موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
بوتين لعباس: الوضع الإقليمي معقد ::التجــديد العــربي:: الجيش السوري يستعيد أول بلدة في محافظة القنيطرة ::التجــديد العــربي:: مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا ::التجــديد العــربي:: ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي ::التجــديد العــربي:: جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق ::التجــديد العــربي:: إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة ::التجــديد العــربي:: زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن ::التجــديد العــربي:: "الإسكان" السعودية تعلن عن 25 ألف منتج سكني جديد ::التجــديد العــربي:: الرباط تعفي شركات صناعية جديدة من الضريبة لـ5 سنوات ::التجــديد العــربي:: الأوبزرفر: كشف ثمين يلقي الضوء على أسرار التحنيط لدى الفراعنة ::التجــديد العــربي:: وفاة الكاتب والمسرحي السعودي محمد العثيم ::التجــديد العــربي:: تناول المكسرات "يعزز" الحيوانات المنوية للرجال ::التجــديد العــربي:: علماء يتوصلون إلى طريقة لمنع الإصابة بالسكري من النوع الأول منذ الولادة ::التجــديد العــربي:: فرنسا للقب الثاني وكرواتيا للثأر ومعانقة الكأس الذهبية للمرة الأولى لبطولة كأس العالم روسيا 2018 ::التجــديد العــربي:: بوتين يحضر نهائي كأس العالم إلى جانب قادة من العالم ::التجــديد العــربي:: بلجيكا تعبر انجلترا وتفوز2 /صفر وبالميداليات البرونزية وتحصل على 20 مليون يورو إثر إحرازها المركز الثالث في منديال روسيا ::التجــديد العــربي:: ضابط أردني: عشرات الآلاف من السوريين فروا من معارك درعا إلى الشريط الحدودي مع الأردن ::التجــديد العــربي:: الدفاع الروسية: 30 بلدة وقرية انضمت لسلطة الدولة السورية في المنطقة الجنوبية ::التجــديد العــربي:: كمية محددة من الجوز يوميا تقي من خطر الإصابة بالسكري ::التجــديد العــربي:: ابتكار أول كبسولات للإنسولين ::التجــديد العــربي::

ديمقراطية نعم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

في اليوم التالي على الجولة الثانية من الاستفتاء على الدستور، أي يوم الأحد 23 ديسمبر الماضي خرجت علينا صحيفة الأهرام « القومية « بالمانشيت التالي « الشعب انحاز للديمقراطية «، ولمزيد من التوضيح جاء العنوان الفرعي هكذا « المؤشرات الأولية تؤكد ارتفاع نسبة

التصويت بــ(نعم) واللجنة العليا تعلن النتائج النهائية غدا». معنى هذا أن الصحيفة تحصر الديمقراطية في فعل تأييد الدستور، أما فعل المعارضة أو المقاطعة فلا يمت للديمقراطية بصلة مع أن الأصل في كـل النظم الديمقراطية أن حكما بلا معارضة يقود حتما إلى استبداد. هذا التفكير الذي عبرت عنه الصحيفة هو نفسه الذي يجاهر به قادة الإخوان صباح مساء عندما يصورون المعارضة على أنها إما مأجورة أو ملحدة.

