادها حفر خندق ”بطول 52 كيلومترا وعمق 2م وعرض 3م بالإضافة إلى ساتر ترابي“، حول مدينة كركوك، حسب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة كركوك. وهذه الخطة، اذا ما انجزت فانها كارثية، من الناحية البشرية، لأنها ستعزل السكان وتعيق حركتهم واختلاطهم مع بقية المدن التي تعاني، بوضعها الحالي، من كثرة نقاط التفتيش. اما اذا لم تنجز، فانها كارثية، من الناحية المادية، حيث ستقوم الجهات المشرفة والمشاركة في المشروع، كالعادة، بسرقة الاموال المخصصة له.

لقد اثبتت سنوات الاحتلال وحكوماته المتعاقبة بانها، خلافا لما هو شائع، ذات سياسة واضحة لم تحد عنها منذ عام 2003 وحتى اليوم. انها سياسة تفتيت الشعب بكل الطرق الممكنة. وهي السياسة الوحيدة التي اتفق عليها شركاء العملية السياسية، من جهة والقوى الاقليمية ذات المصلحة من جهة اخرى. وكان الجنرال دافيد بتراياس، قائد قوات الاحتلال بالعراق، سابقا، والأب الروحي لسياسة مكافحة التمرد وزيادة عدد القوات الامريكية، والذي خدمه نوري المالكي بحماس شديد، قد رسم منظورها بمقولته المعروفة: ”ان ما نحتاجه في العراق هو العنف المستديم“ لتسهل السيطرة عليه. وها هو النظام الحالي يرتدي الفستان الذي تم تفصيله له دون ان يجرؤ على خلعه يوما ولو لغسله.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

«النظام الجديد» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن تركيا دخلت فعلياً النظام الرئاسي، فور أدائه ...

هلسنكي والبحث عن أسس نظام عالمي مختلف

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 18 يوليو 2018

    تعكس تصرفات الرئيس الأميركي دونالد ترامب منذ وصوله إلى البيت الأبيض درجة كبيرة من ...

عن الاحتجاجات والصيف في العراق

د. كاظم الموسوي

| الثلاثاء, 17 يوليو 2018

    لم تكن الاحتجاجات العراقية في المحافظات الجنوبية خصوصا جديدة، بل تتكرر كل عام منذ ...

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم40218
mod_vvisit_counterالبارحة51726
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع164866
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر528688
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55445167
حاليا يتواجد 5293 زوار  على الموقع