موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين ::التجــديد العــربي:: السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر ::التجــديد العــربي:: مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية ::التجــديد العــربي:: تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران ::التجــديد العــربي:: تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود ::التجــديد العــربي:: لبنان يحبط مخططا إرهابيا لداعش ::التجــديد العــربي:: اكسون موبيل: مشروع مرتقب مع "سابك" لتأسيس أكبر مصنع لتقطير الغاز في العالم ::التجــديد العــربي:: شلل يصيب الحكومة الأميركية مع وقف التمويل الفيدرالي ::التجــديد العــربي:: انطلاقة مهرجان مسقط 2018 ::التجــديد العــربي:: القائمة الطويلة للبوكر العربية تقدم للقراء ثمانية وجوه جديدة ::التجــديد العــربي:: الزواج وصفة طبية للنجاة من أمراض القلب ::التجــديد العــربي:: فول الصويا الغني بالمادة الكيميائية 'آيسوفلافونز' يمنع آلية الموت المبرمج للخلايا العضلية، ويحسن صحة القلب والأوعية الدموية لدى النساء في سن الشيخوخة ::التجــديد العــربي:: الاتحاد يقلب الطاولة على الاتفاق ويستقر بربع نهائي والتأهل في كأس الملك ::التجــديد العــربي:: ريال مدريد يعود لسكة الانتصارات في كأس اسبانيا بيفوزه على جاره ليغانيس ::التجــديد العــربي:: الاتحاد الافريقي يطالب ترامب باعتذار بعد "وصف دول افريقية بالحثالة" ::التجــديد العــربي:: روسيا: واشنطن لا تنوي الحفاظ على وحدة سوريا ::التجــديد العــربي:: سوريا وروسيا وتركيا تنتقد تشكيل الولايات المتحدة قوة حدودية جديدة شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم ::التجــديد العــربي:: الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين ::التجــديد العــربي:: محمد حمدان المسؤول في حركة حماس الفلسطينية ينجو من محاولة اغتيال في صيدا ::التجــديد العــربي::

ما فعله الإسلام السياسى بالدين

إرسال إلى صديق طباعة PDF

لو يعلم الذين ينتسبون لتيارات الإسلام السياسي حجم الإساءة التي يسيئونها للدين بتطويعه لقواعد اللعبة السياسية بما هي تتضمن المناورة والتنازلات المبدئية أحيانا والمزايدة أحيانا أخرى، لتريثوا وما استبدلوا الذي هو أدنى بالذي هو خير. فكثير من المواطنين العاديين جدا الذين

لا تعجبهم الممارسات السياسية للتيارات الدينية، يبعدون تدريجيا عن دينهم وهم يظنون خطأ بكل أسف أنهم بذلك يتمردون على سلطة المنتسبين لتلك التيارات الدينية، وهذا خطير لأنه يخلط بين عقائد الدين وعباداته من جهة وبين ممارسات بشرية تتمسح في الدين من جهة أخرى.

•••

نهى فتاة في الثالثة والعشرين من عمرها تختلف ملامحها عن ملامح السواد الأعظم من أبناء هذا الشعب بفعل عِرق تركي دخل على العائلة فلون عيون بعض أبنائها وصبغ شعورهم بلون الذهب. عندما بلغت نهى الرابعة عشرة من عمرها اتخذت قرارا مفاجئا بارتداء الحجاب، تأسيا بأمها ربما، استجابة لتأثير دائرة الصديقات وأكثرهن محجبات ربما، وربما أيضا بواعز من قناعتها الذاتية وإرادتها المستقلة. أما الأم نفسها فإنها كانت تفضل لو أجلت نهى قرار الحجاب حتى تتزوج شأنها في ذلك شأن العديد من الأمهات المصريات، لكنها كعادتها لا تتدخل في قرارات ابنتها وتتركها تفعل ما تشاء. بدأت الفتاة الصغيرة علاقتها مع الحجاب بربطة الرأس التي يشاع وصفها بالإسبانية حتى تسمح للأقراط الصغيرة الملونة التي تعشقها بأن تزين أذنيها بين الحين والآخر، ثم تخلت عن تلك الربطة إلى إيشارب قصير يغطى الرأس والعنق ويختلف باختلاف ألوان ثيابها فما تخلت عن أناقتها قط، ثم بالتدريج بدأ الإيشارب ينسدل ويطول وهذا استدعى تغييرا في نمط الثياب والتحول من التي شيرت والبنطلون إلى المانتو. الآن وبعد تسع سنوات كاملة وفي خطوة لا تقل مفاجأتها عن خطوة ارتداء الحجاب، قررت نهى أن تخلع حجابها. كل من سبقتها إلى اتخاذ هذه الخطوة تعرف تكلفتها الاجتماعية، وتدرك أن سياط النقد سوف تنهال عليها في مجتمع يمشى على قاعدة « البس اللي يعجب الناس»، لكنها فعلتها. وفي اليوم التالي على أحداث الاتحادية بدت نهى ولأول مرة في هيئتها الجديدة، الأرجح أن هذا العنف الدموي الذي استخدم بحق شباب في مثل عُمرها لم يُسلبوا فقط حقهم في الاعتصام السلمي لكن سُلبوا حتى أملهم في في نيل الشهادة، الأرجح أن تلك الأحداث عجلت بقرار نهى لكن بالتأكيد فإنها لم تكن السبب الأول والوحيد. نستطيع أن نفهم سياق القرار ومبرراته مع شخصية مثل نهى.

