موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الكويت تطرد السفير الفلبيني وتستدعي سفيرها من مانيلا للتشاور ::التجــديد العــربي:: استشهاد صحافي فلسطيني برصاص جيش الاحتلال خلال تغطية (مسيرة العودة) ::التجــديد العــربي:: أربع سفن عسكرية روسية تتجه إلى المتوسط ::التجــديد العــربي:: دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها ::التجــديد العــربي:: منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق ::التجــديد العــربي:: تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل ::التجــديد العــربي:: باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام ::التجــديد العــربي:: روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا ::التجــديد العــربي:: توتال تدرس دخول سوق محطات البنزين السعودية مع أرامكو ::التجــديد العــربي:: الدوحة تقرّ بتكبد الخطوط القطرية خسائر فادحة بسبب المقاطعة ::التجــديد العــربي:: معرض أبوظبي للكتاب يبني المستقبل و63 دولة تقدم نصف مليون عنوان في التظاهرة الثقافية ::التجــديد العــربي:: برامج متنوعة ثرية فنيا تؤثث ليالي المسرح الحر بالأردن ::التجــديد العــربي:: آثاريون سودانيون يبحثون عن رفات الملك خلماني صاحب مملكة مروي القديمة و الذي عاش قبل الميلاد ::التجــديد العــربي:: البطن المنفوخ أخطر من السمنة على صحة القلب ::التجــديد العــربي:: الفريق الملكي يعود من ملعب غريمه بايرن ميونيخ بنقاط الفوز2-1 ويقترب من النهائي للمرة الثالثة على التوالي ::التجــديد العــربي:: برشلونة على موعد مع التتويج بطلا للدوري الاسباني يحتاج الى نقطة واحدة فقط من مباراته مع مضيفه ديبورتيفو لاكورونيا لحسم اللقب ::التجــديد العــربي:: اليونان محذرة تركيا: لسنا سوريا أو العراق: السلطات التركية تزعم امتلاكها لجزيرة كارداك الصخرية المتنازع عليها و المعروفة في اليونان باسم إيميا ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل ::التجــديد العــربي:: محكمة عسكرية مصرية تقضي بحبس هشام جنينة خمس سنوات ::التجــديد العــربي:: صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد ::التجــديد العــربي::

المالكي والحكيم وتفجير كنيس مسعودة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

ان الضجة التي أثارها اليهود العراقيين الذين إجبروا على الهجرة في الخمسينات، ويرفضون الآن خطة الصهاينة والحكومة الإسرائيلية المتاجرة بقضيتهم، تلقي الضوء على مفارقات تثير التساؤل حول العديد من المفاهيم كالمواطنة والوطنية، وعلاقتهما بالتعصب الديني والعنصرية. كما تطرح أسئلة صعبة حول مسار المنطقة العربية والإسلامية في العقود المقبلة التي قد تشهد توازنات جديدة يصعب توقعها. وللنظر في مفارقات الوطنية والمواطنة، قد يكون من المفيد العودة الى الماضي القريب اولا.

 

حين تم تعيين السيد عبد العزيز الحكيم (1950 - 2009)، رئيسا لمجلس الحكم الانتقالي، بالتناوب، ولمدة شهر واحد، كان من اوائل ”انجازاته“ الشهيرة لصالح مواطنيه، ما اعلن عنه في مؤتمر صحافي بلندن، بأن ”إيران تستحق التعويضات المالية التي تطالب بها العراق والبالغة 100 مليار دولار عن الحرب العراقية - الإيرانية في الثمانينات التي بدأها العراق“. وان إيران ”تستحق التعويضات حسب قرارات الأمم المتحدة، ولا بد من الوفاء بها“. والمعروف ان الحكيم كان رئيسا للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وفيلق بدر الذي تم تشكيله بناء على اقتراح من الراحل آية الله الخميني، رئيس جمهورية ايران الاسلامية.

