موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

ليس عليك إثبات أي شيء

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

أرسلت إليّ الصديقة العزيزة الدكتور منيرة العكاس مقولة لأحد المشاهير، يقول فيها: «لا تضيع عمرك لتثبت لهم أنك ناجح.. أخبرهم بأنك فاشل، وسيصدقونك فورا، ثم عش حياتك على طريقتك وبأسلوبك، فهذا هو النجاح الحقيقي» ، وأضافت: «ما رأيك يا دكتورة»؟ هنا توقفت، فالتي تسألني مثقفة من الدرجة الأولى، ولديها خبرة في التربية والتعليم والحياة، أمر يجعلني لا أستعجل في الرد، بل يجعلني أفكر في الموضوع من عدة زوايا، فجاء ردي كالتالي: «إن كان الأمر يتعلق بإثبات النجاح؟ فإن الأفعال كافية ودليل بحد ذاتها، ثم إن المرء ليس مجبرا أن يثبت نجاحه، أو يعلن فشله لأي أحد، ولكن إن دخلنا في دوائر المشاعر، فتلك قضية أخرى! فمثلا يوجد ما يشعر المرء به، وأحيانا كثيرا يكون واثقا منه، بأن السائل لا يريد له الخير، وهنالك من لا يريد أن يصدق، وسيشكك بكل شيء! ولكن يجب ألا تفوتنا نقطة هامة، وهي مسؤولية الفرد عن إبراز القدوة الحسنة من أجل تشجيع الغير خاصة الشباب، على المضي والاستمرار والإيمان بذاتهم، إذًا الأمر محدد بمن تتعامل معه، وقبل ذلك كيف ترى أنت ذاتك»، فما رأيكم أنتم؟ هل نحتاج فعلا أن نثبت نجاحنا، أو ذاتنا للغير؟

 

أهم شيء بالنسبة للإنسان أن يشعر بالتوازن بين مشاعره وبين فكره، لأن أي خلل قد يؤدي إلى عدم الارتياح، وربما التشتت، وحين يقضي المرء جلّ وقته خائفا أو قائما بكل ما يظن أنه سيوصله إلى اجتياز المعايير التي قد تكون وضعت أصلا من أشخاص لا يعرفهم شخصيا، أو هم داخل دائرة حياته، فإن ذلك سيتسبب له في الشعور بالقلق! وبدلا من أن يعمل على تحقيق اختيارات هو يرغب فيها، يتخذ طريقا يوصله إلى الرضا والقبول من الآخرين! لماذا يجب على المرء أن يرى ذاته في أعين الآخرين؟ لا يفعل ذلك إلا من يفتقد الثقة بذاته، وربما تربّى على أن يستمد ذاته ممن هم حوله! يقول أحد الحكماء: «هناك خيط رفيع بين الرغبة في الإرضاء والرغبة في الإقناع»، فإذا كنت تريد أن تحقق هدفا أو رؤية أو مشروعا فإنك تستخدم حينها مهارات الإقناع، علما بأنه يجب أن تكون لديك إضافة قيمة تؤمن بأنها ستحدث تغييرا إيجابيا ما، أما أن تستخدم جهدك ووقتك من أجل الإرضاء، وقد يتم الرفض وقد يتم القبول، فهنا المشكلة! لأن القبول سوف يدعم رؤيتك لذاتك، رؤية ليست أصلية لأنها ليست نابعة من ذاتك، والرفض قد يسبب لك الإحباط والتراجع، وإن أخذت الموضوع كتحدّ وعملت على إنجاز عمل أفضل، فإنك تظل تحت مظلة «الرضا والقبول»، وهذا يعني اختيارات الآخر ومعايير الآخر، وكل ذلك ليس أنت!

