موقع التجديد العربي

للتواصل عبر البريد الإلكتروني: arabrenewal2002@gmail.com 

 
  • default color
  • green color
  • blue color
أحمد موسى يقود النصر لاستعادة الصدارة «مؤقتا» بهاتريك في القادسية ::التجــديد العــربي:: السيسي يشدد على أهمية «الضربات الاستباقية» للإرهاب ::التجــديد العــربي:: قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي تعترض صاروخاً باليستياً وتدمره ::التجــديد العــربي:: معرض الشارقة للكتاب يفتح آفاقاً جديدة للنشر ::التجــديد العــربي:: الإمارات تترقب تأسيس كيان مصرفي بأصول قيمتها 110 بلايين دولار ::التجــديد العــربي:: احذر من دخان السجائر.. فهو يؤثر على حدة بصرك! ::التجــديد العــربي:: تدشين المركز الإعلامي الموحد لليوم الوطني الـ 88 ::التجــديد العــربي:: بوتين وأردوغان يتفقان على إنشاء منطقة منزوعة السلاح في إدلب ::التجــديد العــربي:: غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو ::التجــديد العــربي:: غياب الكاتب والشاعر الفلسطيني خيري منصور ::التجــديد العــربي:: جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك ::التجــديد العــربي:: مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة ::التجــديد العــربي:: وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما ::التجــديد العــربي:: الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام ::التجــديد العــربي:: علماء يعثرون على أقدم رسم بشري عمره 73 ألف سنة ::التجــديد العــربي:: الاتفاق يكرم ضيفه الباطن بثلاثية.. والوحدة والفتح يتعادلان للجولة الثانية على التوالي ::التجــديد العــربي:: حبس نجلي الرئيس المصري الاسبق حسني مبارك على ذمة قضية فساد المعروفة إعلاميا بـ"التلاعب في البورصة" ::التجــديد العــربي:: أهالي الخان الأحمر يتصدّون لجرافات الاحتلال ::التجــديد العــربي:: محمد الحلبوسي النائب عن محافظة الانبار يفوز برئاسة الدورة الجديدة لمجلس النواب العراقي ::التجــديد العــربي:: مصر توقع صفقة للتنقيب عن النفط والغاز مع شل وبتروناس بقيمة مليار دولار ::التجــديد العــربي::

البحث عن صلاح الموجي

إرسال إلى صديق طباعة PDF

 

 

القصة بكل مشاهدها وتناقضاتها تراجيدية حتى لا تكاد تصدق، وشخصية بطلها أضفت عليها من فرط التشهير المتعمد شيئاً يقارب الأسطورة.

 

لم يكن «صلاح الموجي» بتاريخه الجنائي مرشحاً وفق أية معايير طبيعية لهذا القدر من الاستعداد للتضحية بحياته لمنع إرهابي مسلح وجريح من قتل ضحايا آخرين أمام كنيسة «مار مينا» قبل احتفالات أعياد الميلاد.

لماذا خاطر بحياته، وهو لا يعرف ما إذا كان الإرهابي الجريح يرتدي حزاماً ناسفاً أم لا، والبندقية الآلية مازالت في يده؟

ثمة شيء إنساني عميق دعاه أن يغادر سريره في منزل قريب، عندما سمع أصوات الرصاص تدوي في المكان، ونداءات الاستغاثة ترتفع من على مئذنة مسجد؛ لإنقاذ الأقباط المحاصرين داخل كنيستهم.

كأي قصة تراجيدية وجد نفسه في لحظة أمام قدره، وقف على ناصية يتأهب فرصة سانحة.

عندما سقط الإرهابي جريحاً، قطع الطريق إليه في قفزات متتالية، نزع سلاحه وجرده من قنبلة بدائية كانت في حوزته.

إلى هنا تنسجم القصة إلى حد كبير مع قصص أخرى مشابهة لمواطنين عاديين، يهرعون للنجدة بدوافع الشهامة، والمساعدة في لحظة خطر.

في مشهد القبض على الإرهابي، الذي التقطت تفاصيله كاميرات المحمول، بدا لافتاً أن عشرات المواطنين هرعوا جرياً خلف «الموجي» إلى حيث يمثل الخطر مسلحاً.

ذلك النوع من السلوك تلقائي ومتكرر، ويمكنك ببساطة أن تلحظه في أعقاب الأعمال الإرهابية، وقبل استبانة ما إذا كان الخطر قد زال أم لا.

ما التفسير الاجتماعي؟ السؤال بلا إجابة حتى الآن تستند لبحوث ميدانية، أو دراسات معمقة.

حالة «الموجي» نموذجية في البحث والتقصي. نتحدث كثيراً عن الدور الحاسم، الذي يمكن أن يلعبه الظهير الشعبي في الحرب مع الإرهاب، دون أن يكون واضحاً: ماذا نقصد بالضبط، ولا كيف، ولا بأي شروط يشتد عوده؟

أسوأ ما في قصة «الموجي» أن هناك أطرافاً ضايقتها الشعبية التي حازها، والبطولة التي أسبغت عليه، والتكريم الذي ناله من وزير الداخلية، خشية أن تتهم بالتقصير في الحادث الإرهابي، وأوجه التقصير عديدة بذات قدر التضحيات التي بذلتها قوة التأمين.

