موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
قائمة المناطق التي استهدفتها قوات الإحتلال في قطاع غزة حتى اللحظة ::التجــديد العــربي:: دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف ::التجــديد العــربي:: ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل ::التجــديد العــربي:: جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع ::التجــديد العــربي:: صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى ::التجــديد العــربي:: ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78 ::التجــديد العــربي:: «أرامكو» تنجز معمل الفاضلي العملاق للغاز والكهرباء خلال أشهر بطاقة 2٫5 مليار قدم وبتكلفة 50 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: الطاقة" وهيئة تطوير مكة تبدآن الخطوة الأولى لتنفيذ مشروع الفيصلية للطاقة الشمسية ::التجــديد العــربي:: موسم الشرقية يطلق «ليالي ثقافية» بالأحساء ::التجــديد العــربي:: تناول الفطر مرتين أسبوعيا قد "يقلل خطر تدهور صحة دماغ" لدى المسنين ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص ::التجــديد العــربي:: وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل ::التجــديد العــربي:: تفاقم العجز الأميركي لـ 544 مليار دولار في 5 أشهر و عجز شهري بقيمة 234 مليار دولار في فبراير ::التجــديد العــربي:: باريس..السترات الصفراء يحتجون وسط إجراءات أمن استثنائية ::التجــديد العــربي:: مصر: الجولان السوري أرض عربية محتلة ::التجــديد العــربي:: فرنسا تسقط مولدوفا برباعية في تصفيات يورو 2020 ::التجــديد العــربي:: تنديد واسع بتصريحات ترامب حول دعم سيادة الكيان المحتل على الجولان السوري المحتل ::التجــديد العــربي:: أردنيون يحتجون على اتفاق غاز مع الاحتلال بقيمة 10 مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: الشرطة الألمانية تحتجز 10 أشخاص للاشتباه بتخطيطهم لهجوم "إرهابي" ::التجــديد العــربي::

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3

الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ك. د. ش قبل أربعين سنة:... 2

وانطلاقا مما رأينا، نتساءل من جديد:

ما الذي يجمع بين اﻟ“ك. د. ش”، وبين الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، حتى يقوم تنسيق بينهما في البرلمان المغربي، خلال سنوات ثمانينيات القرن العشرين، ومعظم سنوات تسعينيات القرن العشرين، قبل إنشاء الغرفة الثانية؟

وأكثر من هذا، فإن اﻟ“ك. د. ش”، واقتداء بالاتحاد العام للشغالين بالمغرب، اعتبرت برلمانييها جزءا لا يتجزأ من فريق الاتحاد الاشتراكي، في مجلس النواب، الذي كنا نعتبره مزورا.

إن ما يجمع بين اﻟ“ك. د. ش”، وبين الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليس هو المنطلق، وليس هو المبادئ، وليس هو الموقف، وليس هو الأهداف، كما قد يوهمنا التنسيق البرلماني، في أواخر الثمانينيات، وأوائل التسعينيات من القرن العشرين.

فمنطلق اﻟ“ك. د. ش”، هو مبدئيتها، ومبادئها: ديمقراطيتها، وتقدميتها، وجماهيريتها، واستقلاليتها، ووحدويتها.

وهذه المنطلقات، هي التي يبنى عليها التنظيم النقابي الكونفيدرالي، في أبعاده المحلية، والإقليمية، والجهوية، والوطنية. وهي التي تبنى عليها البرامج الكونفيدرالية، والمطالب القطاعية، والمركزية، وتوضع على أساس البرامج، وتتخذ على أساسها: المواقف النقابية، من كل ما يجري في الميدان، مما له علاقة بالاهتمامات الكونفيدرالية، مما يجعل اﻟ“ك. د. ش”، متميزة على جميع المركزيات النقابية، القائمة في الواقع.

ومنطلق الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليس هو المبدئية، وليس هو الديمقراطية، وليس هو التقدمية، وليس هو الجماهيرية، وليس هو الاستقلالية، وليس هو الوحدوية؛ لأن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، منظمة حزبية، وجزء لا يتجزأ من حزب الاستقلال.

فكل من ينتمي إلى الحزب، ينتمي إلى الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وكل من ينتمي إلى الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ينتمي إلى الحزب، في نفس الوقت.

والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليس ديمقراطيا، وتقدميا، وجماهيريا، ومستقلا، ووحدويا. فهو خاص بالحزب، ولا يتجاوزه إلى ما سواه.

وبرامج الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، لا تنفذ، إلا إذا وافق عليها الحزب، لتصبح بذلك حزبية، ومواقفه هي مواقف الحزب، في نفس الوقت،

والاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليس منظمة للعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، وأهدافه هي نفسها الأهداف الحزبية.

