موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اندماج مصارف خليجية لإنجاز مشاريع وتحقيق التنمية ::التجــديد العــربي:: مخاوف اقتصادية تدفع بورصات الخليج إلى المنطقة الحمراء ::التجــديد العــربي:: «اليابان» ضيف شرف معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي يقام بين (31 أكتوبر - 10 نوفمبر 2018). ::التجــديد العــربي:: بعد إغلاق دام 3 سنوات.. فتح معبر "نصيب-جابر" الحدودي بين سوريا والأردن ::التجــديد العــربي:: كيف يمكن أن تؤثر العادات الغذائية على الأجيال المستقبلية؟ ::التجــديد العــربي:: نفاد تذاكر مواجهة الارجنتين والبرازيل المقامة مساء يوم الثلاثاء على أستاد مدينة الملك عبدالله الرياضية بجدة ::التجــديد العــربي:: بيتزي: قدمنا مواجهة قوية أمام البرازيل.. ونعد بالمستوى الأفضل أمام العراقضمن مباريات بطولة سوبر كلاسيكو حيث كسبت البرازيل لقاءها مع السعودية بهدفين نظيفين ::التجــديد العــربي:: حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة ::التجــديد العــربي:: إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29 ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة.. ::التجــديد العــربي:: السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر ::التجــديد العــربي:: خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا ::التجــديد العــربي:: السلطات في أندونيسيا تعلن انتشال 1944 جثة وتبحث عن 5000 «مفقود» في (تسونامي) بجزيرة سولاويسي ::التجــديد العــربي:: أربع قضايا عالقة بعد سحب السلاح من إدلب ::التجــديد العــربي:: ولي العهد : صندوق السعودية السيادي "سيتجاوز 600 مليار دولار في 2020" ::التجــديد العــربي:: مجمع بتروكيميائيات بين «أرامكو» «وتوتال» يمهد لاستثمارات بقيمة تسعة مليارات دولار ::التجــديد العــربي:: نصير شمة يستعد لثلاث حفلات في المملكة تستمر لثلاثة أيام في ديسمبر المقبل، وذلك على مسرح مركز الملك عبدالعزيز الثقافي "إثراء" بمدينة الظهران ::التجــديد العــربي:: الروسي حبيب يحطم رقما قياسيا في إنستغرام بعد هزيمته لماكغريغور ::التجــديد العــربي:: تحذير من تناول القهوة سريعة الذوبان! ::التجــديد العــربي:: جائزة نوبل للطب لأمريكي وياباني توصلا لعلاج جديد للسرطان ::التجــديد العــربي::

مؤتمر قمة في حلف انتهت صلاحيته

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

الخميس، هو اليوم الثاني والأخير لمؤتمر قمة الدول الأعضاء في الحلف الأطلسي. ينعقد المؤتمر في بروكسل المدينة التي اختيرت لتكون أيضاً مقراً للسوق الأوروبية المشتركة ، واستمرت مقراً للاتحاد الأوروبي. جدير بالذكر أن المنظمتين تمران بمرحلة هي بالتأكيد ليست الأفضل في مسيرتيهما. لن أذهب بعيداً، حيث ذهب آخرون في وصف الحال المتردية لعموم الجماعة الغربية، يكفي أن أذكّر هنا بأن الرئيس دونالد ترامب - القائد الأهم شأناً ومالاً ونفوذاً في الغرب- سبق له أثناء حملته الانتخابية أن اعتبر حلف الأطلسي مؤسسة منتهية الصلاحية. لم نكن نعرف الرجل. راح بنا الظن إلى اتهامه مرة بالجهل، ومرة بسوء اختيار مستشاريه، حتى دخل مكتبه البيضاوي وباشر هوايتي التغريد الصباحي، وإصدار الأوامر الرئاسية، وعندها تأكدنا أن الرئيس الجديد يكره المؤسسات، ويكره المبادئ الليبرالية.تأكدنا أن القائد الجديد للجماعة الغربية غير مؤمن بها، ولا يثق بقادتها، ويرى إبداعهم الوحيد في استنزاف ثروات الولايات المتحدة.

