موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

هل كانت المرأة تحتاج إلى مبادرة الرئيس؟

إرسال إلى صديق طباعة PDF

اهتمام مفاجئ بقضايا المرأة المصرية من قِبل مؤسسة الرئاسة يلحظه كل من يعنيه شأن المرأة باعتباره محددا لمستقبل الوطن. فمن دعوة الرئاسة للاجتماع مع أعضاء المجلس القومي للمرأة في 28/2 مصحوبة باستفسار دقيق عن أنشطة المجلس وبرامجه، إلى الإعلان المفاجئ عن مؤتمر

يحضره الرئيس في 24/3 لإطلاق مبادرة برعايته تهدف إلى «دعم حقوق وحريات المرأة المصرية»، إلى اعتبار الرئيس أن الارتقاء بالمرأة يعد أحد المجالات المطلوب تفعيل العمل العربي المشترك فيها كما ورد بخطابه أمام قمة الدوحة في 26/3. فهل يؤشر هذا الاهتمام إلى بداية وضع المرأة على جدول أولويات النظام؟ فلو صح ذلك فما هو مضمون هذا الاهتمام؟

●●●

انتمى إلى الرأي الذي يعتبر أن دور النظام مهم في النهوض بالمرأة لا سيما حيث تسود ثقافة تميز بين المواطنين على أساس النوع. وقد فرغتُ توا من قراءة دستور زيمبابوى الجديد الذي أُقرِ قبل أقل من شهر، ولمستُ كيف يضع هذا الدستور إطارًا نظريًا ضامنًا لحقوق النساء وحرياتهن. فالدستور المشار إليه يجعل من المساواة النوعية واحدة من القيم الأساسية التي يرتكز عليها النظام، وهو يحدد التدابير المطلوبة لتمكين النساء من الحصول على فرص مساوية للرجال في التنمية، ويؤكد على الالتزام بالتعهدات الدولية ومنها تلك التي تخص النساء، ويحدد سن الزواج للكافة بما لا يقل عن 18 سنة، ويحرص في كل ما يرتبط بشروط تولى الوظائف العامة والمراكز القيادية بما فيها رئاسة الدولة ومجلس الشيوخ على التأنيث إلى جانب التذكير (هو أو هي) لسد الباب أمام أى تأويل تمييزى، ويعدد حقوق النساء في التعليم والصحة والأجر المتساوي عن العمل المتساوي والحضانة ومنح الجنسية للأبناء..... إلخ. مثل هذه الوثيقة الدستورية التي دعمها بقوة الرئيس روبرت موجابى وحزبه الحاكم تضع في يد كل امرأة في هذا البلد نصوصا تدافع بها عن حقها في مواطنة كاملة وأهلية تامة، ويمكن الاستناد عليها في سن مجموعة من التشريعات التي تكفل تنزيل تلك النصوص على أرض الواقع. أما في مصر فعلى ماذا نستند في الدستور الذي صاغته جماعة الرئيس وغابت عنه المرأة بالكلية اللهم إلا في عبارات إنشائية جاءت بالديباجة، وفى نص المادة العاشرة التي لا تتكلم إلا عن المرأة في سطرين اثنين إما كمعيلة أو مطلقة أو أرملة.

●●●

تلك المقارنة مهمة لأنها توضح أن غياب فلسفة المساواة عن واضعي الدستور المصري تجعل من إطلاق مبادرة لدعم حقوق المرأة وحرياتها تطورا يستحق التأمل والتحليل. بداية يٌلاحظ أن للمبادرة أطرافا ثلاثة هي رئاسة الجمهورية والمركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية والهيئة العامة للاستعلامات، أى أن الآلية الوطنية التي استحدثتها الرئاسة في عام 2000 والمقصود بها المجلس القومي للمرأة ليست شريكا في المبادرة، الأمر الذي يعنى أن تلك الأخيرة ستشكل عنصرا منافسا للمجلس القومي. وأول الغيث كان الإعلان عن حلقة نقاشية ينظمها المركز القومي للبحوث حول «التحرش الجنسي بين القانون والمواجهة المجتمعية». يحدث هذا في الوقت الذي انتهى فيه المجلس القومي للمرأة من إعداد مشروع عن «حماية المرأة من العنف» كان قد كلف المجلس بإعداده الدكتور هشام قنديل رئيس الوزراء. والمشروع المذكور يتعامل مع صور العنف المتفاقمة بعد الثورة، فضلا عن بعض صور العنف التي لم يتم التطرق لها على وجه التحديد بواسطة المشرع المصري. في الفئة الأولى من العنف يدخل التحرش الجنسي الذي يتسع ليشمل الأقوال ذات الإيحاءات الجنسية أو الداعية لممارسة الجنس بأي وسيلة. وفى الفئة الثانية من العنف يدخل الحرمان من الميراث الذي يمثل حقيقة واقعة في مجتمعنا بالتضاد الصريح مع نصوص الشريعة الإسلامية. ومؤدى هذا، أن المجلس القومي للمرأة تجاوز فعليا مرحلة البحث والتحليل التي تقف عندها الحلقة النقاشية للمركز القومي للبحوث، وأنه لو أرادت الرئاسة وشركاؤها التحرك جديا في اتجاه منع التحرش الجنسي لوجب أن تكون نقطة الانطلاق من مشروع المجلس القومي للمرأة وليس من المربع صفر. لكن القصد ليس هو منع العنف ضد المرأة بل الغرض هو ضرب الآلية الوطنية التي نعلم موقف الإخوان والأخوات منها. وإذا كان من الصعب على الرئاسة في هذه المرحلة التي تتزايد فيها حدة النقد الدولي لوضع الحقوق والحريات في مصر أن تلغى مجلس المرأة، فمن السهل عليها أن تسحب البساط من تحت قدميه بمبادرة تنتهي «بتكوين شبكة قومية للدفاع عن حقوق المرأة».

