موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ظاهرة محمد صلاح: لن تسير وحدك أبدا

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

لماذا الولع به والجزع عليه؟

 

بعض الأسباب تعود إلى شعبية كرة القدم فى مصر، كما غيرها من الدول، لكنها لا تفسر وحدها حالة التوحد مع لاعب، أيا كانت موهبته، عند إصابته فى مباراة.

 

وبعض الأسباب تعود إلى أنه قد لا يتمكن من اللحاق بـ«مونديال موسكو» بما يؤثر بالسلب على أداء المنتخب المصرى، الذى غاب (٢٨) عاما عن هذه المشاركات الدولية، لكنها لا تصلح تفسيرا للجزع الذى انتاب قطاعات لا يستهان بها من الرأى العام من مشهد سقوطه مصابا فى كتفه دون أن تكون كرة القدم فى أولوياتها، وربما لم تشاهد مباراة واحدة فى حياتها.

بقدر اتساع ظاهرته خارج كل ما هو مألوف ومعتاد ربما نحتاج إلى دراسات وبحوث ميدانية وموضوعية فى علوم النفس والاجتماع والسياسة تنظر فى أسبابها العميقة التى جعلت ممكنا القول بأنه «لا يوجد شىء آخر يبهج ويوحد المصريين غيره».

هذا القول الشائع ينطوى على رسالتين متناقضتين، الأولى ــ إيجابية من زاوية الاعتزاز الوطنى بأى إنجاز على مستوى دولى، علمى، أو دبلوماسى، أو أدبى، أو فنى، أو رياضى، يحققه مواطنون لديهم الموهبة والكفاءة والقدرة على الإبداع.. والثانية ــ سلبية من زاوية الشعور بأنه لا يوجد شىء آخر يبهج، أو يوحد، أو يعطى أملا فى المستقبل.

من ناحية موضوعية لا يصح تحميل «محمد صلاح» فوق طاقته، أو تسييس ظاهرته خارج طبيعتها الأصلية فهو فى البدء والمنتهى لاعب كرة قدم تمكن من إحراز مكانة متقدمة فى اللعبة الأكثر شعبية بموهبته ومثابرته والتزامه بقواعد الاحتراف وتطوير قدراته.

ومن ناحية موضوعية أخرى يصعب تجاهل تمدد ظاهرته خارج كل طبيعة مفترضة، أو حدود مفهومة.

قد يقال إنه «قصة نجاح» ملهمة لشاب من أسرة ريفية تلقى تعليما متوسطا أخلص لموهبته وعانى فى أن يصل إلى ما وصل إليه، لم يكن طريقه سهلا ولا معبدا، وأن الذين شككوا فى قدراته، أو رفضوا انضمامه إلى أنديتهم، اضطروا فى النهاية إلى إبداء الندم، أو الاعتذار.

شىء من ذلك تعرض له الدكتور «مجدى يعقوب» حين اضطر إلى الهجرة والعمل فى بريطانيا بعدما حرم من حقه فى التعيين معيدا فى كلية الطب بجامعة عين شمس.

بموهبته وعلمه وخلقه استطاع أن يحوز مكانته كواحد من أفضل أطباء القلب فى العالم وتشاء الظروف أن يأتى إليه فى لندن من عارض تعيينه معيدا لإجراء عملية قلب حساسة لم يأتمن غيره عليها.

مثل هذه القصص تلهم الإعجاب وتعطى أملا فى أن النجاح يظل ممكنا مهما تبدت المصاعب والعراقيل إذا استوفيت أسبابه وتأكدت جدارته.

غير أن نفس القصص تشير إلى مدى الخلل فى البيئات العامة وعدم قدرتها على احتضان المواهب وتنميتها وتقديمها للعالم.

«صلاح» بدأ مشواره فى نادٍ قاهرى غير أن فرصته الحقيقية كانت فى الأندية الأوروبية.

بمقاربة مشابهة تلقى العالم الراحل «أحمد زويل» تعليما جيدا فى كلية العلوم بجامعة الإسكندرية، غير أن مجده العلمى الذى استحق عليه جائزة «نوبل» فى الكيمياء يرجع الفضل الأول فيه إلى جامعة «كالتك» الأمريكية التى وفرت له التفرغ للبحث العلمى بأفضل ما هو ممكن.

لكل شىء قواعده فى البحث العلمى، كما فى النشاط الرياضى، أو الإبداع الثقافى والأدبى والفنى والفكرى.

