موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«الخارجية السعودية»: قرارات خادم الحرمين بشأن قضية خاشقجي ترسخ أسس العدل ::التجــديد العــربي:: الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به ::التجــديد العــربي:: السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان ::التجــديد العــربي:: مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي ::التجــديد العــربي:: السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية ::التجــديد العــربي:: اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي::

ما يثار حول خطاب عباس وقرارات ابومازن بخصوص غزة

إرسال إلى صديق طباعة PDF


ابو مازن في 27 من هذا الشهر سيلقي كلمته أمام الجمعية العامة، وليست المرة الأولى التي يلقي فيها أبومازن كلمة بهذه المناسبة، في المرات السابقة والتي القى فيها مثل تلك الخطابات كانت لا تخرج عن نهج تعودنا عليه وسياسة تعودنا عليها

وهي نسيج لغة التاريخ والعواطف ودعوة المجتمع الدولي للاعتراف بدولة فلسطين مع تأكيده على أن السلام هو خيار استراتيجي ضمن ثوابت خارطة الطريق والمبادرة العربية مع التزامه المطلق بشعار الأرض مقابل السلام والذي تحول ربما الى الأمن مقابل السلام، ولكن هذه المرة خارطة الواقع قد تغيرت وتبدلت لمعطيات كثيرة أضيفت الى الاستيطان المستفحل في الضفة الغربية واستعصاء الوصول الى مصالحة مع حماس في غزة، ولا نريد هنا ان نفصل لماذا، ولكي لا نخرج عن فحوى المقال، ولكن من المؤكد أن اللعب على قصة التمكين واعطاءها أهمية أكثر وأكبر من أهمية استحقاقات اخرى فرضتها المرحلة، تحتاج الى تبديل البرامج الى برامج توافقية تحفظ ما تبقى من البرنامج الوطني وتحفظ بعض اوراق القوة التي يمكن استخدامها أمام قرارات ترامب والخطوات التي تقوم بها إسرائيل على الأرض، بالتأكيد أن اوراق المصالحة ليست كلها بأيدي الفلسطينيين بل هناك ما هو مهم من اوراق ومؤثرة جدا تخرج عن الإرادة سواءً في الضفة او غزة وهي قوة الاحتلال وامتداداته الدولية والإقليمية وبعض البرامج البديلة التي تخرج عن سياق حل الدولتين والوحدة الجغرافية والسياسية بين غزة والضفة.

البعض تحدث عن ان خطاب عباس أمام الجمعية العامة سيكون مختلف تماما، فمنهم من قال أن عباس سينوه الى حل السلطة وارجاع مفاتيحها للاحتلال وهنا يبين هذا التفسير وهذا الوصف وهذا السلوك وخاصة أنه خرج من أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ليبين ان واقع السلطة كانت مجرد وسيط وظيفي أمني في الضفة الغربية في ظل فشل اي برامج تقوم بها السلطة للدفاع عن ذاتها وصلاحياتها ومهامها التي تدعي انها مسؤولة عن الشعب الفلسطيني وتمثله، في كل الأحوال العودة الى نقطة الصفر قد يشكل كارثة للفلسطينيين ايضا ووجود السلطة ببرنامجها الحالي ومنظمة التحرير بسلوكها ايضا وقيادتها يمثل كارثة، اي اصبح الواقع الفلسطيني امام كارثتين وكلاهما مر، ولكن هل فعلا عباس بمقدوره حل السلطة، لا اعتقد ذلك، فالسلطة هي طرف فقط وهناك الاحتلال طرف وأمريكا والمجتمع الدولي والدول المانحة طرف، وفي ظل الانقسام يصبح توفير بديل للسلطة أمرا سهلا اي اقصد هنا القيادة السياسية للنظام السياسي، فلا اعتقد انه سيطرأ اي تغيير على المنظومة الأمنية ووظيفتها في الضفة الغربية اذا قررت أمريكا والدول المانحة وإسرائيل التخلص من رأس القيادة الفلسطينية، وهذه احدى البدائل التي تفكر بها إسرائيل وأمريكا لتكريس انفصال الضفة عن غزة من خلال كانتونات وروابط مدن في الضفة الغربية تعمل إسرائيل حثيثا على تنفيذها على أرض الواقع من خلال انشاء عدة طرق للمستوطنات تعزل المدن الفلسطينية، ومن المؤكد ان ما يثار عن صفقة القرن ومواجهتها بحالة بلاغية وليست عملية لاعداد الجبهة الداخلية ضمن منظومة تعبوية وحدوية، وكما طرح بعض الاخوة ان يقفز عباس عن كل الضغوطات ويأتي الى غزة ويضع العالم امام مسؤولياته لإعلان الدولة من غزة، ضمن برنامج منظمة التحرير المقر من مجالسها الوطنية. السيد عباس قد يستعمل بعض الكلمات الحادة العاطفية ولكن لن يتجاوز الخطوط الحمر الدولية وخاصة الأمريكية والإسرائيلية فهو مازال يطلب لقاء ناتنياهو للدخول في المفاوضات من جديد، قد يستخدم عباس الاسلوب العاطفي مخاطبا العالم لحماية السلام وانقاذ العملية السلمية محذرا من الارهاب وانتشاره باعتبار ان السلطة هي حلف في محاربة الارهاب وسيعيد التذكير بما قاله سابقا حول إسرائيل وامنها باعتبارها دولة جارة ايضا وان ناتنياهو هو المعطل لعملية السلام، سيتحدث عن فشل عملية المصالحة ويثني على الدور المصري والدول الاخرى التي تساهم في انهاء عملية الانقسام وفي النهاية سيطالب باعتراف العالم بدولة فلسطين مع حل عادل ومتفق عليه لقضية اللاجئين والقدس ايضا باعتبارهما ملفين قد تم تأجيلهما للمرحلة النهائية من المفاوضات.

