موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

العيد في البيت الكبير

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

ها قد انتهي شهر رمضان وجاء العيد، يحب الأطفال هذه الأجواء الرمضانية التي لا يعيشونها طيلة العام،

 

يَرَوْن آباءهم في خلال ثلاثين يوما ربما أكثر ما يرونهم في عام كامل ، يجلسون إلى المائدة معا.. يُصَلُّون معا.. يزينون الشرفة معا.. يتسوقون معا ويقترب الأهل منهم وهم منهم يقتربون. لكن مع ذلك فإن العيد ألذ بالنسبة للصغار، ألذ لأن رمضان يذكرهم أنهم صغار وتبدو معه طفولتهم كما لو كانت عبئا عليهم، يضحك عليهم الكبار ويقولون لهم إنه يمكنهم الصيام لبضع ساعات أو يمكنهم الصيام عن الطعام دون الشراب فينطلي عليهم هذا القول حينا ثم لا يلبثون أن يدركوا أنهم لا يصومون لأنهم صغار ليس إلا وهم يتعجلون النضج الذي يتوهمون أن فيه خيرا كثيرا. أما العيد فإنه يأتي ليزيل الفوارق بين الكبار والصغار ويصير الكل سواء يأكلون ويشربون. وهو ألذ لأنه انفلات من كل القواعد والممنوعات والنوم المبكر، هروب من كل حذار ولا يجوز ولماذا فعلت أو فتحت أو شاهدت، لتأتي أيام معدودات تخف فيها الرقابة وتتسع مساحة الحرية إلى الحد الأبعد.. الممكن. هكذا ينطلق مدفع إفطار آخر أيام الشهر الكريم لتنطلق معه كل مدافع بهجة الصغار.

 

قضت العفريتة ذات الخمسة أعوام ليلة العيد في البيت الكبير، تعبير البيت الكبير تعبير مجازي بالتأكيد فهو لم يعد يحمل من دلالات بيوت الماضي الكبيرة إلا أنه بيت الأجداد، أما الاتساع والازدحام والعائلة الممتدة من الأجداد إلى الأعمام فلم يبق منهم شيء . أنفقَت الصغيرة ساعات ما قبل أن تنفد طاقتها بالكامل وهي تجري من الجدار إلى الجدار، تختبئ وهي تظن أن أحدا لا يراها مع أن كل أحد يراها، لا تترك فرصة حتى لمن يطاردها ليدعيّ أنه لم يرها بل هي تظهر له وتنبهه لوجودها فإن همّ بإمساكها تملصت وأفلتت وجرت ضاحكة. سعادة الأطفال مُعدية.. تلمسك ضحكاتهم الصادقة فإذا بهرمونات البهجة تتفجر في دمائك وتتحول بك إلى طفل كبير، أنت لست معنيا بالحفاظ على هيبتك ومظهرك ووقارك في مثل هذا الموقف، أنت نفسك تحتاج أحيانا إلى مبرر لتستمتع بحالة الفطرة الأولى.