إذا غابت البيئات الحاضنة والقواعد التى تضمن سلامة الأداء فالعشوائية مؤكدة والنتائج وخيمة ــ كما هو الحال الآن فى المنظومة الرياضية.

وقد يقال إن «صلاح» ــ بمستوى ما أثبته فى الملاعب البريطانية من قدرات استثنائية كواحد من أفضل لاعبى كرة القدم فى العالم ــ أضفى على بلاده قوة ناعمة جديدة، تنفذ وتلهم، بقوة تأثير اللعبة الأكثر شعبية.

العالم يعرف الأساطير الرياضية بأكثر مما يعرف عن الدول التى ينتسبون إليها.

على شبكة التواصل الاجتماعى بدأت تروى قصص وحكايات لمصريين استشعروا معاملة مختلفة فى دول متباينة بمستويات تقدمها لمجرد انتسابهم إلى البلد الذى جاء منه «صلاح».

باليقين فهو لا يقارن من حيث القيمة بقامات أدبية وفكرية من حجم «نجيب محفوظ» الذى حصل عن استحقاق على جائزة «نوبل» للآداب، أو من حيث التأثير من شخصيات تولت مناصب دولية رفيعة مثل الدكتور «بطرس غالى» أمين عام الأمم المتحدة الأسبق، والدكتور «محمد البرادعى» مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق ــ أيا كانت درجة الاتفاق، أو الاختلاف على أدوارها ومواقفها، ولا بممثل سينمائى مثل «عمر الشريف» والقائمة تطول.

غير أنه ــ رغم صغر سنه ــ يخاطب عبر لغة كرة القدم مئات ملايين البشر، يعرفونه ويستقصون أخباره ويتأثرون به، أكثر مما فى طاقة المناصب الدولية أو حركة النشر والقراءة على خريطة العالم، أو حتى على شاشات السينما بكل آلة دعاياتها وصناعة نجومها.

على مدى التاريخ الحديث قدمت مصر أفضل ما عندها من فكر وأدب وثقافة وفن وفقه ومدارس فى قراءة القرآن الكريم إلى عالمها العربى وقارتها الإفريقية، ارتكزت على حضارتها القديمة وحاورت حضارات البحر المتوسط ــ هذا ما يطلق عليه القوة الناعمة، ليست كلها بل أبرز ما فيها.

فى حالة «صلاح» المدخل مختلف، عالم كرة القدم، والتأثير أوسع بقوة وسائل العصر، التى تبث المباريات الدولية إلى العالم كله فى نفس اللحظة، بما تولده من مشاعر تتقارب أحيانا.

بتلخيص ما فإن جزءا كبيرا من ظاهرته بنت عصرها ووسائل اتصالها.

بنظرة أخرى فقد اكتسب شعبية مماثلة فى العالم العربى، لموهبته أولا ولانتمائه القومى ثانيا.

وقد يقال تفسيرا لشمول ظاهرته لمن ليست لهم عناية بكرة القدم النموذج الأخلاقى والإنسانى الذى يقدمه داخل الملعب وخارجه.

القضية ليست فى أعمال الخير التى يتولاها فى قريته الفقيرة، فكل اللاعبين الدوليين يقومون بأعمال مماثلة، بقدر ما فى التناقض بين ما يفعله وما يفعله غيره.

لم يكن مطالبا بأى دور اجتماعى من فائض دخله المشروع والمعلن، فهو يحصل عليه من عمل فى الخارج وليس من بلده، بينما آخرون يحصلون على أموال تقاربه أو تزيد عليه من الداخل يدعون ــ عبر إعلانات فضائية مكثفة ــ إلى حملات تبرع لأعمال خير دون أن يقدم أغلبهم على أى تبرع.

كما لم يعهد عن رجال الأعمال، مع استثناءات معدودة، أى أدوار فى دعم البحث العلمى، أو ترقية مستوى الذوق العام، أو فى أى شىء آخر له صلة بتلبية احتياجات مجتمع يعانى بقسوة.

وقد يقال تفسيرا لتعلق الأجيال الشابة به، على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم، إنه يمثل فكرة أكبر من أن تكون مهارة لعبة ــ أن المستقبل ملكها وهى قادرة عليه وحدها أيا كانت الإحباطات ودواعيها.

أمام ظاهرة «محمد صلاح» ما تحتاج مصر أن تستلهم شعار ناديه «ليفربول»: «لن تسير وحدك أبدا».

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم4265
mod_vvisit_counterالبارحة34370
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع209091
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي220105
mod_vvisit_counterهذا الشهر721607
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57799156
حاليا يتواجد 2953 زوار  على الموقع