وفي آب/ أغسطس 2010، كرر وزير الخارجية الايرانى منوشهر متقى في تصريح صحافي الحديث عن التعويضات وبمبلغ اكبر هذه المرة مما ذكره الحكيم، قائلا ”ان الخسائر التى لحقت بايران جراء الحرب قدرت بنحو 400 مليار الى 1000 مليار دولار ويتعين على العراق دفع هذه التعويضات“. ثم قام عوض حيدر بور عضو لجنة الامن القومي في مجلس الشورى الاسلامي الايراني، في اليوم ذاته، بالتذكير بموقف الحكيم، قائلا: ”اصدقاؤنا هناك يدعمون مطالبنا، فالسيد عبدالعزيز الحكيم طالب بدفع تعويضات لإيران، وكذلك فإن السيد نوري المالكي ذاته أقر بأنه مع الحق الايراني في طلب التعويض“.

وهو موقف اثار استغراب البعض ممن كانوا يظنون ان ولاء رئيس الحكومة يجب ان يكون لشعبه وبلده، خاصة وان العراق يرزح تحت نير التعويضات جراء غزو النظام السابق للكويت، والتي تزيد على الخمسين مليار دولار. وان الخطوة المتوقعة، من اية حكومة تمثل الشعب، العمل على تخفيف العبء عن كاهل الشعب عن طريق تخفيض التعويضات المترتبة على سياسة النظام العراقي قبل عام 2003 او التفاوض على الغائها، بعد اجراء تحقيق دولي مستقل للتحقق من مسؤولية الحكومات المشاركة في النزاع. أما في الفترة التالية لعام 2003، فان الموقف السليم لأية حكومة وطنية، يتحدد بمطالبتها الحكومات التي شاركت في غزو واحتلال العراق بقيادة الولايات المتحدة الامريكية، وما ترتب على ذلك من خراب البنى التحتية بالاضافة الى الخسائر البشرية الجسيمة. ويتحدد الموقف السليم لأية حكومة وطنية بالعمل الدؤوب للضغط على الامم المتحدة، بعد ان أثبتت الايام، لا شرعية الغزو، الى تشكيل لجنة تعويضات، مماثلة للجنة التي شكلتها من اجل الكويت، للنظر في طلبات التعويضات وكيفية تسديدها الى كل المتضررين، والى كل من يتقدم بطلب ما، كما فعلت مع الكويت. ويتوجب على اية حكومة وطنية المطالبة بالتعويضات من كل الدول التي شاركت بالعدوان اجنبية كانت او عربية. اذ لم تقصر بعض الدول العربية ”الشقيقة“، خاصة دول الخليج في فتح احضانها لاستراحة الغزاة قبل توجههم لشن الغزو. وكانت دولة الكويت حاضنة للقوات الامريكية مما يجعلها مسؤولة، هي الاخرى، عن الخراب الناجم من حرب خارج ”الشرعية الدولية“ وبالتالي يتوجب عليها دفع التعويضات ما دام الجميع يتحدث بلغة القوانين حسب هواهم. وعلينا ان نجعل من الكويت قدوة لنا للمثابرة بطلب التعويضات. ولاتزال الكويت، ومعها بقية دول الخليج، محطة استراحة امريكية. حيث توجد في الكويت حاليا، قاعدة جوية (قاعدة علي السالم) وخمس معسكرات امريكية تضم 15 ألف جندي امريكي، مما يوفر للولايات المتحدة الامريكية القاعدة الأكثر امانا وتأهبا بعد الانسحاب الجزئي من العراق.

