موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
وزير النفط والكهرباء والماء الكويتي : دول الخليج مستعدة لاحتمال إغلاق مضيق هرمز من قبل إيران ::التجــديد العــربي:: لقاء محتمل بين لافروف وبومبيو على هامش منتدى آسيان في سنغافورة ::التجــديد العــربي:: عون لقائد الجيش اللبناني: لا وطن من دون الجيش ::التجــديد العــربي:: مقتل صحفيين روس يصورون فيلما وثائقيا في إفريقيا الوسطى ::التجــديد العــربي:: مقتل 3 ضباط بينهم عميد و10 جنود من الجيش السوري بكمين لـ"داعش" في القلمون الشرقي ::التجــديد العــربي:: روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم ::التجــديد العــربي:: الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية ::التجــديد العــربي:: الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة ::التجــديد العــربي:: المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة ::التجــديد العــربي:: حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ ::التجــديد العــربي:: فيلم «إلى آخر الزمان» يفوز بجائزة «مهرجان وهران» ::التجــديد العــربي:: سورية تطلق الدورة 30 لمعرض الكتاب الدولي ::التجــديد العــربي:: ملك المغرب يعزل وزير الاقتصاد والمال ::التجــديد العــربي:: بعد سنوات من إغلاقه.. دمشق تدرس فتح معبر "نصيب" مع الأردن و شركات طيران أجنبية تبدي اهتماما باستئناف الرحلات إلى سوريا ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدرس رفع التعرفة الجمركية إلى نسبة 25 % على بضائع صينية ::التجــديد العــربي:: البرقوق يساعد في الوقاية من السرطان ::التجــديد العــربي:: دراسة بريطانية حديثة: حبوب أوميغا 3 "لا تحمي القلب" ::التجــديد العــربي:: سقوط ريال مدريد وبرشلونة في كأس الأبطال ::التجــديد العــربي:: فوز سان جرمان على أتلتيكو مدريد في كأس الأبطال الدولية ::التجــديد العــربي:: الزمالك يواجه بتروجيت في انطلاق الدوري المصري ::التجــديد العــربي::

الصفقة والمستقيلون من عروبتهم

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

“صفقة القرن” أصبحت حديث الساعة دون منازع, تقرأ في الصحف العربية والأجنبية والإسرائيلية, فتجد أن لا صحيفة منها ,إلا وتحتوي مقالة واحدة عن الصفقة, أو ما يتعلق بها من أشخاص على الأقل! فمنهم من يعتبر كـ ستانلي كوهِن في”كاونتربنتش”, أن كوشنر(صهر ترامب) هو بطلها! وآخران مثل جيفري ساكس وباندي لي في “بروجكت سنديكيت”, يعتقدان أن ترامب لا يمكنه الوثوق سوى بأقاربه مثل كوشنر, فأسماه مبعوثه لتطبيق الخطة, نظرا لعلاقة نتنياهو بعائلة الأخير وليهوديته وصهيونيته, وإخلاصه لرئيسه. يندر أن يجد القارىء في المقالات المشار إليها كاتبا يأخذ الشعب الفلسطيني كالعامل الأهم في إنجاح الخطة أو إفشالها, إلا فيما ندر, وبإشارات بسيطة, لا تعطي تحليلا عميقا لهذا العامل المقرّر دوما في مستقبله ومصيره بعد احتلال أرضه بقوة االسلاح الغاشمة, وبمؤامرة ومساعدة بريطانية (بصفة بريطانيا دولة انتداب على فلسطين) للحركة الصهيونية لإقامة دولة إسرائيل. لا يا سادة, لقد حاولت أطراف عديدة منذ عام 1947 تصفية القضية الفلسطينية من خلال 82 مشروعا تصفويا ,( معروفة بالتواريخ والأسماء), وأسقطها الشعب الفلسطيني, وصولا إلى “صفقة القرن” (المشروع الذي يحمل الرقم 83),الصفقة التي سيكون مصيرها ليس بأفضل من كلّ ما سبقها من مشاريع. إن معظم تلك المشاريع هي بريطانية وأميركية (فيما بعد), ومنها عربية للأسف!. التاريخ يعيد نفسه, ولكن على شكل مأساة ومهزلة معا هذه المرّة, وليس على شكل إحداهما فحسب, وفقا للمقولة الفلسفية.

 

