موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
فنجان من القهوة يوميا يطيل العمر 9 دقائق ::التجــديد العــربي:: وزير الطاقة السعودي خالد الفالح يدعو إلى خفض الإنتاج العالمي للنفط إلى مليون برميل يوميا ::التجــديد العــربي:: دوري أبطال أوروبا: برشلونة أول المتأهلين إلى الدور ثمن النهائي ::التجــديد العــربي:: فرنسا: نيكولا ماتيو يفوز بجائزة غونكور الأدبية العريقة عن روايته "أولادهم من بعدهم" ::التجــديد العــربي:: تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا لأميركا في السعودية ::التجــديد العــربي:: ترمب لماكرون: لولا أميركا لهزمتم في الحربين العالميتين ::التجــديد العــربي:: الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعدينية ::التجــديد العــربي:: اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان ::التجــديد العــربي:: فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه ::التجــديد العــربي:: مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة ::التجــديد العــربي:: الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة ::التجــديد العــربي:: انتخابات التجديد النصفي للكونغرس: التصويت في انتخابات مصيرية لترامب ::التجــديد العــربي:: بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بقيمة تتجاوز 16 مليار ريال ::التجــديد العــربي:: واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة» ::التجــديد العــربي:: المملكة تؤكد حرصها على المضي قُدماً نحو حماية وتعزيز حقوق الإنسان ::التجــديد العــربي:: بريطانيا تفتح في عُمان قاعدة تدريب عسكري ::التجــديد العــربي:: الكويت_تغرق للمرة الأولى منذ أكثر من 50 عامًا ::التجــديد العــربي:: مصر: مستوى قياسي لاحتياط النقد الأجنبي ::التجــديد العــربي:: إعفاء دول من العقوبات على إيران يضغط على أسعار النفط ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة الدولي للكتاب يفتتح اليوم: اليابان ضيف الشرف ::التجــديد العــربي::

يغيب «محسن» ويبقى الإحسان

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

لم يشأ آخر شهر في العام 2017 أن ينقضي دون أن يضربني بصاعقة رحيل الأخ الكبير والصديق الغالي عبد المحسن القطان (أبو هاني) الذي يصادف هذه الأيام أربعينه. ولعل من أبرز صفات هذه السنديانة الباسقة: الأصالة (في الفكر والعمل) والعطاء (الدائب والصامت غالباً) لصالح قضايا أمته، وفي الطليعة منها فلسطين. ولقد كان -رحمه الله– صلباً في مواقفه وتعاملاته مع قدر من الليونة التي تمنع الأعداء والخصوم من كسره فيما لو حاولوا، جريئاً في أفكاره ومعاييره دون أن يسمح للأداء المغامر أن يكسر مفاعيل تلك الجرأة. تلك هي شهادتي التي تستند إلى معرفة وثيقة بالراحل وعلى مدى ما يقرب من نصف قرن. ولطالما كان له من اسمه نصيب: فهو «عبد المحسن» الذي يحلو له –ولنا– مخاطبته باسم «محسن».

 

بدأ عبد المحسن تعليمه في «المدرسة الأيوبية» في مدينة يافا. وحين بلغ الخامسة عشرة من عمره، دخل «الكلية العربية» في القدس، والتي كان يديرها أحد كبار المربين الفلسطينيين آنذاك، هو خليل السكاكيني. ويختار «الحظ المشترك» أن يتعرف «محسن» على «ليلى خليل السكاكيني» في بيروت والكويت لاحقاً ويتزوجا.. فتصبح ليلى شريكة محسن ليس في الزواج فحسب وإنما في رحلة عطائهما الطويلة.

في يافا الساحرة، ازدهر الشاب في البيئة القومية التي تميزت بها، مُبدياً اهتماماً كبيراً بالشعر والتاريخ العربي والإسلامي. وفي عام 1947، التحق بالجامعة الأميركية في بيروت. وفي زيارته الأخيرة عام 1948 إلى يافا لم يدرك محسن وهو يودع عائلته أن زيارته تلك لن تتكرر قبل مضي واحد وخمسين عاماً يقضيها في المنفى والشتات بسبب ما اصطلح على تسميته «نكبة 1948»! وفي الجامعة، درس محسن «إدارة الأعمال» وتخرج عام 1951، حيث انتقل إلى الأردن، ليعمل مدرساً في «الكلية الإسلامية» في عمان. وفي عام 1953، توجه إلى الكويت وعمل مدرساً، ثم عمل فيما بعد مديراً عاماً لوزارة المياه والكهرباء في الكويت. وفي عام 1963، أسس «شركة الهاني للإنشاءات والتجارة» تيمنا باسم ولده البكر (هاني). وبفضل الطلب الكبير في سوق الكويت النفطية، ازدهر العمل بسرعة هائلة، حتى أمست الشركة من أكبر شركات المقاولة في الكويت.

