موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

وحدة جبهة الإنقاذ ليست مجرد خيار

إرسال إلى صديق طباعة PDF

كنت في بيروت قبل أيام قليلة من الجولة الأولى للاستفتاء على الدستور حين التقيت عددا من الشخصيات العربية من المشرق والمغرب كان اهتمامها بما يجرى في مصر يماثل اهتمامي ولا أبالغ إن قلت كان يزيد. في كل المرات التي تطرق فيها الحديث للوضع الداخلي في مصر

كان السؤال هو: إلى ماذا انتهى موقف جبهة الإنقاذ حيال الاستفتاء على الدستور؟ أو كيف ستتصرف جبهة الإنقاذ إن جاءت النتيجة (نعم) ؟ أو هل وحدة جبهة الإنقاذ خطوة تكتيكية جاءت ضد الدستور أم تعبر عن رؤية إستراتيجية تتعلق ببناء نظام سياسي ديمقراطي؟...

اختلفت صيغة السؤال لكن القاسم المشترك كان هو أن ثمة طرفا يعتبره محيطنا العربي فاعلا جديدا على الساحة السياسية المصرية، وينظر له هذا المحيط بترقب وأحيانا بأمل كما في حالة مفكري المغرب العربي تحديدا وتونس بشكل أكثر دقة. أتردد كثيرا على بيروت، وفى سفراتي الأخيرة كانت مصر دائما بين استفتاء وانتخاب، لكن لا أظن أنى سمعت سؤالا يتعلق بماذا سيفعل الطرف السياسي (أ) أو (ب) من غير المحسوبين على التيار الإسلامي. وأتصور أن السبب كان هو كثرة تلك الأطراف وتشرذمها على نحو لا يجعل لأي منها تأثيرا وازنا في مسار الأحداث والتطورات. الآن يوجد شئ جديد أتمنى من كل قلبي أن نحافظ ليس فقط على جدته لكن الأهم على جديته.

•••

تختلف جبهة الإنقاذ الوطني عن كل الائتلافات التي شهدتها مصر على مدار العامين الأخيرين، وأبرزها كان التحالف الديمقراطي الذي بلغ ذروته بجمعه نحو 47 حزبا وتيارا سياسيا وانتهى إلى بضعة أحزاب لا يزيد عددها على عدد أصابع اليد الواحدة. كانت آمال كثيرين قد عُلِقت على التحالف الديمقراطي خاصة عندما وضع وثيقته التي بدت كما لو كانت مسودة دستور صغير في وقت احتدم فيه الصراع حول المبادئ الدستورية الحاكمة. لكن الحقيقة أن هذا التحالف كان يحمل في طياته بذور فنائه، ليس فقط بحكم الاختلاف الأيديولوجي الشديد بين الاتجاهات السلفية مثلا وتلك الليبرالية أو اليسارية، ولا لأن بعض الأطراف كانت تعطل تحالفها خصومة تاريخية طويلة كما بين الإخوان والناصريين. لكن الأهم لأن العامل الوحيد الذي اضطر هذه الأطراف كافة للجلوس معا وهو عامل المصلحة الانتخابية لم يكن من الممكن تحقيقه في ظل الخلل الشديد في توازن القوة بين جماعة عمرها 80 عاما وبين أحزاب جديدة ناشئة أو حتى أحزاب لها وجود تاريخي ممتد لكنها أُضعِفت قبل الثورة بسبب الانفراد بالسلطة وبعدها بدعوى مجافاتها للدين كما حدث فى غزوة الصناديق. لذلك انفرط عقد التحالف، وكان حزب الوفد أول الخارجين وأكبرهم، ثم توالى الانفراط.

