موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

تنازلات النظام العراقي ليست هدية للمتظاهرين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تدل مؤشرات الاحداث المتسارعة، بالعراق، على ان التظاهرات والاحتجاجات الجماهيرية الواسعة تدفع النظام نحو تقديم تنازلات ما كان أحد من أقطابه، في الفترة السابقة لبدء التظاهرات، يتصور بانها ستحدث. وهذا تطور هام حتى وأن كانت هذه التنازلات جزئية أو شكلية، وكونها لاغراض اعلامية، وغالبا ما تسعى لاحتواء الحركة الجماهيرية بأسلوب تشكيل اللجان للنظر في شؤون اللجان.

وأقول أن التنازلات حتى اليوم جزئية وشكلية آخذين بنظر الاعتبار الثمن الغالي الذي يدفعه المتظاهرون . فمن البقاء على مدى اسابيع في الساحات العامة، في ظروف جوية قاسية، الى مقتل وجرح الكثيرين منهم، خاصة، عندما تم اطلاق النار على متظاهري الفلوجة المسالمين يوم الجمعة 25 كانون الثاني.

 

من بين ما يستحق التوقف عنده لفهم مجريات الاحداث الاخيرة: التحركات المكوكية السريعة للقوى الدولية، تنازلات النظام وتهديداته، وموقف المتظاهرين من ذلك كله.

اذا نظرنا الى التحركات المكوكية للقوى الدولية لوجدناها تتضمن اصواتا جديدة من بينها وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الاوسط وشمال افريقيا اليستر بيرت، الساكت على مدى سنوات الاحتلال على انتهاكات حقوق الانسان الهمجية بالعراق، وبضمنها ممارسات قوات الاحتلال البريطاني. اذ ابدى الوزير صدمته وقلقه لسماعه "نبأ سقوط ضحايا بين المتظاهرين في محافظة الأنبار" مرحبا "بإعلان الحكومة العراقية إجراء تحقيق شامل بهذه الأحداث". مبينا إن "التظاهرات التي يشهدها العراق في مختلف أنحائه منذ أكثر من شهر كانت سلمية على الأغلب، وتتماشى مع الحقوق الديموقراطية للشعب العراقي".

أما الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فقد اتصل بنوري المالكي، حيث "شدد الطرفان على ضرورة تطوير علاقة بلديهما في كافة المجالات". مؤكدا في الوقت نفسه، دعمه لوحدة العراق واستقراره. ولعل الرغبة بعقد صفقة الاسلحة الروسية سيئة الصيت وتهديد بقاء النفوذ الروسي في سوريا من بين اسباب المكالمة "الداعمة" لنظام حزب الدعوة.

وسارع مسؤولون في وزارة الخارجية ومجلس الأمن القومي الامريكي باجراء سلسلة من الاتصالات بمسؤولين من النظام تدعو الى ضبط النفس والحث على "إظهار أقصى قدر من المرونة"، ومتابعة المحادثات بين المالكي ومنتقديه على تقاسم السلطة، حسب صحيفة لوس انجليس تايمز.

ويواصل السفير الامريكي ببغداد ستيفن بيكروفت لقاءاته مع مسؤولي النظام و"العملية السياسية" كأبراهيم الجعفري، رئيس التحالف الوطني، وعمار الحكيم، رئيس المجلس الأعلى الإسلام لبحث "سبل احتواء الازمة الحالية" وتقديم تقرير له عن "نتائج الحوارات التي تجرى في الاروقة السياسية"!

