موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
الأمم المتحدة تقبل استقالة رئيس بعثة المراقبين بالحديدة ::التجــديد العــربي:: تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء ::التجــديد العــربي:: تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي ::التجــديد العــربي:: الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها ::التجــديد العــربي:: موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية ::التجــديد العــربي:: مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية ::التجــديد العــربي:: موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط ::التجــديد العــربي:: البشير في قطر أول زيارة خارجية له منذ انطلاق الاحتجاجات في السودان ::التجــديد العــربي:: إقرار مخطط "البحر الأحمر": 14 فندقا فخما بـ5 جزر سعودية ::التجــديد العــربي:: 10.6 مليار ريال أرباح سنوية لـ"البنك الأهلي" بارتفاع 9% ::التجــديد العــربي:: تعرف على حمية غذائية "مثالية" لصحة كوكب الأرض والبشر ::التجــديد العــربي:: ماذا يحدث عندما تتناول الأسماك يومياً؟ ::التجــديد العــربي:: جوائز الأوسكار على «أو أس أن» ::التجــديد العــربي:: كوريا الجنوبية تقصي البحرين من الدور الـ16 بكأس آسيا في الوقت الإضافي 2-1 ::التجــديد العــربي:: المنتخب السعودي يودع منافسات بطولة أمم آسيا أمس (الاثنين) إثر خسارته مباراته أمام المنتخب الياباني 1-0 ::التجــديد العــربي:: مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا ::التجــديد العــربي:: الرئيس الفلسطيني ثاني رئيس عربي يزور دمشق قريبا ويلتقي الأسد ::التجــديد العــربي:: ماي تواجه تحديا جديدا بالتصويت على حجب الثقة عن حكومتها بعد رفض خطتها.. وماكرون يستبعد إعادة التفاوض بشأن اتفاق "بريكست" ::التجــديد العــربي:: الأردن يستضيف جولة المشاورات الثانية بين الحكومة اليمنية والحوثيين ::التجــديد العــربي:: ماكرون يدعو الفرنسيين إلى نقاش وطني كبير ::التجــديد العــربي::

حماس أخطأت ولكن..

إرسال إلى صديق طباعة PDF


خطّأنا حَماس فِي ثَلاث، سُوء تَقدير مَوقف عَام 2007، أخطَاء مُتعددة أثنَاء حُكمِها، وانجِرافها لتيّار ما يُسمّى الرّبيع العَربي، موقف أُتّخِذ على القَاعدة والخَلفية الحِزبية لا الوَطنية،

مِن المُهم أن نذكُر أنّ كَثيرًا مِن قَادة حَماس ومُفكريها اعتَرَفوا بِتلك الأخطَاء وخاصّة الخَطأ الأوّل والثّاني والذي وَقع في مَصيدة ما يُخطط لِغزة سَواء إسرائيليًا او إقليميًا أو مِن قِبل تَيار جُغرافي ظَهرت غَطرسته وأحلَامه سُلوكيًا بشَهوة انفصال الضفّة عن غزّة ومِن ثمّ الدّفع بِغزة لأن تتّخذ قَرارات الانفصال وبدُون أن يُعلن هؤلاء عن نواياهُم إجرائيًا ولكِن قد تقُول الشّواهد الحَالية الآن مِن عقُوبات ومبدأ عبّاس "يا بنشيل او تشيلوا!" ذلك، وقد تكُون الرّواتب هِي الحَلقات شِبه النّهائيّة للدّفع بِغزة نَحو الانفصال. حَماس التي عَملت سَنوات حُكمها لتكرِيس أجهِزة سِيادية وكمٍ هَائل مِن المُوظفين وكَما تقُول لسَد مَناطق فَراغ تَركتها السّلطة، فَكان خِيارها أن تكُون البَديل في أحسَن الأحوَال أو أن تكُون مِن المُكونات الأساسيّة للنّظام السّياسي الفِلسطيني وخَاصة دُخولها في الانتخابات وفوزِها السّاحق فِي التّشريعي، لَم تُخفي حَماس أنّها جُزء لا يتجزّأ مِن حَركة الإخوَان المُسلمين التي عوّل عَليها لإحدَاث تغيِير بَديل للدّولة الوَطنية مُنذ أحدَاث 2011م وتحطّمت أحلامُها بنفُوذ الدّولة العَميقة في مِصر ومُؤسساتها الوَطنية وخَاصة الجَيش وقُوى الأمن وصُمود النّظام السّوري وتعدّد فَصائل الإسلام السّياسي المُتناقضة مع بَعضها والتي يفُوق عَددها في سُوريا عن 50 فصيل وجَماعة، طَوال السّنوات تِلك عَملت حَماس كقوّة أمنية وطوّرتها وعَملت كقُوة عَسكرية وطوّرتها ولذلك أصبَحت مُعيق رئيسي لنَهج عبّاس التفاوضِي الذي حَرق جَميع الخِيارات الأُخرى وأبقَى خِيار التّفاوض وحلّ الدّولتين العَاجز بَل المُنتهي الآن، حَماس حَكمت غزّة ولكِن لفَصيلها في الأولويّة تَحت مَبدأ الإعداد والتّجهيز وأهملَت بشَكل كَبير مسؤُولياتها عَن كُل سُكان قِطاع غَزة وارتكَزت عَلى تمويل السّلطة ورَواتبها لمُوظفيها التي أقعدَهم محمُود عبّاس فِي مَنازلهم واليَوم يعتَبرهم أسرى الرّاتب لتنفِيذ رَغباته وتوجّهاته الشّخصية بَعيد عَن المُؤسسات التي هي فِي حُكم التّهميش والإضعَاف والاستِضعَاف.