•••

مصطفي طالب في الصف الثاني الإعدادي بإحدى مدارس اللغات، يتبادل مع زميلين له الترتيب الأول على الفصل، ولا تخلو شهادته المدرسية من علامة نجمة في خانة الآداب والسلوك. قبل بضعة أيام من استفتاء المرحلة الأولى على الدستور، فاجأهم أستاذ اللغة العربية والدين بسؤال: مَن من آبائكم سيصوت بنعم؟. وأردف قائلا كما لو كان يمزح: من سيصوت أهله على الدستور بنعم سيحصل على الدرجة النهائية في أعمال السنة! يا ألله إلى هذا الحد يجرى تسييس التعليم باسم الدين، ويُرهب الأهل بسلاح مستقبل فلذات أكبادهم؟ ارتفعت أيادى الطلاب للإجابة على سؤال الأستاذ، صدقا أو خوفا أو عدم فهم، لكن بقيت أياد قليلة تستند إلى الديسك الخشبى كانت منها يد مصطفي، وهكذا وصلت الرسالة إلى الأستاذ. الكارثة أننا حتى لو افترضنا حسن النية في واقعة هذا الأستاذ مع طلابه وسلمنا بأنه كان يمزح فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو: أي درس يعلمه الأستاذ لطلابه فيما يخص احترام الإرادة الشعبية التي يزايد بها الإسلام السياسي وهو يعد برشوة علمية لمن ينحازون لاختيار واحد ووحيد؟

•••

عادل صيدلي شاب نشأ في أسرة محافظة لم يكن له قبل الثورة أي نشاط سياسي، جهده منصب على عمله ورعاية والدته الأرملة التي يقيم معها. بعد الثورة أدمن الاهتمام بالسياسة، وانتقل من قراءة التحليلات السياسية في النسخ الإلكترونية من صحف الصباح، إلى المشاركة في الفعاليات السياسية من ندوات ومظاهرات، إلى عضوية أحد الأحزاب السياسية الكبرى حاليا في مصر. في مناقشة معه حول مشروع الدستور تطرق الحديث إلى لجوء تيارات الإسلام السياسي إلى تكفير المعارضين من فوق منابر المساجد، فعلق عادل بالقول: إنهم يباعدون بين المرء ودينه. قال دينه ولم يقل فهمهم المغلوط للدين، والفارق كبير.

•••

نهى ومصطفي وعادل شخصيات حقيقية لها أشباه ونظائر بالتأكيد، هي ليست مثل تلك الشخصيات الوهمية التي تنوه عنها تترات الأعمال الدرامية معتذرة عن أي تشابه بينها وبين شخصيات أخرى حقيقية. وما لم تستوعب تيارات الإسلام السياسي خطورة هذه الظاهرة وتعالج أسبابها، فسوف تكسب سياسيا على المدى القصير أما على المدى الطويل فإن الخاسر الأكبر سيكون الدين نفسه.

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

ستشهاد 4 فلسطينيين وإصابة 269 خلال أسبوعين

News image

القدس المحتلة -أظهر تقرير حماية المدنيين الصادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أو...

السيسي: 13 ألف جريح جراء الإرهاب بمصر

News image

القاهرة - أشرف عبدالحميد - كشف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي أن عدد المصابين جراء الع...