●●●

الملاحظة الأخرى أن هدف المبادرة هو التعرف على تحديات المرأة لتقديم رؤى واقعية تسهم في صنع السياسات والقرارات والتشريعات التي تنهض بالنساء. هنا لن أثير النقطة الخاصة بحجم المال والوقت والجهد الذي سيُبذل للتعرف على تحديات هي في الأصل معروفة للجميع ويتصدرها الشأن الاقتصادي والأحوال الشخصية. لكنى سأطرح السؤال التالي: بفرض أن من بين التحديات التي تم رصدها أمر حساس كقضية حضانة المطلقة لأطفالها مثلا، فكيف يمكن لمؤسسة الرئاسة أن تبلور رؤية تستجيب لهذا التحدي ولا تصطدم بموقف التيار الديني صاحب الأغلبية البرلمانية في الوقت نفسه؟. إن مشروع قانون الرؤية الجديد الذي نظره مجلس الشعب السابق اشترط حرمان الأم من نفقة الحضانة إذا اختار الأبناء البقاء معها بعد السن القانونية (7 سنوات للولد و9 سنوات للبنت )، فماذا لو اشتكت النساء من صعوبة الاختيار ومرارته بين حضانة الصغار وشظف العيش وكأن المشرع يعاقبهن على حسن رعاية الأبناء؟. مرة أخرى إن غياب فلسفة المساواة يقيد قدرة الرئاسة على الفعل والتأثير، هذا بافتراض أنها تريد.

●●●

الملاحظة الأخيرة أن ضبابية المبادرة تشكك كثيرا في صدق هدفها. فأول ما سمعنا عن المبادرة قيل إنها تتضمن بحثا ميدانيا ومقابلات شخصية وحلقات نقاشية لمدة ثلاثة أشهر، وعندما قراناها تبين أنه سوف تنبثق عنها شبكة لدعم حقوق المرأة وحرياتها، ثم في آخر فقرة في المبادرة تبين لنا أن الأمر كله سيصب في خطة خمسيه للمرأة. هذه الخطة لم يعلم بها مخلوق ولا صرح بها الرئيس مع أن أول شروط نجاح الخطة تحفيز الجهود لتنفيذها، وإلا كيف سنتحفز لتنفيذ خطة سرية للنهوض بالمرأة؟. تذكرني المبادرة وشبكتها القومية بتجربة جبهة الضمير التي أُريد بها الالتفاف حول جبهة الإنقاذ، ثم لم يعد ينشر عنها خبر.

إن مبادرة دعم حقوق وحريات المرأة المصرية لا تلزم النساء لأنها باختصار تعيد تعبئة نشاط المجلس القومى في هياكل جديدة بمهارة أقل، وعدم اقتناع بفكرة المساواة، وتحت شعار الخصوصية الذى بموجبه تنتهك حريات وحقوق لا أبسط منها ولا أوجب.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

صرخة النائبة العراقية وحكايتها

هيفاء زنكنة

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

في «العراق الجديد»، وفي ظل واحدة من أكثر الحكومات فسادا، محليا وعالميا، هل يلام الم...

مستقبل العالم في ضوء المتغيرات

د. زهير الخويلدي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

"إن العالم المعاصر هو بصدد اجتياز أكبر أزمة الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية" من الم...

ربع قرن على أوسلو

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

يندرج بعض ما يقال في هجاء اتفاق أوسلو في باب «الحكمة بأثر الرجعي»... هذا لا ...

لبنان والعراق حكم المحاصصة والفساد

حسن بيان

| الثلاثاء, 25 سبتمبر 2018

    كما الحال في لبنان، هي الحال في العراق، اشهر تمضي على إجراء انتخابات نيابية، ...

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم273
mod_vvisit_counterالبارحة38795
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع108390
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر861805
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57939354
حاليا يتواجد 4755 زوار  على الموقع