جرى تسريب أنصاف معلومات عن أن البطل المفترض محض مسجل خطر. فهو قد سبق اتهامه في أربع قضايا جنائية بين عامي (1992) و(2007)، بتهم تتراوح بين المشاجرات والاتّجار بالمخدرات، لكنه حصل فيها جميعاً على براءات من المحاكم التي مثل أمامها.

إعلان نصف الحقيقة وإخفاء نصفها الآخر جريمة أخلاقية، وتشهير متعمد بمواطن كل ذنبه أنه واجه الموت بشجاعة؛ لإنقاذ أبرياء من رصاص الإرهاب. بافتراض أنه «مسجل خطر» فذلك يضيف إليه، ولا يسحب من رصيد بطولته التي أبداها دون أن يتوقع شكراً أو تكريماً.

أحياناً ننسى أن بعض الأساطير الإنسانية تنسب لرجال شجعان وطائشين لهم تاريخ إجرامي.

في الفلكلور البريطاني تبرز شخصية «روبن هود»، وهو قاطع طريق، ماهر في رشق السهام، وله سجل إجرامي طويل، غير أن المخيلة الشعبية في القرون الوسطى أضفت عليه طابعاً أسطورياً.

وقد جمعت شخصيته الملحمية صفات متناقضة، فهو لص خارج عن القانون، لكنه مهذب وعادل، يأخذ من الأغنياء؛ ليعطي الفقراء، ويقاوم الظلم والطغيان بشجاعة لا تغلب.

رسم الشخصية على هذا النحو نوع من التمرد على سطوة الطبقات الحاكمة وما ترتكبه من مظالم، أو ربما نوع من التمني أن يمتلك الناس العاديون نفس الشجاعة لاسترداد الحقوق المسلوبة.

وفي الملاحم المصرية تتبدى شخصية «أدهم الشرقاوي» كبطل شعبي يقاوم الاحتلال والأعيان، وينتصر للضعفاء والمسحوقين، رغم أنه قاطع طريق.

هناك شيء من التشابه بين الملحمتين في بيئتين مختلفتين وعصور متباعدة. حالة «الموجي» لا علاقة لها بأية مخيلة شعبية، فهو رجل شاهد بطولته الناس على شبكات التواصل الاجتماعي، له أخطاء فادحة في مرحلة من حياته، استقام بعدها واستقرت أحواله، متمتعاً بمحبة تلاميذ المدرسة الخاصة التي يعمل سائقاً بها وفق شهادات مصدقة.

بطولته هي بطولة المواطن العادي، الذي يكتشف نفسه في لحظة الخطر كأنه عاش عمره كله من أجل هذه اللحظة بالذات.

أحياناً ننكر تاريخنا الفعلي لا الافتراضي، الذي شهد بطولات لرجال حولهم ظلال وشكوك.

وقد سجل المفكر الفرنسي «فرانز فانون» في دراسة عن سيسيولوجية الثورة الجزائرية بعد خمس سنوات من انطلاقها، ما جرى من تحولات إنسانية ودراماتيكية لشخصيات لها ماضٍ جنائي باتت من أيقونات الثورة أمام تحدي الموت، دفاعاً عن عروبة الجزائر واستقلالها.

وفي مصر كانت ظاهرة لافتة أن معدلات الجرائم الجنائية انخفضت بصورة كبيرة أثناء الحروب التي خاضتها أعوام (1956) و(1967) و(1973).

لا يمكن كسب الحرب على الإرهاب بمثل هذه العقلية التي سربت أنصاف معلومات، وشهرت ببطولة المواطن العادي، واستعداده للوقوف مع أمته في خندق واحد.

هناك شبه في العمق، لا في التفاصيل، بين شخصيتي «صلاح الموجي» و«سعيد مهران» في رائعة «نجيب محفوظ» «اللص والكلاب»، فكلاهما ضحية ظروفه، ونبله ظاهر رغم الظلال الكثيفة.

الأول، وجد نفسه في لحظة تضحية بالحياة من أجل الآخرين، بعضهم احتفى بالمعنى وبعضهم شهر به.

والثاني، غادر ماضيه منتسباً للمظلومين بقوة الأفكار، لكنه صدم بأن «رؤوف علوان» الذي أرشده إلى هداية الفكر والسلوك محض صحفي انتهازي ولص مستجد.

من هو «رؤوف علوان» في القصة الجديدة؟ باليقين فهو ليس رجلاً بعينه، وإنما هو نوع من التفكير ينتسب إلى العوالم المظلمة، التي لا تريد لهذا البلد أن يكشف عن قوته الكامنة، وأبطاله من الناس العاديين.

 

عبدالله السناوي

صحفي مصري - رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري

 

 

شاهد مقالات عبدالله السناوي

صحافة وإعلام

مواقــــع

أخبار منوعة

غضب روسي وصيني بسبب عقوبات أمريكية على بكين عقب شراء أسلحة من موسكو

News image

قررت الولايات المتحدة فرض عقوبات على الجيش الصيني إثر شرائه أسلحة من روسيا، وهو ما ...

