موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
اصابات خلال مواجهات مع الاحتلال في "الاقصى" ::التجــديد العــربي:: السعودية والهند.. ميزان دقيق لمصالح اقتصادية مشتركة ::التجــديد العــربي:: علماء يحذرون من خطر الخبز المحمّص! ::التجــديد العــربي:: «الأوسكار» تعلن أسماء 13 نجماً سيشاركون في حفل توزيع الجوائز ::التجــديد العــربي:: مهرجان الجبل الثقافي الأول ينطلق في 24 يناير في الفجيرة ::التجــديد العــربي:: مانشستر يونايتد يخسر بهدفين أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا ::التجــديد العــربي:: موسكو: المساعدات الأمريكية لفنزويلا ذريعة للتدخل العسكري ::التجــديد العــربي:: المبعوث الأممي إلى اليمن: طرفا الحرب في اليمن اتفقا مبدئيا على إعادة الانتشار بالحديدة ::التجــديد العــربي:: مصدر مصري: المتفجرات التي كانت بحوزة الانتحاري تكفي لتدمير حي بأكمله ::التجــديد العــربي:: بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية ::التجــديد العــربي:: محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم ::التجــديد العــربي:: بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا ::التجــديد العــربي:: تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية ::التجــديد العــربي:: ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة ::التجــديد العــربي:: البحرية الجزائرية تبحث عن مهاجرين قضوا في البحر ::التجــديد العــربي:: السلطة الفلسطينية تبحث عن دعم عربي في رفضها مؤتمر وارسو ::التجــديد العــربي:: عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة ::التجــديد العــربي:: مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا ::التجــديد العــربي:: الانسحاب الأمريكي من سوريا: قائد عسكري أمريكي يرجح سحب القوات الأمريكية خلال أسابيع ::التجــديد العــربي:: 3 قتلى بتحطم مروحية للأمم المتحدة جنوب السودان ::التجــديد العــربي::

طرد الدبلوماسيين، تجربة شخصية

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لست دبلوماسياً، ولم أكن دبلوماسياً، وكنتُ طيلة حياتي المهنية، صحفياً، أحببت مهنتي وعانيت كثيراً من انتمائي اليها، ومع ذلك فما زلت أحبها.

 

ولما كانت نشرات الاخبار هذه الأيام متخمة بأخبار طرد الدبلوماسيين بالجملة، الروس من الدول الغربية، والغربيين من روسيا، لاحظت أن المطرودين من الجانبين قد مُنحوا فرصة أسبوع أو أكثر للمغادرة، أو أن المغادرين فوراً تمتعوا برحلة ومعاملة مريحة أحتراماً لصفاتهم الدبلوماسية، فقد تذكرت تفاصيل تجربتي الشخصية في الأبعاد قبل أربعين عاماً، من الدولة التي كنت أعمل فيها بصفتي الصحفية.

ففي ١٩ تشرين الثاني / نوفمبر عام ١٩٧٧ قام الرئيس المصري أنور السادات بزيارة أسرائيل وألقى خطاباً في الكنيست أعترف فيه ضمناً بإسرائيل.

ولا أقول أن الوطن العربي قد أنقسم الى قسمين نتيجة هذه الزيارة، بل أن غالبية الدول العربية كانت ضدها، وقطعت دول عربية، بينها العراق علاقاتها الدبلوماسية مع مصر.

وكنت قد أصبحت مديراً مؤقتاً لمكتب وكالة الانباء العراقية بالقاهرة بعد أن أبعدت السلطات المصرية مدير المكتب مراد أبراهيم، قبلنا بأيام، مع السفير نوري الويس والدبلوماسيين العراقيين.

وأرسل لي معاذ عبد الرحيم معاون المدير العام للوكالة من بغداد مذكرة رسمية على أجهزة التيكر يكلفني فيها بأدارة المكتب، وفي الوقت نفسه تجهيز الأمور لما هو أسوأ.

كنّا أربعة عراقيين في مكتب واع، في الطابق الاول لعمارة بشارع المرعشلي بالزمالك :

مليح أبراهيم صالح شكر

هشام رشيد حويش

باهر داود نيازي

نزهت أسماعيل السامرائي

وبعد عدة أيام من الزيارة، وتحديداً في صباح الثاني من ديسمبر/ كانون الأول عام ١٩٧٧ داهمتنا في مكتب الوكالة قوة من رجال مباحث أمن الدولة، وكلهم بالملابس المدنية، وعرّف مسؤولهم نفسه لنا، الرائد فلان، وبدأ يقرأ الأسماء الأربعة،وطلب منا مرافقته لسيارة كانت ترافقهم واقفة في الشارع أمام المبنى، وطبعاً فقد أمتثلنا!

