موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

لبعض الناس حقوق انسان اكثر من غيرهم!

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

يشكل تعامل النظام العراقي، برئاسة حزب الدعوة، مع منظمات حقوق الانسان الدولية والمحلية نموذجا لأزدواجية المواقف من حقوق الانسان وكيفية فهمها وتطبيقها وبالتالي كيفية توظيفها. فحسبما نتذكر جميعا، كان اعضاء الحزب، وشركاؤه في العملية السياسية، قبل استلامهم الحكم، ايام نشاطهم كمعارضة ضد نظام حزب البعث،

يبذلون اقصى الجهد لايصال المعلومات عن انتهاكات حقوق الانسان، الصادقة منها والمبالغ بها والمفبركة، الى منظمات حقوق الانسان واهمها منظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش. وكانوا، حسب علمي، يستجدون اصغر الباحثين في هذه المنظمات من اجل لقاء يتم في لندن او اي بلد اوربي آخر، ليقدموا الصور والوثائق والشهادات آملين ان تقوم المنظمة باصدار نداء حول الانتهاكات او ان تضيف خبرا عنها في التقرير السنوي العالمي للمنظمة.

 

فنشر الخبر من قبل منظمات حقوق الانسان الدولية يمنح “الانتهاك” مصداقية الحدوث ويصبح الخبر حقيقة واقعة لا يتطرق الشك اليها. سبب ذلك، سمعة المنظمات الجيدة ومصداقيتها، عموما، نتيجة محاولة المنظمات التحقق، بشكل دقيق من المعلومات التي تصل اليها ومقارنتها بمصادر عدة، حتى ان لم يكن للمنظمات، احيانا، مكاتب داخل البلد المعني نفسه.

وكان رد فعل ساسة المعارضة، عند صدور النداء او التقرير عن العراق، حماسيا محموما. اذ يتم نشر الخبر بكل الطرق الممكنة من الاستنساخ (في الايام السابقة للانترنت والفيس بوك) والتوزيع يدويا بشكل بيانات الى ارسال الرسائل الى اعضاء البرلمانات والمنظمات الحقوقية، الى النشر في صحافة المعارضة العراقية والصحافة العربية، الى اقامة الندوات والمؤتمرات. والكل يؤكد احترامه لحقوق الانسان وعمله الدؤوب من اجل ترسيخها في عراق ما بعد صدام.

انتقل ساسة المعارضة الى العراق عام 2003 ليساهموا، كما طالما صرحوا، في بناء “عراق ما بعد صدام حسين” أو ما اطلق عليه اسم “العراق الجديد”. فما الذي اصاب حقوق الانسان، ولندع جانبا ما جرى للديمقراطية وغيرها، ولندع جانبا التقارير والشهادات العراقية المشحونة بكافة انواع الانتهاكات؟

لنركز على منظمات حقوق الانسان الدولية التي كانت المعارضة تستجدي تقاريرها وتقدمها باعتبارها صوت الحقيقة الذي لا يتطرق اليه الشك بصدد مظلوميتها. لا يمر شهر الا وتقوم ذات المنظمات، اي العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش بالاضافة الى مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة، باصدار التقرير تلو التقرير والنداء تلو النداء عن خروقات وانتهاكات حقوق الانسان في ظل “العراق الجديد”.

تتحدث تقارير “هيومن رايتس ووتش”، بعد عشر سنوات على “تحرير” العراق، عن “استمرار الاعتقالات حتى بدون إذن قضائي وكذلك عمليات التعذيب”. كما تؤكد على وجود “أدلة مهمة على أن قوات الأمن تستغل قانون مكافحة الإرهاب لارتكاب انتهاكات خطيرة ضد المحتجزين ومن دون محاكمتهم”. وادانت المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي، 20 نيسان/ أبريل، حملة الاعدامات المكثفة قائلة بأنه “من المعيب إعدام هذا العدد الكبير من الناس بما يشبه ذبح الماشية”. وان النظام القضائي “يتضمن ثغرات كبيرة جدا”. واعلنت منظمة العفو الدولية، 10 نيسان 2013، عن أن العراق أصبح على “رأس قائمة الدول الأكثر تنفيذاً لإحكام الإعدام في العالم”، وأن “حالات التعذيب في السجون ما تزال مستمرة على الرغم من مرور عشر سنوات على سقوط نظام صدام حسين”، وأن “تعذيب وإساءة معاملة المعتقلين واحد من أكثر السمات ثباتاً وتفشياً في المشهد العراقي الخاص بحقوق الإنسان”.

فما هو رد فعل ساسة معارضة النظام السابق الذين كانوا يتغنون بالدفاع عن حقوق الانسان عن تقارير المنظمات الحقوقية الدولية بعد ان تسنموا السلطة؟ كيف يقرأون هذه التقارير الدامغة؟

انهم، بانتقائية لامثيل لها، يصفون التقارير، بانها اما كاذبة أو لا تستند الى معلومات موثقة أو انها تقارير صادرة عن جهات اجنبية لايحق لها التدخل بالشأن العراقي!