وتتم المتابعة الامريكية، غير المباشرة، عبر زيارات مارتن كوبلر، ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق، والذي لم يزد دوره عن كونه صدى للسياسة الامريكية، في دعوتها "الحكومة والمتظاهرين لضبط النفس لمنع تكرار أحداث الفلوجة وانتقال احداثها الى محافظات أخرى". في الوقت الذي يعرف فيه الجميع ما فعلته قوات الاحتلال الامريكي بالفلوجة من مجازر جماعية بالتعاون مع ساسة "العراق الجديد"، وعلى رأسهم يومها، اياد علاوي، رئيس القائمة العراقية، صاحبة جعجعة الدفاع عن حقوق الانسان وبطلة تمثيلية الاستقالات من الحكومة الطائفية مساء والعودة اليها صباحا!

وعلى خلفية التصريحات الدولية، يواصل المالكي اطلاق تهديداته لتخويف ابناء الشعب من المتظاهرين ومطالبهم مصورا اياها بانها طائفية تهدد وحدة الأمة ليقدم نفسه باعتباره القائد الوطني الذي "قبر فكرة الطائفية"، متناسيا أولويته الطائفية التي دفعته الى وصف نفسه، ردا على سؤال لصحافي اجنبي، بانه "شيعي أولا وعراقي ثانيا"، حسب افتتاحية صحيفة الغارديان البريطانية، 14-12-2011، متساءلة كيف يمكنه ان يمثل العراقيين جميعا بهذا الشكل؟

في البداية استخدم المالكي في خطاباته عن التظاهرات مفردات مهينة بحق المتظاهرين وتهديدهم بان ينهيهم ان لم يتوقفوا عن التظاهر. ويرى البعض ان اطلاق النار على المتظاهرين جاء تنفيذا لذلك التهديد الذي مثلته عبارته أن التظاهرات "يجب أن تنتهي قبل أن تنهى". لكن المالكي بات هذه الايام، بعد فشله في انهاء الإحتجاجات المتعاظمة، يلجأ تكرارا الى "التحذير" من فتنة "كارثية ماحقة حارقة" مستخدما الآيات القرآنية لاعطاء خطابه مصداقية ما. وهو في أمس الحاجة الى المصداقية في وقت لا تكف فيه حناجر المتظاهرين، ومعظم المواطنين، في مختلف ارجاء العراق، عن ترديد شعار "كذاب نوري المالكي كذاب".

والى المالكي في اطلاق التهديدات، بصيغة التحذيرات، تنضم وزارة الداخلية مدعية حماية المتظاهرين خوفا عليهم من المندسين، والارهابيين. وتتعامى وزارة الداخلية عن حقيقة ان من اطلق النار على المتظاهرين هم قوات الجيش التابعون للنظام وليست التنظيمات "تنظيمات القاعدة والنقشبندية والبعث" التي تتهمها.

وقد نجح المتظاهرون بعزمهم وتصميمهم على اجبار النظام الطائفي على تغيير خطابه الاعلامي وتقديم بعض التنازلات بالاضافة الى كشف الوجه البشع لانتهاكات حقوق الانسان والظلم المغطى بشرعية قانون مكافحة الإرهاب، والتسريع بسيرورة التآكل الداخلي للعملية السياسية، وتعميق الخلافات والنزاعات بين اطرافها الذين باتوا يتبادلون اقسى الاتهامات بالفساد والسرقة والمحسوبية وحتى الارهاب على شاشات التلفزيون في بثها الحي على مدى 24 ساعة يوميا.من بين التنازلات اطلاق سراح وجبات من المعتقلات اللواتي طالما انكر النظام وجودهن أو اتهمهن بالارهاب. كما تم اطلاق سراح حوالي 2000 من المعتقلين وان كان معظمهم ممن كانوا محتجزين على الرغم من اصدار احكام قضائية ببراءتهم. واعلن حسين الشهرستاني، رئيس اللجنة الوزارية المكلفة بالنظر بمطالب المتظاهرين، ان "القضاء قرر إيقاف أوامر القبض المبنية على إفادات المخبر السري، مشيرا إلى أن "لجنته ستستمر بعملها لتنفيذ القانون بـ"دقة". ومن المعروف ان تنفيذ قرار كهذا يتطلب وجود جهاز امني وقوات شرطة ووزارات أمن واجهزة استخبارات وفرق خاصة لا تعمل كل واحدة منها حسب اجندة مكتب رئيس الوزراء او الطائفة الفلانية او القومية العلانية، بل ان تكون في خدمة أمن المواطن والوطن فضلا عن وجوب وجود جهاز قضائي نزيه مهمته خدمة العدالة. وبما ان هذا ليس موجودا في العراق الآن، ستبقى القرارات أسمية او لتلميع بعض الوجوه بلا تطبيق.

