موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

أسبوع واحد للآلام لا يكفى

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في الثامن والعشرين من هذا الشهر يبدأ أسبوع الآلام الذي هو الأقدس بين كل أيام السنة في العقيدة المسيحية. فيه يتذكر المسيحيون معاناة السيد المسيح في أيامه الأخيرة ويكرسون الحزن المواكب لهذا التذكار، فأعمدة الكنائس وجدرانها تتشح بالسواد، ولا طعم للسكر أو العسل في الطعام

ولو أن الصيام الانقطاعى طيلة الأسبوع أو لبضعة أيام يكون أفضل، تكثيف للتعبدوالنسك وقراءة الإنجيل قبطيا ثم ترجمته عربيا، والدعاء للهواء والثمرات ونهر النيل وللسلام والفقراء والمساكين، لا يصلى فيه على ميت لأنه لا حزن إلا على السيد المسيح. يبدأ الأسبوع بأحد السعف وفيه تذكر لدخول المسيح أورشليم القدس وتهلل مستقبليه ملوحين بسعف النخيل، ثم يأتي يوم الاثنين الذي دخل فيه المسيح الهيكل ونهر التجار الذين يحرفون بيت الصلاة إلى سوق يشترى فيها ويباع، وفى الثلاثاء يبدأ التوجس مع الإعداد لتسليم المسيح إلى رؤساء الكهنة اليهود بخيانة من أحد تلاميذه، وفى الأربعاء يتواصل نسج خيوط المؤامرة فيما كان المسيح يعلم تلاميذه في بيت عينا على بعد ميلين من بلدة أورشليم، وفى مساء الخميس يصنع المسيح العشاء الأخير لتلامذته قبل أن يُقبض عليه وتبدأ محاكمته، وفى يوم الجمعة الحزينة يُصلب المسيح ويموت ويدفن، ثم يأتي سبت النور فينزل المسيح إلى طبقات الأرض السفلى ويبارك أرواح القديسين، وأخيرا يحل يوم الأحد وفيه تكون قيامة السيد المسيح فينهى المسيحيون حزنهم وصيامهم ويحتفلون بعيد القيامة.

هذه عقيدة المسيحيين الذين يعيشون بيننا سواء كانوا مليونا أو خمسة أو عشرة ملايين، العدد لا يهم، الذي يعنينا أن هؤلاء المسيحيين هم مكون أصيل من مكونات الوطن وأحد أدلة تنوع نسيجه الاجتماعي، فإن أنت قلت لي كم مسلم في مصر يعرف تلك المعلومات عن شركائه في الوطن أقول لك أى مناخ تعيش فيه وما إذا كان ينتج محبة أم كراهية. نحن لا نتعرف على عقائد الآخرين لنؤمن بها فقد كان البابا شنودة كثيرا ما يدلل على مواقفه بآيات من الذكر الحكيم وهو من هو بطريرك الأقباط الأرثوذكس وراعى الكرازة المرقسية، نحن نتعرف على مذاهب الآخرين ودياناتهم وألسنتهم كى لا نعيش في جزر معزولة عن بعضنا البعض. فإن أنت لم تؤمن أنه على أرض هذا الوطن بشر يدينون بغير دينك من المنطقي أن تتعرف على ركائز دينهم الأساسية، فأنت إذن تؤمن بأن هؤلاء البشر هم جزء من الناس الذين خلقهم الله سبحانه وتعالى ذكورا وإناثا وجعلهم شعوبا وقبائل ليتعارفوا، وإلا تكون ما مررت قط بالآية الثالثة عشرة من سورة الحجرات، وأغلب الظن أنك مررت بها. بدون هذا التنوع يكون وجه مصر متجهما قاسيا، وبدون التعامل معه كحقيقة واقعة فأنت إذن تنكر سنة الله في خلقه، تلك السنة القائمة على التعدد والاختلاف لأنه لو شاء الله لجعلنا جميعا أمة واحدة.