واذا ما كان السيد عبد العزيز الحكيم قد طالب العراقيين بتعويض ايران، واذا ما كانت الكويت تواصل تلقي التعويضات في ذات الوقت الذي الحقت فيه بالعراقيين ذات الاضرار التي تطالب بالتعويضات جرائها، قام عدد من اليهود العراقيين في اسرائيل بتشكيل لجنة تضم في عضويتها رجالا ونساء من مواليد بغداد (وثلاثة موصليين، وثلاثة بصراويين واثنين من الاكراد). والمعروف ان اليهود العراقيين هم من اكثر المقيمين باسرائيل ارتباطا ثقافيا ووجدانيا بوطنهم العراق. أصدرت اللجنة بيانا في الرابع عشر من سبتمبر/ أيلول، اكدت فيه رفضها الشديد ربط الحكومة الاسرائيلية قضية المطالبة بالتعويض عن أملاكهم التي تركوها في العراق بقضية اللاجئين الفلسطينيين مشددين رفضهم لأن ”يتم خصم تعويضاتنا من أملاك الفلسطينيين“. ودعا اليهود العراقيون الى تأسيس لجنة تحقيق في الطرق التي اتبعها رئيس وزراء إسرائيل الأول ديفيد بن غوريون ورئيس الوزراء العراقي الراحل نوري السعيد، في بداية خمسينات القرن الماضي، ازاء عملية التهجير وعدم ”طمس الحقائق التاريخية“ حول دور الموساد. وطالبوا بفتح ملف الانفجار الذي استهدف كنيس ”مسعودة“ ببغداد بوضع متفجرات فيه عام 1950، والتوصل الى الجهة التي تقف وراءه وما اذا كانت هذه الجهة هي الموساد بهدف اجبارهم على الرحيل. وأكدت اللجنة انها اذا ما طالبت بالتعويضات فستكون من الحكومة العراقية (كونهم عراقيين) والاسرائيلية (لانها ساهمت في تسريع مغادرة بلدهم) وليس على حساب الفلسطينيين.

وجاء تشكيل اللجنة لمواجهة حملة وزارة الخارجية الإسرائيلية، التي شنتها اخيرا، للترويج لمصطلح ”اللاجىء اليهودي“ الذي اجبر على مغادرة الدول العربية والسعي للحصول على تعويضات عن ممتلكاته في البلد الذي ولدوا فيها. وهي حملة تريد منها اسرائيل التغطية على مأساة اللاجىء الفلسطيني وحقه القانوني بالعودة وتعويضه. وذكرت صحيفة ”هآرتس“ الاسرائيلية ان مكتب ”رئيس الوزراء الإسرائيلي“ يقوم بإعداد وثيقة تربط حل قضية اللاجئين الفلسطينيين بتعويض من وصفتهم باللاجئين اليهود من الدول العربية والإسلامية باعتبار ذلك أمر أساسي في أي اتفاق للسلام مع أي طرف عربي.

واذا ما كان رد اليهود العراقيين باسرائيل فاضحا لسياسة اسرائيل العنصرية والاعيبها بطمس حقوق اللاجئين الفلسطينيين، يأتي جواب ساسة ”العراق الجديد“ السريع، باتهام اللجنة فاضحا لجهلهم وسياستهم الممعنة في التضليل، فبينما اعتبرها نائب عن دولة القانون (برئاسة حزب الدعوة) محاولة يهودية ”ماسونية”، اكد نائب عن العراقية (برئاسة اياد علاوي) أن اليهود هاجروا من العراق بإرادتهم! وهي تصريحات لا توازي بهرائها غير وصف الحكومة الصهيونية لليهود الشرقيين بانهم لاجئون بعد ان بنت اسسها على صناعة ”العودة الى ارض الميعاد“.

 

 

هيفاء زنكنة

تعريف بالكاتبة: كاتبة مهتمة بالشأن العراقي
جنسيتها: عراقية

 

 

شاهد مقالات هيفاء زنكنة

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دي ميستورا: عملية أستانا استنفدت جميع طاقاتها

News image

اعتبر مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي مستورا، أن عملية أستانا استنفدت طاق...

منظومة دفاعية روسية «متطورة» إلى دمشق

News image

عشية إعلانها إسقاط طائرتين من دون طيار «درون»، بالقرب من مطار حميميم في سورية، أكد...

تشيخيا تعلن فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل

News image

أعلنت وزارة الخارجية التشيخية أمس (الاربعاء)، إعادة فتح قنصليتها الفخرية في القدس الشهر المقبل، في ...

باسيل يرفض ربط عودة النازحين بالحل السياسي للصراع السوري معتبرا أن العودة الآمنة للمناطق المستقرة داخل البلاد يعد الحل الوحيد والمستدام

News image

بيروت - رد وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل في بيان، الأربعاء، على ما ورد في ...

روسيا تشل "هرقل" الأمريكية في أجواء سوريا

News image

أعلن رئيس قيادة العمليات الخاصة الأمريكية رايموند توماس أن قوات الولايات المتحدة تتعرض بشكل متزايد ...