وانطلاقا مما رأينا، فإن اﻟ“ك. د. ش”، إذا كانت نقابة مبدئية، فإن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب ليس نقابة مبدئية. وإذا كانت اﻟ“ك. د. ش”، نقابة ديمقراطية، فإن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ليس كذلك، وإذا كانت مواقف اﻟ“ك. د. ش”، تبنى على أساس المبدئية، والمبادئية، فإن مواقف الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، هي نفسها مواقف للحزب.

ولذلك، يمكن القول: بأن اﻟ“ك. د. ش”، تختلف اختلافا جوهريا، عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ولا يجمع بينهما إلا البرلمان، وانتماء ممثلي اﻟ“ك. د. ش”، في الفريق البرلماني، إلى فريق الاتحاد الاشتراكي في البرلمان، وانتماء ممثلي الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، إلى الفريق الاستقلالي في البرلمان المغربي.

وبما أن الفريقين البرلمانيين ينسقان بينهما، في ذلك الوقت، في البرلمان، انطلاقا من مواقف سياسية معينة، كانت تجمع بين الاتحاد الاشتراكي، وحزب الاستقلال، فإن النقابتين، صارتا تنسقان بينهما ميدانيا.

والخلاصة التي نصل إليها، أن ما يجمع بين اﻟ“ك. د. ش”، وبين الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، غير قائم أصلا، وفصلا، إذا استثنينا القرار السياسي، الذي يتدخل لتحريف العمل النقابي، عن مساره الصحيح، والذي فرض هذا التنسيق، في ذلك الوقت، في إطار مجلس النواب، قبل أن يتقرر إنشاء الغرفة الثانية، من أجل استقواء حزب الاستقلال، بالاتحاد الاشتراكي، واستقواء حزب الاتحاد الاشتراكي، بحزب الاستقلال، بعد أن انضم نواب الاتحاد العام للشغالين بالمغرب إلى الفريق الاستقلالي وانضم في نفس الوقت نواب اﻟ“ك. د. ش” إلى فريق الاتحاد الاشتراكي، لتصير النقابتان معا، في خدمة القرار السياسي.

وفي أواخر تسعينيات القرن العشرين، انفرط حبل التنسيق، بين الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، وبين اﻟ“ك. د. ش”، مما جعل اﻟ“ك. د. ش”، تصير في ممارستها، وفي فكرها، نقابة حزبية بامتياز.

وفي إطار صراع أجنحة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، حيث كانت تتجسد هذه الأجنحة في جناح الأموي، الذي يقود اﻟ“ك. د. ش”، وجناح اليازغي، الذي يسعى باستمرار، وعن طريق أتباعه، إلى الهيمنة في الحزب، الذي لم تعد له الهوية الأيديولوجية، التي أصبحت تتجسد في صراع الأجنحة، مع العلم، أن الحزب هو إطار لتنظيم البورجوازية الصغرى، المريضة بتحقيق التطلعات الطبقية.

والبورجوازية الصغرى، لا أيديولوجية لها. فهي تأخذ من هنا، ومن هنا، وتقول هذا لنا، وهي عندما تعادي الاشتراكية العلمية، فإن الاشتراكية العلمية، من بين ما تحارب، تحارب التطلعات الطبقية، ذات الطبيعة الانتهازية، التي تسعى، باستمرار، إلى تحقيق التسلق الطبقي، الذي لا علاقة له بالنضال، من أجل خدمة مصالح العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، عن طريق النضال، من أجل التحرر، والديمقراطية، والاشتراكية.

وصراع الأجنحة داخل الاتحاد الاشتراكي، أدى إلى انقسام اﻟ“ك. د. ش”، إلى نقابتين: نقابة يقودها الأموي، ولا يتواجد فيها إلا الأتباع، الذين كانوا يأتمرون بأوامر الأموي، في الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، والذين كانوا يمارسون الصراع، ضد جناح اليازغي، والذين غادروا مؤتمر الاتحاد الاشتراكي السادس، في الدار البيضاء، والذين عقدوا، بعد ذلك، مؤتمرهم التأسيسي بمدينة فاس، وخرجوا بحزب سموه المؤتمر الوطني الاتحادي، الذي صار يسمى بحزب النقابة، والذي أخذت هويته تتشكل، مع مرور الأيام، كحزب مستقل عن النقابة، وكحزب يوجه مناضليه إلى القيام بأداء معين في النقابة.