 

هم أيضاً تأكدوا. كانوا هناك، وكنا أمام الشاشات نشاهد، ونسمع بعض ما دار بين الرئيس ترامب، وزملائه في اجتماع قادة الدول السبع الكبرى في مدينة كيبيك الكندية، كانوا قبلها مشاركين، وكنا مشاهدين في صقلية. كنا بعد ذلك في كل الدنيا نشاهد فصولاً متكررة من مسلسل لقاءات ترامب مع زعماء الغرب. قضينا أوقاتاً غير قصيرة نقارن هذه اللقاءات بلقاءاته بزعماء الصين، وروسيا، وكوريا الشمالية. لم يجامل ترامب رئيساً تحصل بلاده على معونة، أو دعم أمريكي، أو تستفيد استقراراً ورخاء من عضويتها في منظمة دولية تساهم واشنطن في دفع نفقات تسييرها، وتسليحها. كل الدنيا، في رأيه، مستفيدة من منظمة التجارة الدولية، ومن حرية التجارة، إلا أمريكا.

أما رأينا فخلاصته أن الرئيس ترامب كان، ولا يزال، العنصر الكاشف لحال الضعف والتردي في الجماعة الغربية، وليس السبب فيه، كما يعتقد ويروج بعض قادة إعلام دول في أوروبا. الضعف الغربي سابق على حملة ترامب الانتخابية. ترامب لم يكتسب خصائص، وصفات، وتوجهات كثيرة لم تكن موجودة عنده قبل ترشحه لمنصب الرئاسة. ترامب لم ينشئ أتباعاً، أو ينفق على تشكيل جديد، بل وجد قاعدته الانتخابية جاهزة في انتظاره.

ترامب لم يظلم قادة أوروبا، كان حريصاً على أن يضعهم في سلة واحدة مع سلفه الرئيس باراك أوباما. كان نصيب أوباما من اللوم أكبر، إذ اعتبره ترامب مسؤولاً عن كثير من سقطات الغرب. لم يتهمه بالتقصير في قيادة الغرب، لأنه هو نفسه لم يحاول- حتى لحظة كتابة هذه السطور- ممارسة حقه في تسيير دفة دول الحلف الغربي. لم يمارسه رغم أن بلاده لا تزال الممول الأكبر لميزانية الحلف الأطلسي. الحلف، في رأيه، لم يعد صالحاً لأداء دوره في الدفاع عن مصالح الغرب، وأصدقائه لأن الأعضاء لم ينفذوا تعهدهم رفع نسبة اشتراكاتهم في ميزانية الحلف إلى ما يصل إلى 2% من مجمل الدخل القومي لدولهم. حتى ألمانيا، الدولة الأغنى، وليست الأقوى، بين دول أوروبا لم ترفع مساهماتها إلى هذا الحد. المثال الألماني يطرح نفسه دائماً ليس فقط لأن ترامب لم يحب أسلوب أنجيلا ميركل، أو نظراتها القاسية، لكن ألمانيا متهمة في نظره بأنها واحدة من أكثر الدول استفادة من «الكرم» الأمريكي. سياراتها لها مكانة كبيرة في السوق الأمريكية، واليورو الذي يدعمه اقتصاد ألمانيا القوي بديل جاهز للدولار كعملة عالمية، إذا أحاطت الأزمات بأمريكا، وفي النهاية يوجد في ألمانيا 32 ألف جندي أمريكي وظيفتهم حماية ألمانيا وبقية دول الحلف.