جاويش أوغلو: لقاء ثلاثي روسي إيراني تركي حول سوريا في نيويورك

News image

أعلن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه سيعقد على هامش أعمال الجمعية العامة للأ...

مصر: القمة العربية - الأوروبية تتناول التعاون وقضايا الهجرة

News image

أعلنت وزارة الخارجية المصرية أن القمة العربية - الأوروبية المقرر عقدها في مصر تتناول أوج...

وفاة رئيس فيتنام تران داي كوانغ عن عمر يناهز 61 عاما

News image

توفي رئيس فيتنام، تران داي كوانغ، اليوم الجمعة، عن عمر يناهز 61 عاما، وفق ما ...

الفلسطينيون يشيّعون سابع شهيد خلال 3 أيام

News image

شيّع مئات الفلسطينيين ظهر أمس، جثمان الشهيد الطفل مؤمن أبو عيادة (15 سنة) إلى مثواه ...

لافروف: روسيا ستستهدف معامل سرية لتركيب طائرات مسيرة في إدلب

News image

أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن روسيا ستعمل على إنهاء نشاطات المعامل السرية الم...

إثيوبيا وإريتريا توقعان في جدة بالسعودية اتفاقا يعزز علاقاتهما

News image

أعلن المتحدث باسم الأمم المتحدة، فرحان حق، أن زعيمي إثيوبيا وإريتريا سيلتقيان في مدينة جدة...

مجموعة التجديد

Facebook Image

المزيد في مدارات

الناس تحب الأساطير

مــدارات | د. حسن مدن | الخميس, 20 سبتمبر 2018

    تبدي كاتبة تركية معروفة، تقيم في ألمانيا، ولها موقف معارض من نظام الحكم القائم ...

قضية امرأة خلف القضبان

مــدارات | سامي قرّة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

يكشف لنا الكاتب الفرنسي فكتور هوجو في كتابه الشهير البؤساء أن الظروف الاجتماعية التي يعي...

حرب أمريكا على فلسطين

مــدارات | جميل السلحوت | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

ممّا لا شكّ فيه أنّ أمريكا شريك في احتلال الأراضي الفلسطينيّة المحتلة في حرب حزي...

تمزيق اتفاقية أوسلو

مــدارات | نائل أبو مروان | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

في العام 1987 اعتمد الكونجرس الأمريكي قانون "محاربة الإرهاب". طال هذا القانون وقتها منظمة الت...

تربية الجيل.. وتحديات تعدد مصادر التغذية

مــدارات | نايف عبوش | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

حتى وقت قريب، كانت الأسرة والبيت، هما المصدر الأساسي في تربية وتنشئة الجيل، وغرس الق...

إن للباطل جولةً

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

نهجان سياسيان يتصارعان على أرض فلسطين، نهج المقاومة الذي يرفض الهزيمة، ويراكم القدرة، ويمني الإ...

ما الذي تركته اتفاقية اوسلو بعد 25 عاما

مــدارات | سميح خلف | الأربعاء, 19 سبتمبر 2018

مترجمات اوسلو على الارض كارثية اذا ما نظرنا لخطوطها السياسية والامنية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية على...

الأونروا بين أمريكا والجمعية العامة

مــدارات | د. فايز أبو شمالة | الأحد, 16 سبتمبر 2018

بدلاً من الغضب الشعبي الذي يحرق الأخضر والناشف تحت أقدام المحتلين، وبدلاً عن الموقف الر...

نقل القرنية بين الاباحة والتجريم

مــدارات | د. عادل عامر | الأحد, 16 سبتمبر 2018

إن التطور العلمي في مجال الطب خلال القرن العشرين أحدث نقله نوعية فريدة في مجا...

بلطجية مرفوضة ..!!

مــدارات | شاكر فريد حسن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    أمس، ألقيت ٣ زجاجات حارقة " مولوتوف " باتجاه سينماتك ومسرح أم الفحم بالمزكز ...

السنونو .. في ذاكرة جيل أيام زمان

مــدارات | نايف عبوش | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    ذكرني أحد الزملاء، بطائر السنونو ، والذي يعرف بالخشاف، في بعض مناطقنا الريفية . ...

عبودية الآلة

مــدارات | د. حسن مدن | الأحد, 16 سبتمبر 2018

    يرسم أوسكار وايلد رؤية لمستقبل إنساني آخر غير الذي عرفه أسلافنا ونعرفه نحن اليوم. ...

المزيد في: مــدارات

-
+
10

قالت الصحف

Joomla Templates and Joomla Extensions by JoomlaVision.Com
mod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_countermod_vvisit_counter
mod_vvisit_counterاليوم14141
mod_vvisit_counterالبارحة36073
mod_vvisit_counterهذا الاسبوع14141
mod_vvisit_counterالاسبوع الماضي240899
mod_vvisit_counterهذا الشهر767556
mod_vvisit_counterالشهر الماضي1158712
mod_vvisit_counterكل الزوار57845105
حاليا يتواجد 2603 زوار  على الموقع