فانقسام اﻟ“ك. د. ش”، إلى نقابة تابعة إلى جناح اليازغي، ونقابة تحمل اسم اﻟ“ك. د. ش”، يقودها الأموي، وتتحكم في حزب المؤتمر الوطني الاتحادي، كما صار يسمى، يبين، إلى أي حد، تبرهن الشروط الموضوعية، أن البورجوازية الصغرى، والمتوسطة، لا يؤمن جانبها، لمرضها بالتطلعات الطبقية، خاصة، وأنها أصبحت، كذلك، نقابة لا ينتمي إليها إلا البورجوازيون الصغار، الذين أصبحوا يعتبرون أن التواجد في الأجهزة النقابية، وعلى رأسها، أفضل وسيلة لتحقيق التطلعات الطبقية، ليسود في النقابة إرشاء المسؤولين النقابيين، وارتشاؤهم، سواء تعلق الأمر باﻟ“ك. د. ش”، أو بأي نقابة أخرى، خاصة، إذا كان المسئولون النقابيون، يدمنون على المشروبات الروحية. وهذه الظاهرة، التي لا يمكن وصفها إلا بالفساد النقابي، هي التي ترتبت عنها الممارسات، التي تجعل أي متتبع، يعتبر اﻟ“ك. د. ش”، مجرد جهاز بيروقراطي، مع أن دواعي بقرطة اﻟ“ك. د. ش”، غير قائمة في الواقع، إذا استثنينا استغلال المسئولية.

وهكذا يتبين، أن الشروط الذاتية، التي أدت إلى تأسيس اﻟ“ك. د. ش”، لم تعد قائمة، وأن الشروط الذاتية، التي عرفتها اﻟ“ك. د. ش”، بعد ذلك، وطبعت مسيرتها، تتمثل في:

أولا: أن التنظيمات الكونفيدرالية، على المستوى الوطني، لا تهتم إلا بتنظيم العاملين في القطاع العام، والشبه العمومي، الذي تختلف مستويات العاملين فيه، في كل القطاعات، مما يجعل كل قطاع، بمطالب خاصة.

وبما أن اﻟ“ك. د. ش”، غالبا ما لا تهتم إلا بالمطالب المشتركة، بين جميع القطاعات، وبين جميع الفآت، في القطاع الواحد. وفي أحسن الأحوال، فإن المطالب المشتركة، هي التي تتحقق، والمطالب القطاعية، أو الفئوية، يتم تأجيل البث فيها، الأمر الذي أدى، بالضرورة، إلى إيجاد تنظيمات فئوية، تضم المنتمين العاملين في قطاع واحد، أو العاملين في جميع القطاعات، والذين يعرفون نفس الحيف، فيناضلون من أجل تحقيق المطالب الفئوية.

ثانيا: أن المنتمين إلى اﻟ“ك. د. ش”، أصبحوا لا يناضلون إلا من أجل التسريع بالترقي في الرتب، والسلاليم، كامتياز نقابي، يهدف إلى تحقيق التطلعات الطبقية، قبل فوات الأوان. والعمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، يلزمون شروط المعاناة، التي تلاحقهم، والتي تساهم بشكل كبير في نمو الرأسمال، لدى الاستغلاليين الرأسماليين، والإقطاعيين.

ثالثا: أن الوعي بالأوضاع النقابية، وبالأوضاع الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، تراجع إلى الوراء، وأن الوعي بالذات، وبتلك الأوضاع المتحولة، باستمرار، لم يعد قائما، خاصة، وأن اﻟ“ك. د. ش”، أصبحت لا تهتم إلا بالدرجات، والسلاليم، وبالترقيات، كما نلاحظ، من خلال البرامج النقابية، وبالتحركات، من أجل إيجاد حلول للمشاكل الخاصة.

ومن جهة أخرى، فإن التذبذب الذي تعرفه مواقف اﻟ“ك. د. ش”، من مختلف النقابات، يجعلها غير واضحة، في صفوف العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

فالاتحاد المغربي للشغل، في مرحلة ستينيات القرن العشرين، وسبعينياته، وفي عهد الشهيدين: المهدي بنبركة، وعمر بنجلون، قبل استشهاده في 18 دجنبر سنة 1975، من القرن العشرين، على يد الظلاميين، وتحت إشراف المخزن، كان جهازا بورصويا، بيروقراطيا، لا يصلح إطارا للنضال العمالي، كما لا يصلح لقيام اﻟ“ك. د. ش” بالتنسيق معه، في القيام بتقديم ملفات مطلبية مشتركة، والقيام بإنجاز محطات نضالية مشتركة، وبعد ذلك، أصبح الاتحاد المغربي للشغل، جهازا غير بورصويأ، وغير بيروقراطي، ولا ندري، نحن:

ما هو الإطار الذي تغير؟

هل هو اﻟ“ك. د. ش”؟

أو الاتحاد المغربي للشغل؟

حتى صار التنسيق معه، من أجل القيام بنضال مشترك.