●●●

الطريف أن الصحيفة التي اعتبرت أن التصويت بــ(نعم) أصاب كبد الديمقراطية، رصدت كما معتبرا من الخروقات والانتهاكات التي شابت التصويت في الجولة الثانية، وحفلت الصفحة الرابعة من العدد نفسه بشهادات مراسلي الأهرام لعديد من محافظات الجمهورية. ومن أهم تلك الخروقات البطاقة الدوارة في بني سويف، واختفاء الحبر الفوسفورى والأقفال البلاستيكية في المنيا، وتوجيه الناخبين في الأقصر للتصويت بــ(نعم)، ووجود ممثل لحزب النور في المساحة المحظورة خارج إحدى لجان الوادي الجديد. فهل نقدر ما يمكن أن يترتب على انتهاك واحد فقط من الانتهاكات السابقة كأن يوجد مثلا صندوق بدون أقفال بلاستيكية؟ إن هذا يعنى أن الصندوق يمكن تطهير جوفه من كل (لا) وإعادة ملئه حصريا بــ(نعم)، وما المانع وقد رأينا دفاتر الاقتراع الفارغة والمختومة في أياد كثيرة خارج اللجان، والأسوأ أن بعضها عليه تاريخ 15 ديسمبر وهو اليوم الذي خصص لأولى جولات التصويت. كل هذا والصحيفة « القومية « تعتبر أن التصويت بــ(نعم) انتصار للديمقراطية. كان قد راودني وهم، مجرد وهم، بأن ثمة صوتا مستقلا لهذه الصحيفة عندما قرأت مقالات ناقدة لبعض الممارسات الحكومية، الآن عاد الوضع إلى نصابه وانتصرت سياسة (نعم).

الانتهاكات التي رصدها مراسلو الأهرام رصد أضعافها مراسلو الصحف المستقلة، وكان أطرفها جميعا الصورة واسعة الانتشار لطفل السابعة أو الثامنة الذي جلس مستريحا داخل لجنة (34) بالمدرسة الفنية الصناعية بكفر الدوار ليساعد القاضي (الذي تردد أنه خاله) في ختم أوراق التصويت بسبب « عجز الموظفين « على حد تعبير أمين اللجنة، عادى !. الواقع أننا كنا نحتاج إلى كل هذا الكم من التلاعب والتزوير الذي يتسق تماما مع طبيعة المشهد الذي جرى فيه إخراج الدستور، كنا نحتاجه حتى نسدل الستار مؤقتا على عملية اختطاف دستور مصر باسم الثورة. لم يكن متصورا أن من شكل الجمعية التأسيسية بهذا الشكل المعيب، ومارس الغش والتدليس لتمرير نصوص دستورية حمالة أوجه، وأمطر المصريين بنسخ متباينة من مسودات الدستور حتى يختلط عليهم الأمر وتتشابه السبل، وضّيق فترة النقاش الوطني من حولها، لم يكن متصورا أبدا أن من يفعل كل ذلك يقبل في النهاية بنتيجة (لا) للدستور، أو حتى بنتيجة (نعم) على الحافة طالما أن هناك من يتصورون أن الموافقة على الدستور تعنى تأييد جماعة الإخوان وبالتبعية تجديد شرعية الرئيس. وهكذا جرى الاشتغال على الفترة الفاصلة بين جولتي التصويت بعد النتيجة المفاجئة للجولة الأولى، حتى تجسد (نعم) إرادة أغلبية الثلثين، وبالتالي انتقل مبررو الإخوان من القول إن دساتير دول كبرى مُررت بـــ 53% أو أكثر قليلا إلى القول إن دستور مصر سيمر بـــ 64% وهذا يجعلنا نسجل رقما عالميا، وكأننا لا نقرأ وكأننا لا نعلم أن دولة اسمها جنوب أفريقيا مرر دستورها عام 1996 بنسبة 86%.

