موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
«النهضة» التونسية تطالب الشاهد بعدم الترشح للانتخابات الرئاسية المقرر تنظيمها العام المقبل ::التجــديد العــربي:: السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020 ::التجــديد العــربي:: ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة" ::التجــديد العــربي:: وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات ::التجــديد العــربي:: مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا ::التجــديد العــربي:: قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام» ::التجــديد العــربي:: المغرب: 42 بليون دولار التجارة الخارجية في 6 أشهر ::التجــديد العــربي:: اليابان والاتحاد الأوروبي يطلقان أكبر منطقة اقتصادية مفتوحة في العالم ::التجــديد العــربي:: شاكيرا تصل لبنان للمشاركة في مهرجانات الأرز الدولية في بلدة بشري (شمال لبنان) ::التجــديد العــربي:: مايك ماسي في لبنان يشعِل «مهرجان ذوق مكايل» ::التجــديد العــربي:: اكتشاف سبب اكتساب الوزن الزائد! ::التجــديد العــربي:: كريستيانو رونالدو ينتقل من ريال مدريد إلى يوفنتوس مقابل 112 مليون دولار ويقول بعد التوقيع اللاعبون في مثل سني يذهبون إلى قطر أو الصين ::التجــديد العــربي:: مطحون ورق البصل مع الكركم ولفه حول المعدة.. علاج لمرض السكر و التهابات المفاصل وآلام الظهر ::التجــديد العــربي:: سان جيرمان يحسم موقف نيمار ومبابي من الرحيل لريال مدريد في عدم دخوله في مفاوضات لضمهما ::التجــديد العــربي:: من هي والدة اللاعب الفرنسي المتوّج بلقب كأس العالم 2018 لكرة القدم كيليان مبابي الجزائرية ؟ ::التجــديد العــربي:: اتفاق برعاية مصرية لوقف إطلاق النار بين الاحتلال والفصائل الفلسطينية في غزة بعد أكثر من 40 غارة جوية ::التجــديد العــربي:: إصابة 12 شخصا في انفجار في مصنع للكيماويات قرب مطار القاهرة بالعاصمة المصرية ::التجــديد العــربي:: احتجاجات العراق: مقتل شخصين في اشتباكات مع الشرطة ::التجــديد العــربي:: واشنطن ترفض إعفاء شركات أوروبية من العقوبات ضد طهران ::التجــديد العــربي::

مجاهدون ومقاومون على طاولة واحدة

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لحساب مَن يقاتل المجاهدون؟ من أجل أي هدف يقاتل المقاومون؟ هناك حرب طاحنة بين المجاهدين والمقاومين. تلك الحرب لا تقع في الفضاء الخارجي، بل في مدن يقيم فيها بشر لا ذنب لهم إلا أنهم بسبب حظ عاثر وجدوا أنفسهم بين سندان الجهاد ومطرقة المقاومة.

 

المقاومون والمجاهدون، على حد سواء، يقاتلون ليصل كل طرف منهما إلى هدفه وهو إبادة الآخر، ولكن ذلك الهدف لن يتحقق إلا من خلال حرق وتدمير كل ما يقف في الطريق إليه من بشر وحجر وشجر.

يجد الطرفان أن هدفيهما اللذين قُدّا من طينة واحدة يستحقان أن تفنى البشرية وتختفي كل علامات الحياة من أجلهما. فهما بالنسبة إليهما محور الوجود الذي لا يمكن أن يكتمل إلا من خلال التخلص من الفائض البشري، وتحطيم كل شيء يشير إلى غرور الحياة الزائلة.

إذا ما اكتفى المرء بنظرة سطحية فإن ما يجري هو نوع من الحرب الدينية، حيث تحتل الخلافات العقائدية جزءا كبيرا من المعلن والمستور من خطابات الحرب وببياناتها. ناهيك عن لغة وإملاءات الطرفين وسواهما من عناصر الظهور، تشير بطريقة لا تقبل اللبس إلى الأبعاد الدينية لفكرتي الجهاد والمقاومة المتصارعتين. ولكن ذلك الحكم لا بد أن يتلاشى ما إن ينظر المرء إلى ارتباطات كلا الطرفين والجهات التي تمولهما وحقيقة دوافعها للمضي في صراعهما الوحشي والهمجي حتى الموت.