فبالنسبة الى احكام الاعدام واستناد الكثير منها على وشاية المخبر السري، أكد وزير العدل حسن الشمري الاصرار على الاستمرار في تنفيذ احكام الاعدام، وان وزارته “لا تنفذ أحكام الإعدام بالأبرياء أبداً لأن ديننا يمنعنا من ذلك”. مبينا “إن الجهات التي تدافع عن الإرهابيين، وتتهم الوزارة بتنفيذ أحكام الإعدام، على ضوء بلاغ المخبر السري، لا أساس لها من الصحة، وادعاءاتها لا تتعدى محاولة ذر الرماد في العيون، كما أن تصريحاتها لا تستند الى معلومات موثقة”. وفي مقابلة مع النائب عزت الشاهبندر، المقرب من رئيس الوزراء نوري المالكي، 19 نيسان/ ابريل، وبخ الشاهبندر، بحدة، المفوضة العليا لحقوق الإنسان نافي بيلاي، قائلا: “هذا البيان لا يعني شيئا بالنسبة لنا… إن الذين أعدموا هم مجرمون. وتوقيت الإعدام من صلاحيات القضاء والسلطات الحكومية، وأنها لا تملك الحق في التدخل في قضايانا الداخلية”. ومشيرا الى اعتراضات بعض الدول على تنفيذ احكام الاعدام: “أين كانوا عندما كان صدام قتل المئات من الناس كل يوم؟”.

هنا يختار الشاهبندر، ان يتعامى عن تقارير المنظمات الدولية السابقة عن العراق قبل 2003، كما يتعامى عن مواقف العديد من الدول، اهمها الولايات المتحدة وبريطانيا، التي دعمت احزاب وساسة المعارضة (وكان هو احدهم) ماديا واعلاميا بالاضافة الى التسليح ومن ثم شن الغزو. ويمثل الشاهبندر المثال الافضل على موقف نظام “ائتلاف دولة القانون” من حقوق الانسان وتوظيفه “المظلومية” لا لوضع حد لانتهاكات حقوق الانسان ولكن لجعلها اداة انتقام تتغذى على دائرة العنف والقتل المشرعن.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

جدل التصعيد والتهدئة في غزة

د. أحمد يوسف أحمد

| الثلاثاء, 14 أغسطس 2018

    أكتب هذه السطور، وهناك اتفاق صامد للتهدئة منذ يومين بين «حماس» وغيرها من فصائل ...

قانون يكرس عنصرية الدولة اليهودية!

نجيب الخنيزي | الأحد, 12 أغسطس 2018

    صوت الكنيست الإسرائيلي في 18 يوليو الفائت، على ما أطلق عليه قانون يهودية دولة ...

لا «صفقة قرن» ولا تسوية على غزة!

د. عصام نعمان

| السبت, 11 أغسطس 2018

    تشعر القيادات الفلسطينية بأن «صفقة القرن» الترامبية أصبحت وراءها. لا رئيس السلطة الفلسطينية محمود ...

عامان من «الطوارئ» في تركيا

د. محمد نور الدين

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    أنهت تركيا في 19 من الشهر الجاري تطبيق حالة الطوارئ التي أعلنت في 20 ...

حول «التهدئة» في غزة!

عوني صادق

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    لم يعد الحديث الذي يدور حول «تسوية» أو «اتفاق» أو «هدنة طويلة» بين حركة ...

سخونة مفاجئة ومبكرة في أجواء القمة

جميل مطر

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    ما زالت توصية هنري كيسنجر إلى الرئيس دونالد ترامب، بالعمل على وضع العراقيل أمام ...

ماذا يحدث في غزة.. ولماذا؟

د. عبدالعزيز المقالح

| الجمعة, 10 أغسطس 2018

    خلاصة الأخبار الواردة من غزة لا تخلو من شيئين اثنين هما العدوان «الإسرائيلي» المستمر ...

رهان نتنياهو على «هلسنكي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    منذ انتهاء قمة هلسنكي بين الزعيمين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، تتحدث الأدبيات ...

صمت بوتين وصفقات ما بعد هلسنكي

د. محمد السعيد ادريس

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    كم كان لافتاً ذلك الصمت الذي التزم به الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وهو يستمع ...

رقصات «الجيوسياسة» العالمية

محمد عارف

| الخميس, 9 أغسطس 2018

    «جميع عِلل البشرية، وكل مآسي سوء الحظ، التي تملأ كتب التاريخ، وجميع التخبطات السياسية، ...

ثقافة التعايش وفقه الحوار

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 8 أغسطس 2018

    حين يصبح التعصّب والتطرّف والعنف والإرهاب، بجميع أشكاله وألوانه ومبرّراته ودوافعه، خطراً يهدّد البشرية ...

قانون القومية من منظار إسرائيلي آخر

د. فايز رشيد

| الاثنين, 6 أغسطس 2018

    البعض من المستوطنين المهاجرين في الشارع الإسرائيلي, أدانوا سنّ الكنيست لقانون القومية, بالطبع ليس ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم27449
mod_vvisit_counterالبارحة42524
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع109682
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي266096
mod_vvisit_counterهذا الشهر509999
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56428836
حاليا يتواجد 3830 زوار  على الموقع