●●●

وفى هذا السياق أستغرب من تلك الدهشة البالغة التي أصابت الكثيرين بعد نشر فيديو ياسر برهامى بعنوان « فيديو كارثى أخطر 18 دقيقة لياسر برهامى عن الدستور»، وكأنهم فوجئوا بما قلناه مرارا وتكرارا وما كان سببا أصيلا من أسباب انسحاب أعضاء الجمعية ومستشاريها، وهو أن الشفافية هي الغائب الأكبر عن أعمال الجمعية ومداولاتها، وأن الغرف المغلقة وجهود « فاعلي الخير» حكمت عملية صنع الدستور من ألفها إلى يائها. صحيح أن فجاجة التصريحات التي تضمنها الفيديو لا سابق لها، إلا أن المسألة تظل بمثابة الاختلاف في التفاصيل. شخصيا ما أدهشني لا علاقة له باكتشاف انعدام الشفافية في أعمال الجمعية، ولا حتى منطق الصفقة الذي تكلم عنه برهامى وكذبه شيخ الأزهر، فأي عاقل كان يتوقع أن الباقين من أعضاء الجمعية والمثابرين على النقد اللاذع لهم لابد أن يكافأوا على صبرهم الصبر الجميل. ومنعا لمنطق الصفقة فإن مسودة الدستور التونسي الجديد تحظر تولى أعضاء المجلس الوطني التأسيسي أي مناصب لاحقة. ما أدهشني أولا توقيت نشر الفيديو الذي تصورته في البداية مقصودا من صاحبه للسخرية من المعارضة بعدما أصبحت أمام أمر واقع. لكن ما نشره الناشط السياسي طارق قطب في صفحته على الفيسبوك يطرح علامة استفهام كبيرة حول مغزى التوقيت، فطارق يتحدث عن معرفته السابقة بهذا الفيديو ودعوته الإعلاميين لنشره قبل الجولة الثانية فلم يجد آذانا صاغية. يقول طارق « قعدت أبوس أيادي كل إعلاميين مصر... يذيعوا فيديو ياسر برهامى... قبل الاستفتاء المزور وماحدش أقتنع». فهل هذا صحيح؟ وإن كان صحيحا فما تفسيره؟. أدهشني أيضا أننا طوال الفترة التالية على الثورة كنا نجد من يميز بين الاستقامة السياسية للسلفيين والمناورة السياسية للإخوان، لكن فيديو برهامى ينطق بما لا يدع مجالا للشك بأن هذا التمييز لا موضع له فهناك تدبير وتحايل ومقايضة. أدهشني ثالثا أنه رغم اتساع تمثيل الإسلاميين داخل الجمعية التأسيسية، إلا أنه بدا من الفيديو أن السلفيين كانوا الأكثر تأثيرا في قضايا الحقوق والحريات المدنية والسياسية. أدهشني رابعا أنه في الوقت الذي تفاخر فيه برهامى بملء فمه بأن هذا الدستور فيه « قيود كاملة لم توجد قبل ذلك في أي دستور مصري»، فإن عضوا آخر بالجمعية وهو متخصص في العلوم السياسية يصرح بالقول « لو كنت فرنسيا لوافقت عليه»، هكذا نحن في عصر الأنوار فهنيئا لنا.

●●●

يا من تبحثون عن أجندة العمل في المستقبل القريب، لقد وضع أمامكم فيديو برهامى قائمة بالقوانين التي يعتزم تياره تمريرها من البرلمان، قانون الحسبة، وقانون الأزهر، وقانون الرقابة اللاحقة على الصحافة وجرائم النشر، وقانون السلطة القضائية. فإن كنتم لم تعلموا بأن تحايلا جرى لتمرير الدستور فها قد علمتم أن تحايلا سيجرى لتمرير القوانين المنفذة له، وهذا يعنى الاستعداد للانتخابات التشريعية لنتحول من ديكتاتورية (نعم) إلى ديمقراطية (لا).

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

مقتل 54 شخصا في غارة أمريكية استهدف تجمعا في مصنع للثلج في قرية السوسة السورية بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا

News image

قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم داعش في سوريا والعراق إنه نفذ ضرب...

ترامب: سأترشح لانتخابات 2020.. ولا يوجد ديموقراطيون يمكنهم هزيمتي

News image

نقلت صحيفة «ميل أون صنداي» عن الرئيس الأميركي دونالد ترامب قوله في مقابلة إنه ينو...

جرحى في استمرار الاحتجاجات في جنوب العراق

News image

استمرت الاحتجاجات في مدن جنوب العراق، الأحد، مع محاولات لاقتحام مقرات إدارية وحقل للنفط رغم...