بالتأكيد أن عباس لن يأتي بكلام او مصطلحات جارحة كما ذكر البعض في موقع كموقع الجمعية العامة والتي سيكون مسؤول عن كل حرف او كلمة يأتي بها.

ولكن ما اثير حول قرارات حاسمة حول غزة سيتخذها عباس باجتماعه مع المجلس المركزي في منتصف الشهر القادم كوقف التحويلات ووقف الرواتب والتي يستثنى منها قطاع الكهرباء المغذي لغزة من إسرائيل باعتبار ان هذا الخط يتم خصم تكاليفه من المقاصة مباشرة وهو خارج سيطرة السلطة بالإضافة الى وقف موازنة الوزارات.

ايضا من الصعب ان يتخذ عباس مثل هذه القرارات وبهذا الحسم مع حماس وبوضوح جدا ان تلك القرارات تعني ان عباس قرر فصل غزة عن الضفة و بالتالي فتح الأبواب مشرعة امام خيارات دولية و اقليمية مطروحة سواءً بصدد عدة قرارات ستتخذها إسرائيل بحق الضفة الغربية و قرارات خاصة بغزة تأخذ الطابع الإنساني وطابع الهدنة او التهدئة بين مفهوم الدولة واللا دولة وهو خيار تعمل إسرائيل عليه وأمريكا في ظل ما يسمى صفقة القرن واطروحاتها التي تنفي وجود دولة فلسطينية وفي نطاق الحل الاقتصادي الأمني لكل من الضفة وغزة، وامام ما يمكن ان يتخذه عباس من قرارات هناك تصعيد في غزة تقوم به حماس والقوى الفلسطينية الاخرى على الحدود مع غزة لفرض قضية فك الحصار وابرام هدنة او تهدئة وفي كل الاحوال فهو تحديد الخيارات والممرات اذا فعلا اتخذ عباس مثل تلك القرارات واشك انه قادر على فعلها على الاقل لكي لا يخرج من الساحة الفلسطينية متهم بمزيد من التهم التي يمكن ان تنسب اليها ولسياساته ولفترته الرئاسية.

مازال هناك مساحة مواجهة صفقة القرن وانهاء حالة الانقسام اذا توافرت الارادة الوطنية وكل ما هو مطلوب من عباس ان يفعله ان يأتي من الجمعية العامة مباشرة الى غزة وعقد مجلس وطني يضم كل القوى الوطنية والفصائل وكل مكونات المجتمع الفلسطيني ليعلن حالة الدولة الفلسطينية على ارض فلسطين وتحويل كل المؤسسات الى مؤسسات دولة ومن خلال برنامج يقره المجلس الوطني بالأخذ بالشرعية الدولية لمقاومة الاحتلال في الضفة الغربية باعتبارها جزء محتل وكذلك القدس وعدم التنازل عن قضية اللاجئين وخطوة اخرى اعادة وحدة حركة فتح ولملمة طاقاتها وكوادرها وقياداتها المنتشرة والغاء كل القرارات السابقة التي اضعفت فتح واضعفت الحركة الوطنية الفلسطينية.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الرئيس الأميركي: التفسير السعودي لمقتل خاشقجي ذو مصداقية وموثوق به

News image

اعتبر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن التفسير الذي صدر، اليوم (السبت)، عن السعودية بشأن ما ...