وعلى الرغم من حياته المهنية، ظل عبد المحسن نشطاً في السياسة الفلسطينية والعربية، فمثَّل شعبه في زيارات دولية عدة، منها مرافقته أحمد الشقيري في زيارته إلى الصين 1964، داعماً منظمة التحرير الفلسطينية الناشئة في أول انطلاقها. وفي العام ذاته، مُنح عبد المحسن الجنسية الكويتية، حيث توجه وعائلته لاحقاً إلى بيروت ومكثت العائلة حتى اندلاع الحرب الأهلية هناك. وخلال هذه الفترة، قرر «أبو هاني» الاستمرار في العمل في كلا البلدين، وكثف مساهمته في السياسة الفلسطينية. ولدى انعقاد المجلس الوطني الفلسطيني في القاهرة عام 1969، تم انتخابه لمنصب الرئيس، وهو منصب تخلى عنه بعد أيام قليلة إثر فشل أجنحة المنظمة في الاتفاق على إدارة موحدة لمصادرها العسكرية والمالية، وكانت تلك نهاية اشتراكه المباشر في السياسة، مع أنه ظل عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني حتى استقالته منه عام 1990 إلى جانب صديقيه إدوارد سعيد وإبراهيم أبو لغد، احتجاجاً على موقف منظمة التحرير من أزمة الخليج.

ومع بداية التسعينيات، حوّل عبد المحسن جل اهتمامه إلى العمل الخيري. وكان مشتركاً في العمل الخيري والاجتماعي على مستويات عدة، كأحد مؤسسي «مؤسسة التعاون» في جنيف، فوفَّر لها دعما متميزاً بعد أن تولّى مسؤولية «محافظ فلسطين» لدى «الصندوق العربي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية»، ومقره في الكويت. وقد عايشت بنفسي فكرة «مؤسسة التعاون». فذات مساء من أيام «الزمن الجميل» في الكويت عام 1981، هاتفني «أبو هاني» ودعاني (والمرحوم توفيق أبوبكر) إلى منزله لمناقشة الفكرة التي تحولت لاحقاً إلى حقيقة. ولطالما دعم «مؤسسة الدراسات الفلسطينية» و«مركز دراسات الوحدة العربية» وجامعتي بيرزيت والنجاح ومؤسسة «أحمد بهاء الدين» في مصر. لكنه في أعقاب «تفاهمات أوسلو»، قام بمأسسة عمله الخيري (ومعه شريكة حياته ليلى) من خلال تأسيس مؤسسة «عبد المحسن القطان» التي تعتبر اليوم إحدى أهم المؤسسات التعليمية والثقافية في الوطن العربي، بميزانية سنوية تزيد على 2,2 مليون دولار مجمل مصاريفها ممول ذاتياً من قبل «صندوق عائلة القطان الخيري»، الذي يتابع البرامج الهادفة من رام الله، وغزة، ولندن. و«المؤسسة» تمثل سابقة في الاستقلالية والشفافية والابتكار في المجالات التي انخرطت فيها. ولا زلت أتذكر موقف «محسن» من الاستثمار الاقتصادي في فلسطين، إذ لطالما ردد: «نحن رجال الأعمال الذين عشنا وعملنا في المنفى علينا أن نبتعد عن الاستثمار الاقتصادي في فلسطين لأنه ليس من حقنا جني الربح من وطننا المحتل، بل علينا بذل العطاء للوطن دون الأخذ منه عبر دعم أهلنا بالعمل الخيري الهادف، فننفق في فلسطين ولا نأخذ منها».

في رحلة عطائه (ومعه شريكته ليلى) حرص محسن، الشاب الفقير بسبب النكبة، والذي أصبح رب العائلة بعد رحيل والده مبكرا، أن يبدأ كرمه (وحاله حال الكثير من الفلسطينيين العصاميين) مع عائلته فقام بتعليم شقيقاته وأشقائه حتى وقفوا جميعا بثبات على أقدامهم في رحلة الحياة، ثم عم خيره أبناء وطنه وأمته. ولأنه كان «النموذج» في العائلة، التحق معه في رحلة الخير والعطاء شقيقه وليد الذي اتسم أيضا –وما يزال – بمناقب رجل الخير المعطاء.. والصامت. ولأنه كان النموذج في الحياة العامة، تجد اليوم تلامذة محسن الذين ما برحوا يسيرون على دربه في العطاء المؤسسي الخيري الصامت.

وفي «حضرة غياب» محسن، نحن على يقين بأن ثمار الإحسان باقية بفضل عطاء الأشجار التي زرعها على مدى سنوات حياته. ألا بوركت يا محسن يوم ولدت، ويوم رحلت، ويوم تبعث حياً.

 

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

الملك سلمان سيتفقد أحوال المواطنين في المنطقة الشمالية للمملكة ويقوم بتدشين مشروعات تنموية في مناطق شمالية من بينها مدينة وعد الشمال للصناعات التعديني

News image

الرياض - قال الديوان الملكي السعودي الثلاثاء إن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز سيس...