بعد أن أركبونا السيارة اللوري المصاحبة لسيارتهم الفان، سألنا الضابط المسؤول عن جوازات سفرنا، ولما أفهمناه أنها في منازلنا، بدأ في التحرك نحو منازلنا الواحد بعد الاخر، وكان يعرف عناويننا طبعاً، لكي نأخذ الجوازات.

وفي شارع البطل أحمد عبد العزيز بالمهندسين توقف الموكب من سيارة فان وسيارة لوري أمام العمارة التي أسكن في شقة بطابقها الأول، ودخلت ودخل هو معي ولكنه كان يؤدي وظيفته فحسب، دون أي تجاوز.

التقطت جواز سفري ولم يعترض الضابط بالملابس المدنية على أخذي لقطعتين خفيفتا الوزن معي، لأنني كنت قد أعددت جميع متعلقاتي وعائلتي لهذه المناسبة، ولم يبقى شيئاً خارج الحقائب والصناديق سوى الضروري.

بكى ولدي البكر زياد، الطفل آنذاك، وأنا أودعه، ودمعت عيناي معه، ولم يتردد الضابط حينئذ عن التعاطف، وقال بجدية ( أفندم، نحن نحبكم، لكنها الأوامر ).

يا الله، ما أطيب المصريين.

والمفارقة هي أن الشاحنة التي تقلنا كانت قديمة فلم يشتغل محركها بعد صعودي اليها وحيث كان زملائي يجلسون. وطلبوا منا النزول والمساهمة في دفع الشاحنة لتشتغل، فأشتغلت!

وبعد أن تمت المهمة وأصبح جواز سفر كل واحد منا، معه، تحرك الموكب نحو وسط القاهرة، وإذا به يتوقف عند مجمع ساحة التحرير! وأخذونا الى الطابق، لا أتذكر، ربما الثاني، أو غيره، في المجمع وأدخلونا غرفة عادية وفي مكتب ملحق تكلم الضابط بالهاتف قائلاً لمن أتصل به(أفندم جماعة الوكالة معنا).

وبدون أية أجراءات وبعد حين أعادونا مخفورين الى اللوري، والى مطار القاهرة الدولي لتبدأ معاناتنا الحقيقية، بعد أن أدخلونا في غرف واسعة تقع في الطابق الأرضي وفِي الجانب الخلفي من مبنى المطار، وسلمونا الى الجهة المسؤولة فيها، ووجدنا أمامنا من سبقنا الى موقع الحجز هذا : يمنيون وليبيبون وجزائريون وسعوديون !

الساعة أصبحت الآن حوالي السابعة مساء، وقيل لنا أننا سننتظر حتى تصل الطائرة العراقية القادمة من بغداد لتقلنا في عودتنا الى بغداد، وأتضح بعد قليل أنهم ينتظرون طائرتين وليس واحدة لأن طلبة الدفاع الجوي العراقيين الذين يتلقون علومهم في الاسكندرية هم في طريقهم براً الى القاهرة، وكانوا أكثر من ٤٠ طالباً عسكرياً يقودهم ضابط من ناحية المعاضيد التابعة لقضاء حديثة بمحافظة الأنبار.

وهل يمكننا أن نفعل أي شيء سوى الانتظار الأجباري؟ أصبتُ بنوبة صداع الشقيقة الذي كان يلازمني، ولكن دون علاج في هذا الحجز بالمطار. وجعنا ونريد لقمة أكل، دون تجاوب من حرس هذا الموقف المحترفين، وجمع بعضنا مبلغاً محدوداً وأعطوه الى أحد الحرس من شرطة المباحث ليشتري لنا سندويشات طعمية وفول، فذهب ولم يعد!

في الواحدة بعد منتصف الليل أصعدونا مخفورين الى الطائرة العراقية التي وصلت من بغداد، فلم تتحرك لعطل يحتاج لقطعة غيار من بغداد، فأعادونا الى الحجز، حتى وصلت قطعة الغيار على الطائرة الثانية القادمة من بغداد.

وأقلعت الطائرتان فجر اليوم الثاني، الواحدة بعد الاخرى، وجميع ركابهما من العراقيين المبعدين من مصر، وأنا منهم.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

بوتين والملك سلمان يؤكدان نيتهما تعزيز العلاقات الروسية السعودية

News image

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والعاهل السعودي الملك سلمان عبد العزيز في مكالمة هاتفية نيت...