واقع الحال، كان أيضاً عنصراً كاشفاً لحال الغرب المتردي في المكانة والقوة. هنا، كما في غيره من العناصر الكاشفة، لم تكن أوروبا مسؤولة وحدها عن تراجع مكانة الغرب. أمريكا الدولة، القائد في الدفاعات الغربية، لا تزال مسؤولة بالقدر الأكبر منذ أن بدأت الحكومات الأمريكية المتعاقبة بعد عهد بوش الابن الانسحاب تهرباً من تكاليف المسؤولية الدولية. كذلك انكشف اليأس من احتمال نشأة نظام عالمي جديد يعلن الانتصار النهائي للغرب الديمقراطي الليبرالي على كل النماذج الأيديولوجية والثقافية القائمة في ذلك الحين. وقعت أزمات عدة لم يتدخل فيها الحلف الأطلسي، أو تدخل، كما حدث في أفغانستان والعراق، تغطية لجهود عسكرية أمريكية فاشلة، فارتدى عباءة الفشل ذاتها. تكرر الفشل مضاعفاً حين تحمّس قادة الحلف لفكرة التمدد غرباً حتى حدود روسيا الغربية. أقاموا في دويلات البلطيق قواعد للحلف، وتفاوضوا مع رومانيا والمجر، وحين نشبت أزمة أوكرانيا لم يتمكن الغرب، ممثلاً في القوة السياسية للاتحاد الأوروبي بقيادة ألمانيا، ولا بالقوة العسكرية لحلف الأطلسي، من إنقاذ أوكرانيا، وكانت الخيبة أشد حين أعلنت روسيا ضم القرم إليها. أي حلف هذا يستحق تقدير أعضائه، خاصة الجدد، إذا فشل في وقف التمدد الروسي الجديد، أو حتى التهديد به. تعالوا نضيف إلى قائمة فشل الحلف تقصيره في التصدي لآخر شكل من أشكال الحرب الروسية ضد الغرب. وأقصد الحرب بوسائل إلكترونية، كالتدخل في الانتخابات، ونشر الأخبار الكاذبة، وبث الوقيعة داخل الجماعة الغربية، بل وداخل كل دولة على حدة. هذه الحرب يمكن لو تركت من دون تدخل من جانب الأطلسي أن تشعل فوضى عارمة، فتقوم أنظمة حكم فاشية، وشعبوية يسارية تفكك الرابطة الغربية. أتوقع على كل حال أن تكون هذه الحرب الإلكترونية محل نقاش في اجتماع قمة الحلف.

بعد أيام يلتقي في هلسنكي الرئيسان دونالد ترامب، وفلاديمير بوتين، ترامب زعيم الغرب يتفاوض مع الرجل الذي تحمل مسؤولية إعادة روسيا إلى مكانة يعتقد أنها تستحقها، لولا تآمر دول الغرب عليها، هناك في هلسنكي سوف يجلس ترامب ممثلاً للجماعة الغربية، جماعة تضم ميركل الخارجة لتوها مثخنة بالجراح من معركة قد تكون آخر معاركها الانتخابية، تضم أيضاً تيريزا ماي المهددة حكومتها بالانفراط تحت وقع معارك بريكست، وجميعها معارك ساخنة، هناك أيضاً إيطاليا بقيادة مزدوجة الهوية السياسية والاقتصادية، وكانت منذ اليوم الأول عدواً لمشروع الوحدة الأوروبية، هذه هي قيادة الغرب التي يتفاوض باسمها مكرها السيد ترامب، يبقى طبعاً السيد ماكرون الذي يستطيع أن يفاخر بوتين باعتباره الزعيم الأقوى في الجماعة الغربية.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

حي استيطاني جديد في قلب الخليل يتضمن بناء 31 وحدة

News image

صادقت حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية أمس، على بناء حي استيطاني جديد في قلب مدي...

إدارة ترامب قد تشهد استقالة وزير الدفاع جيم ماتيس قريبا! عندها، سيصل عدد المستقيلين من إدارة ترامب وحكومته إلى 29

News image

أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب في مقابلة تلفزيونية، أن وزير دفاعه جيم ماتيس قد يغا...

الاحتلال يدق طبول الحرب ضد قطاع غزة..

News image

خلافاً للتهديدات التي أطلقها رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، الأحد، بتوجيه ضربات مؤلمة إلى حما...

السعودية ترفض التهديدات والضغوط: سنرد على أي إجراء بإجراء أكبر

News image

أعلنت المملكة العربية السعودية أنه إذا فُرِض عليها أي إجراء سترد عليه بإجراء أكبر، مؤك...

