موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

ما يثار حول خطاب عباس وقرارات ابومازن بخصوص غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ابو مازن في 27 من هذا الشهر سيلقي كلمته أمام الجمعية العامة، وليست المرة الأولى التي يلقي فيها أبومازن كلمة بهذه المناسبة، في المرات السابقة والتي القى فيها مثل تلك الخطابات كانت لا تخرج عن نهج تعودنا عليه وسياسة تعودنا عليها

وهي نسيج لغة التاريخ والعواطف ودعوة المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين مع تأكيده على أن السلام هو خيار استراتيجي ضمن ثوابت خارطة الطريق والمبادرة العربية مع التزامه المطلق بشعار الأرض مقابل السلام والذي تحول ربما الى الأمن مقابل السلام، ولكن هذه المرة خارطة الواقع قد تغيرت وتبدلت لمعطيات كثيرة أضيفت الى الاستيطان المستفحل في الضفة الغربية واستعصاء الوصول الى مصالحة مع حماس في غزة، ولا نريد هنا ان نفصل لماذا، ولكي لا نخرج عن فحوى المقال، ولكن من المؤكد أن اللعب على قصة التمكين واعطاءها أهمية أكثر وأكبر من أهمية استحقاقات اخرى فرضتها المرحلة، تحتاج الى تبديل البرامج الى برامج توافقية تحفظ ما تبقى من البرنامج الوطني وتحفظ بعض اوراق القوة التي يمكن استخدامها أمام قرارات ترامب والخطوات التي تقوم بها إسرائيل على الأرض، بالتأكيد أن اوراق المصالحة ليست كلها بأيدي الفلسطينيين بل هناك ما هو مهم من اوراق ومؤثرة جدا تخرج عن الإرادة سواءً في الضفة او غزة وهي قوة الاحتلال وامتداداته الدولية والإقليمية وبعض البرامج البديلة التي تخرج عن سياق حل الدولتين والوحدة الجغرافية والسياسية بين غزة والضفة.

البعض تحدث عن ان خطاب عباس أمام الجمعية العامة سيكون مختلف تماما، فمنهم من قال أن عباس سينوه الى حل السلطة وارجاع مفاتيحها للاحتلال وهنا يبين هذا التفسير وهذا الوصف وهذا السلوك وخاصة أنه خرج من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ليبين ان واقع السلطة كانت مجرد وسيط وظيفي أمني في الضفة الغربية في ظل فشل اي برامج تقوم بها السلطة للدفاع عن ذاتها وصلاحياتها ومهامها التي تدعي انها مسؤولة عن الشعب الفلسطيني وتمثله، في كل الأحوال العودة الى نقطة الصفر قد يشكل كارثة للفلسطينيين ايضا ووجود السلطة ببرنامجها الحالي ومنظمة التحرير بسلوكها ايضا وقيادتها يمثل كارثة، اي اصبح الواقع الفلسطيني امام كارثتين وكلاهما مر، ولكن هل فعلا عباس بمقدوره حل السلطة، لا اعتقد ذلك، فالسلطة هي طرف فقط وهناك الاحتلال طرف وأمريكا والمجتمع الدولي والدول المانحة طرف، وفي ظل الانقسام يصبح توفير بديل للسلطة أمرا سهلا اي اقصد هنا القيادة السياسية للنظام السياسي، فلا اعتقد انه سيطرأ اي تغيير على المنظومة الأمنية ووظيفتها في الضفة الغربية اذا قررت أمريكا والدول المانحة وإسرائيل التخلص من رأس القيادة الفلسطينية، وهذه احدى البدائل التي تفكر بها إسرائيل وأمريكا لتكريس انفصال الضفة عن غزة من خلال كانتونات وروابط مدن في الضفة الغربية تعمل إسرائيل حثيثا على تنفيذها على أرض الواقع من خلال انشاء عدة طرق للمستوطنات تعزل المدن الفلسطينية، ومن المؤكد ان ما يثار عن صفقة القرن ومواجهتها بحالة بلاغية وليست عملية لاعداد الجبهة الداخلية ضمن منظومة تعبوية وحدوية، وكما طرح بعض الاخوة ان يقفز عباس عن كل الضغوطات ويأتي الى غزة ويضع العالم امام مسؤولياته لإعلان الدولة من غزة، ضمن برنامج منظمة التحرير المقر من مجالسها الوطنية. السيد عباس قد يستعمل بعض الكلمات الحادة العاطفية ولكن لن يتجاوز الخطوط الحمر الدولية وخاصة الأمريكية والإسرائيلية فهو مازال يطلب لقاء ناتنياهو للدخول في المفاوضات من جديد، قد يستخدم عباس الاسلوب العاطفي مخاطبا العالم لحماية السلام وانقاذ العملية السلمية محذرا من الارهاب وانتشاره باعتبار ان السلطة هي حلف في محاربة الارهاب وسيعيد التذكير بما قاله سابقا حول إسرائيل وامنها باعتبارها دولة جارة ايضا وان ناتنياهو هو المعطل لعملية السلام، سيتحدث عن فشل عملية المصالحة ويثني على الدور المصري والدول الاخرى التي تساهم في انهاء عملية الانقسام وفي النهاية سيطالب باعتراف العالم بدولة فلسطين مع حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين والقدس ايضا باعتبارهما ملفين قد تم تأجيلهما للمرحلة النهائية من المفاوضات.