وبعد الاتحاد المغربي للشغل، فما يبعد اﻟ“ك. د. ش”، عن الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، كما رأينا ذلك، فإن التنسيق معه، تمت شرعنته نقابيا، منذ ما بعد سنة 1984 ميدانيان وبرلمانيا، وسياسيا.

ولما انسحب توجه اليازغي، الذي أصبح الآن يشكل توجها للشكر، من اﻟ“ك. د. ش”، في بداية الألفية الثالثة، فإن هذه النقابة، المنسحبة من جسم الكونفيدرالية، والتي أصبحت تسمى: الفيدرالية الديمقراطية للشغل، وبعد سنوات قليلة، أصبحت هذه النقابة، مخاطبة بالتنسيق مع اﻟ“ك. د. ش”، إلى جانب التنسيق مع الاتحاد المغربي للشغل، في نفس الوقت.

ولما انقسمت الفيدرالية الديمقراطية للشغل على نفسها، بقيت اﻟ“ك. د. ش” تنسق مع القيادة القديمة، بينما نجد أن العديد من الفروع، والأقاليم، والجهات، تنسق مع التوجه النقابي الموالي للكاتب العام للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، باعتباره ممثلا شرعيا، للفيدرالية الديمقراطية للشغل.

وفي العديد من الأقاليم، كذلك، نفاجأ بأن اﻟ“ك. د. ش”، تنسق مع فروع النقابات الأخرى: الإقليمية، أو الجهوية، أو المحلية، كما تنسق مع النقابة الموالية لحزب العدالة والتنمية، التي يمكن اعتبارها منظمة تحريفية، تؤدلج الدين الإسلامي، وتضلل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ويتاجر أعضاؤها في الدين الإسلامي، باعتبارهم أعضاء في العدالة والتنمية، الذين لا يؤمن جانبهم، لا من قريب، ولا من بعيد.

واﻟ“ك. د. ش”، منظمة ديمقراطية، تقدمية، جماهيرية، مستقلة، وحدوية، مما يجعلنا على المستوى الموضوعي، نعتبر: أن هذه المبادئ، هي بمثابة معايير، للتنسيق فيما بين النقابات القائمة، والنقابات التي لا يمكن اعتبارها ديمقراطية، ولا علاقة لها بالتقدمية، وليست جماهيرية، كما أنها ليست مستقلة، لا عن الأحزاب، ولا عن الأجهزة المخزنية، وليست وحدوية.

فبأي مقياس، تقوم اﻟ“ك. د. ش”، بالتنسيق مع أي منها، بشكل منفرد، أو معها مجتمعة؟

وهذا الأمر الذي يترتب عنه:

أولا: تضليل المنتمين إلى اﻟ“ك. د. ش”، الذين يصبحون تابعين للقيادة الكونفيدرالية، في عملية التنسيق، الذي تقوم بأجرأته.

ثانيا: تضليل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، الذين أصبحوا يتعاملون، بازدراء، مع جميع النقابات، التي تنسق فيما بينها، بما فيها اﻟ“ك. د. ش”، التي أصبحت، في نظرهم، لا تختلف عن النقابات الأخرى.

وعلى المستوى الموضوعي، كذلك، نجد أن اﻟ“ك. د. ش”، عندما تقوم بالوقوف عند تقديم مطالب العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين، ولا تقوم بأي إجراء نضالي، من أجل تحقيق المطالب الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، خاصة، وأن اﻟ“ك. د. ش”، عندما تأسست في نونبر سنة 1978، ليست هي اﻟ“ك. د. ش”، الآن، خاصة، وأنها عرفت تحولات عميقة، اقتضت تغيير عقلية الكونفيدراليين، الذين تخلوا عن قراءة الأدبيات التقدمية، والديمقراطية، التي ترفع مستوى المناضلين النقابيين، وتعدهم لقيادة المعارك، التي تحتاج إلى الكثير من التضحيات الاقتصادية، والاجتماعية، والثقافية، والسياسية، من أجل العمال، وباقي الأجراء، وسائر الكادحين.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

دمشق: تحرير الجولان بكافة الوسائل المتاحة حق غير قابل للتصرف

News image

اعتبرت وزارة الخارجية السورية اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسيادة الاحتلال على الجولان السوري الم...