محادثات "نووية" بين واشنطن وسيئول قبل قمة ترامب وكيم

News image

أفادت وكالة "يونهاب" بأنه من المتوقع أن يجتمع المبعوثان النوويان الكوري الجنوبي والأمريكي في فيت...

بوغدانوف: مستعدون للتعاون مع واشنطن لاستكمال القضاء على الإرهابيين في سوريا

News image

أعرب المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى الشرق الأوسط وإفريقيا ميخائيل بوغدانوف عن استعداد موسكو للت...

تفجير الأزهر: مقتل 3 من أفراد الشرطة المصرية

News image

قتل 3 من أفراد الشرطة المصرية، بينهم ضابط، وجرح 6 آخرون لدى تعقب "إرهابي" في ...

ولي العهد يغادر إسلام آباد ويؤكد: نأمل في شراكات جديدة

News image

غادر ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد...

عبد العزيز بوتفليقة: رئيس الجزائر يترشح لولاية خامسة

News image

أعلن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، ترشحه لانتخابات الرئاسة المقررة في أبريل/ نيسان، على الر...

مصر تتسلم رئاسة الاتحاد الافريقي من رواندا

News image

تسلم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أمس رئاسة الاتحاد الأفريقي في أول رئاسة دورية مصر...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

روسيا والمصالحة الفلسطينية

مــدارات | مُحمد فُؤاد زيد الكيلاني | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  فلسطين دولة محتلة من قبل عدو أزلي للعرب والمسلمين، ويعتقد انه فارض السيطرة الكاملة ...

استمرارية القرارات والبرامج والالتزامات من استمرارية المرفق العمومي

مــدارات | مصطفى المتوكل الساحلي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  .. المرافق العامة، تعرف بطبيعة وموضوع أنشطتها وخدماتها.. وفق اهداف واضحة ومحددة تقدم للعموم ...

خطيئةُ مقاطعةِ حركةِ الجهاد الإسلامي

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  في سابقةٍ خطيرةٍ وغريبةٍ أعلنت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" عبر عضو لجنتها المركزية ...

حوار إسرائيلي فلسطيني بشأن خصم الأموال

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  من خلال الحوار الذي أجرته الإذاعة العبرية مع عدد من قادة الكيان، ومن خلال ...

واقع التقييم والتقويم في النظم التربوية العربية ومشكلاتهما

مــدارات | د. عادل عامر | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  إن تطوير التقويم ضرورة بقاء؛ فالتقويم هو أحد عناصر المنظومة التعليمية، والموجه الرئيس لنموِّها ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الثلاثاء, 19 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 4...

طبيعة الأشياء

مــدارات | حسن علي آل جميعان | الاثنين, 18 فبراير 2019

    طرح الصديق الدكتور علي الرباعي في صفحته على الفيس بوك اشكالية مهمة وهي: جاءت ...

ما بعد مؤتمر وارسو

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الاثنين, 18 فبراير 2019

  انتهى مؤتمر وارسو، وبدأت مرحلة ما بعد المؤتمر الذي لا يختلف كثيراً بأهدافه وأفكاره ...

واقع المناهج التربوية في الوطن العربي ومشكلاتها

مــدارات | د. عادل عامر | الاثنين, 18 فبراير 2019

  كما ظهرت عناية كبيرة بالمدرسة كمؤسسة ونشطت البحوث التي تهتم بشروط تحويل المدارس إلى ...

على هامش انعقاد المؤتمر الوطني السادس ﻟﻟ“ك. د. ش”:

مــدارات | محمد الحنفي | الاثنين, 18 فبراير 2019

  هل يتم الحد من سطوة الانتهازيين في الأجهزة المختلفة؟... 3 الشروط الذاتية والموضوعية لتأسيس ...

ممكن لافروف أم مستحيله؟

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 17 فبراير 2019

  في ختام كلمته المذاعة أمام كاميرات التلفزيون قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، مبتسماً، ...

جريمة الاعتداء على حرية العمل الوظيفي

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 17 فبراير 2019

  يوجد كثير من الحقوق والحريات العامة الحماية الجنائية من خلال تجريم ومعاقبة الاعتداء عليها، ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم34118
mod_vvisit_counterالبارحة50459
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع186839
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي351400
mod_vvisit_counterهذا الشهر968551
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1550056
mod_vvisit_counterكل الزوار65123004
حاليا يتواجد 3326 زوار  على الموقع