السعودية: إعفاء أحمد عسيري من منصبه في الاستخبارات وسعود بن عبدالله القحطاني المستشار بالديوان الملكي

News image

صدر أمر ملكي، فجر السبت، بإعفاء أحمد عسيري نائب رئيس الاستخبارات العامة من منصبه.كما تم ...

الملك سلمان يوجه بإعادة هيكلة رئاسة الاستخبارات العامة بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلمان

News image

وجه الملك سلمان، فجر السبت، بتشكيل لجنة وزارية برئاسة ولي العهد، الأمير محمد بن سلم...

مصدر سعودي: المملكة تؤكد محاسبة المتورطين بقضية خاشقجي

News image

أكد مصدر سعودي مسؤول، فجر السبت، أن المناقشات مع المواطن السعودي خاشقجي في القنصلية السعودية ...

السعودية: التحقيقات أظهرت وفاة خاشقجي خلال شجار والموقوفين على ذمة القضية 18 شخصاً جميعهم من الجنسية السعودية

News image

أعلن النائب العام السعودي، فجر السبت، أن التحقيقات أظهرت وفاة المواطن السعودي جمال خاشقجي خلا...

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

مراجعات للسلوك والاليات لا للنظرية "فتحاوي عتيق"

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 21 أكتوبر 2018

موضة التطبيع وموضة العدمية في خلط الاوراق بين هذا وذاك وهذا الشيء وما ينفيه هي ...

نداء الفصائل السبعة بحاجة إلى اسناد

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 21 أكتوبر 2018

  نداء الفصائل السبعة التي التقت في غزة ووضعت الأسس العملية لإنهاء الانقسام، ورسمت بالتفاصيل ...

فلسفة قانون التعاقدات العامة

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 21 أكتوبر 2018

أن القانون رقم 182 لسنة 2018، بشأن تنظيم التعاقدات التي تبرمها الجهات العامة، ينظم الق...

عبدالرحمن سوار الذهب

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 21 أكتوبر 2018

    أخبرني الصديق الشاعر علي عبدالله خليفة قبل سنوات أنه كان رفقة والدته المريضة في ...

هل دخلنا القرن 21؟

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 19 أكتوبر 2018

    سيبدو السؤال أعلاه غريباً. فحسابياً نحن في القرن الحادي والعشرين فعلاً، فقد دخلناه، كما ...

د. عدنان عرفه أنت السابق ونحن اللاحقون

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

  كم من أخٍ لي صالحٍ – بـــوّأتـه بيديّ لحـدا ما إن جزعتُ ولا هلعت ...

في الذكرى 48 لإعدامه : "سميح أبو حسب الله".. أخذوه بعيداً عن السجن وقتلوه..!

مــدارات | عبدالناصر عوني فروانة | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    "إعدام الأسرى".. جرائم كثيرة اقترفتها قوات الاحتلال بلا عقاب وتبريرات أمنية متكررة وادعاءات إسرائيلية ...

أوروبا صديقنا اللدود

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    وقف المفكر المغربي الراحل عبدالكبير الخطيبي حائراً أمام مقولة لفرانز فانون، مؤلف «المعذبون في ...

سقوط الأمم بسقوط أخلاقها

مــدارات | سعدي العنيزي | الثلاثاء, 16 أكتوبر 2018

    عرفنا الشعب الفلبيني منذ سنوات طويلة من خلال العمالة في المنازل وفي التمريض وفي ...

المجرم س!

مــدارات | جميل السلحوت | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

  من يتابع أخبار الجرائم في بلداننا وبغضّ النّظر عن حجم الجريمة، سيجد أنّ المجرم ...

الإجابة على سؤال الدكتور صائب عريقات بسؤال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

قرأت سؤالك إلى حركة حماس، وحتى تجيب حماس على سؤالك بجواب تنظيمي تفصيلي، أجيز لنف...

السنوار وحماس قبل ما نعرف التفاصيل

مــدارات | سميح خلف | الاثنين, 15 أكتوبر 2018

لقاء السنوار مع يدعوت احرانوت او مع الصحفية الألمانية او كما هو يشاع مجرد الف...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم52249
mod_vvisit_counterالبارحة55687
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع107936
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي375748
mod_vvisit_counterهذا الشهر1198074
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار59337519
حاليا يتواجد 4447 زوار  على الموقع