شكلت الولايات المتحدة على مدى عقود, محاوراً (اعتبرت نفسها دوما بأنها محايدة!) فيما يدعى بـ “عملية السلام”, مدّعية بأنها تتوسط من أجل التوصل إلى سلام “عادل” بين الإسرائيليين والفلسطينيين, حتى حينما كانت تمد إسرائيل بأحدث ما أنتجته مصانعها من أسلحة , وتكنولوجيا , وبالأموال , والمساندة السياسية في الأمم المتحدة وكافة المنظمات والهيئات الدولية, وتحرّض استيطانها المتزايد في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ومن أجل إدامة حكاية دورها كـ”حَكَم عادل”, أوفدت الإدارات المتعاقبة للبيت الأبيض من كلا الحزبين, بشكل نمطي, مبعوثين بارزين حسني السيرة, ومتمتعين بنَسَب عميق إلى الدبلوماسية ومظهر العدالة, بينما عملت طيلة الوقت على إعاقة أي إدانة دولية ضد المستوطنات الإسرائيلية, غير القانونية, وواصلت دفع رواتب الجيش الإسرائيلي بمليارات الدولارات من جيوب دافعي الضرائب الأميركيين. لقد امتدت هذه التمثيلية الهزلية على مدى سبعين عاما من السياسة الأميركية في تأييد الدولة الصهيونية وسلب الفلسطينيين أملاكهم, وسرقة أراضيهم وسجنهم وقتلهم. ولعله من الوضوح العلني والجليّ لكل مراقب, أن الولايات المتحدة لم تسعى أبدا لدعم قيام أي دولة فلسطينية مستقلة. ويغمر سوء النوايا الموقف الأميركي بحل الدولتين برائحة الخديعة والكذب والموت.في هذه المرحلة, لم تعد هناك أية حاجة إلى تمثيلية, ولا حتى دبلوماسية. ويأتي جاريد كوشنر, تاجر العقارات اليهودي المتطرف, كآخر مبعوث أميركي إلى الشرق الأوسط, وهو المكرس بالكامل لإنجاح الخطة الصهيونية لتصفية القضية الفلسطينية, حتى أصبح مكشوفا أنه رجل مبيعات لتسويق الحلم الإسرائيلي.بالفعل ,أصبحت وزارة الخارجية الأميركية ببغاء للطلبات الصهيونية منها, فنزعت عن الضفة الغربية صفة المحتلة في كلّ ما يصدر عنها ! نعم, وزارة دبلوماسية دون دبلوماسيين! تماما كالإدارة الأميركية المتصهينة في معظمها, في الوقت الذي يلعب فيه ترامب دور الزعيم الأوحد عندما يأتي الأمر إلى أسلوبه الكارثي في الدبلوماسية. نسأل : لماذا يجب على الفلسطينيين أن يستمعوا إلى كوشنر وشبيهه غرينبيلات؟.في مقابلته مع صحيفة القدس الفلسطينية, أهان كوشنر شعبنا, فهو لا يعرض على الجانب الفلسطيني سوى مشاريع إنمائية في قطاع غزة, وتحسين أحوال أهلنا في الضفة الغربية, أو ما يسمى بـ “السلام الاقتصادي” بديلا لـ “السلام السياسي”, وهذه فكرة طرحها شمعون بيريز من قبل, وطرحها مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الكبير, ويطرحها حاليا نتنياهو. حتى في طرحه للجانب الإقتصادي, فإن كوشنير يطلب من الفلسطينيين الخضوع لإسرائيل في هذا الجانب, ذلك في رؤيته لما أسماه “منطقة التكنولوجيا العالية والتمكين الاقتصادي” ,أي وادي سيليكون (مصطلح مرتبط بـ “التقنية العالية”, نسبة إلى منطقة جغرافية أميركية) في منطقة البحر المتوسط. وحسب رؤيته, فإنه يمكن للفلسطينيين, المجردين من الحقوق الإنسانية وأي مستقبل سياسي, أن يخدموا الإسرائيليين فقط, كقوة عمل أسيرة من دون ولاية ولا سيطرة.

المشهد الأكثر سخفا وسخرية. عندما یضم ثلاثة صهاینة (نتانیاهو وكوشنر وديفيد لیبرمان ) یجتمعون لتقریر مصیر الشعب الفلسطیني وبحث تمریر مشروع “الصفقة الكبرى” وانهاء الصراع العربي – الصهيوني. ولكن المصیبة الأكبر والأكثر سخریة ان نرى هذا الحراك النشاط المعلن والمخفي من أطراف عربیة, من هؤلاء المستقيلين من عروبتهم, لمساعدة الولایات المتحدة على تنفیذ مشروعها المشبوه تحت عناوین إنسانیة مزعومة مثل: دعم الشعب الفلسطیني أو تحقیق السلام المجاني مع دولة الكيان الصهيوني. نعم, بعد مرور ,25 عاما على اتفاقيات أوسلو الكارثية لم یعد لدى الشعب الفلسطیني ایة أوهام بشأن المفاوضات مع دولة الكيان السوبر فاشي أوالتوصل الى تحقیق أي “سلام” معها!.

 

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

روسيا: لدينا خطة واضحة لإعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم

News image

أعلنت روسيا أن لديها صورة واضحة لمواعيد وقواعد عودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم، موضحة أنه...

الداخلية المصرية تعلن مقتل 5 من حركة "حسم" في القليوبية

News image

أعلنت وزارة الداخلية المصرية، مساء الثلاثاء، أن خمسة عناصر من حركة "حسم" قتلوا في تبا...

الاحتلال يفرج عن عهد التميمي برفقة والدتها بعد ثمانية اشهر من إكمال مدة العقوبة

News image

القدس - أعلن متحدث باسم مصلحة سجون الاحتلال ان الفتاة الفلسطينية عهد التميمي غادرت الس...

المكسيك.. تحطم طائرة ركاب على متنها 101 شخص ولا قتلى وأسباب التحطم الطائرة يعود إلى عاصفة جوية حادة

News image

أعلن محافظ محافظة هوسيه في المكسيك، روساس أيسبورو، أن سبب تحطم الطائرة التابعة لشركة "Ae...

حظر النقاب في الدنمارك يدخل حيز التنفيذ

News image

دخل القانون الدنماركي الذي يحظر ارتداء النقاب في الأماكن العامة حيز التنفيذ الأربعاء وينص ع...

أربعة ملايين شخص مهددون بالتجريد من الجنسية في ولاية آسام الهندية

News image

أصدرت الهند قائمة إحصاء سكاني ستجرد نحو أربعة ملايين نسمة في ولاية آسام الهندية من ...

ترامب: مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة"

News image

قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه مستعد للقاء القادة الإيرانيين "دون شروط مسبقة وفي أي ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34688
mod_vvisit_counterالبارحة37480
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع72168
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي278069
mod_vvisit_counterهذا الشهر750554
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1002358
mod_vvisit_counterكل الزوار56669391
حاليا يتواجد 4009 زوار  على الموقع