موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

قلب الصفحة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

تشهد الساحة العربية تخوفاً كبيرأً على حقوق المرأة في ظل وصول الإسلاميين للحكم في أكثر من قطر عربي واحتمالية وصولهم له في أقطار أخرى. والتخوف مشروع كون المرأة كانت الثمن الأرخص الذي تقبل الأنظمة المستبدة دفعه لخصومها "السياسيين" وأتباعها "الاجتماعيين".

 

ومن أسباب التخوف أنه لم يكن يعادي الدمقرطة حقيقة سوى حلقة فاسدة منتفعة من الحكم، والإسلاميون الذين حين لم يستطيعوا حشد تأييد لتكفير الديمقراطية، قرروا اعتلاء ظهرها للحلول محل الأنظمة المستبدة بمشروع أكثر استبدادًا يقوم ليس فقط على احتكار الحقيقة، بل وزعم أن تلك الحقيقة إلهية، في حين أنها بشرية محضة تبنى على تفاسير بشرية وفقه للدين احتكره هؤلاء بترهيب يصل حد تكفير كل من يحاول أن يخرج عن فتاواهم القائمة لأكثر من ألف عام، وتستنسخ عمن أسموا أئمة وفقهاء معصومين حد التقديس (لا يوجد في الإسلام منصب إمام فقيه ناهيك عن أن يكون معصومًا) رغم تباين تفاسير هؤلاء الأئمة للنصوص الدينية التي تتيح للإسلاميين الجدد لا أقل من القفز بينها لاختيار التفسير المناسب لهم في كل جزئية، ويختارون الأكثر تشددًا دومًا فيما يخص المرأة.

وهذا نابع من "جاهلية" لم تمح تماماً من وجدان من ظلوا يعتبرون النساء بعضاً من مكاسب الغزو المشروعة في العرف القبلي. وبهذا المفهوم الجاهلي هم يرون أن الفوز بالمنصب السياسي، مهما كانت وسائله وحجم "الخديعة" التي تمارس فيه باعتبارهم له حرباً يخوضونها مع الآخرين، مغنماً هو الآخر وليس تداولاً للسلطة وتكليفًا شعبيًا بمهام محددة وصيانة لوديعة ستسترد. والمرأة تحديدًا كانت المغنم الوحيد الذي أجمعت كل الأنظمة العربية المشابهة لهؤلاء في جوهرها وإن بدت مخالفة لهم في مظهر بعضها الحداثي، فهي مغنم يجري الطمع فيه من الأبواب الثلاثة التي تشكل أسوأ دوافع الفساد تاريخيًا، وهي السلطة والمال والجنس.. والمرأة سقطت ضحية المهووسين بتلك الثلاثية.

وما لجم بوادر تجديد تجربة الجزائر في مصر وتونس، أن الربيع العربي لا يمثل دورة انتخابية أخرى مما كان يجري التلاعب فيه تاريخياً من قبل الأنظمة العربية فتعطي بعض غنائمه "للإخوة الأعداء"، أو يحاول الأخيرون الانقضاض عليها، عسكراً كانوا أم إسلاميين، وتنظيمات الإسلاميين عسكرية لحد كبير. الربيع العربي ليس كما يريد أن يفهمه أو يصوره ثنائي الإسلاميين والأنظمة العربية المستبدة، من زعم الإسلاميين أن "العدالة الإلهية" أوصلتهم للحكم (صدرت عن قيادات لهم منهم الغنوشي في ندوة "الإسلاميون والربيع العربي") لأنهم المحقون وحدهم وبالتالي المستحقون وحدهم لتولي الحكم.. يقابله زعم الأنظمة أن ربيعها غير ربيع جاراتها، وأن مكانة من يرأسونها عند الشعوب أقرب لمكانة الأنبياء والمخلّصين من خطر الفوضى والضياع (القذافي رفض طلب اعتزاله أو عزله بقوله إنه ليس رئيساً ليعزل بل هو زعيم للأمة). ومن هنا زعم امتلاك الحاكم "لرؤية" لا يعيب الحكم سوى غياب من يقدر على فهمها وترجمتها لأفعال من وزرائه.. وهو ما يقال عن الإسلام في مواجهة أخطاء وخطايا "الإسلاميين"، بما يجعل استعماله لصالح الحكام ينطوي على زعم قداسة لهم (كان منصوصًا عليها صراحة في دستور المغرب السابق).