خادم الحرمين في اتصال للرئيس التركي: لن ينال أحد من صلابة علاقتنا

News image

أجرى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود اتصالاً هاتفيًا بأخيه فخامة الر...

استقالة نيكي هيلي المفاجئة؟ وترامب يقبل استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة موضحا أنها ستترك منصبها رسميا أواخر العام الجاري

News image

أكد رئيس الولايات المتحدة، دونالد ترامب، أنه وافق على قبول استقالة المندوبة الأمريكية الدائمة لدى...

الاحتلال يكثّف البحث عن منفذ هجوم بركان

News image

واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس، ملاحقة شاب فلسطيني نفّذ هجوماً في منطقة «بركان» الصناعية الت...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

محكومون بتكرار البدايات

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 14 أكتوبر 2018

    حين يقارن المتابع لخطاباتنا الفكرية العربية الراهنة، بنظيراتها في القرنين االماضيين، ستصدمه حقيقة أننا ...

في هيروشيما وعنها

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 13 أكتوبر 2018

    قبل نحو خمسة عشر عاماً ذهبت صحفية لبنانية، اسمها ريتا واكيم إلى اليابان لتكتب ...

الثعالبي في الكويت

مــدارات | د. حسن مدن | الجمعة, 12 أكتوبر 2018

    ثمة صفحات، لا نقول إنها مجهولة، ولكنها تحتاج المزيد من الإضاءة، في التاريخ الثقافي ...

فيما لو سلمت حماس غزة ماذا سيتغير

مــدارات | سميح خلف | الخميس, 11 أكتوبر 2018

من المسائل المعقدة بل الشائكة ما تطالب به السلطة بتمكين حكومتها وبسط سيادتها على قطا...

الجريمة الالكترونية ومبدأ احترام كرامة الإنسان وشرفه

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 11 أكتوبر 2018

ولعل هذا الأمر يبدو واضحا بالنسبة لهذا النوع من الجرائم التي آثر المشرع أن ينص...

شفاء فاعور ناشطة ثقافية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 10 أكتوبر 2018

    هنالك نساء رائدات وناشطات في المجتمع، نعتز بهن وبمواقفهن ودورهن الطليعي، وسعيهن الى تطوير ...

كهلٌ نالَ منه الضجر

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 8 أكتوبر 2018

    ذات ليلة، نال الضجر من كهلٍ لا يأتيه النوم. حائر ماذا يفعل، وهو وحيد. ...

نادية مراد

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 7 أكتوبر 2018

    ليس في كل الحالات تذهب جوائز نوبل، بما فيها «نوبل للسلام» إلى الأشخاص المستحقين ...

احتفاء بالمُعلم

مــدارات | د. حسن مدن | السبت, 6 أكتوبر 2018

    احتفل العالم أمس، الخامس من أكتوبر/ تشرين الأول باليوم العالمي للمعلم. والمعلمون من أحقّ ...

مفيد محمد سعيد اغبارية.. وداعًا أيها الانسان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأربعاء, 3 أكتوبر 2018

  مصاب جلل ورحيل مبكر للمحامي الشهم الأصيل مفيد محمد سعيد اغبارية، ابن المشيرفة، الذي ...

عربي أم عبري؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 3 أكتوبر 2018

    التقيتُ مؤخراً أكاديمياً من تونس، يصر في حديثه الجانبي، أو في مداخلاته، على استبدال ...

طاسه وضايع غطاها

مــدارات | جميل السلحوت | الثلاثاء, 2 أكتوبر 2018

  لفت انتباهي على صفحات التّواصل الاجتماعي التعليقات المندّدة بالحفل الغنائي الذي أقيم مؤخرا في ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24092
mod_vvisit_counterالبارحة54576
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع78668
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي396707
mod_vvisit_counterهذا الشهر793058
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1061896
mod_vvisit_counterكل الزوار58932503
حاليا يتواجد 4307 زوار  على الموقع