جبهة الإنقاذ الوطني تختلف عما سبق لكون التوازن النسبي قائم بين تكتلاتها: الوفد، الدستور، التيار الشعبي، الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، المصريين الأحرار، التحالف الاشتراكي، مصر الحرية. كما أن منسقها العام هو الدكتور محمد البر ادعى الذي ألقت عودته إلى مصر قبل أعوام حجرا ثقيلا حرك المياه السياسية المصرية، ومن قياداتها المرشح الرئاسي حمد ين صباحي الذي صوت له نحو 5 مليون ناخب مصري في جولة الانتخابات الرئاسية الأولى. وثمة قواسم مشتركة كثيرة بين عناصر الجبهة أبرزها الحفاظ على الشخصية المصرية والمقومات الأساسية للدولة الوطنية. ولعل نقاط القوة السابقة تفسر الحملة المسعورة التي تتعرض لها الجبهة إلى الحد الذي يجرى فيه الخلط بين ممارستها المعارضة السياسية وبين وصفها بالتخريب والتدمير، أو بين رفضها للمنتج الدستوري المشوه وبين اعتبارها منكرة للديمقراطية ومستخفة بالإرادة الشعبية، بل لقد وصل الأمر إلى حد اتهام رموزها بالخيانة العظمى في سابقة تكشف عن مستقبل الصوت المعارض في ظل الحكم الديني الراهن.

•••

التصدي لمحاولات اختراق الجبهة وتفكيكها له عدة متطلبات، أولا إدراكها أن مهمتها ليست مجرد خوض الانتخابات التشريعية المقبلة بقائمة موحدة، فهذه الخطوة رغم صعوبتها لكنها خطوة أولى، أما المعركة الحقيقية فسوف تدار فى داخل مجلس النواب الذي تنتظره حزمة كبيرة من التشريعات إنفاذا للدستور الجديد. ومعنى هذا أن نضالها السياسي مستمر، وأن دواعي عملها المشترك تتجاوز التنسيق الانتخابي إلى التكتل في داخل البرلمان وعبر الضغط الجماهيري خارجه. يحتاج تفعيل الجبهة ثانيا وانطلاقا من النقطة السابقة إلى إدارة تعددية الآراء في إطار من الوحدة، فالجبهة ككيان ديمقراطي لا تأخذ بمبدأ السمع والطاعة، وبالتالي فإن الاختلاف في المواقف اختلاف صحي ومظهر من مظاهر الديمقراطية، لكن الذي يحول بين هذا التعدد وبين قصم ظهر الجبهة هو الإسراع في وضع الإطار المؤسسي الذي يضمن توفير قنوات للتعامل مع التعددية وضبطها بالموقف المشترك للجبهة. وهناك ثالثا ضرورة مد الجبهة جسور التواصل مع القوى السياسية التي تحتفظ بمسافة عن أحزاب السلطة وأعنى بها أساسا حزب مصر القوية وحزب مصر المستقبل، وقد أثبتت الأحداث أن ثمة قواسم مشتركة بين مواقف الجبهة ومواقف تلك القوى خاصة فيما يتعلق بتشكيل الجمعية التأسيسية ومضمون الدستور الجديد. ثم أن الجبهة تحتاج إلى إدارة ذكية لقضية العلاقة مع الفلول، إدارة تكشف عن انتهازية السلطة الحاكمة التي لا تستحي من الاستعانة بالفلول وفى الوقت نفسه تضع في صلب الدستور مادة لعزلهم سياسيا، وكأن للفلول محتوى مصلحي هو الذي يتحكم في إدماجهم في النظام أو في عزلهم عنه. تلك النقطة بالغة الأهمية لأنها تتُخذ منفذا لمحاولة الهجوم على الجبهة فيما السلطة غارقة حتى أذنيها في استرضاء الفلول.