إصابة أربعة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بقصف للاحتلال لمنزل في غزة

News image

غزة - أصيب أربعة مواطنين فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال بجروح اليوم الأحد، جراء قصف طائ...

زلزال بقوة 6.2 درجة يضرب قبالة ساحل اليمن

News image

سنغافورة - ضرب زلزال بلغت قوته 6.2 درجة على مقياس ريختر اليوم قبالة ساحل الي...

واشنطن تحث الهند على إعادة النظر في علاقاتها النفطية مع إيران و اليابان تستبدل النفط الإيراني بالخام الأميركي

News image

نيودلهي - دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة نيكي هايلي الهند الخميس إلى إعا...

السيسي: مصر نجحت في محاصرة الإرهاب ووقف انتشاره بمناسبة الذكرى الخامسة لثورة 30 يونيو

News image

القاهرة - أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أن المصريين أوقفوا في الـ 30 من ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

في الانفصال بين السياسة والرأسمال الثقافي

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    المعرفة والثقافة من الموارد الحيويّة للسياسة، وهي ليست منها بمنزلة المضافات التي قد ترتفع ...

ثلاث مراحل في تاريخ «الأونروا»

د. فايز رشيد

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    بالتزامن مع محاولات تنفيذ «صفقة القرن»، لتصفية القضية الفلسطينية، يجري التآمر من أطراف في ...

إسرائيل و«الخطر الديموغرافي»!

د. أسعد عبد الرحمن

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    منذ سنوات يركز الإسرائيليون، الساسة منهم والعسكريون، على مسألة «الخطر الديموغرافي»، لأسباب عديدة أبرزها ...

العرب والعصر الصيني

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 16 يوليو 2018

    في المؤتمر التاسع عشر للحزب الشيوعي الصيني الذي انعقد السنة المنصرمة، تم اعتماد خطة ...

الرسائل السياسية في المونديال

عبدالله السناوي

| الأحد, 15 يوليو 2018

    بقدر الشغف الدولي بمسابقات المونديال والمنافسة فيها، تبدت رسائل سياسية لا يمكن تجاهل تأثيراتها ...

النظام الدولي الجديد

محمد خالد

| الأحد, 15 يوليو 2018

    يتكلم الأغنياء في العالم لغة متقاربة، ويحملون هماً مشتركاً هو كيفية المحافظة على أقلية ...

إرث باراك أوباما في البيت الأبيض

د. محمّد الرميحي

| السبت, 14 يوليو 2018

    العنوان السابق هو قراءتي لما يمكن أن يكون زبدة الكِتاب المعنون بالإنجليزية «العالم كما ...

دروس تعددية الممارسات العولمية

د. علي محمد فخرو

| الخميس, 12 يوليو 2018

    بغياب إيديولوجية، أو منظومة فكرية اقتصادية مترابطة، ومتناسقة في بلاد العرب حالياً، كما كان ...

لبنان الحائر والمحيّر!!

د. عبدالحسين شعبان

| الخميس, 12 يوليو 2018

    غريب أمر هذا البلد الصغير في حجمه والكبير في حضوره، المتوافق مع محيطه والمختلف ...

الصين.. قوة عالمية

د. أحمد يوسف أحمد

| الخميس, 12 يوليو 2018

    كتبت في المقالة السابقة بعنوان «النظام الدولي إلى أين؟» عن اتجاه البنية القيادية للنظام ...

القضية الفلسطينية والأمم المتحدة

عوني صادق

| الخميس, 12 يوليو 2018

    مع الدخول في شهر يونيو/حزيران الجاري، تصاعد الحديث عن خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ...

إصلاح العرب

جميل مطر

| الخميس, 12 يوليو 2018

    تشكلت مجموعة صغيرة من متخصصين في الشأن العربي درسوه أكاديمياً ومارسوه سياسياً ومهنياً. عادوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم10385
mod_vvisit_counterالبارحة32663
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع43048
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر406870
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55323349
حاليا يتواجد 2543 زوار  على الموقع