موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

معضلة المصالحة الوطنية الفلسطينية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لم أكد ألمس أي اهتمام يُذكر في الصحافة المصرية بمهرجان « الدولة والانتصار»الذي نظمته حركة فتح في ساحة السرايا بقلب قطاع غزة وأحيت به الذكرى 48 لانطلاق الثورة الفلسطينية في مطلع هذا الشهر. أما على المستوى الفلسطيني نفسه فقد كان هذا الحدث

موضع اهتمام واسع سواء لجهة الحشد الكبير الذي رافقه إلى حد اعتبره البعض استفتاءً على شعبية فتح في غزة بعد ست سنوات من سيطرة حماس على مقاليد السلطة، أو لجهة التباين الكبير في تقييم علاقة المهرجان بالمصالحة الوطنية الفلسطينية سلباً وإيجاباً. ويحاول هذا المقال أن يشتبك مع الجدل الفلسطيني في تحليل فعاليات المهرجان وآثاره.

•••

المهرجان المشار إليه هو الأول من نوعه الذي تعقده فتح في غزة منذ انتهى احتفالها بإحياء ذكرى وفاة أبو عمار في 13/11/2007 على أرض الكتيبة الخضراء في القطاع، انتهى إلى مواجهات دامية مع شرطة حماس. وبعد هذا التاريخ حُظِر نشاط فتح في غزة، ونقلت حماس كل فعالياتها من ملعبي اليرموك وفلسطين إلى الكتيبة الخضراء بقصد تكوين ذاكرة جديدة للمكان. حضر المهرجان مئات الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني ، بل قدرتهم بعض المصادر بمليون شخص ضاقت بهم أركان الساحة فملأوا كل الشوارع الرئيسية المحيطة، أكثرهم مقيم في غزة والبعض الآخر أتاها براً أو بحراً في قوارب رست على شاطئ القطاع قادمة من رفح وخانيونس، ونافس النقل بواسطة الدواب وسائل النقل الحديثة التي لم تستوعب كل الزاحفين إلى ساحة السرايا. من قُدر له أن يدخل إلى الموقع الإلكتروني لدنيا الوطن هو وحده الذي سوف يُكون تصوراً حقيقياً عن حجم الاحتشاد الجماهيري في هذا المهرجان الذي أُطلِق عليه « مهرجان البيوت الخاوية» إشارة إلى أن « حدا ماضل بالبيت» على حد التعبير الفلسطيني . تحولت ساحة السرايا إلى غابة من الأعلام الصفراء رمز منظمة التحرير، وصنعت نساء كثيرات أرديتهن من القماش نفسه وتزينّ بالكوفية الشهيرة، وكان أكثر المشاهد تأثيراً لامرأة عجوز شارفت على التسعين تقوس ظهرها فاتكأت بيمناها على عصا ويسراها على العلم الأصفر وراحت تدب في الأرض متجهة صوب الساحة. صدح لأول مرة في أرجاء المكان نغم جميل منبعث من موسيقى فرقة العاشقين ذائعة الصيت، وامتدت حماسة المحتفلين في السرايا إلى مختلف المخيمات الفلسطينية فيما مثل مشهداً خلفياً لإحياء الثورة في ميلادها الثامن والأربعين، هل هي مصادفة التوافق بين عام النكبة 1948 وما اعتبره البعض بعثاً جديداً للثورة بعد 48 عاماً؟

في تقييم مهرجان « الدولة والانتصار» ذهب البعض إلى أنه يؤكد الحضور القوى لحركة فتح في غزة، واعتبره إنجازاً سياسياً يضاف إلى إنجازين سياسيين حققتهما السلطة الوطنية في العامين الأخيرين، الأول في 31/10/2011 بحصول فلسطين على عضوية كاملة في منظمة اليونسكو بموافقة 107 دولة من أصل 194، والثاني في 29/11/2012 بحصول فلسطين على صفة الدولة المراقب غير العضو بالأمم المتحدة بموافقة 138 دولة ، وذلك رغم استماتة الولايات المتحدة وإسرائيل للحيلولة دون كلتي العضويتين. وفي واقع الأمر فإن تأمل دلالة إحياء الذكرى 48 للثورة الفلسطينية يقتضى التمييز بين أمرين، أحدهما أن حركة حماس ليست الفصيل السياسي الوحيد الناشط على أرض القطاع، والآخر أن الاحتشاد في ساحة السرايا هو بالضرورة تصويت بنعم على سياسة الرئيس أبو مازن، وذلك أن ثمة تناقضاً منطقياً بين ذكرى الثورة التي هي إعلان لانطلاق الكفاح المسلح وبين الالتفاف حول نهج التسوية السياسية بكل عثراتها منذ انطلاق عملية أوسلو. بعبارة أخرى فإن المشاركين في إحياء ذكرى الثورة ليسوا محسوبين على التيار السياسي لحماس، لكن ليس مؤكداً بالضرورة أنهم راضون عن النهج السياسي لفتح، كما أن منهم من رأى في هذه المناسبة بادرة أمل في بعث المصالحة الوطنية الفلسطينية المجمدة منذ اتفاق الدوحة في فبراير 2012، وهذا ينقلنا إلى النقطة التالية في المقال.