مصر.. السيسي يعلن ترشحه لفترة رئاسية ثانية

News image

القاهرة - اشرف عبدالحميد- أعلن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ترشحه لفترة رئاسية ثانية في كلم...

تدمير صاروخ بالستي أُطلق باتجاه نجران

News image

الرياض - صرح المتحدث الرسمي لقوات التحالف "تحالف دعم الشرعية في اليمن" العقيد الركن ترك...

تركيا تبدأ «عملية عفرين» بقصف عبر الحدود

News image

عواصم -أعلن وزير الدفاع التركي، نور الدين جانيكلي، الجمعة، أن عملية عفرين السورية بدأت فعل...

الإمارات والمغرب على قائمة أميركية للدول الأكثر آمانا في العالم

News image

الرباط – صنفت الولايات المتحدة المغرب ودولة الإمارات ضمن قائمة الدول الأكثر آمانا لرعاياها الر...

الإمارات تعلن ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقاتلات قطرية خلال رحلة إعتيادية متجهة إلى البحرين

News image

أبوظبي – اعلنت الإمارات صباح الاثنين ان احدى طائراتها المدنية تم اعتراضها من قبل مقا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

لا أهلاً ولا سهلاً بنائب الرئيس الأمريكي

د. مصطفى يوسف اللداوي | الأربعاء, 24 يناير 2018

    أيُ وقاحةٍ هذه وسفالةٍ تلك التي تطالعنا بها الإدارة الأمريكية، التي صفعت العرب والمسلمين ...

دفاعاً عن "ابن البوسطجي" الذي صنع القرن العشرين بخطبه الساحرة

فيصل جلول

| الأربعاء, 24 يناير 2018

    في المئوية الأولى لمولده، يبدو أن جمال عبد الناصر مازال شاباً بالقياس إلى زعماء ...

مشروع مستقبل أمة

د. محمد السعيد ادريس

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    قدمت احتفالات مئوية ميلاد الزعيم جمال عبدالناصر التى أجريت على مدى أيام الأسبوع الفائت، ...

فلسطين ليست قضية الفلسطينيّين وحدهم...

د. عصام نعمان

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    انعقد في بيروت يومَي 17 و18 كانون الثاني/ يناير 2018 «مؤتمر العرب وإيران الثاني» ...

ترامب المحاصر بين النار والغضب

د. حسن نافعة

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

يدرك الجميع الآن أن دونالد ترامب لم يعد فقط شخصية مثيرة للجدل، وإنما يشكل أيض...

ما بعد المجلس المركزي

عبداللطيف مهنا

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

مستندةً إلى ما دعته تقاريراً للمؤسسة الأمنية الاحتلالية، علّقت صحيفة "معاريف" على نتائج اجتماع الم...

عبد الناصر متوهجا في ذكرى عيد ميلاده

عبدالنبي العكري

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حلت الذكرى المئوية لميلاد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في 18 يناير 1918 والامة الع...

ملاحظات أولية حول «خطبة الوداع»... (2- 2)

عريب الرنتاوي

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

في خطابه المطوّل أمام المجلس المركزي لمنظمة التحرير، قطع الرئيس محمود عباس ثلاثة أرباع الط...

التباس مفهوم الأنا والآخر في ظل فوضى الربيع العربي

د. إبراهيم أبراش

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

حالة الفوضى التي يشهدها العالم العربي ليست من نوع الفوضى أو الحروب الأهلية أو الث...

المركزي يقرر انتقال الرئيس للقدس فورا

عدنان الصباح

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    لم تشارك حماس والجهاد الإسلامي والقيادة العامة وآخرين في اجتماعات المجلس المركزي في دورته ...

جنين- الاسطورة التي تأبى النسيان…!

نواف الزرو

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    ها هي جنينغراد تعود لتحتل المشهد المقاوم للاحتلال مرة اخرى، فقد شهدت ليلة  الاربعاء ...

فلسطين متأصلة في الوجدان العربي

د. فايز رشيد

| الثلاثاء, 23 يناير 2018

    بمنتهى الصدق، يمكن القول إن المتتبع للأوضاع العربية خلال العقدين الأخيرين، يخرج بانطباع أن ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم22259
mod_vvisit_counterالبارحة48529
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع176809
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278752
mod_vvisit_counterهذا الشهر944774
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1142770
mod_vvisit_counterكل الزوار49600237
حاليا يتواجد 3646 زوار  على الموقع