العَام المَاضي أصدَرت حَماس وثِيقتها التي تتبنّى بنُود مِن مِيثاق مُنظمة التّحرير وبنُود مِن أدبيّات فَتح مَع بنُود قَليلة ترجِع مَرجعيتها للإخوان وبالتّالي حَماس فَهمت سَواء عَلى سَبيل المُناورة أو المَرحليّة أو حَتمية المَرحلة وفَرضياتها بأن تتّجه نَحو الوَطنية كَفصيل ليسَ حِزبيًا بل فَصيل مِن أيقُونة حَركة التّحرّر الوَطني الفِلسطيني. أثناء سَنوات الانقسام العَشر عَملت حَماس كَما هِي رَغبة عبّاس والسّلطة لإدارة الانقسام لرَغبة لكلّ مِنهما أولاً رَغبة عَباس بأن لا يدخُل جِديًا ولِقاء فِي مُنتصف الطّريق مَع حَماس لِكي لا يفقِد وُجوده ومَا تفرِضه التزَاماته نَحو إسرَائيل والغَرب وأمّا حَماس استثمَرت ذَلك لتُثبت بأنّها قُوة لا يُمكن تَجاوُزها فِي أيّ حَديث أو أي مُبادرات سَلام وخَاصة أنّ وَثيقتها قَبلت دَولة على أرَاضي 67م. فِي أكتُوبر مِن العَام المَاضي دَخلت الرّعاية المِصرية علَى المُصالحة بَعد أن كَان هُناك تفاهُمات إنسانية بين النّائب دَحلان والمَشهَرواي لفكفَكة أزمات غزّة وعَلى قَاعدة حَل اللّجنة الإدارية وإذا بِطلبات السّلطة يرتَفع منسُوبها فِي كُل لِقاء إلى المُطالبة بتسلِيم كُل شَيء فِي غَزة مِن الأمن والوِزارَات والسّلاح فِي حِين أنّ سِلاح المُقاومة غَير مطرُوح وهَذا مَا أفاد بِه الرّاعي المِصري بأن يكُون السّلاح ضِمن آليات حَل القَضية الفِلسطينية وتجدِيد النّظام السّياسي الفِلسطيني. وكَما قَال عَباس وإمّا أن تسلّم غزّة كُل ما لَديها وتَرفع الأعلام البَيضاء ولا مُصالحة ولا رَواتب ومَزيد مِن العُقوبات، ويا ليت مُفاوضي السّلطة استخدمُوا هذا الذّكاء وهَذه البَراعة فِي مُفاوضات أُوسلو الذي عبّر عَنها بيرز بأنّ الفِلسطينيين وقّعُوا عَلى شَيء لا يفهمُونه، وفِي مَقام آخر قَال أحد كِبار المُفاوضين الإسرائيليين عن المفاوضِين الفِلسطينيين أنهم أكثَر مِن الإسرائيليين حِرصًا على الوُصول للاتفاق فَكل شَيء نَطرحه مُوافق عَليه!. تُثبت الأحدَاث والسَيناريُوهات بأنّ مَن كَانت تَعتبره حَماس عَدوًا لَها وقَامت بِعملياتِها العَسكرية تَحت ذَريعة التّخلص مِنه "محمد دحلان" بأنّه الحَريص عَلى غَزة وعَلى قُواها وشَعبها كَما هُو حَريص عَلى الوُجود الفِلسطيني فِي الشّتات والقُدس والضّفة ولأنّ غَزة تُواجه المِحنة بِشكل مُباشر مِن حِصار احتلالي حِصار عَباس والسّلطة، ومِن هُنا عَلى حَماس أن تعتَرف أنّها أخطَأت عِندما وَضَعت دَحلان فِي صَف أعدائِها وتَركت العَدو الرّئيسي والمُدمر وأدارَت مَعه الانقسام طُوال عَشر سَنوات، ولِكي لا يُفهم كَلامي بمُربعات أُخرى دَحلان حَريص عَلى الوِحدة الوَطنية ووِحدة مَا تبقّى مِن أرض الوَطن ودَفع بكُل إمكانيّاته مِن أجل الوُصول لمُصالحة حَقيقية وشَراكة فِعلية، وكَما قَال سَمير المَشهراوي توصّلوا إلى إتفاق وسنُصفّق لَكم وإن كَان البَعض يَعتقد أنه على حِسابنا، المُهم الآن وكَما أودّ أن أُشير أيضًا بِلقاء جَمعني وقِلة من المُفكرين مَع السّنوار بأنّ السِنوار تَجاوز مَفاهيم الحِزب والحِزبية وذَهب للخَندق الوَطني بمَفاهيم هَذا الخَندق ولُغته مُندفعًا نَحو المُصالحة وهَذا يُعتبر تصحِيحًا لمَسارات حَماس السّابقة والتَمسَت رُوح الأخوّة التي تَربط السّنوار مَع دَحلان ومَع كُل المُناضلين، ولكن مَاذا عَن إجراءات عَباس وتَهديده سأقتصِر القَول أنّ عَباس بِباطنيّته يُظهر شَيء ومُعاكس لَه بِالبَاطن فَهو لَيس ضِد حَماس ولأنّ حَماس جُزء مِن الشّعب الفِلسطيني بَل هُو يَستهدف غَزة وقُواها الوَطنية وتَركيبتِها الاجتمَاعية والثّقافية وهُو يَستهدف مُناضلي فَتح قَبل حَماس كَما استهدفهُم في الضّفة ولذَلك تَهديدات عبّاس المُتوافقة مَع تهدِيدات ليبرمان تُجاه غزّة تدعُو لليقَظة والمُبادرة فالتمسّك بالحِبال الذّائبة لن يُفيد بل هُو إهدارٌ للوَقت لصَالح الآخَر المُدمر وعَليه وأمام مُبادرة ترامب وخُطوات عَباس التّصعيدية مُقابل مَسيرة العَودة التي تُمثل الكُل الوَطني عَلى غزّة أن تُبادر سِياسيًا مِن خِلال فِهم المُعادلة السّياسية الإقليمية والدّولية والأخذ بمُقتضيات المُعادلة الدّاخلية الفِلسطينية التي قد تدعُو إلى طَرح مَبدأ الفِدرالية للخَلاص مِن عَباس مَع المُحافظة عَلى وِحدة تُراب ما تبقّى مِن أرض الوَطن.