ما يجب أن تقوم به هو ما تريده أنت، وليس ما يريده الآخرون! إن الأمر لا يتعلق أبدا بإجبار حياتك على الامتثال لمعايير الآخرين! إن الأمر يتعلق باختيار طريقك وأهدافك والسماح لأشياء جميلة ورائعة وجديدة بأن تحدث وتستمع وأنت تراها تتكشف أمامك، أن تعيش حياتك ليس بحثا عن الكمال، فلا أحد يصل إليه، كل منا خلق ليكون فريدا، سوف يكون هناك دوما من هو أسرع، أذكى، أغنى، أقوى.. إلخ، وإن أردت التنافس فليكن مع ذاتك بالأمس، كن فريدا، ولا تكن أداة تعمل من أجل أن تُستخدم، وربما يُستغنى عنها متى ما شعر الآخر بذلك! قم على خلق الفرص، واتخذ القرارات التي تساعدك على النمو والتطور لخلق حياة ترضى عنها أنت، خلق فرص رائعة لها معنى لك أنت، أمور تهمك لأنها ملك لك! وإن كنت تريد التواصل الإيجابي مع الآخر فكن صادقا مع نفسك، وابدأ من الثقة بالذات، التي بالطبع لا تأتي من دون العمل على تنمية المهارات والقدرات والمعلومات وجمع الخبرات، فذلك بدوره سوف يمنحك الهدوء النفسي والارتياح، ويبعدك عن التشنج، وهنا سوف تصل إلى هدفك بكل سهولة، تاركا خلفك أي جهد أو إضاعة وقت في التودد لنيل الرضا وأنت لا تعلم إن كنت ستناله أم لا؟ لا تحتاج أن تتخلى عن قيمك لتُعجب، وبالتأكيد لا تحتاج أن تخفض رأسك لترتقي! لا تفقد الإيمان بذاتك ولو للحظة واحدة، فقد تفقد السيطرة على حياتك، كن الحاكم والمسيطر، في النهاية أنت من يتخذ القرار بما يجب القيام به أو الطريق الذي يجب اتباعه، وتذكر دائما أنك لست مجبرا على إثبات ذاتك لأي شخص آخر!

الاحترام والتقدير الحقيقي يأتيان من خلال قوة الشخصية والإيمان بالذات، والاعتزاز بالكرامة وعدم التعدي على حقوق الآخرين، وليس بفعل كل شيء وأي شيء من أجل اكتساب شعبية أو نيل الرضا! لا تدمن على التصفيق، فالمسرحية كما تبدأ تنتهي، وسوف يفرغ المسرح ويذهب الجمهور كلّ إلى حياته! ومن يسأل ويدقق حتى يتأكد من سير العمل بما أنك عضو في فريق فأجبه بكل شفافية، وأضف حيث تستطيع من أجل نجاح الجميع وليس نجاحك وحدك، ومن يشكك لمجرد أن يظهرك ضعيفا أو غير قادر فلا ترد، أدر ظهرك، فلست مجبرا على إرضاء غروره حتى ولو بالرد المُفحم! وتجاهل من يسأل للتدخل أو للاطمئنان على أنك فاشل أو لم تقم بأي تقدم، ولا تعطه أي إجابة شافية، دعه في حيرته ليغوص أكثر في نفسيته المريضة، فلست مسؤولا عن علاجه! ومن يسأل ليطمئن عليك ويدعم حين الحاجة فلا تبخل وشارك، ففرحته سوف تنعكس عليك، وتدفعك إلى فعل المزيد، أما إن صادف ووضعت في موقف الناصح أو القدوة فتقدم، وافتح مخزون الخبرة لديك، واسكب بسخاء، فالعطاء يثريك ويزودك بطاقات إيجابية، ومن يدري؟ فمن هذا العطاء سوف تتفتح أمامك نوافذ أفكار ورؤى جديدة تجدد من خلالها حيويتك، وتدفعك إلى المضي قدما في طريق الإبداع والتغيير.

في النهاية ليس من المهم أن تكون الأفضل، المهم أن تكون مفيدا وعضوا فاعلا في المجتمع، لم تُخلق لتكون نسخة أو امتدادا، فاجعل من تفردك قوة، اتخذ خطوة باتجاه خياراتك، وافتح النوافذ للحياة كي يتدفق شعاع سحرها إليك، ليس لديك ما تثبته لأحد، ولدت ذا قيمة، خلقت ذا قيمة، وليس لأحد الحق في أن يشعرك بغير ذلك!

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

كنبتة انتُزعت من أرضها

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    شخصياً، لا مشكلة لديّ أبداً في أن أزور وحيداً بلداً لا أعرف فيه أحداً ...

الحرية لرجا اغبارية

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 23 سبتمبر 2018

    قدمت لائحة اتهام ضد المناضل السياسي العريق، وأحد قادة ومؤسسي حركة ” أبناء البلد ...

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم18968
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع18968
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر772383
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57849932
حاليا يتواجد 2436 زوار  على الموقع