عندما حلّ التعب بالصغيرة استسلمت للنوم بين أحضان جدتها على وقع قصة "حبة القمح"، سبق للجدة أن سمعت هي نفسها هذه القصة فإذا بها حين تحكيها تكاد تسمع صوت أمها في أذنيها، تتذكر.. تحّن.. تختلج.. لا لن تسمح للذكريات بأن تثير أشجانها في ليلة العيد بل ستجعلها سبيلا لتقدم أمها إلى حفيدتها وهما اللتان لم تلتقيا قط. وديعة مسالمة بدت الصغيرة في رقدتها وهكذا كل الأطفال فلست تدري أين ذهبت شقاوتهم ومعاركهم، ولست تعرف كيف يمكن لأحضان مهما اتسعت أن تحتوي بين ضفتيها هذه الحيوية القابلة للتفجر في أي لحظة. تنام الصغيرة كالأميرة، وفي ضوء مصباح خافت لطرد الأشباح والأوهام يتلألأ الجليتر أو الذرات اللامعة التي تعلو أظافرها المصبوغة بألوان قوس قزح. تتوسد ابتسامة حانية شفتي الجدة وهي تنقل بصرها بين أظافر الصغيرة وكل منها يحمل لونا مختلفا، هذا أحمر قاني وهذا بنفسجي داكن وهذا برتقالي فاقع وهذا نست الحبيبة أن تطليه أو لعلها ملت قبل أن يصل الطلاء إلى خنصرها، ولا أسرع مللا من طفل. تختلط رائحة عرق الصغيرة برائحة حمام العيد الذي استسلمت له هذه المرة دون مقاومة، لا يصح أن ترتدي بيچامة العيد إلا وهي نظيفة. بيچامة هذا العام مثل العام الماضي والعام الذي سبقه يوجد فيها مكان ما لطائر البطريق، هذا الطائر الذي تعشقه الحفيدة وتفضله على سائر الطيور، شيء ما في وداعته.. في شكله اللطيف.. في طريقة سيره المميزة جعلتها تتعلق به ولعله أيضا يثير فضولها. ضغطت الجدة جسد حفيدتها أكثر واعتصرتها هي وبَطْرِيقَها الأسود في أحضانها أكثر وأكثر وراحت في سبات عميق.

صباح يوم العيد في البيت الكبير ضجة وضوضاء، تعانق الصغيرة أبويها كأنها غابت عنهما لشهور طويلة وليس لساعات الليل فقط، مصمصت الجدة شفتيها وهي تستحضر المثل القديم الذي مازالت تحفظه عن أمها " هننونا وبننونا ونعرف طريق اللي ولدونا" ، فها قد نست الحفيدة سريعا كل ما جرى ليلة أمس من أول ركض الجدة وراءها من ركن لآخر من أركان البيت وحتى حدوتة ما قبل النوم وارتمت في أحضان أبويها فور أن رأتهما. جرس الباب لا يهدأ.. أطفال الجيران.. الحارس.. الكوّاء.. المسحراتي وآخرون. السكر المتساقط من حلوى الكعك اللذيذة يصلح لاقتفاء آثار الأقدام من غرفة الطعام إلى كل مكان في الشقة. أصوات الملاعق في أكواب الشاي والنسكافيه لا تتوقف كأن مقهى صغيرا افتُتِح حديثا في هذا المكان. البالونات الملونة المملوءة بغاز الهليوم تلتصق بالسقف ووجوه شخصيات ديزني تطل منها وكأنها جاءت للتهنئة بالعيد. تمسك الصغيرة عيديتها بسعادة وتسأل جدها سؤالا هو: أليست هناك ثلاثة أيام للعيد؟ يرد عليها الجد بثقة تامة : نعم يا حبيبتي. تتبع سؤالها بآخر هو: لماذا لا تكون هناك ثلاث عيديات كما أن هناك أياما ثلاثة للعيد؟ تريث الجد في إجابته بحثا عن رد منطقي مقنع، لكن المشكلة أنه هو نفسه لم يقتنع أبدا لماذا هناك ثلاثة أيام للعيد. مضت عليه برهة صال فيها بفكره وجال قبل أن يرد عليها: هذه عيدية مجمعة للأيام الثلاثة حتى تشترين بها لعبة أكبر وأجمل! نظرت إليه الصغيرة في شك فتحاشى أن يبادلها النظر كي لا تكشفه. التقط كعكة بالملبن والتهمها غير عابئ بتحذيرات الأطباء، رفع صوت التلفزيون ليقطع الصمت الذي ساد فجأة فلعلع صوت صفاء أبو السعود بأغنية "أهلا أهلا بالعيد .. مرحب مرحب بالعيد هيه هيه هييييييه" .

 

د. نيفين مسعد

أستاذة في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية في جامعة القاهرة

 

 

شاهد مقالات د. نيفين مسعد

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم2891
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع180695
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر544517
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55460996
حاليا يتواجد 4243 زوار  على الموقع