من بين المسميات التي أُطلقت على مهرجان « الدولة والانتصار»، أنه مهرجان « الوحدة الوطنية»، وبالفعل ارتفعت اللافتات التي تحمل هذا في الاحتفال. وفي تعليق لأحد المحللين الفلسطينيين على هذا التطور، اعتبر أن إقدام حماس من موقع القوة على السماح لفتح بإحياء ذكرى الثورة، وما سبق ذلك من إطلاقها سراح معتقلين للحركة في سجون غزة، وتقبلها عودة النازحين القادمين من القطاع، اعتبر أن جميعها مؤشرات تمهد للمصالحة وفق خارطة طريق تبدأ بإعادة هيكلة المنظمة وتمر بتشكيل حكومة وفاق وطنى تشرف على الانتخابات التشريعية والرئاسية. أو فإن البديل هو إعلان انتهاء شرعية السلطة الوطنية، خاصة بعد أن أثبت نهج المقاومة أنه الوحيد القادر على تغيير توازنات القوة ، ووصلت صواريخ حماس لأول مرة إلى تل أبيب والقدس لتتحول عملية « عمود السحاب» من فرصة انتخابية لنيتنياهو إلى مأزق سياسي لحزبه . التحليل السابق ينطلق من نقطة مؤكدة هي أن حماس صارت طرفاً يتعين على إسرائيل أن تعد للألف قبل مهاجمته عسكرياً على ضوء تجربة حملة الأيام السبعة الأخيرة، لكن على الجانب الآخر فإن حماس اضُطرت لتأييد تحول فلسطين إلى دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة بعد أن لمست زخماً شعبياً وطنياً ودولياً مؤيداً لهذا المنحى. ومؤدى الفكرة السابقة أن الورقة العسكرية بيد حماس ورقة غاية في الأهمية في حساب توازنات القوة، لكن الأوراق السياسية بيد السلطة ليست بالقليلة الأمر الذي يفترض التعامل بروية مع فكرة فرض أحد الطرفين رؤيته الأحادية على نهج المصالحة ومسارها.

•••

إن وراء اختلاف فتح وحماس حول أولويات المصالحة ما بين تمسك فتح بمسار الانتخابات التشريعية والرئاسية أولاً، وإصرار حماس على مسار انتخابات المجلس الوطني وتشكيل الحكومة أولاً أو في القليل استيفاء كل هذه الاستحقاقات في روزمانة واحدة، وراء هذا الاختلاف انطلاق كل طرف في التقييم من حسابات المكسب والخسارة التي ترتبط بكل مسار، على نحو يؤدى إلى تعطيل حدوث المصالحة رغم بعض المؤشرات الرمزية الإيجابية هنا أو هناك كتنظيم مهرجان لفتح في غزة أو مهرجانات لحماس في الضفة إحياء لذكرى تأسيسها. والقضية أنه فيما تجرى هذه المناورات، بتعزز فرص اليمين الإسرائيلي (تحالف الليكود وإسرائيل بيتنا) في الانتخابات الإسرائيلية الوشيكة، وهو تحالف يضع التوسع الاستيطاني في الضفة على رأس أولوياته، وقد أقرت حكومة نيتنياهو بالفعل خطة لبناء آلاف الوحدات السكنية في القدس الشرقية والضفة رشوة للناخب الإسرائيلي. وهكذا تتضح معالم المشهد العبثي الذي تتنافس فيه سياسياً حركتا فتح وحماس حيث تتآكل مساحة الدولة الفلسطينية بانتظام فيما يستمر الخلاف حول أولويات نهج المصالحة، فهل يبقى الاستيطان بعد ما يُختلف عليه؟ تلك المعضلة التي تواجهها المصالحة الفلسطينية كان طبيعياً أن تُفِشل لقاء عباس/مشعل برعاية الرئيس المصري في القاهرة، وبينما كان شريط الأخبار يتحدث عن اتفاق الطرفين على تفعيل المصالحة تسربت أنباء من داخل اللقاء عن اختلاف حول ترتيب الأولويات!

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا أهلاً ولا سهلاً بنائب الرئيس الأمريكي

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 24 يناير 2018

    أيُ وقاحةٍ هذه وسفالةٍ تلك التي تطالعنا بها الإدارة الأمريكية، التي صفعت العرب والمسلمين ...

دفاعاً عن "ابن البوسطجي" الذي صنع القرن العشرين بخطبه الساحرة

فيصل جلول

| الأربعاء, 24 يناير 2018

    في المئوية الأولى لمولده، يبدو أن جمال عبد الناصر مازال شاباً بالقياس إلى زعماء ...

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22335
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176885
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر944850
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49600313
حاليا يتواجد 3637 زوار  على الموقع