اليمن: التحالف العربي يوافق على إجلاء جرحى حوثيين إلى سلطنة عمان

News image

وافق التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن على مقترح إجلاء نحو خمسين جريحا من ...

فصائل غزة توافق على تهدئة إذا أوقف الاحتلال عدوانه

News image

غزة/القدس المحتلة - قال مسؤولون فلسطينيون إن الفصائل المسلحة في قطاع غزة وافقت اليوم الث...

مجلس الأمن يفشل في الإجماع على قرار غزة

News image

أعلن مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، أن المشاورات التي أجراها مجلس الأ...

الحريري يتهم نصرالله بتعطيل الحكومة

News image

ذكر الرئيس المكلف تأليف الحكومة اللبنانية سعد الحريري على ما وصفه بـ»البهورات والتهديدات» التي أطل...

بمناسبة زيارتة الى منطقة القصيم : خادم الحرمين يوجه بإطلاق سراح جميع السجناء المعسرين من المواطنين بالقصيم في قضايا حقوقية و يدشن أكثر من 600 مشروع بق

News image

بمناسبة الزيارة الكريمة التي يقوم بها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعو...

واشنطن تدشّن المرحلة الثانية من العقوبات وتهدد بضغوط على إيران «بلا هوادة»

News image

تشكّل الرزمة الثانية من عقوبات مشددة فرضتها واشنطن على طهران، وبدأ تطبيقها أمس، اختباراً للن...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

ماذا بعد الانتحابات المحلية..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | السبت, 17 نوفمبر 2018

    انتهت الانتخابات للسلطات المحلية في البلاد، وفاز من فاز، وأفرزت ما أفرزت، ونحن بدورنا ...

اللا دولة

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 15 نوفمبر 2018

    صدرت الترجمة العربية لكتاب «مجتمع اللا دولة» لمؤلفه بيار كلاستر أول مرة في العام ...

من وحي منتدى باريس

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 14 نوفمبر 2018

    من حيث خطّط المنظمون لمنتدى باريس المقام بمناسبة الذكرى المئوية لانتهاء الحرب العالمية الأولى ...

ياسر عرفات

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 13 نوفمبر 2018

    أبلغ تعبير سمعته في وصف الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، بمناسبة مرور الذكرى الرابعة عشرة ...

فهم سوسيولوجيا التفاعل في «تويتر» كأداة سياسية

مــدارات | د. علي الخشيبان | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    ليس هناك شك في أن محاولة الفهم الدقيق للتأثيرات المحتملة لـ"تويتر" كواحد من أكثر ...

«أمركة» أوروبا.. «أوربة» أمريكا

مــدارات | د. حسن مدن | الاثنين, 12 نوفمبر 2018

    رغم أن إيمانويل ماكرون، رئيس فرنسا، بدا متراجعاً عن تصريح سابق له حول ضرورة ...

أمريكا بالأزرق والأحمر

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 8 نوفمبر 2018

    في خطابها الموجه لدعم المرشحة الديمقراطية عن ولاية جورجيا ستيسي إبراهام، روت الإعلامية الشهيرة ...

هزات الأرض.. هزات الفكر

مــدارات | د. حسن مدن | الأربعاء, 7 نوفمبر 2018

    في القرن الثامن عشر، وبالتحديد في عام 1755، ضربت هزة أرضية قوية مدينة لشبونة ...

ما يفعله العمر بنا

مــدارات | د. حسن مدن | الثلاثاء, 6 نوفمبر 2018

    كثيرة هي المرات التي استوقفني، كتابةً وتفكيراً، موضوع العمر وعلاقتنا به. وحين عدت إلى ...

غلافُ غزةَ منبرُ التطرفِ ومنصةُ الإرهابِ

مــدارات | د. مصطفى يوسف اللداوي | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

أصبحت المستوطنات الإسرائيلية التي تقع في محيط قطاع غزة، المتاخمةُ له أو القريبةُ منه، أو ...

على هامش زيارة نتنياهو لسلطنة عمان

مــدارات | شاكر فريد حسن | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

تأتي زيارة نتنياهو لسلطنة عمان والاستقبال الرسمي له، دون أن تثير أي ردود فعل عرب...

عصرنة الثقافة من دون تنكر للتراث

مــدارات | نايف عبوش | الاثنين, 5 نوفمبر 2018

لاشك أن عوامل النشأة الأولى، البيئية منها، والاجتماعية، وأنماط التعليم، قد تكون، إضافة إلى عوا...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم24560
mod_vvisit_counterالبارحة56981
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع24560
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي371317
mod_vvisit_counterهذا الشهر844520
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1644529
mod_vvisit_counterكل الزوار60628494
حاليا يتواجد 3505 زوار  على الموقع