●●●

من هذا الأصل أي الجهل بالآخر تتفرع كل الشرور، وبالتالي سيقول قائل إن الفتنة الطائفية تفاقمت مع وصول التيار الديني الذي يفسر الإسلام على مقاس فكره. هذا قول صحيح. وسأزيد عليه وأقول له إنه في ظل حكم هذا التيار بجناحيه الإخوانى والسلفي تكرر كثيرا تعبير «للمرة الأولى»في وصف أحداث ما يسمى بالفتنة الطائفية، فلأول مرة يتم تهجير المسيحيين من بيوتهم سواء في دهشور أوفي رفح، ولأول مرة تُهاجم الكاتدرائية المرقسية التي شيدها الرئيس عبد الناصر عام 1965 لتكون رمزا للأرثوذكسية تماما كما يرمز الفاتيكان للكاثوليكية، ولأول مرة يبلغ الفحش في هجاء المسيحيين والقدح في عقيدتهم وتكفيرهم عيانا بيانا هذا المبلغ. كل الأمثلة السابقة صحيحة، لكن ما بال كنيسة تُهدم لأول مرة بقرية أطفيحفي مارس 2011 وما كان الإسلاميون في الحكم، وما بال مذبحة ماسبيرو تحصد في أكتوبر 2011 نحو 25 من المسيحيين وهذا هو العدد الأضخم منذ السبعينيات وما كان الدكتور مرسى رئيسا للبلاد، وقبل هذا وذاك ألم يكن تفجير كنيسة القديسين بالإسكندرية هو آخر عهد النظام السابق بالفتنة الطائفية؟ إن مسلسل التفاقم مستمر.

●●●

الذين يحرضون على الكراهية للمسيحيين أو يتسامحون مع مروجي مشاعر تلك الكراهية لا تؤرقهم مضاجعهم، هم أصلا يعتبرون المسيحيين عبئا على أهل مصر، وبالتالي لا يستقبحون تكرار مشاهد العنف الطائفي بشكل ممل أو انتشارها. خذ فقط شبرا الخيمة وتتبع أحداث فتنتها على مدار العامين الأخيرين وتأمل كيف كان مصدر استفزاز المشاعر الطائفية متنوعا وأحيانا تافها. فمن بين تلك الفتن ما اندلع بسبب رفع صوت القرآن الكريم للتشويش على الصلاة في إحدى الكنائس، أو بسبب سقوط مواد بناء من منزل مسلم على مارة مسيحيين، أو بسبب خلاف مالي طعن على أثره مسيحي مسلما في وجهه ورفض تحمل نفقة عملية التجميل، وطبعا بسبب زواج مسلم من مسيحية أو معاكسة مسيحي لمسلمة.في كل تلك الخلافات يقفز فورا على سطح المشهد دين المتشاجرين ويجرى الاصطفاف دينيا على الجانبين، ولا يرد أحد بأن شبرا الخيمة لها وضع خاص بحكم تكوينها السكاني المتعدد، فشبرا هى شبرا لكن مساحة التسامح مع الاختلاف تفقد صباح كل يوم مترا جديدا، هذا بخلاف أن ما يحدث في شبرا له أشباه كثيرة خارجها.

لكي يصدق المسيحيون أن رئيس الجمهورية يعتبر الاعتداء على الكاتدرائية المرقسية اعتداء على شخصه، عليه أن يجيب عن أسئلة من نوع: أين مسيحيو مصر من مناهج التعليم في مختلف المراحل، بل أين هم من الدستور بعد حذف معايير التمييز من المادة 33، أين هم من الدائرة المحيطة به التي طردت المسيحي الوحيد فيها كما طردت بيئة حزبه الحاكم نائب رئيس الحزب رفيق حبيب، أين هو شخصيا من مراسم تشييع البابا شنودة وترسيم البابا تواضروس والحدثان قلما يمران بالوطن، كيف يمكن اعتبار الاعتداء على الكاتدرائية اعتداء عليه بينما الشخص الذي تطاول على البابا بعد وفاته وتشفى في أحداث الكاتدرائية هو ضمن من حظوا بعفوه الرئاسي الكريم، أين الجناة من أول صول حتى الكاتدرائية مصداقا للعدالة الناجزة التي يقول إنه ينشدها. إن كل تلك الأسئلة تستحق علامة استفهام واحدة كبيرة إجابتها محزنة وهى أن القائمين على الحكم لا يبصرون المسيحيين إراديا أولا إراديا ليس مهما، المهم أنهم لا يرونهم ولا يذكرون حتى أعيادهم.

●●●

ورغم كل شيء فيا مسيحيو مصر أحسنوا الظن بمسلميها الذين يقف أكثريتهم معكم في خندق واحد، لا ترحلوا فليس لكم ولا لنا ملاذ غير هذه الأرض في هذا الوطن، سنكافح معا لنغير العقول ونرقق القلوب ونتعارف أكثر على بعضنا البعض، فلا تدرون كم أوجعتم من قلوب عندما تعالى هتافكم وأنتم محاصرون داخل الكاتدرائية مناجين الله بقولكم: يا رب، وكأن أسبوع الآلام الذي ينتظركم مفتوح الأفق وبلا نهاية، والمطلوب منا تصديقه بعد كل هذا أن سبب الشرارة الأخيرة كان مجرد صليب معقوف.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم5055
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166969
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر881359
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59020804
حاليا يتواجد 4776 زوار  على الموقع