بالتأكيد أن عباس لن يأتي بكلام او مصطلحات جارحة كما ذكر البعض في موقع كموقع الجمعية العامة والتي سيكون مسؤول عن كل حرف او كلمة يأتي بها.

ولكن ما اثير حول قرارات حاسمة حول غزة سيتخذها عباس باجتماعه مع المجلس المركزي في منتصف الشهر القادم كوقف التحويلات ووقف الرواتب والتي يستثنى منها قطاع الكهرباء المغذي لغزة من إسرائيل باعتبار ان هذا الخط يتم خصم تكاليفه من المقاصة مباشرة وهو خارج سيطرة السلطة بالإضافة الى وقف موازنة الوزارات.

ايضا من الصعب ان يتخذ عباس مثل هذه القرارات وبهذا الحسم مع حماس وبوضوح جدا ان تلك القرارات تعني ان عباس قرر فصل غزة عن الضفة و بالتالي فتح الأبواب مشرعة امام خيارات دولية و اقليمية مطروحة سواءً بصدد عدة قرارات ستتخذها إسرائيل بحق الضفة الغربية و قرارات خاصة بغزة تأخذ الطابع الإنساني وطابع الهدنة او التهدئة بين مفهوم الدولة واللا دولة وهو خيار تعمل إسرائيل عليه وأمريكا في ظل ما يسمى صفقة القرن واطروحاتها التي تنفي وجود دولة فلسطينية وفي نطاق الحل الاقتصادي الأمني لكل من الضفة وغزة، وامام ما يمكن ان يتخذه عباس من قرارات هناك تصعيد في غزة تقوم به حماس والقوى الفلسطينية الاخرى على الحدود مع غزة لفرض قضية فك الحصار وابرام هدنة او تهدئة وفي كل الاحوال فهو تحديد الخيارات والممرات اذا فعلا اتخذ عباس مثل تلك القرارات واشك انه قادر على فعلها على الاقل لكي لا يخرج من الساحة الفلسطينية متهم بمزيد من التهم التي يمكن ان تنسب اليها ولسياساته ولفترته الرئاسية.

مازال هناك مساحة مواجهة صفقة القرن وانهاء حالة الانقسام اذا توافرت الارادة الوطنية وكل ما هو مطلوب من عباس ان يفعله ان يأتي من الجمعية العامة مباشرة الى غزة وعقد مجلس وطني يضم كل القوى الوطنية والفصائل وكل مكونات المجتمع الفلسطيني ليعلن حالة الدولة الفلسطينية على ارض فلسطين وتحويل كل المؤسسات الى مؤسسات دولة ومن خلال برنامج يقره المجلس الوطني بالأخذ بالشرعية الدولية لمقاومة الاحتلال في الضفة الغربية باعتبارها جزء محتل وكذلك القدس وعدم التنازل عن قضية اللاجئين وخطوة اخرى اعادة وحدة حركة فتح ولملمة طاقاتها وكوادرها وقياداتها المنتشرة والغاء كل القرارات السابقة التي اضعفت فتح واضعفت الحركة الوطنية الفلسطينية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم26290
mod_vvisit_counterالبارحة39311
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع218322
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر1000034
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65154487
حاليا يتواجد 3634 زوار  على الموقع