ترامب يوقع وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال على مرتفعات الجولان السورية المحتلة و الجامعة العربية: إعلان ترامب حول الجولان قرار باطل

News image

وقع ترامب وثيقة الاعتراف بسيادة الاحتلال الصهيوني على مرتفعات الجولان السورية المحتلة ، في حضور ...

جيش الاحتلال يعلن عن بدء عملياته العسكرية في غزة ودوي انفجارات ضخمة في المناطق الغربية من القطاع

News image

أعلن جيش الاحتلال بدء استهداف مواقع حماس في غزة، وقد سمع دوي انفجارات ضخمة في ...

صاروخ غزة وصل إلى وسط الاراضي المحتلة وأسفر عن سقوط 7 جرحى

News image

قالت شرطة الإحتلال إن صاروخا أطلق من قطاع غزة، أصاب منزلا وسط الارض المحتلة، وأسفر ...

ارتفاع عدد قتلى الانفجار في مصنع للمبيدات الحشرية بالصين إلى 78

News image

ذكرت وسائل إعلام رسمية صينية أن عدد قتلى انفجار هائل وقع الأسبوع الماضي في مصن...

رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يهاجم الاحتلال ويصفه بدولة اللصوص

News image

وصف رئيس الوزراء الماليزي، مهاتير محمد، إالاحتلال الصهيوني، بأنها "دولة لصوص"، قائلا: "لا يمكنك الا...

وفاة مئة شخص في حادث عَبَّارة الموصل

News image

غرق مئة شخص، إثر انقلاب عَبَّارة سياحية، كانت تنقل عوائل إلى جزيرة أم الربيعين الس...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الانتماء الوطني في مصر

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 25 مارس 2019

    يعيش العالم الآن عصر تدفق فيه المعرفة الإنسانية وتنوعت مصادرها نتيجة للتطورات الهائلة في ...

الولاية الأمريكية 51

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 25 مارس 2019

    اعتراف الإدارة الأمريكيّة ممثّلة برئيسها ترامب بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السّوريّة المحتلّة، لا ...

الجولان كان وسيبقى ارضًا سورية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 25 مارس 2019

    تصريحات الرئيس الامريكي ترامب بشأن السيادة على مرتفعات الجولان السورية ، يأتي في اطار ...

«حماس» وغزة الغاضبة

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 25 مارس 2019

    منذ قيام «إسرائيل» حتى اليوم، تؤكد التجربة أنه لا يمكن الجمع بين الرغبة في ...

فلسطين والمقاومة والاحتلال..

مــدارات | نائل أبو مروان | الأحد, 24 مارس 2019

  من الطبيعي أن تتطلع الشعوب الواقعة تحت الاحتلال إلى أي بصيص أمل في أي ...

أمي... حبيبة القلب والروح!

مــدارات | عاطف زيد الكيلاني | الأحد, 24 مارس 2019

  الحاجّة آمنة النجيب، أو الحاجّة أم عاطف.. هكذا كانوا ينادونها، ولكنها، وكما أسرّت لي ...

من النيل إلى الفرات

مــدارات | جميل السلحوت | الأحد, 24 مارس 2019

التّصريحات الصّادرة عن البيت الأبيض في واشنطن، حول نيّة الإدارة الأمريكيّة الاعتراف بالسّيادة الإسرائيليّة على...

هل البطولة فلسطينية المنشأ؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 24 مارس 2019

  كل شعوب الأرض تعشق البطولة، وتعانق بإجلال النخبة الطليعية، التي آثرت سلامة المجتمع على ...

ما هي الاثار السلبية لتجارة الدواجن الحية؟

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 24 مارس 2019

  إن تطور صناعة الدواجن يعتمد على زيادة الانتاجية ورفع كفاءتها الانتاجية وتحقيق الأمن الغذائي ...

الجولان بعد القدس

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 24 مارس 2019

    تحضرني واقعة، أتيت على ذكرها في كتابي «ترميم الذاكرة»، فمرّة على أعلى تلّة مواجهة ...

المقاومة، وطرد السفير الإسرائيلي من عمان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | السبت, 23 مارس 2019

  من بعيد، لا يوجد أي رابط بين العمل البطولي المقاوم في الضفة الغربية، وبين ...

حجم نفوذ النخبة وتأـثرها على الحياة السياسية

مــدارات | د. عادل عامر | السبت, 23 مارس 2019

  إن مفهوم النخبة السياسية يختلف عن مفهوم "الطليعة" فالنخبة السياسية تتميز بكونها تعمل من ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم31006
mod_vvisit_counterالبارحة28405
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع59411
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي209954
mod_vvisit_counterهذا الشهر849655
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1275628
mod_vvisit_counterكل الزوار66279736
حاليا يتواجد 2733 زوار  على الموقع