وتشير ردود افعال المتظاهرين على انعدام الثقة بقرارات وتصريحات النظام الذي تسنم السلطة منذ 8 سنوات وكان همه الاول الانتقام من المواطنين واهانتهم بمختلف الاشكال والسبل. كما انهم يعتزمون مواصلة الاعتصامات لحين تنفيذ مطالبهم وتطبيق القرارات وتعديل القوانين والغاء القمعي منها بشكل فعلي. ويصر المتظاهرون على سلمية الاحتجاجات مهما طالت. وقد أكد بيان صادر عن علماء وشيوخ عشائر الفلوجة وضواحيها واللجان الشعبية للمتظاهرين ذلك والذي جاء فيه "إن دماء العراقيين وأعراضهم وأموالهم أمانة ثقيلة في أعناق الجيش والقوات الأمنية. إن الدماء الزكية الطاهرة لشهدائنا وجرحانا لن تذهب سدى. تحريم الإعتداء على عناصر الشرطة، ووجوب التعاون معهم لتفويت الفرصة على الأعداء المتربصين بالمدينة. تحريم التعرض للممتلكات العامة والخاصة مهما كانت المبررات. رفض المظاهر المسلحة في الفلوجة والمدن الأخرى، ومنع وضع اللثام، وذلك لقطع الطريق على المفسدين والمندسين".

ان كفاح العراقيين السلمي لاستعادة كرامتهم وسيادتهم الوطنية من قوى عراقية نصبها الإحتلال ثمنا لتغطية هزيمته، تجربة جديدة لايصعب العثور على ما يماثلها في التاريخ الحديث. أنه صراع سلمي لآن الجماهير الثائرة لا تريد إراقة الدماء العراقية، ولا تريد المزايدة برصيد هزيمة الإحتلال أو تكبيده 90% من خسائره في بغداد والمحافظات الوسطى. إن الجماهير المعتصمة بنخبها ولجانها الشعبية، واعية أن بقية المواطنين، في جنوب العراق وشماله، يحيون في ظل ظروف أمنية قاسية وترويع من "الآخر" في حملة تشويه للوعي أعمق من أن يتم تجاوزها خلال أسابيع وشهور. لكن ثقتهم عالية بان إنخراط بقية ابناء الشعب في هذا الكفاح قادم . أما "المتابعة" الامريكية، سواء المباشرة منها او غير المباشرة، أي عبر ممثلي الامم المتحدة أو سفراء الدول الغربية أو بعض الدول العربية كالسعودية، فهي تدل على تخوف الادارة من تحول الصراع الى العنف المستديم في حالة اللا حرب واللا سلام أو الى اقتتال لا يمكن التحكم بنتائجه، ولا يعود بامكانها السيطرة عليه في ساحة تريدها كطاولة للشد والجذب والابتزاز في مفاوضاتها مع ايران وتركيا على اقتسام النفوذ والتحكم بمصدر الطاقة داخل عراق ضعيف مسلوب الارادة.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

روسيا «العربية»

د. عبدالحسين شعبان

| الأربعاء, 17 أكتوبر 2018

    بين روسيا الأمس وروسيا اليوم، ثمة فوارق غير قليلة في الجوهر والمحتوى والدلالة، فروسيا ...

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24796
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186710
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر901100
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59040545
حاليا يتواجد 4364 زوار  على الموقع