الملك سلمان يدشن مشروع القدية السبت المقبل

News image

أكد مجلس الوزراء السعودي تدشين خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز السبت القادم مشر...

صحف عربية: مقتل صالح الصماد "ضربة موجعة" للحوثيين في اليمن و تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلفا لصالح الصماد

News image

أعلنت جماعة انصار الله عن تعيين مهدي محمد حسين المشاط رئيسا للمجلس السياسي الأعلى خلف...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في قضايا ومناقشات

كيف نهض الغرب؟

أنس سلامة

| الخميس, 26 أبريل 2018

لا تستهين بوجود ضعف ثقة فهذا الأمر مدمر وإذا ما تفحصنا ما كتبناه عن مشا...

المجلس الوطني في مهب الخلافات

معتصم حمادة

| الخميس, 26 أبريل 2018

- هل المطلوب من المجلس أن يجدد الالتزام بأوسلو أم أن يطور قرارات المجلس الم...

إن لم تدافع الْيَوْمَ عن البرلمان الفلسطيني وهو يغتصب.. فمتى إذاً..؟

د. المهندس احمد محيسن

| الخميس, 26 أبريل 2018

هي أيام حاسمة أمام شعبنا الفلسطيني للدفاع عن المؤسسة الفلسطينية.. التي دفع شعبنا ثمن وجو...

ورقة الحصار ومحاصرة مسيرة العودة

عبداللطيف مهنا

| الخميس, 26 أبريل 2018

كل الأطراف المشاركة في حصار غزة المديد، اعداءً، وأشقاءً، وأوسلويين، ومعهم الغرب المعادي للفلسطينيين ولق...

أهذا هو مجلسنا الوطني بعد عقود ثلاثة؟!

د. أيوب عثمان

| الخميس, 26 أبريل 2018

لقد كان أخر اجتماع عادي للمجلس الوطني الفلسطيني - وإن كان احتفالياً بحضور الرئيس الأ...

المجلس الوطني: إما أن يتحرر من نهج أوسلو أو يفقد شرعيته

د. إبراهيم أبراش

| الخميس, 26 أبريل 2018

مع توجه القيادة على عقد المجلس الوطني في الموعد المُقرر نهاية أبريل الجاري، ومقاطعة ليس...

القفزة التالية للجيش السوري وحلفائه

عريب الرنتاوي

| الخميس, 26 أبريل 2018

أين سيتجه الجيش السوري وحلفاؤه بعد الانتهاء من جنوب دمشق وشرق حمص الشمالي؟... سؤال تدو...

«صلاح الدين الأيوبي الصيني»

محمد عارف

| الخميس, 26 أبريل 2018

    «أولئك الذين يعرفون لا يتنبأون، والذين يتنبأون لا يعرفون». قال ذلك «لاو تزو» مؤسس ...

كوريا الشمالية لم تعد في محور الشر

د. صبحي غندور

| الخميس, 26 أبريل 2018

    لم تكن اختيارات الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن، في خطابه عن «حال الاتحاد ...

فاشية الثروة جيناتها المال

الفضل شلق

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    تنسب الطبقة العليا الى نفسها صفات الخير والحق والجمال، وتنسب الطبقة ذاتها صفات الفقر ...

محفزات الحرب وكوابحها بين إيران وإسرائيل

د. حسن نافعة

| الأربعاء, 25 أبريل 2018

    إذا تمكّن النظام الإيراني من الصمود في وجه المحاولات التي لم تتوقف لإسقاطه من ...

في الذكرى 43 لرحيل الرئيس شهاب : التجربة الاكثر استقرارا وازدهارا واصلاحا

معن بشور

| الثلاثاء, 24 أبريل 2018

    كانت رئاسة الراحل اللواء فؤاد شهاب رحمه الله للجمهورية اللبنانية من عام 1958 الى ...

المزيد في: قضايا ومناقشات

-
+
10
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2724
mod_vvisit_counterالبارحة28888
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع145424
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي215791
mod_vvisit_counterهذا الشهر891898
mod_vvisit_counterالشهر الماضي972375
mod_vvisit_counterكل الزوار53024330
حاليا يتواجد 2428 زوار  على الموقع