وفى التفاصيل، أعتبر أن انشغال الجبهة بقضية تشكيل الحكومة مضيعة للوقت، فلا الحكومة ولا مساعدي الرئيس أو مستشاريه لهم دور فاعل ما استمرت الصيغة السياسية الحالية لازدواجية الحزب/الجماعة. فلننفض أيدينا من شأن الحكومة وتشكيلها وننتبه إلى ما هو أهم خاصة مع النقد الموجه للجبهة ببطء التفاعل مع تطور الأحداث. والأهم في هذا التوقيت هو الاشتغال على قانون الانتخابات التشريعية بما يراعى تنقية الجداول الانتخابية، ويضيق من دوائر الثلث الفردي المتسعة والتي يختل فيها التوازن لصالح التنظيم، ويسمح للناخب بتحديد دائرته الانتخابية دون التزام بمحل إقامته، ويفتح القوائم النسبية ولا يغلقها بما يسمح للناخب باختيار أوسع.

•••

إن نشأة جبهة الإنقاذ الوطني خطوة بالغة الأهمية بحد ذاتها، أما قدرتها على مواجهة التحديات الجسام والتربص الشديد بها فلها متطلبات أخرى لا تتوفر كمعطاة.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

خطاب الرئيس محمود عباس بين القديم والجديد

د. سامي الأخرس

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    وفق السياسة التي ينتهجها الرئيس محمود عباس منذ توليه رئاسة السلطة الفلسطينية وهو يحافظ ...

تجاوز الخلافات الداخلية لمواجهة العدو المشترك

د. إبراهيم أبراش

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    بسبب تراكم المعرفة نتيجة تراكم الخبرة المستمدة من تجارب الشعوب والدول في السلطة والحكم ...

من خطاب إلى خطاب

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 24 سبتمبر 2018

    نجحت فرضية توسل حقوق الإنسان، في الحرب الأيديولوجية السياسية ضد الأعداء والخصوم، في اختبار ...

و نحن نتذكر وعد بلفور : ماذا نفعل بقناة السويس..؟

د. محمد عبد الشفيع عيسى

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    من المعروف أن المشروع الصهيونى بدأ عمليا من خلال المؤتمر الصهيوني الأول عام 1897 ...

عن «اعترافات» عريقات

معتصم حمادة

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

  اعترافات عريقات إقرار واضح وصريح بأن الكرة باتت في ملعب القيادة الرسمية   ■ التصريحات ...

كلمة هيكل في آخر اليوم الطويل

عبدالله السناوي

| الأحد, 23 سبتمبر 2018

    كانت «الأهرام» قد دعت محمد حسنين هيكل إلى احتفال خاص بعيد ميلاده الحادي والتسعين، ...

“المصالحة” لوأد “التهدئة” و”التمكين” لدفن “المصالحة”!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    كتب لي عديدون في الآونة الأخيرة حول رأيي وتوقُّعاتي بشأن موضوع بعينه، وهو إلى ...

فركة أذن لا أكثر

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    بعد مئتي عدوان إسرائيلي سافر ووقح على سوريا، بمعرفة روسيا، وبتنسيق مع قواتها في ...

لعبة الأمم في اتفاق إدلب وسوريا

د. محمد نور الدين

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    عكس اتفاق إدلب بين تركيا وروسيا «لعبة الأمم» في الساحة السورية. فبعد فشل قمة ...

الخوف على الإسلام!

د. محمّد الرميحي

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    الافتراض الرئيسي لمجمل طيف حركات الإسلام السياسي النشيطة، من «القاعدة» إلى الصحوة، مروراً بكل ...

جولة نقاش مع المثبّطين

منير شفيق

| السبت, 22 سبتمبر 2018

    هل مر يومٌ بالثورة الفلسطينية منذ الأول من عام 1965 لم يُعتبر بأنها تمر ...

اتفاقية باريس الاقتصادية ارتهانٌ وتسلطٌ

د. مصطفى يوسف اللداوي | السبت, 22 سبتمبر 2018

    تكاد لا تغيب عن الذاكرة اليومية الفلسطينية اتفاقيةُ باريس الاقتصادية، التي تحكم العلاقة الاقتصادية ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم945
mod_vvisit_counterالبارحة33860
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع70267
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر823682
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57901231
حاليا يتواجد 2535 زوار  على الموقع