الربيع العربي قلب تلك الصفحة تمامًا، ومن هنا تخبط وبالتالي فشل محمد مرسي في قراراته بظن أنه مبارك آخر يطوع الدستور وكل السلطات.. وفشل محاولات أسلمة الحكم في تونس. وحتى الإتكاء التاريخي لأحزاب وتنظيمات الإسلام السياسي التقليدية على حلفائها من السلفيين المتشددين لأداء المهمات الأبشع، لم يعد يجدي. فالإسلاميون "في الحكم" باتوا مطالبين بضبط وعقاب هؤلاء، والإسلاميون خارج الحكم لا يملكون وسيلة إليه في عهد ربيع الشعوب سوى بإدانة أفعال هؤلاء المتطرفين بصراحة لا تقبل أية مواربة.

والمرأة كانت موجودة في الحراك منذ يومه الأول، المحجبة والمنقبة والسافرة على السواء. الفارق أنه حتى الحجاب الذي فرض على المرأة بزعم أنه حكم رباني، قام الأزهر ذاته (معقل الإفتاء التقليدي منذ أكثر من ألف عام) بإعطاء درجة الدكتوراه في الشريعة لباحث أثبت أن الحجاب عادة اجتماعية وليست فرضاً دينياً.. فيما أقر مرسي، لأجل حشد دعم شعبي، أن الحجاب يخضع لحرية خيار المرأة. والحجاب كما اللحية (القصيرة وبشارب للإخوان والطويلة بدون شارب للسلفيين) كانا رمزاً لهيمنة سياسية موازية لهيمنة الأنظمة الاستبدادية، وكلتاهما انتهت في الربيع العربي بما لا يقل عن قلب الصفحة.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

رجمُ المستوطنين ولجمُهم خيرُ ردٍ وأبلغُ علاجٍ

د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    جريمةُ قتل عائشة محمد الرابي، السيدة الفلسطينية ذات الخمسة والأربعين عاماً، الزوجة والأم لثمانيةٍ ...

مجتمع مدني يَئدُ السياسة

د. عبدالاله بلقزيز

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    مرّ حينٌ من الزمن اعتقدنا فيه، وكتبْنا، أن موجة انبثاق كيانات المجتمع المدني، في ...

استبداد تحت قبة البرلمان

د. السيد ولد أباه

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    في تلخيص دقيق للوضع التونسي الحالي، قال لي محلل سياسي بارز إنه يكمن إجمالاً ...

ستيف بانون يؤسس للشعبوية الدولية

جميل مطر

| الاثنين, 15 أكتوبر 2018

    «التاريخ يكتبه المنتصر. وعلى هامشه يشخبط آخرون». وردت هذه العبارة في المقابلة المطولة التي ...

إدخال الوقود لقطاع غزة والإبتزاز الإسرائيلي

راسم عبيدات | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    الإحتلال يحاول دائماً القفز عن القضايا السياسية والحقوق المشروعة لشعبنا ،وتصوير الأمور كأنها قضية ...

أولوية تحصين منظمة التحرير

طلال عوكل

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    عودة غير حميدة للحديث الصادر عن الإدارة الأمريكية، حول قرب الإعلان عن صفقة القرن، ...

نتنياهو يخفي وثائق جرائم النكبة

د. فايز رشيد

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    مع صدور هذه المقالة, من المفترض أن يكون رئيس حكومة الاحتلال الفاشي الصهيوني المتغوّل ...

الرئيسة نيكي هيلي!

عبداللطيف مهنا

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    كافة التكهُّنات التي دارت حول استقالة نيكي هيلي تفتقر إلى تماسك، ونرى أن الأقرب ...

القادماتُ حَبالى .. وهناك مرايا والعيون شواخص

د. علي عقلة عرسان

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبَّحَ الله السياسة، لا سيما حين تكون عدوانا وضلالا وتضليلا، وأقنعة ونفاقا، وقتلا للحق ...

حكومات لبنان

د. محمد نور الدين

| السبت, 13 أكتوبر 2018

    تكاد تمر خمسة أشهر على تكليف سعد الدين الحريري بتشكيل حكومة لبنانية جديدة من ...

الهوية الجامعة الاشكالية و التحديات !

د. سليم نزال

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    حالة الانهيار التى تعانيها المنطقة و خاصة المشرق فتح الباب واسعا للحديث عن الاقليات ...

إنهم يسرقون الوطن ... إننا نغادره

عدنان الصباح

| الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    الخميس 11/10/2018 الآلاف ممن اعتادوا العودة الى بيوتهم في شمال الضفة الغربية لم يتمكنوا ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4218
mod_vvisit_counterالبارحة55971
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع166132
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر880522
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59019967
حاليا يتواجد 4599 زوار  على الموقع