ستكون حينها العقيدة هي آخر ما يمكن التفكير فيه. سيكتشف المرء أن الطرفين استغفلا الضحايا بالعقائد “السامية” من أجل تحقيق غايات دنيوية، هي تجسيد لصراع سياسي اقتصادي على مناطق نفوذ، صارت متاحة بسبب الفراغ الذي حدث في العالم العربي بعد أن فشلت الأنظمة في احتواء تداعيات أحداث ”الربيع العربي”.

وهكذا صار واضحا أن الجهاد والمقاومة هما واجهتان زائفتان لمشروعين ينطويان على الكثير من النصب والخداع والاحتيال والكذب وتدنيس ما هو مقدس، من خلال استعماله ذريعة لفرض أقسى العقوبات على مجتمعات قُدر لها أن تكون من غير حماية.

غير أن الأسوأ في مسألة الصراع البشع بين قوتي الجهاد والمقاومة أن كلا الطرفين يعملان باعتبارهما شركتين أمنيتين لحساب دول وأجهزة مخابرات دولية قامت باستئجارهما من أجل إنجاز ما يُطلب منهما من عمليات قذرة. وهو ما لا يمكن إخفاؤه في ظل التمويل المالي الهائل التي يتلقاه المقاومون والجهاديون على حد سواء.

الأسوأ في تلك المسألة يكمن في التحول الذي طرأ على المفاهيم التي انقلبت معانيها بسبب سلوك المتاجرين بها. فالجهاد الذي هو قيمة دينية سامية لم يعد مقنعا لأحد. كذلك المقاومة التي هي حق إنساني صارت نوعا رخيصا من الاتجار بالبشر.

انتشرت جماعات الجهاد والمقاومة في العالم العربي، ولم يكن ذلك الانتشار إلا انعكاسا لعمليات الاستئجار من قبل القوى التي لا ترغب في التورط مباشرة بالعمليات القذرة، فكانت هناك مكاتب يديرها متعهدون متخصصون لم يكن مفاجئا أنهم ارتدوا أزياء دينية ليمارسوا مهنتهم من خلالها.

لقد حطم مروجو الإسلام السياسي عن قصد قيمتين رفيعتي المستوى هما الجهاد والمقاومة. فعن طريقهما صار القتل حلالا وخيانة القيم الإنسانية مهنة.

 

فاروق يوسف

تعريف بالكاتب: شاعر وناقد من العراق يقيم في السويد
جنسيته: عراقي

 

 

شاهد مقالات فاروق يوسف

أرشيف وثائق وتقارير

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

السيسي يتحدث عن "نقلة كبيرة" لمصر في عام 2020

News image

كشف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، عما ستشهده مصر في عام 2020، مشيرا إلى أن ...

ترامب: الناتو أصبح أقوى بجهودي فقط ولقائي مع بوتين أفضل من قمة الناتو ويصف القمة بأنها "ناجحة ورائعة"

News image

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه "قد" يكون قادرا على سحب بلاده من حلف الن...

وزارة الصحة العراقية: 8 قتلى و56 مصابا بين المدنيين منذ بداية الاحتجاجات

News image

  كشف وزارة الصحة العراقية، عن مقتل ثمانية أشخاص وإصابة 56 آخرين خلال الاحتجاجات الشعبية المستمرة ...

مصر: ضبط عصابة تهريب آثار بحوزتها 484 قطعة أثرية

News image

ضبطت قوات الأمن المصرية، عصابة لتهريب الآثار بحوزتها 484 قطعة أثرية، في محافظة المنيا في ...

مجلس الأمن: نتائج قمة بوتين-ترامب قد تزيل الخلافات ضمن المجلس حول سوريا

News image

أعرب مندوب السويد لدى الأمم المتحدة رئيس مجلس الأمن للدورة الحالية، أولوف سكوغ، عن أمل...

قمة هلسنكي تدشن حواراً من أجل «الصداقة والسلام»

News image

اختُتمت القمة التاريخية التي جمعت للمرة الأولى بين الرئيسين الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوت...

وصول الرئيس الروسي إلى هلسنكي: مسائل دولية ساخنة على طاولة بوتين وترامب في قمة هلسنكي

News image

يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، في العاصمة الفنلندية هلسنكي، في قمة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم1823
mod_vvisit_counterالبارحة53156
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع179627
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي177493
mod_vvisit_counterهذا الشهر543449
mod_vvisit_counterالشهر الماضي904463
mod_vvisit_counterكل الزوار55459928
حاليا يتواجد 4077 زوار  على الموقع