 

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

تعديل وزاري محدود في الأردن يشمل أربعة وزراء

News image

أجرى رئيس وزراء الأردن عمر الرزاز اليوم الثلاثاء تعديلاً حكومياً شمل أربع حقائب بينها الس...

تيريزا ماي تستبعد تأييد الأغلبية في البرلمان البريطاني لاستفتاء ثان بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي

News image

حددت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، خطواتها القادمة بشأن خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي (بر...

الحرب في اليمن: مقتل 5 خبراء أجانب بعد انفجار سيارتهم بألغام حاولوا التخلص منها

News image

لقي خمسة خبراء أجانب في مجال إزالة الألغام مصرعهم في حادث انفجار ألغام في الي...

موسكو: العقوبات الأوروبية دليل على عدم احترام الاتحاد الأوروبي لمعاهدة حظر الأسلحة الكيميائية

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مواطنين روس لاتهامهم بالتورط في ...

مقتل مدني وإصابة 14 آخرين بتفجير سيارة مفخخة في اللاذقية السورية

News image

أفادت وكالة "سانا" أن سيارة مفخخة انفجرت اليوم الثلاثاء في ساحة الحمام بمدينة اللاذقية شما...

موسكو تعلن رسميا مقاطعة مؤتمر وارسو الدولي حول الشرق الأوسط

News image

أعلنت وزارة الخارجية الروسية، أن موسكو لن تشارك في قمة وارسو الدولية بشأن الشرق الأ...

مقتل14 شخص من بينهم 4 عسكريين أمريكيين وجرح 3 جنود أخرين جراء التفجير في سوق منبج شمالي سوريا

News image

أفاد مصدر مطلع لـ"RT" بمقتل 4 عسكريين أمريكيين بتفجير انتحاري استهدف اليوم الأربعاء قوات للتحالف ...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ما يُسمّى

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 23 يناير 2019

    حين نسبق تعريفنا أو قولنا عن أمرٍ ما، أو ظاهرة من الظواهر بوصف: ما ...

ليبيا بعد ثمانية أعوام من غزوها...

مــدارات | هشام الهبيشان | الأحد, 20 يناير 2019

  ماذا عن الاستقرار وماذا عن اشتباكات طرابلس ولماذا الآن!؟ يبدو أن ما يجري بجنوب ...

حقائق الوجود بين العقل والقرآن

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 20 يناير 2019

لا ريب أن الإنسان بحكم طبيعته البشرية، ومحدودية أفقه العقلي، على قاعدة (وما اوتيتم من ...

نختلف مع الزهار ولا نختلف على المقاومة

مــدارات | سميح خلف | الأحد, 20 يناير 2019

ثمة ما هو مهم ذكره ومن خلال ثلاث لقاءات عامة واحداها خاصة بان الاخ ابو...

الانتصارُ للقدسِ بشرفٍ والثورةُ من أجلِها بالحقِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الأحد, 20 يناير 2019

مما لا شك فيه أن مدينة القدس العربية الفلسطينية، القديمة العتيقة المقدسة، تتعرض لمؤامرة صهي...

متى سيفتح معبر رفح يا مصر العربية؟

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 20 يناير 2019

قد أتفهم خوف الحكومة الإسرائيلية من المقاومة الفلسطينية، واتخاذها سلسة من الخطوات التصعيدية ضد أها...

السياسة الحمائية والحالة الاقتصادية المصرية

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 20 يناير 2019

لقد أخذت الحكومات على عاتقها تلبية ما يمكن تلبيته من رغبات المواطنين، فوجدت أنه ينب...

التطبيق العادل للعقوبة ونظرية التوبة

مــدارات | د. عادل عامر | الجمعة, 18 يناير 2019

إن الاتجاهات المعاصرة للسياسة الجنائية في العقوبة تتماشى مع التغير في الظروف الاجتماعية والاقتصادية وال...

يقظة الشعب وجاهزية المقاومة للعدو بالمرصاد

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الخميس, 17 يناير 2019

انتهى الزمن الذي كان فيه قطاع غزة نهباً للعدو، وأرضاً مستباحة له، وميداناً يعبث فيه...

الشيخ رضوان وحي الأمل وتل السلطان

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الخميس, 17 يناير 2019

حين أقام الاحتلال الإسرائيلي مشاريع الإسكان في قطاع غزة مطلع السبعينات من القرن الماضي، تعم...

البورصة الزراعية ودورها في ضبط الاسعار

مــدارات | د. عادل عامر | الخميس, 17 يناير 2019

ان البدء في إنشاء بورصات سلعية، خطوة جيدة، لإنهاء عصر احتكار السلع من جانب الت...

العرب والمسلمون هم اول ضحايا الارهاب

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 15 يناير 2019

ان المقاربة الثقافية للإرهاب هي اصلا من مسؤولية الفكر العربي والاسلامي، ومن ثم مسؤولية وسا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم38038
mod_vvisit_counterالبارحة58283
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع240088
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي338402
mod_vvisit_counterهذا الشهر1187382
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1459590
mod_vvisit_counterكل الزوار63791779
حاليا يتواجد 4587 زوار  على الموقع